Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-23-2015, 03:39 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي دلالة آيات البحر في القرآن على وحدانية الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ولرحمة الله تعالى وبركاته



دلالة آيات البحر في القرآن على وحدانية الله تعالى



معاني ودلالات آيات البحر في القرآن الكريم لا تخرج عمومًا عن أربعة معاني في الجملة وهي كما يلي:
1. الدلالة على وحدانية الله تعالى
2. الدلالة على نعم الله تعالى
3. الدلالة على صدق الأنبياء
4. الدلالة على بعض المعاني المتفرقة

حمل البحر السفن وسيرها فيه :


(إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ
مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ
وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ﴿164﴾
) [البقرة: 164]، (هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ
بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ
الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هذه لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ ﴿22﴾
) [يونس: 22]، (أَلَمْ تَرَ أَنَّ الْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِنِعْمَةِ اللَّهِ لِيُرِيَكُمْ
مِنْ آَيَاتِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ ﴿31﴾
) [لقمان: 31]، (وَمِنْ آَيَاتِهِ الْجَوَارِي فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ ﴿32﴾) [الشورى: 32]،
(وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآَتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ ﴿24﴾) [الرحمن: 24]

لا يحصل جريان الفلك على وجه البحر إلا بتسخير ثلاثة أشياء،
قال الرازي:
- الرياح التي تجري على وفق المراد
- خلق وجه الماء على الملاسة التي تجري عليها الفلك
- خلق الخشبة على وجه تبقى طافية على وجه الماء ولا تغوص فيه
وهذه الأحوال الثلاثة لا يقدر عليها واحد من البشر فلا بد من موجد قادر عليها وهو الله سبحانه وتعالى
وتسمى السفينة فلكًا لأنها تدور مع الماء بسهولة.

ظلمات البحر:


(قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ ﴿63﴾) [الأنعام: 63]
(وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴿97﴾) [الأنعام: 97] وجاءت
ظلمات البحر لبيان كمال رحمة الله تعالى بنجاة من أراد من خلقه منها.
شمول علم الله تعالى على ما في البحر
(وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ
وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ﴿59﴾
الأنعام) وتخصيص البحر بالذكر في الآية لأنه من أعظم مخلوقات الله أولأنه
أكثر ما يشاهده الناس ويتطلعون لعلم ما فيه. وعلم الله تعالى لما في البحر مثال محسوس مكمل للعظمة الحاصلة
تحت قوله (وعنده مفاتح الغيب..)

الضُر والغرق في البحر :

(وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا ﴿67﴾ أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ
بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلًا ﴿68﴾ أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ
فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا ﴿69﴾
الإسراء) جاء البحر في القرآن الكريم على أنه من مظان الضر والغرق
من الله تعالى على من خالف أمره وأشرك مع الله تعالى أحدًا من خلقه.

الحاجز بين البحرين :


(وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا ﴿53﴾ الفرقان)
(أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿61﴾ النمل)
(مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ ﴿19﴾ بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ ﴿20﴾ الرحمن) هذا الحاجز بين البحرين لحكمة من الله تعالى فيه منافع للناس
وفيه عظيم قدرة الله تعالى الذي منع اختلاط ماء البحرين. والحاجز بين البحرين المالح والعذب من خصائص ربوبية الله تعالى.

الفساد في البحر :

جاء في القرآن ما يدل على ظهور الفساد في البحر في قوله تعالى (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ
بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴿41﴾
الروم) وقال ابن جزي: وظهور الفساد في البحر بالغرق وقلة الصيد وكساد التجارات وشبه ذلك
وكل ذلك بسبب ما فعله الناس من الكفر والعصيان.

امتلاء البحر دون أن يفيض :


جاء قسم لله تعالى بالبحر المسجور: الممتلئ، وهو مع امتلائه لا يفيض ويجري ويغمر وجه الأرض وذلك في قوله تعالى: (وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ ﴿6﴾ الطور)
وهذا الأغلب من معاني السّجر. وقال الطبري: وأولى الأقوال في ذلك عندي بالصواب قول من قال: معناه البحر المملوء المجموع ماؤه بعضه في بعض،
وذلك أن الأغلب من معاني السجر: الإيقاد، كما يقال سجرتُ التنور بمعنى أوقدت، أو الامتلاء.. فإذا كان الأغلب من معاني السجر وكان البحر غير موقد
اليوم وكان الله تعالى ذكره قد وصفه بأنه مسجور فبطل عنه إحدى الصفتين وهو الإيقاد، صحّت الصفة الأخرى التي هي له اليوم وهو الامتلاء لأنه كل
وقت ممتلئ.

التمثيل بالبحر :


ورد في القرآن ضرب المثل بالبحر بأن لو كان مدادًا لكلمات الله تعالى لنفد البحر وما نفدت كلمات الله تعالى
(قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا ﴿109﴾ الكهف)
ولو أن شجر الأرض كلها بُريت أقلامًا والبحر لهذه الأقلام مدادًا ومن بعده سبعة أبحر تكتب كلام الله تعالى بذلك المداد من البحار لتكسرت
الأقلام ولنفد المداد ولم تنفد كلمات الله وعلمه تعالى (وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ
إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴿27﴾
لقمان)

تسجير البحر :

من أحوال البحر في القرآن التي تكون من أشراط الساعة وفيها الدلالة على وحدانية الله تعالى ما جاء في قوله تعالى
(وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ ﴿6﴾ التكوير) (وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ ﴿3﴾ الانفطار) وتسجير البحر وتفجيره هو تغير لأحوال البحار عن صورتها المعهودة ومن الأشياء
التي إذا وقعت حينها علمت كل نفس ما حضر لديها من الأعمال التي قدّمتها.


والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-23-2015, 04:13 PM   #2
عضو مميز
 

افتراضي رد: دلالة آيات البحر في القرآن على وحدانية الله تعالى

بارك الله فيك اخى الكريم
محمد الغجري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آيات الله - البحر abood الصوتيات والمرئيات الأسلامية 1 06-25-2014 02:53 PM
التحذير من الظلم - خطبة جمعة للشيخ عبد الرزاق البدر حفظه الله تعالى - 19 شعبان 1434هـ tariq الصوتيات والمرئيات الأسلامية 5 07-07-2013 12:29 PM
آداب ذكر الله تعالى : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 06-08-2013 07:56 PM
القرآن مُنَزَّل من الله تعالى غيرمخلوق nadjm المنتدى الأسلامى العام 1 04-08-2013 10:48 PM
وحدانية الله في ذاته IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 04-04-2013 11:38 AM


الساعة الآن 08:49 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123