Loading...




رمضــــــان مبارك شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ


إنشاء موضوع جديد   
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-24-2015, 06:33 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي حفظ الصوم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



حفظ الصوم



من أهم المهمَّات في حق الصائم أن يعتني بحفظ صومه ممَّا يخدشه ويُنقص أجره، وقد عُلم من إشارات النُّصوص أن المقصود الأكبر من الصوم هو أن يحمل الإنسانَ على الخروج من داعي الهوى، إلى مطابقة الأمر والنهي والتجرُّد لاتباع الشرع، وهذه هي حقيقة التَّقوى المرتبة على الصوم في قوله تعالى: "لعلكم تتَّقون"، ولهذا فينبغي أن توفَّر الهمة وتوجَّه العناية إلى حفظ الصوم بحفظ الجوارح الظاهرة والباطنة عن المخالفة لمقتضى الأمر والنهي:

فيحفظ القلب عن الخواطر الرديئة والتفكير في غير أمور الطاعة وما يعين عليها من المباح.

ويُحفظ اللسان عن التكلم بغير فائدة من دين أو دنيا، ومن باب أولى أن يحفظ من المحرمات والمكروهات المتعلقة به.

وتحفظ العينان عن الوقوع على ما لا يحب الله تعالى من العورات وسائر المنكرات.

وتحفظ الأذنان عما يسخط الله ولا يرضيه، كالاستماع إلى الغناء وسائر أنواع الهُجر والكلام البذيء.

وتحفظ اليدان والرجلان عن أن يبطش بهما أو يمشى عليهما إلى غير رضا الله تعالى، أو إصلاح ما يُحتاج إليه من شؤون الدنيا.

وقد كان السلف يستعينون على حفظ الصوم بالمكث في المسجد، فإنه مع ما فيه من الانشغال بالطاعات كالصلاة والذكر وقراءة القرآن، وضمان تحصيل الجماعة، يتضمَّن السلامة من أسباب المعاصي وقوادح الصوم، فيُشرع لكل مسلم أن يقصد إلى هذا النوع من الحفظ وهو ملازمة الأماكن التي تكون أقرب إلى الحفاظ على الطاعة وأبعد عن أسباب المعصية.

وعلى هذا فالمسلم الذي لا يحتاج إلى الأسواق أو الجلوس في الطرقات ينبغي له أن يجتنب ذلك في رمضان قدر ما يمكنه، ويعجل بالفرار منها فور انقضاء حاجته إليها.

وعلى هذا الوِزان شبكةُ الأنترنت ومواقع التَّواصل الاجتماعي، فإنها مدعاة إلى كثير من المخالفات الشرعية بقصد وبغير قصد كما هو معلوم، فمن تمام حفظ الصوم الإقلال منها لمن لا تتعلق بها مصلحة من مصالح دينه أو دنياه، ومن احتاج إليها فليقتصر على القدر المحتاج إليه ولا يتوسع توسعا قد يخدش صومه ويذهب بتمامه وكماله، فإن كانت حاجته إليها ليست من باب ما يقوم به الدين أو تصلح عليه الدنيا، بل يستعملها لنوافل الخير كنشر العلم والتواصل مع إخوانه والتعاون معهم على الطاعة فيكون تعارضها حينذاك مع غيرها من الأمور كالمكث في السجد والإقبال على القرآن من باب تعارض شعب الإيمان، فتجري عليها قاعدة الباب فيقدم المسلم ما كان أنفع له، وأصلح لقلبه، وكلُّ امرئ بصلاح شأنه فطين.

وهذا الذي قيل في حفظ الجوارح يجري أيضًا في إجهاد البدن، كان السلف يتجنبونه في رمضان ليوفروا القوة والنشاط للطاعات، فقد سئل أنس رضي الله عنه: أكنتم تكرهون الحجامة للصائم؟ فقال: "لا، إلا من أجل الضَّعف"، فما كان من الأعمال يضعف الإنسان عن العبادة ويتعبه فيقعده عنها أو عن كمالها فينبغي تأخيره إلى الليل أو إلى ما بعد رمضان إن أمكن، ويحسن ألا يباشر الصائم منها إلا ما لا بجد منه بدا.

هذه تذكرة لنفسي، ولمن وقف عليها من إخواني، أسأل الله أن ينفعني بها وإيَّاهم،

والله أعلم.
IMAM غير متواجد حالياً  
قديم 06-25-2015, 02:07 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: حفظ الصوم

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جار السوء IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 09-28-2013 09:52 AM
فوائد الصوم التي لا تعد ولا تحصى..؟ الصوم...عملية بدون جراح maattiim منتدى الحوار العام 4 03-26-2013 08:20 PM
فضل الصوم يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 03-26-2013 05:46 PM


الساعة الآن 06:35 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123