Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2015, 12:22 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي أسرار الصـــــــــــــــــــــــــلاة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



أسرار الصـــــــــــــــــــــــــلاة



قال تعالى(وَأَقِيمُوا الصَّلاَةَ)[ البقرة : 43 ]وقال (فَأَقِيمُوا الصَّلاَةَ)[ النساء : 103 ] .
أمرنا الله تعالى بإقامةِ الصَّلاةِ ، وهو الإتيانُ بها قائمةً تامَّةَ القيامِ والرُّكوع والسُّجود والأذكار ، وقدْ علّق الله سبحانه الفَلاحَ بخشوع المصَلِّي في صلاته ، فَمَنْ فاته خشوعُ الصَّلاةِ ، لم يكنْ من أهل الفلاح ، ويستحيلُ حصولُ الخُشوعِ مع العَجَلَةِ والنَّقرِ قطعاً ؛ بلْ لا يَحصلُ الخشوعُ قطُّ إلاَّ مع الطمأنينة ، وكلّما زاد طمأنينةً ازداد خشوعاً ، وكلّما قلَّ خشوعُهُ اشتدَّتْ عجلتُهُ حَتى تصيرَ حركةُ يَدَيْهِ بمنْزِلَةِ العَبَثِ الذي لا يصحبُهُ خشوعٌ ؛ ولا إقبالٌ على العبودية ، ولا معرفةُ حقيقة العبودية ، والله سبحانه قد قال (وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاَةَ)[ النساء : 162 ] وقال إبراهيم عليه السلام (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ)[ إبراهيم:40 ]وقال لموسى(فَاعْبُدْنِي وَأَقِمْ الصَّلاَةَ لِذِكْرِي)[ طه:14 ] فلنْ تكادَ تجدُ ذكرَ الصَّلاةِ في موضع من التنزيلِ إلا مقروناً بإقامتها .
فالمصلُّونَ في النَّاس قليلٌ ، ومقيم الصَّلاةِ منهم أقلُّ مِنَ القليل ، كما قال عمرُ (الحجُّ قليلٌ ، والرَّكْبُ كثيرٌ).
وليس مَنْ كانَتِ الصَّلاةُ رَبيعاً لقَلْبِهِ ، وحياةً له وراحةً ، وقُرّةً لعَيْنِهِ ، ولذةً لنفسهِ ، وراحةً لجوارحه، وجلاءً لحُزْنِهِ ، وذَهاباً لهمِّه وغَمّه ، ومفْزَعاً إليه في نوائبه ونوازِلِهِ ؛ كمَنْ هي سجنٌ لقلبه ، وقَيْدٌ لجوارحِهِ ، وتكليفٌ له ، وثقْلٌ عَليْهِ ؛ فهي كَبِيرَةٌ على هذا ، وقرَّةُ عين وراحَةٌ لذلك .
قَالَ الله تعالى ( وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ * الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاَقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)[ البقرة : 45 ـ 46 ] فإنَّما كبرَتْ على غَيْرِ هؤلاء ، لخلوّ قلوبِهِم من محبَّةِ اللهِ تعالى ، وتكبيرِهِ ، وتعْظيمِهِ ، والخشوع له ، وقلَّةِ رغبَتِهِم فيه . فإنّ حُضورَ العَبْدِ في الصّلاةِ ، وخشوعَهُ فيها ، وتكميلَهُ لها ، واستفراغَهُ وسْعه في إقامَتِها وإتمامها ، على قَدْرِ رغْبتِهِ في الله .
قال الإمام أحمد رحمه الله (إنَّما حظُّهُمْ من الإسلامِ على قَدْرِ حَظِّهم من الصلاة ، ورغبتُهم في الإسلام على قدر رغبتِهِم في الصَّلاة . فاعرف نفْسَكَ يا عبدَ اللَّه ! واحْذَرْ أن تَلْقَى اللَّه ولا قَدْر للإسلامِ عنْدَك . فإنَّ قَدْرَ الإسلامِ في قَلْبِكَ كقَدْرِ الصلاة في قلْبِكَ).

