Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-05-2015, 11:51 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي الدين الحق

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



الدين الحق


لئن كان للناس في سعيِهم إلى بلوغ سعادة الدنيا ومعرفة الطريقِ إليها مذاهبُ يستمسِكون بها، وينتصِرون لها؛ فإن أُولِي الألباب يستيقِنون أن السبيلَ إلى ذلك إنما هو طريقٌ واحدٌ يُنالُ به رِضا الربِّ، وتتحقَّقُ به مصالِحُ الخلق، وتجتمعُ به للسالكين سعادةُ الدنيا والآخرة، والحياة الطيبةُ في العاجِلة والآجِلة.
إن الدينُ الحقُّ الذي لا يقبلُ الله من أحدٍ دينًا سِواه، ولم يكن له قطُّ ولا يكون له أبدًا دينٌ غيرُه، (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ) [آل عمران: 19].
وجعلَه – سبحانه – دينَ جميع الأنبياء والرُّسُل وأتباعِهم، قال أولُ الرُّسُل نوحٌ – عليه السلام -: (فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ) [يونس: 72].
وقال خليلُ الله إبراهيم وابنُه إسماعيل – عليهما السلام -: (رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ) [البقرة: 128]، (وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) [البقرة: 132].
وقال موسى – عليه السلام – لقومه: (إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ) [يونس: 84].
وقال – عز وجل – عن نبيِّه عيسى – عليه السلام -: (فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 52].
وقالت ملِكة سبأ: (رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [النمل: 44].
وهو الدينُ الذي رضِيَ الله تعالى لعباده، فقال مُخاطِبًا هذه الأمة المحمدية: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا) [المائدة: 3].
وأخبر – سبحانه – عن وعدِه الصادقِ الذي لا يتخلَّف بإظهار هذا الدين على كافَّة الأديان، (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) [التوبة: 33].
وهل ثمَّة أغلى من دينٍ ارتضاه الله لخلقِه، وجعلَه السبيلَ المُوصِلَ إليه، والطريقَ الوحيدَ إلى مراتِب العِزَّة، ومراقِي الرِّفعة والنصر والتمكين، كما جاء في الحديث – الذي أخرجه الإمام أحمد في “مسنده”، وابن حبان في “صحيحه”، والحاكم في “مستدركه” بإسنادٍ صحيحٍ عن أبيِّ بن كعبٍ – رضي الله عنه – أنه قال: قال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «بشِّر هذه الأمة بالسَّناء والدين والرِّفعة في الأرض؛ فمن عمِلَ منهم عملَ الآخرة للدنيا لم يكن له في الآخرة نصيبٌ».
وفي “صحيح مسلم” وغيره: أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: «إن اللهَ زوَى لي – أي: طوَى – مشارِقَ الأرض ومغارِبَها، وسيبلُغ مُلكُ أمَّتي ما زُوِيَ لي منها».
إن الإسلام استسلامٌ وانقيادٌ وإذعانٌ لأمر الله وأمر رسولِه – صلى الله عليه وسلم -، يُوجِبُ إفرادَ الإله المعبود – سبحانه – بالعبادة، بصرفِ جميع أنواعها له وحده بإخلاصٍ له ومُتابعةٍ لرسولِه – صلوات الله وسلامه عليه -، وذلك مُستلزِمٌ البراءة من الشِّرك وأهلِه؛ إذ هو انتِقاصٌ للربِّ – تبارك وتعالى -، يُورِثُ صاحبَه هبوطًا نفسيًّا وروحيًّا يهوِي به إلى الدَّرك الأسفَل عِوَضًا أن يسمُو بتوحيده، ويرقَى بإخلاصِه، ويشرُف بعبوديَّته لله ربِّ العالمين، (وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ) [الحج: 31].
وكان الذنبَ الذي لا يُغفَر لصاحبِه إن ماتَ عليه، (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ) [النساء: 48].
إن الإسلام – يا عباد الله – دينُ الحنيفيَّة السَّمحة المُوافِقة للفِطَر السليمة، والدي الذي رفع به الآصارَ والأغلالَ التي كانت على من قبلَنا، رحمةً منه وكرمًا وإحسانًا، كما قال – سبحانه -: (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [الأعراف: 157].
