Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > المنتدى الأسلامى العام


المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-02-2015, 01:13 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته




يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ



قوله تعالى {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} [الشعراء: 88,89]



والسليم هو السالم .. وجاء على هذا المثال؛ لأنه للصفات كالطويل والقصير والظريف.


فالسليم: القلب الذي قد صارت السلامة صفة ثابتة له .. كالعليم والقدير،

وأيضًا فإنه ضد المريض والسقيم والعليل.


وقد اختلفت عبارات الناس في معنى القلب السليم والأمر الجامع لذلك:


أنه الذي قد سَلِمَ من كل شهوة تخالف أمر الله ونهيه، ومن كل شبهة تعارض خبره ..



فسَلِم من عبودية ما سواه وسَلِمَ من تحكيم غير رسوله ، فسَلِم في محبة الله مع تحكيمه

لرسوله في خوفه ورجائه والتوكل عليه والإنابة إليه والذل له وإيثار مرضاته

في كل حال والتباعد من سخطه بكل طريق وهذا هو حقيقة العبودية التي لا تصلح إلا لله وحده.



فالقلب السليم: هو الذي سَلِم من أن يكون لغير الله فيه شرك بوجهٍ ما .. بل قد

خلصت عبوديته لله تعالى: إرادة ومحبة وتوكلاً وإنابة وإخباتًا وخشية ورجاءً، وخلص عمله لله ..


فإن أحب أحب في الله، وإن أبغض أبغض في الله، وإن أعطى أعطى لله، وإن منع منع لله ..


ولا يكفيه هذا حتى يسلم من الانقياد والتحكيم لكل من عدا رسوله .. فيعقد قلبه

معه عقدًا محكمًا على الائتمام والاقتداء به وحده دون كل أحد في الأقوال والأعمال؛

من أقوال القلب وهي العقائد وأقوال اللسان وهي الخبر عما في القلب،

وأعمال القلب وهي الإرادة والمحبة والكراهة وتوابعها وأعمال الجوارح ..


فيكون الحاكم عليه في ذلك كله دقه وجله هو ما جاء به الرسول ،

فلا يتقدَّم بين يديه بعقيدة ولا قول ولا عمل ..


كما قال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ..} [الحجرات: 1]


أي: لا تقولوا حتى يقول ولا تفعلوا حتى يأمر، قال بعض السلف:

"ما من فعلة وإن صغرت إلا ينشر لها ديوانان: لِمَ وكيف؟" .. أي: لِمَ فعلت؟ وكيف فعلت؟ ..


فالأول: سؤال عن علة الفعل وباعثه وداعيه:

هل هو حظ عاجل من حظوظ

العامل وغرض من أغراض الدنيا في محبة المدح من الناس أو خوف ذمهم

أو استجلاب محبوب عاجل أو دفع مكروه عاجل؟ أم الباعث على الفعل القيام

بحق العبودية وطلب التودد والتقرب إلى الربِّ سبحانه وتعالى وابتغاء الوسيلة إليه؟


ومحل هذا السؤال:

أنه هل كان عليك أن تفعل هذا الفعل لمولاك؟ أم فعلته لحظك وهواك؟




والثاني: سؤال عن متابعة الرسول في ذلك التعبد ..

أي هل كان ذلك العمل مما شرعته لك على لسان رسولي أم كان عملاً لم أشرعه ولم أرضه.


فالأول: سؤال عن الإخلاص،

والثاني: عن المتابعة .. فإن الله سبحانه لا يقبل عملاً إلا بهما ..


فطريق التخلص من السؤال الأول: بتجريد الإخلاص ..

وطريق التخلص من السؤال الثاني: بتحقيق المتابعة ..


وسلامة القلب من إرادة تُعارض الإخلاص وهوى يعارض الإتباع،

فهذا حقيقة سلامة القلب الذي ضمنت له النجاة والسعادة،،


والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2015, 07:31 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا IMAM المنتدى الأسلامى العام 1 06-19-2014 08:15 PM
فوائد من قوله تعالى {وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى} IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 02-01-2014 10:40 AM
إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ.. IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 10-10-2013 08:15 PM
"مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلَا وَصَبٍ وَلَا هَمٍّ وَلَا حُزْنٍ وَلا ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 4 07-28-2013 09:03 PM
لَمْ يَكْذِبْ إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَام إِلَّا ثَلَاثَ كَذَبَاتٍ يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 04-05-2013 08:07 PM


الساعة الآن 10:33 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123