وليس حظُّ القلْبِ العامِرِ بمحبَّةِ الله ، وخشْيَتِهِ ، والرغبَةِ فيه ، وإجلالِهِ وتعظيمِهِ من الصَّلاة ، كحَظِّ القلبِ الخالي الخراب من ذلك ، فإذَا وَقَفَ الإثنان بين يَدَي الله في الصَّلاة ؛ وقَفَ هذا بقَلبٍ مُخْبِتٍ خاشِعٍ له ، قريبٍ منْهُ ، سليمٍ من معارضات السُّوء ، قد امتلأتْ أرجَاؤه بالهَيْبَةِ ، وسَطَعَ فيه نُورُ الإيمان ، وكَشَفَ عنْهُ حجاب النفس ودُخان الشَّهوات ، فيَرْتَعُ في رياضِ معاني القرآن ، وخالَطَ قلْبُهُ بشَاشَةَ الإيمانِ بحقائِق الأسْماء والصِّفات ، وعلوِّها وجمالِها ، وكمالِها الأعْظم ، وتفرُّدِ الربِّ سبحانه بنعوتِ جلالِهِ ، وصفاتِ كمالِهِ ؛ فاجْتَمَعَ همُّهُ على الله ، وقرَّتْ عينُهُ بِهِ ، وأحسَّ بقُرْبِهِ منَ اللهِ قُرْباً لا نظيرَ له ؛ فَفَرَّغَ قَلْبَهُ له ، وأَقْبَلَ عَلَيْهِ بكُلِّيَّتِهِ وهذا الإقبالُ منه بين إقبالَيْن من رَبّهِ ، فإنَّهُ سُبْحَانَهُ أقْبَلَ عليه أوَّلاً ، فانْجَذَبَ قَلْبُهُ إليه بإقْبالِهِ ، فلمَّا أقْبَلَ على رَبِّهِ ، حظي منْهُ بإقبالٍ آخَرَ أتمّ من الأَوَّل.
وهَهُنا عجيبةٌ من عَجَائِب الأسماء والصِّفات تحصلُ لِمَنْ تفقَّهَ قلبُهُ في معاني القرآنِ ، وخالَطَ بشاشَةَ الإيمانِ بها قلبه ،بحيثُ يرى لكلِّ اسمٍ وصِفَةٍ موضِعاً من صلاته ، ومحلاًّ منها .
فإنّه إذا انْتَصَبَ قائِماً بين يديّ الربِّ تبارك وتعالى ، شاهدَ بقَلْبِه قيُّوميَّتَهُ . فيقوم بقلبه الوقوفُ بين يدي عظيمٍ جليلٍ كبيرٍ ، أكبرُ منْ كلِّ شيء ، وأجلّ من كلّ شيء ، وأعظمُ منْ كلِّ شيء ، تلاشتْ في كبريائه السماواتُ وما أظلّتْ ، والأرضُ وما أقلّت ، والعوالمُ كلُّها ؛ عَنَتْ له الوجوهُ ، وخضعتْ له الرقابُ ، وذلّتْ له الجبابرةُ .
وَهَذَا المَشهَدُ إنَّمَا يَنشَأُ مِن كَمَالِ الإيمَانِ بِاللهِ وَأَسمَائِهِ وَصِفَاتِهِ ، حَتَّى كَأَنَّهُ يَرَى الله سُبْحاَنَهُ فَوقَ سَمَوَاتِهِ، مُستَوِيًا عَلَى عَرْشِهِ ، يَتَكَلَّمُ بِأَمْرِهِ وَنَهيِهِ ، وَيُدَبِّرُ أَمْرَ الخَلِيقَةِ ، فَيَنْزِلُ الأَمْرُ مِنْ عِنْدِهِ وَيَصْعَدُ إلَيهِ ، وَتُعْرَضُ أَعْمَالُ العِبَادِ وَأَرْوَاحُهُم عِنْدَ المُوَافَاةِ عَلَيهِ . فَيَشهَدُ ذَلِكَ كُلَّهُ بِقَلبِهِ ، وَيَشْهَدُ أَسمَاءَهُ وَصِفَاتِهِ ، وَيَشهَدُ قَيُّومًا ، حَيًّا ، سَمِيعاً ، بَصِيراً ، عَزِيزاً ، حَكِيماً ، آمِراً ، نَاِهِيًا ، يُحِبُّ وَيُبغِضُ ، وَيَرضَى وَيَغضَبُ ، وَيَفعَلُ مَا يَشَاءُ ، وَيَحكُمُ مَا يُرِيدُ وَهُوَ فَوقَ عَرشِهِ لا يَخفَى عَلَيهِ شَيءٌ مِن أَعمَالِ العِبَادِ ولا أَقوَالِهِم وَلا بَوَاطِنِهِم ، بَلْ يَعلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفي الصُّدُورُ .
وَمَشهَدُ الإحسَانِ أَصلُ أَعمَالِ القُلُوبِ كُلِّهَا ، فَإنَّهُ يُوجِبُ الحَيَاءَ ، وَالإجْلالَ ، وَالتَّعْظيِمَ ، وَالخَشْيَةَ ، وَالمَحَبَّةَ ، وَالإنَابَةَ ، وَ التَّوَكُّلَ ، وَالخُضُوعَ للهِ سُبْحَانَهُ ، وَالذُّلَ لَهُ ؛ وَيَقطَعُ الوَسَاوِسَ وَحَدِيثَ النَّفْسِ ، وَيَجمَعُ القَلبَ وَالهَمَّ عَلَى اللهِ .
فَحَظُّ العَبدِ مِن القُربِ مِن اللهِ عَلَى قَدرِ حَظِّهِ مِن مَقَامِ الإحسَانِ ، وَبِحَسَبِهِ تَتَفَاوَتُ الصَّلاةُ ، حَتَّى يَكُونَ بَينَ صَلاةِ الرَّجُلَينِ مِن الفَضْلِ كَمَا بَينَ السَّمَاءِ وَالأَرضِ ، وَقِيَامُهُمَا وَرُكُوعُهُمَا وسُجُودُهُمَا وَاحِدٌ .فسبحان من فاضل بين النفوس وفاوت بينها هذا التفاوت العظيم .
عن عمار بن ياسر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول( إن الرجل لينْصرفُ ، وما يكتَب له إلا عُشْرُ صلاته ، تُسْعُها ، ثُمُنُها ، سُبُعُها ، سُدُسُها ، خمسها ، ربعها ، ثلثها ، نصفها).