ودينٌ أرسَى الله به أُسسَ النظام الاجتماعيِّ المُترابِط ترابُط البُنيان الذي يشدُّ بعضُه بعضًا، كما جاء في الحديث – الذي أخرجه الشيخان في “صحيحيهما” عن النُّعمان بن بشير – رضي الله عنهما – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: «مثلُ المُؤمنين في توادِّهم وتراحُمهم كمثَل الجسَد إذا اشتكَى منه عضوٌ تداعَى له سائرُ الجسَد بالسَّهر والحُمَّى».
وفي “الصحيحين” أيضًا عن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: «المُؤمنُ للمُؤمن كالبُنيان يشُدُّ بعضُه بعضًا».
ودينٌ حفِظَ الله به الأرواحَ والأنفُسَ والأموالَ والعقولَ، حين حرَّم قتلَ النفس التي حرَّم الله إلا بالحقِّ، وحين حرَّم انتِهاكَ الأعراض وتلويثَ الفُرُش، وحين حظَرَ تعاطِي كل ما يُهدِّد سلامةَ العقول من المُسكِرات والمُخدِّرات والمُفتِّرات، ومنعَ أكلَ أموال الناس بالباطل في كل صُوره وألوانِه.
وحفِظَ لكل إنسانٍ حقَّه، وأوضحَ له واجِبَه في تشريعٍ حقوقيٍّ مُتفرِّد سبقَ كل ما سِواه من تشريعاتٍ، وفاقَ ما سنَّه البشرُ من قوانين لحِفظِ حقوق الإنسان ورفع قدرِه وصَون كرامتِه.
ودينٌ أرسَى الله به قواعِد العدالة بين الخلق كافَّة مُسلمِهم وكافِرهم، عربيِّهم وعجميِّهم، أسودِهم وأبيضِهم، ذكرِهم وأُنثاهم، صغيرِهم وكبيرِهم، وجعلَ تقوى الله قاعدةَ التفاضُل بينهم، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) [الحجرات: 13].
فلا غرْوَ أن تكون لدينٍ هذه بعضُ فضائلِه ومحاسِنِه: الرِّفعةُ والسُّمُوُّ والظهورُ والتمكينُ في الأرض، وحرِيٌّ بأهل الإسلام أن يُخلِصُوا دينَهم لله، وأن يستجِيبُوا له ولرسولِه إذا دعاهُم لما يُحيِيهم، وأن يعتصِمُوا بحبلِ الله جميعًا ولا يتفرَّقُوا؛ لتكون لهم السيادةُ والرِّيادةُ والعِزَّةُ التي كتبَها الله لعبادِه المُؤمنين حقًّا، (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ) [المنافقون: 8].
لقد جاء في صحيح السنة النبوية مُبشِّراتٌ بالنصر والرِّفعة والتمكين لهذا الدين؛ منها:
ما أخرجه البخاري في “صحيحه” عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أنه قال: سمعتُ رسولَ الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: «بُعِثتُ بجوامِع الكلِم، ونُصِرتُ بالرُّعبِ، وبيْنا أنا نائِم أُتيتُ بمفاتِيح خزائن الأرض، فوُضِعت في يدَيَّ».
وفي “الصحيحين” عن مُعاوية بن أبي سفُيان – رضي الله عنهما – أنه قال وهو يخطُب: سمعتُ رسولَ الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: «لا تزالُ من أمَّتي أمةٌ قائمةٌ بأمر الله، لا يضُرُّهم من خذلَهم ولا من خالفَهم حتى يأتِيَ أمرُ الله وهم على ذلك».
وأخرج الإمام أحمد في “مسنده”، وابن حبان في “صحيحه” بإسنادٍ صحيحٍ عن أُبيِّ بن كعبٍ – رضي الله عنه – أنه – صلى الله عليه وسلم – قال: «بشِّر هذه الأمة بالسَّناء والدين والرِّفعة في الأرض».
وإنها – يا عباد الله – لبِشاراتٌ مُباركاتٌ أخبرَ بها الصادقُ المصدوقُ الذي لا ينطِقُ عن الهوَى – صلوات الله وسلامُه عليه -.
فاحرِصُوا – رحمكم الله – على الحَظوة بحُسن الموعودِ فيها، بالقِيام بأمر الله، والاستِمساك بدينِ الله؛ تكونوا من الفائزين المُفلِحين.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2015, 05:43 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: الدين الحق

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بين قوله تعالى :(ويكون الدين لله) وقوله عز وجل :(ويكون الدين كله لله) IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 09-06-2013 06:08 PM
أسباب الثبات على الدين الحق الساهر المنتدى الأسلامى العام 3 08-25-2013 10:31 AM
الدعوة إلى الحق ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 4 05-27-2013 04:00 PM
من اعطـاك الحق IMAM منتدى الحوار العام 5 05-22-2013 01:11 AM
المؤمن الحق محمد صفاء المنتدى الأسلامى العام 7 03-28-2013 04:38 PM


الساعة الآن 06:44 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123