Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-2015, 11:54 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي حُسن العشرة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


حُسن العشرة


العِشرةُ علاقةٌ صادقةٌ، وحبٌّ مُتجرِّد، ووئامٌ قلبيٌّ، وعطاءٌ بلا حدودٍ. وأولَى الناس بحُسن العِشرة: الوالِدان، فهما سببُ وجود العبد، فحقُّهما مُؤكَّد، وبِرُّهما مُقدَّم.
حُسن عِشرة الوالِدَين ببرِّهما والإحسان إليهما، وخِدمتها بالنفس والمال، والدعاء لهما أحياءً وأمواتًا، وإكرامُ صديقِهما، قال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «إن أبرَّ البرِّ صِلةُ الولد أهلَ وُدِّ أبيه».
وحُسن العِشرة بين الإخوة والأخَوات، بأداء الإحسان ببعضِهم على بعضٍ، والأدبِ في القولِ والمُعاملَة؛ الصغيرُ يحترِمُ الكبير، والكبيرُ يرحمُ الصغير، حتى تسُودَ المحبَّةُ، وتزدادَ المودَّة، وتستقرَّ الأُلفَة، وتُظلِّلَهم السعادة، قال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «يدُ المُعطِي العُليا، وابدَأ بمن تعُول: أمَّك، وأباك، وأُختَك، وأخاكَ، ثم أدناكَ أدناكَ».
وحُسن العِشرة مع الأرحام والأقرِباء؛ بقضاء حوائجِهم، والقيام بشُؤونهم، وتفقُّد أمورهم، وكثرة السلام عليهم، وزيارتهم، قال الله تعالى: ( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ) [البقرة: 215].
وقال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «إن الصدقةَ على المِسكين صدقةٌ، وعلى ذي الرَّحِم اثنتَان؛ صدقةٌ وصِلة».
وحُسن العِشرة للزوجة بطِيب القول، وحُسن الفعل، والتلطُّف معها، وتوسيع النفقة، ودوامِ البِشر، ولِين الجانِب، وتلبية الرَّغَبات النفسية والعاطفيَّة، وإدخال السُّرور، قال الله تعالى: (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ) [النساء: 19].
وقال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «خيرُكم خيرُكم لأهله، وأنا خيرُكم لأهلي».
وفي حجَّة الوداع ذكَّر الرسول – صلى الله عليه وسلم – بحقوق النساء على أزواجهن قائلاً: «ألا واستَوصُوا بالنساء خيرًا، فإنما هنَّ عوانٍ عندكم».
وحُسن عِشرة الزوج باللُّطف واللِّين، والصبر على ما قد يبدُرُ منه، وإكرام أولاده وتربيتهم، وذِكر ذلك الزوج بخيرٍ، والثناء عليه، وحِفظ حقِّ أمِّه ورعايتها، وعدم كُفران العشير.
وحُسن عِشرة الجار بالإحسان إليه، وتفقُّد أحواله، وحِفظ سرِّه، وكفِّ الأذى عنه، وعدم انتِهاك حُرُماته، وإكرامه، وتقدير أحاسيسِه ومشاعِره، قال – صلى الله عليه وسلم -: «ما زال جبريلُ يُوصِيني بالجار حتى ظننتُ أنه سيُورِّثُه».
وقال – صلى الله عليه وسلم -: «والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن»، قيل: ومن يا رسول الله؟ قال: «الذي لا يأمَنُ جارُه بوائِقَه».
وحُسن عِشرة الضعفاء والمساكين بخدمتهم بالمال والوقت والمشاعِر، يُخفِّفُ عنهم مُصابَهم، يُسلِّيهم على الفَجيعة، يصونُ وجههم عن السؤال، ويُغنيهم عن الاستِجداء، ويسُدُّ جوعتَهم، قال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «الساعِي على الأرملة والمِسكين كالمُجاهد في سبيل الله، أو القائم الليل، الصائم النهار».
وحثَّ النبيُّ – صلى الله عليه وسلم – على إكرام المُسنِّين وحُسن عِشرتهم؛ فعن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه -، قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «إن من إجلال الله: إكرامَ ذي الشَّيبة المُسلم».
ومن إكرامهم: رعايتُهم صحيًّا، ونفسيًّا، واجتماعيًّا، واقتصاديًّا، وتقديم الأكبر، والإنصات لهم، والتلطُّف معهم، قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: «إن جبريلَ أمرَني أن أُكبِّر».
وقالت عائشةُ – رضي الله عنها -: كان رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم – يستنُّ، وعنده رجُلان، أحدُهما أكبرُ من الآخر، فأوحَى الله إليه في فضل السِّواك أن كبِّر، أعطِ السِّواك أكبرَهما.
ومن حُسن العِشرة – عباد الله -: إنزالُ الناس منازلهم، وإعطاؤهم حقَّهم من الاحتِرام والتقدير، وذِكرُ محاسنِهم وميزاتهم، وكان – صلى الله عليه وسلم – يعرِفُ فضلَ أُولِي الفضل، وقال: «ليس من أمَّتي من لم يُجِلَّ كبيرَنا، ويرحَم صغيرَنا، ويعرِف لعالِمنا حقَّه».