وإذا قالَ: الله أكبر ، شاهَدَ كبرياءَهُ وعظمتهُ ، واستشعرَ بقلبه : أنَّ الله أكبرُ منْ كلِّ ما يخطرُ بالبال . وقبيحٌ بالعبدِ أنْ يقولَ بلسانهِ : ( اللهُ أكبرُ ) وقد امتلأَ قلبُه بغير الله فهو قبلة قلبه في الصلاة ، ولعله لا يحضر بين يدي ربّه في شيء منها . فلو قضى حقَّ ( اللهُ أكبرُ ) ، لدخل وانصرف بأنواع التُّحَف والخيرات .
وإذا قالَ :" سبحانك اللهّم بِحَمْدِكَ ، وتبارَك اسْمُكَ ، وتعالى جدّك ، ولا إله غيرُك ". شاهد بقلبه رباً منزَّهاً عنْ كلِّ عيبٍ ، سالماً منْ كلِّ نقصٍ ، محموداً بكلِّ حمدٍ ، فحمْدُه يتضمّنُ وصفهُ بكلِّ كمالٍ ، وذلكَ يستلزمُ براءَته منْ كلِّ نقصٍ ، تباركَ اسمه ؛ فلا يُذكرُ على قليلٍ إلاّ كثَّره ، و على خيرٍ إلاّ أنماه وبارك فيه ، ولا على آفةٍ إلاّ أذهبها ، ولا على شيطانٍ إلاّ ردّه خاسئاً داحراً . وكمالُ الاسمِ منْ كمالِ مسمّاه ، فإذا كان هذا شأنُ اسمهِ الذي لا يضر معه شيء في الأرض ولا في السماء ، فشأن المسمّى أعلى وأجلّ .
" وتعالى جدّه " أي : ارتفعت عظمته ، وجلّت فوق كلِّ عظمةٍ ، وعلا شأْنه على كلّ شأن ، وقهر سلطانُه على كلّ سلطان ، فتعالى جدّه أن يكون معه شريكُ في ملكه وربوبيته ، أو في إلهيته ، أو في أفعاله ، أو في صفاته كما قال مؤمنو الجن ( وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلاَ وَلَدًا )[ الجن : 3 ] فكم في هذه الكلمات مِنْ تجلٍّ لحقائق الأسماء والصفات على قلب العارف بها ، غير المعطِّل لحقائقها .
فإذا شرعَ في القراءةِ قدّم أمامَها الاستعاذةَ بالله من الشيطانِ ، فإنَّهُ أحرصُ ما يكونُ على العبدِ في مثلِ هذا المقامِ الذي هو أشرفُ مقاماته وأنفعها له في دنياه وآخرته ، فهو أحرصُ شيء على صرفهِ عنه واقتطاعِهِ دونه بالبدن والقلب ، فإن عجز عن اقتطاعه وتعطيله عنه بالبدن اقتطع قلبَه وعطله عن القيام بين يدي الرَّبّ تعالى ، فأُمِرَ العبدُ بالاستعاذةِ بالله منه ليسْلَمَ له مقامه بين يدي ربّه ، وليحيى قلبُه ويستنير بما يتدبره ويتفهمه من كلام سيده الذي هو سبب حياته ونعيمه وفلاحه ، فالشيطان أحرصُ على اقتطاع قلبِه عن مقصودِ التلاوة .
ولمّا علمَ سبحانه جِدَّ العدوِّ وتفرُّغَه للعبد ، وعجْزَ العبدِ عنه ، أمره بأن يستعيذَ به سبحانه ويلتجىءَ إليه في صرفه عنه ، فيكفى بالاستعاذة مؤنةَ محاربته ومقاومته ، فكأنه قيل له : لا طاقةَ لكَ بهذا العدو فاستعذ بي واستجر بي أكْفِكَهُ ، وأمنعك منه .
فإذا استعاذَ بالله منَ الشَّيْطانِ بَعُدَ منهُ ، فأفضى القلب إلى معاني القرآن ، ووقع في رياضه المونِقَةِ ، وشاهد عجائبه التي تُبْهِرُ العقول ، واستخرج من كنوزِهِ وذخائرِهِ مالا عين رأت ، ولا أذن سمعت .
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2015, 12:49 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: أسرار الصـــــــــــــــــــــــــلاة

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تسبيحات لها أسرار ! ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 3 12-31-2013 06:24 AM
من أسرار سورة سبأ محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 6 05-11-2013 09:11 PM
من أسرار سورة طه محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 5 05-05-2013 10:13 PM
من أسرار سورة هود محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 5 04-29-2013 09:59 AM


الساعة الآن 09:00 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123