Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-15-2015, 02:14 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي السخط مصيدة الشيطان

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



السخط مصيدة الشيطان


الرضا ثمرة الشكر وهو اعلي مقامات الايمان بل هو حقيقة الايمان وهو يفرغ القلب لله لكن الساخط على نعم الله يري رزقه ناقص ومصائبه جمة وقال الله تعالي{‏"" ذلك بأنهم اتبعوا ما اسخط الله وكرهوارضوانه فأحبط اعمالهم""}

كما يفتح السخط باب الشرك بالله في قضائه وحكمته وعلمه وقدره فالشك والسخط قرينان وفي حديت للترمذي يقول فيه
‏[ان استطعت ان تعمل بالرضا مع اليقين فافعل، فان لم تسطتع فان الصبرعلي ما تكره النفس خيرا كثير]


ذكر الله الصبر في تسعين موضعاً من القرآن أو بضعاً وتسعين، وله طرفان أيضاً واجب مستحق، وكمال مستحب. وأما الرضا، فإن في وجوبه قول

لأصحاب أحمد، فمن أوجبه قال: السخط حرام، ولا خلاص عنه إلا بالرضا، وما لا خلاص عن الحرام إلا به فهو واجب، واحتجوا بأثر: من لم يصبر على بلائي ولم يرض بقضائي فليتخذ ربا سواي

وفي الحديث المعروف عن النبي صلى الله عليه وسلم: إن استطعت أن تعمل الرضا مع اليقين فافعل، فإن لم تستطع فإن في الصبر على ما تكره النفس خيراً كثيراً. وهو في بعض السنن.

قالوا: وأما قولكم لا خلاص عن السخط إلا به فليس بلا زم، فإن مراتب الناس في المقدور ثلاثة: الرضا وهو أعلاها، والسخط وهو أسفلها، والصبر

عليه بدون الرضا به وهو أوسطها. فالأولى للمقربين السابقين، والثالثة للمقتصدين، والثانية للظالمين.


وكثير من الناس يصبر على المقدور فلا يسخط وهو غير راض به، فالرضا أمر آخر.


وقد أشكل على بعض الناس اجتماع الرضا مع التألم، وظن أنهما متباينان، وليس كما ظن، فالمريض الشارب للدواء الكريه متألم به راض به، والصائم

في شهر رمضان في شدة الحر متألم بصومه راض به، والبخيل متألم بإخراج زكاة ماله راض بها. فالتألم كما لا ينافي الصبر لا ينافي الرضا به.


وهذا الخلاف بينهم إنما هو في الرضا بقضائه الكوني، وأما الرضا به رباً وإلهاً، والرضا بأمره الديني
فمتفق على فرضيته، بل لا يصير العبد مسلماً إلابهذا الرضا أن يرضى بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد رسول


أن المؤمن البصير لا ينبغي أن ينظر إلى ما ينقصه ويفتقده فقط، بل يجب أن ينظر أولاً إلى ما عنده من نعم الله تعالى. وسيجد أن ما عنده كثير، ولكنه لايراه، أو يراه ولكنه يبخسه، ورضي الله عن عروة بن الزبير، فقد نزلت به مصيبتان في يوم واحد: رفست فرس ابناً له فمات، وقطع الطبيب رجلاً له،حتى لا يسري الداء في بدنه كله، ولكنه مع هذا حمد الله تعالى، إذ نظر إلى ابنه المقتول، وإلى ابنه الآخر، فقال: "اللهم إن كنت أخذت فقد أعطيت،

ونظر إلى رجله المقطوعة، ورجله الأخرى السليمة، وقال: اللهم إن كنت ابتليت فقد عافيت"!، فكان نظره إلى النعمة التي بقيت له، فرضي وشكر، ولو نظر إلى النعمة التي حُرمها فقط لسخط وجزع.


هل كان يوسف الصديق ـ عليه السلام ـ يعلم أن المحن التي نزلت به طوال حياته، ستنتهي به إلى أن يصبح عزيز مصر، وأن تكون في يده خزائن الأرض: المالية والزراعة والتخطيط والتموين، وأن يحل الله على يديه مشكلة القحط، ويخرج به مصر وما حولها من أزمة الجوع والجفاف؟؟

إن علينا أن نواجه المتاعب والآلام بصبر جميل، ولا نعتقد أن البلاء الذي ينزل بنا عقوبة من الله لنا، بل كثيراً ما يكون هدية من الله ـ سبحانه ـ لنا من حيث لا نشعر.

ولولا ذلك لما كان الأنبياء أشد الناس بلاء في هذه الدنيا.

IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2015, 03:28 PM   #2
المدير العام
 
الصورة الرمزية hoba3000
 

افتراضي رد: السخط مصيدة الشيطان

بارك الله فيك
hoba3000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2015, 05:09 PM   #3
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: السخط مصيدة الشيطان

بارك الله فيك
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
11 نصيحة للحفاظ على أناقتك احمد عوض ركن الام والفتاة 0 02-27-2015 02:20 PM
ما حظ الشيطان فيك IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 05-12-2014 09:23 AM
يوم مع الشيطان محمد صفاء المنتدى الأسلامى العام 4 08-26-2013 12:05 AM
طرق الشيطان البقلاوى المنتدى الأسلامى العام 9 04-07-2013 10:10 PM
نصيحة إلى مغرور IMAM المنتدى الأسلامى العام 9 03-17-2013 02:56 PM


الساعة الآن 06:20 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123