وحين دخلَ رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم – مكَّة فاتِحًا، جاء أبو سُفيان وأسلَم، فأراد النبيُّ – صلى الله عليه وسلم – تثبيتَ إسلامه – وهو من سادات قُريش، ومثلُه يُحبُّ الفخرَ -، فقال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «من دخلَ دارَ أبي سُفيان فهو آمِن».
وللعلماء حقٌّ على الناس، وحُسن مُعاشرتهم هديُ الإسلام؛ وذلك بحُسن الاستِماع لهم، وتقديرهم، واحترامهم، ومُجالستهم. وكان الصحابة – رضوان الله عليهم – إذا جلسُوا للنبي – صلى الله عليه وسلم – يستمعُون إليه، كأنَّ الطيرَ على رؤوسِهم.
وصلَّى زيدُ بن ثابتٍ – رضي الله عنه – يومًا على جنازة، فقُرِّبَت إليه بغلتُه ليركبَها، فجاء ابنُ عبَّاسٍ – رضي الله عنهما -، فأخذ برِكابِها، فقال زيدٌ: خلِّ عنه يا ابنَ عمِّ رسول الله – صلى الله عليه وسلم -. فقال ابن عباس: هكذا أُمِرنا أن نفعل بالعلماء والكُبراء.
ومن حُسن عِشرتهم: عدمُ إطلاق اللسان فيهم بالثَّلب والانتِقاص؛ فلُحومُ العلماء مسمومة، وعادةُ الله في هتكِ أستار مُنتقصِهم معلومة، وإن من أطلقَ لسانَه في العلماء بالثَّلب، ابتلاه الله قبل موته بموت القلب.
وحُسن العِشرة – عباد الله – مع السُّلطان بالطاعة في غير معصية الله، يدعُو له غائبًا ليُصلِحَه الله تعالى، ويُصلِح على يديه، وينصحه في جميع أمور دينه، قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: «الدينُ النصيحة»، قلنا: لمن؟ قال: «لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين وعامتهم».
ومن الناس – عباد الله – من في مُعاشرتهم شيءٌ من العنَت، وتقذِفُك سلوكيَّاتهم بلسَعاتٍ من الأذَى .. عِشرةُ هؤلاء تتطلَّبُ نوعًا من المُداراة.
فعن عائشة – رضي الله عنها -، أن رجُلاً استأذنَ على النبي – صلى الله عليه وسلم -، فلما رآه قال: «بئسَ أخو العشيرة، وبِئسَ ابن العشيرة»، فلما جلسَ تطلَّق النبي – صلى الله عليه وسلم – في وجهه وانبسَطَ إليه، فلما انطلقَ الرَّجُل، قالت له عائشة: يا رسول الله! حين رأيتَ الرجلَ قلتَ: كذا وكذا، ثم تطلَّقتَ في وجهه، وانبسَطتَ إليه، فقال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «يا عائشة! متى عهِدتِني فحَّاشًا؟! إن شرَّ الناس عند الله منزلةً يوم القيامة: من تركَه الناسُ اتِّقاءَ شرِّه».
وتدومُ العِشرة، وتزدادُ رسوخًا بقضاء حوائِج الناس، ومُشاهَدة حسناتهم، وترك التقصير معهم، وزيارتهم، والسؤال عن أحوالهم، ومُواساتهم بالمال، والصبر على جفائِهم، وإسقاط التُّهمة عنهم، ومُصاحبَة كل إنسانٍ على قدر طريقته.
قال شبيبُ بن شيبةَ – رحمه الله -: “لا تُجالِس أحدًا بغير طريقه؛ فإنك إذا أردتَ لقاءَ الجاهلِ بالعلمِ، واللاهِي بالفقهِ، والعِيِّ بالبيان؛ آذيتَ جليسَك”.
وتدومُ العِشرةُ – عباد الله – بالبُعد عن الخُصومة وتقديم الصُّلح على الجفاء؛ فقد رُوي عن عليِّ بن أبي طالبٍ – رضي الله عنه – قوله: “أحبِب حبيبَك هونًا ما عسى أن يكون بغيضَك يومًا ما، وأبغِض بغيضَك هونًا ما عسى أن يكون حبيبَك يومًا ما”.
ومن حُسن العِشرة: النظرُ في أحوال الأمة، وأشدُّها نِكايةً مأساةُ غزَّة في هذه الأيام .. مأساةُ القتل الجماعيِّ الذي يُمارَسُ بلا هوادةٍ، وبسُلوكٍ وحشيٍّ مقيت .. استِهانةٌ بالدماء التي تسيلُ من أجساد الشيوخ، وأشلاء الأطفال والنساء، في مشهَدٍ أليمٍ تفوحُ منه رائحةُ الموت، وصُورٍ مُحزِنة، لا يُطيقُها الضميرُ الإنسانيُّ الحي.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2015, 08:12 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: حُسن العشرة

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-19-2015, 09:21 PM   #3
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

افتراضي رد: حُسن العشرة

التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حُسم الأمر، تشافي سوف يترك البارسا ويلعب للعربي DR TAREK الكرة الاسبانية 2 06-19-2014 05:23 PM
اصحاب الرسول العشرة abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 0 01-09-2014 10:33 AM
غزوة تبوك أو العسرة abood نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 09-17-2013 11:10 PM
العشرة المبشرون بالجنة Mr. Mahmoud نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 02-25-2013 06:32 PM


الساعة الآن 03:28 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123