Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2015, 11:35 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي الأخفياء.. مَن هم وما حقيقتهم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


الأخفياء.. مَن هم وما حقيقتهم


أخرج الإمام مسلم في صحيحه من حديث سعد بن أبي وقاص رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: “إنّ اللّه يحبّ العبد التقيّ الغنيّ الخفيّ”، عندما قرأت هذا الحديث تساءلت: ترى ما المراد بالعبد الخفيّ الّذي أحبّه اللّه؟ فربّما هو شخص عرف ربّه فأحبّه، وحرص أن يكون بينه وبين اللّه أسرار! وربّما أنّه عبد تقيّ اجتهد في إخفاء أعماله خوفًا من فسادها بالعجب والرّياء، وطلب الثّناء من النّاس، وربّما هو جندي مجهول ناصح عامل.

فكم من ناصح ومن داع للحقّ لا يُعرف، وربّما أنّه أيضًا هو السّاجد الرّاكع في الخلوات، فكم من دعوة في ظلمة اللّيل شقّت عنان السّماء، وكم من دمعة بلّلت الأرض، فبتلك الدّمعات وبتلك السّجدات نحن محفوظون آمنون. ثمّ قلت: وما الّذي يمنع أن يكونوا أولئك جميعًا، وأن تكون هذه الصّفات كلّها صفات لأولئك الأخفياء! فكم نسمع من قصص أولئك الرّجال ونرى آثارهم، فهم أحياء بذكرهم وبعلمهم وإن كانوا في باطن الأرض أمواتًا.

فما السّرّ في حياة أولئك الرّجال؟ إنّه توجّه القلب للّه، قلوب أولئك الرّجال توجّهت لربّها، فالعلم للّه، والعمل للّه، والحبّ للّه، والبغض للّه، والحركات والسّكنات للّه: {قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَاي وَمَمَاتِي للّه رَبِّ الْعَالَمِينَ}.

إنّ الخفاء منهج شرعي، ولنستمع لقول الحقّ سبحانه في موضوع الصّدقة: {وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ}، وفيما يخصّ الدّعاء: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ}، ويقول المصطفى صلّى اللّه عليه وسلّم في حديث السّبعة الّذين يُظلّهُم اللّه في ظلِّه يوم لا ظلّ إلّا ظلّه: “ورجلٌ تصدّق بصدقة فأخفاها حتّى لا تعلم شماله ما صنعت يمينه”، فانظُر لدقّة الخفاء في هذه الصّدقة، يقول الحافظ ابن حجر رحمه اللّه: وهو من أقوى الأدلة على أفضلية إخفاء الصّدقة، وفي الحديث نفسه صورة أخرى وردت في فضل الإخفاء: “ورجلٌ ذَكَرَ اللّه خاليًا ففاضت عيناه”.

ولنتأمّل حديث أبي هريرة عند الشّيخين عن الرّجل الّذي تصدّق ليلًا على سارق وعلى زانية وعلى غنيّ، وهو لا يعلَم بحالهم، فالصّدقة وقعت باللّيل لقوله صلّى اللّه عليه وسلّم في الحديث: “فأصبحوا يتحدّثون”، فدلّ ذلك على أنّ صدقته كانت سِرًّا في اللّيل، إذ لو كانت هذه الصّدقة بالجهر نهارًا لما خفي عنه حال الغنيّ، بخلاف حال الزّانية والسّارق، فالغنيّ ظاهر حاله، فلذلك كانت الصّدقة سرًّا في اللّيل.
وأيضًا حديث صلاة النّافلة في البيوت، فعن زيد بن ثابت رضي اللّه تعالى عنه أنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: “صلّوا أيّها النّاس في بيوتكم، فإنّ أفضل صلاة المرء في بيته إلّا المكتوبة”، وحديث صهيب بن النّعمان رضي اللّه عنه: “فضل صلاة الرّجل في بيته على صلاته حيث يراه النّاس كفضل الفريضة على التطوّع”، وانظر الشّاهد: “حيث يراه النّاس”، إذًا فالاختفاء عن أعين النّاس في صلاة النّافلة لا شكّ أنّه أفضل. ومن حديث جندب بن عبد اللّه رضي اللّه تعالى عنه، عند الشّيخين: “مَن سمَّع سمَّع اللّه به، ومَن يُرائي يُرائي اللّه به”، ومن حديث عبد اللّه بن عمرو: “مَن سمَّع النّاسَ بعمله سمَّع اللّه به سامع خلقه وصغَّره وحقَّره”.

قد يقول قائل: وهل نخفي أعمالنا دائمًا فلا نظهر منها شيئًا أبدًا؟ للإجابة على هذا السّؤال نستمع للحافظ ابن حجر في الفتح، لمّا تحدّث عن صدقة الفرض وصدقة النّفل، وهل الأفضل إعلانهما أو إخفاؤهما، قال رحمه اللّه: لو قيل: إنّ ذلك يختلف باختلاف الأحوال لما كان بعيدًا، فإذا كان الإمام مثلًا جائرًا ومال من وجبت عليه الزّكاة مخفيًا، فالإسرار أولى، وإن كان المتطوّع ممّن يقتدى به ويتّبع وتنبعث الهمم على التطوّع بالإنفاق وسلم قصده، فالإظهار أولى. فمِن هنا نعلم أنّه ليس دائمًا تخفى الأعمال، بل قد يظهر الإنسان أعماله لمصلحة راجحة.

أمّا في هذا الزّمن فهناك أخفياء، ولكنّهم أخفياء من نوع آخر، أخفياء يختفون عن أعين النّاس، ويحرصون كلّ الحرص ألّا يطّلع عليهم أحد، فهؤلاء الأخفياء هم الّذين أخبر عنهم النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بقوله: “لأعلمنّ أقوامًا من أمّتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضًا، فيجعلها اللّه عزّ وجلّ هباء منثورًا”، قالوا: يا رسول اللّه صفهم لنا، فقال: “أما إنّهم إخوانكم، ومن جلدتكم، ويأخذون من اللّيل كما تأخذون، ولكنّهم أقوام إذا خلوا بمحارم اللّه انتهكوها”..
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2015, 05:40 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: الأخفياء.. مَن هم وما حقيقتهم

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأتقياء الأخفياء كفى أن الله يعرفهم astercc المنتدى الأسلامى العام 3 05-11-2013 09:28 PM


الساعة الآن 04:57 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123