Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-16-2013, 06:07 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 


Thumbs up أسباب ترغبك فى التوبة





الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




أسباب ترغبك فى التوبة





1- أن الخطأ صفة في الإنسان

إنك لو تأملت في حقيقة الإنسان لوجدت خُلُقَه ناقصًا..
ولوجدته ضعيًفا قاصرًا عن الكمال في عقله وجسمه ونفسه..
ولقد أخبر الله جل وعلا عن الإنسان في آيات كثيرة في
كتابه العزيز.. وظهر من تلك الآيات أن صفات النقص التي خلق
عليها الإنسان لابد وأن تولد فيه من الأخطاء والزلات ما يناسب تكوينه قال تعالى (( وَخُلِقَ اْلِإنْسَانُ ضَعِيفًا))

2- أن كل ابن آدم خطاء

فلست وحدك من يذنب.. بل خلق الله الناس جميعًا مخطئين..
لا كمال لأحدهم ولا عصمة إلا من عصمه الله من أنبيائه ورسله..

ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون )) رواه الترمذي.

3- أن التوبة من الذنب واجبة على الفور

وإن مما يدعوك إلى التوبة.. أن الله جل وعلا قد أوجبها على كل مذنب..
بل أوجبها على كل مؤمن مهما كان صلاحه وإيمانه..
وأوجبها على أنبيائه ورسله..
ولذلك تاب آدم عليه السلام وهو يقول :
((رَبَّنَا َ ظَلمْنَا َأنْفسَنَا وَإنْ َلمْ تَغْفِرْ َلنَا وَتَرْحمنَا َلنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ )) الأعراف:23.
وهذا موسى يقول :
(( قَالَ رَبِّ ِإنِّي َ ظَلمْتُ نَفسِي َفاغفِرْ لِي َفغَفرَ َلهُ ِإنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )) القصص:16.

4- أن الله سبقت رحمته غضبه

تأمل معى هذه الآية :- (( كتَبَ رَبُّكُمْ عَلى نَفْسِهِ الرَّحْمَة َأنَّهُ مَنْ عَمِل مِنْكمْ سُوءًا ِبجَهَاَلةٍ
ثَمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأصْلحَ َفَأنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
)) الأنعام 54.
وانظر كيف جمع الله جل وعلا بين ما كتبه على نفسه من الرحمة وبين توبته على عباده..
ولذلك ختم الآية بالجمع بين صفتي الرحمة والغفران.

5- أن الله واسع المغفرة

أخي.. ألم تر أن الخلق كلهم يخطئون.. ألم تر أنهم على ما هم
عليه من الخطأ فريقان: فريق في الجنة.. وفريق في السعير!
قيل للحسن البصري رحمه الله: إن الرجل ليذنب ثم يتوب ثم
يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب إلى متى هذا؟
فقال الحسن: لا أعرف هذا إلا من أخلاق المؤمنين.
أختي.. فتعبُّد الله بالطمع في سعة غفرانه..

6- أن اليأس من رحمة الله حرام

وكيف تيأسِ من قبول الله لتوبتكِ وقد علمت أن الله جل
وعلا واسع المغفرة، وأن رحمته وسعت كل شيء وأن له صفات
الجلال والجمال.. إن يأسك من التوبة وقبولها كما فيه جهل بالله
جل وعلا وتقصير في حقه.. ففيه أيضًا إسعاد للشيطان الذي يصد
المؤمن عن ربه ويقطع طريقه عن الرجوع إليه.. ولذلك فإن الله
جل وعلا لا يرضى لعباده اليأس من رحمته، قال تعالى : (( وَلا تَيْئسُوا
مِنْ رَوْح اللَّهِ ِإنَّهُ َلا يَيْئسُ مِنْ رَوْح اللَّهِ ِإلَّا اْلَقوْمُ الْكافِرُون)) يوسف 87.

7- أن الله يحب العبد التواب

أخي الكريم.. تذكر أن ما من مؤمن إلا وقد ابتلي بشيء من الذنوب
كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ما من عبد مؤمن إلا وله ذنب
يعتاده الفينة بعد الفينة، أو ذنب هو مقيم عليه لا يفارقه حتى
يفارق الدنيا، إن المؤمن خلق مفتنًا، توابًا، نساء، إذا ذكر ذكر )).
[السلسلة الصحية برقم ( 2276 )].

