Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-17-2013, 10:51 AM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


افتراضي الرجولة في الاسلام على ضوء القرآن والسنة






الرجولة ليست صفه في بطاقتنا الشخصية ولكن هي القدرة على العطاء المستمر, وهي لا تعني الذكورة ولا الفحولة, فمن مخلوقات الله عزوجل الأخرى كثيرا ما نجد ذكورا وفحولا.,

انّ الزوج الذي لا يحسن الى زوجته أولا يشعر تجاهها باحساس الرجل الدائم الخضرة فلا نجد أنه يملك رجولة مكتملة, اذ الرجل يكون رجلا الا مع أهل بيته, تماما كما كان النبي صلى الله عليه وسلم رجلا مع أهله بيته يعينهم على شئون الحياة جنبا الى جنب معهنّ في كل شيء, وفي حجة الوداع كانت وصيته صلى الله عليه وسلم لنا أن : استوصوا بالنساء خيرا, وقبيل وفاته بثلاثة أيام وتحديدا بعد صلاة العصر من الجمعة اليتيمة التي خطب بها الجمعة دعا المسلمين الى أن: استوصوا بالنساء خيرا, وطلب من الشاهد أن يبلغ الغائب, وهذا يعني أن الوصية هذه سارية الى قيام الساعة طالما هناك مسلما واحدا يعيش فوق هذه الأرض

الرجولة ظلت حتى وقت قريب تحمل طابعاً مميزا يلزم صاحبه باتباع أسلوبا خاصا في حياته حتى يبقى جديراً بهذا الوصف أمام الناس. وكانت الأسرة حريصة على أن تزرع هذا الغرس لدى النشء منذ نعومة أظفاره، فيشبّ متعطشاً لحمل هذا اللقب وتتوق نفسه إلى يوم يخط فيه شاربه حتى يطلق عليه رسمياً لقب رجل، واستعجالاً في تحقيق هذا الحلم، كان الأطفال يبكرون بتقليد تصرفات

من هم أكبر منهم في أفعالهم, في البيت والمدرسة والشارع , حتى أثناء اللعب وفي طريقة الكلام، الأمر الذي كان سبباً في التعجيل بالرجولة في ذلك الزمن، فكنا ونحن صغارا نرى الواحد منهم رجلا وقبل أن يتخطى الخامسة عشرة من عمره، إلى أن هذا المفهوم ومع الزمن بدأ يتلاشى وتتلاشى معه قيمة الرجولة ومدى إحساس الناس برجولتهم مع عصر السرعة الذي نعيشه, حتى اذا وصلنا الى هذا الزمن الذي نعيشه , وجدنا بين ثناياه أن سن الرجولة قد تأخر سن شيئاً فشيئاً, وربما بات الانسان يولد ويشيخ ويموت وهو قبل يبلغ مبلغ الرجال,، ثم تنشأ أجيال وأجيال على شاكلته, فلا ترى عليها ملامح الرجولة تماما مثلما كانت الأجيال التي سبقتها,

لأنها لم تجد ما يحفزها ولا ما يدعوها إلى تقليد ما يفعله الرجال, لماذا؟ لأنها ببساطة لم تعد ترى في ذلك أي ميزة تذكر بعد أن تساوت أفعال الرجال مع أفعال الصغار وبعد أن تصابى الكبار, أصبح الجميع في الطفولة سواء. لأجل ذلك نسمع بين حين وآخر تعبيرا يطلق عليه جهل الأربعين , مع أنّ هذا العمر ورد في القرآن الكريم يعلن فيه استكمال الرجولة التي من علاماتها القوة والشباب والارتجال بتناهي العقل وكماله فهمه وحلمه ,

كما في قوله تعالى في سورة الأحقاف 15: ووصينا الانسان بوالديه احسانا, حملته أمه كرها ووضعته كرها , وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى اذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال ربّ أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديّ وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي , اني تبت اليك واني من المسلمين.

ومن هذه الآية العظيمة نلمس أمرا هاما جدا ألا وهو أنه على من يبلغ سن الأربعين عليه أن يجدّد التوبة والانابة الى الله عزوجل ويعزم عليها, ولا يجب أن يغيب عن بالنا أبدا أنّ الرجولة بمفهوم القرآن الكريم تختلف كثيرا عنها في مفهومنا, فرجولة القرآن الكريم هي التعامل من منطلق أن الدين هو المعاملة, بينما في مفهومنا السيطرة والتعسف ورفع الصوت وفرض الهيمنة والتباهي بما هو زائل من امور الدنيا من مال وبنين ونساء وقناطير مقنطرة من الذهب والفضة, كما في قوله تعالى في سورة آل عمران 14: زيّن للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث , ذلك متاع الحياة الدنيا, والله عنه حسن المئاب

اذا كان الله تعالى يخبرنا عما زين للناس في هذه الحياة الدنيا من أنواع الملاذ من النساء والبنين , وبدأ بالنساء لأنّ الفتنة بهنّ أشد, كما في الحديث: ما تركت بعدي فتنة أضرّ على الرجال من النساء, ولا أريد أن يفهم العامة من هذا أنه صلى الله عليه وسلم يقصد الزوجة, لا بل يقصد نساء المتعة اللواتي يبعن أجسادهن للرجال,

بينما الزوجة مصانة محترمة في دين الله شأنها عند الله تعالى شأن الرجل لا فرق بينهما الا في أمور بسيطة لا تؤثر على كينونتها أبدا, ولو بحثنا في القرآن الكريم لوجدنا أن الاسلام ساوى بين المرأة والرجل في كل شيء الا في الميراث والشهادة, وما عدا ذلك فهي معه في كل شيء, فالرجولة ليست الا قوة وكرامة وعزة نفس ,
, وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس الشديد بالصرعة, انما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب.... هذا هو الرجل الذي نادى به الاسلام, كما في قوله تعالى:

محمد رسول الله, والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا, سيماهم في وجوههم من أثر السجود


ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 11:36 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 11:36 AM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 01:31 PM   #4
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

شــــــــــكرا لكم على مروركم
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 02:40 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 07:31 PM   #6
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

شـــــــــكرا لكم على المرور
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2013, 07:54 PM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2013, 07:30 AM   #8
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

شكرا للمرور احبابى
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صيغ الإستغفار في القرآن والسنة abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 02-02-2014 08:40 PM
مصر في القرآن والسنة abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 01-21-2014 09:01 PM
اليتيم في القرآن والسنة الساهر المنتدى الأسلامى العام 4 01-14-2014 10:54 AM
ما هي الرجولة في الاسلام ؟ ماهي مواصفاتها ؟ وماهي شروطها؟ ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 4 09-29-2013 09:38 AM
الرجولة في الاسلام على ضوء القرآن والسنة == الجزء الثانى ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 5 04-17-2013 07:31 PM


الساعة الآن 01:33 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123