وما قضى الله جل وعلا على عباده المؤمنين بالذنب إلا ليستخرج منهم التضرع إليه والوقوف
على رحمته وعطفه وغفرانه فمن سبق له عناية من الله سبحانه قضى
الله بالتوفيق إلى التوبة.. ثم أحبه عليها (( ِإنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّاِبينَ وَيُحِبُّ اْلمُتَطهِّرينَ )) البقرة:222.

8- أن التوبة في ذاتها عبادة نفيسة

فالتوبة - أخي- دليل على معرفة المؤمن بربه ومعرفته
بحقوقه.. فهو كما يتعبده بطاعته واتباع أمره يتعبده أيضًا بسؤاله
المغفرة على التقصير في الطاعة. وهذا الطريق لم يتخلف عنه نبي
مرسل ولا صالح من المؤمنين . وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعبد الله بالتوبة
ويرشد أمته الى ذلك ويقول (( يا أيها الناس توبوا الى الله فإني أتوب الى الله مائة مرة )) رواه مسلم .

9- أن التوبة دواء الكبر

فالتوبة إلى الله جل وعلا خير كبير.. لا يعرض عنه إلا متكبر جبار..
يعانه الله في أمره.. ويعرض – عمدًا – في طاعته.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-
((إن من أحبكم علي، وأقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أحسانكم أخلاًقا، وإن أبغضكم إلي وأبعدكم
مني مجلسًا يوم القيامة: الثرثارون والمتشدقون، والمتفيهقون. قالوا: قد علمنا الثرثارون والمتشدقون،

فما المتفيهقون؟ قال: المتكبرون )) [السلسلة الصحيحة رقم ( 791) ]

10- أن التوبة دليل الإيمان ومعرفة الله

فالمؤمن التائب.. الملازم لعتبة الاستغفار والعودة إلى الله هو أفقه
الناس بنفسه وحقيقتها وأعرب الناس بالله.. لأنه لما اطلع على حال
نفسه وعلم نقصها وضعفها.. ثم اطلع على صفات العفو والمغفرة
والرحمة عند الله.. أوجب له اطلاعه وعلمه ملازمته للتوبة.. فلا
تراه متعمدًا في ارتكاب المعاصي أبدًا.. لكنه إذا غفلته نفسه.. أو
غلبه طبعه.. قام واستغفر وتاب إلى الله لما يعلمه من حب الله للتوبة
وبغضه للإصرار على الذنب.

11 - أن الإصرار على الذنب يوجب العقوبة

فعامة البلايا والمصائب إنما تنزل بسبب الذنوب كما قال تعالى:
((وَمَا َأصَابَكمْ مِنْ مُصِيبَةٍ َفِبمَا َ كسَبَتْ َأيْدِيكمْ وَيَعْفو عَنْ َ كثِير ))

12 - أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له

فهذا أعرابي جاء إلى الرسول عليه الصلاة والسلام فقال: أرأيت من عمل
الذنوب كلها ولم يترك منها شيًئا وهو في ذلك لم يترك حاجة ولا
داجة إلا أتاها: فهل لذلك من توبة؟ قال: (( فهل أسلمت ؟ )) قال :
أما أنا فأشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله. قال: (( تفعل الخيرات
وتترك السيئات فيجعلهن
الله لك خيرات كلهن )).
وقال : (( وغدراتي وفجراتي ؟ )) قال : (( نعم )) .
قال : الله أكبر . فما زال يكبر حتى توارى . .[ صحيح الترغيب برقم ( 3164 ]







اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2013, 06:20 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2013, 09:07 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2013, 10:07 PM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

أخي الفاضل أسأل الله أن يجعل عملك في ميزان حسناتك ويحسن خاتمتك وبارك الله فيك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2013, 10:55 PM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 12:57 AM   #6
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
ابو مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للرقة أسباب، وللقسوة أسباب : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 10-20-2013 09:44 PM
التوبة التوبة قبل الحسرات abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 07-01-2013 02:12 AM
أسباب ترغبك فى التوبة dr_amr75 المنتدى الأسلامى العام 6 04-28-2013 05:18 PM


الساعة الآن 05:18 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123