Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام


نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-19-2013, 06:08 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي أنَّ أَوَّلَ النَّاسِ يُقْضَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَيْهِ ثلاثة

بسم الله الرحمن الرحيم .

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «إِنَّ أَوَّلَ النَّاسِ يُقْضَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَيْهِ [ثلاثة]: رَِِجُلٌ اسْتُشْهِدَ، فَأُتِيَ بِهِ، فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا، قَالَ: فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا؟ قَالَ: قَاتَلْتُ فِيكَ حَتَّى اسْتُشْهِدْتُ. قَالَ: كَذَبْتَ، وَلَكِنَّكَ قَاتَلْتَ لِأَنْ يُقَالَ جَرِيءٌ، فَقَدْ قِيلَ. ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ حَتَّى أُلْقِيَ فِي النَّارِ.

وَرَجُلٌ تَعَلَّمَ الْعِلْمَ وَعَلَّمَهُ، وَقَرَأَ الْقُرْآنَ، فَأُتِيَ بِهِ، فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا، قَالَ: فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا؟ قَالَ: تَعَلَّمْتُ الْعِلْمَ وَعَلَّمْتُهُ وَقَرَأْتُ فِيكَ الْقُرْآنَ. قَالَ: كَذَبْتَ، وَلَكِنَّكَ تَعَلَّمْتَ الْعِلْمَ لِيُقَالَ عَالِمٌ، وَقَرَأْتَ الْقُرْآنَ لِيُقَالَ هُوَ قَارِئٌ، فَقَدْ قِيلَ. ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ حَتَّى أُلْقِيَ فِي النَّارِ.

وَرَجُلٌ وَسَّعَ اللَّهُ عَلَيْهِ، وَأَعْطَاهُ مِنْ أَصْنَافِ الْمَالِ كُلِّهِ، فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا، قَالَ: فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا؟ قَالَ: مَا تَرَكْتُ مِنْ سَبِيلٍ تُحِبُّ أَنْ يُنْفَقَ فِيهَا إِلَّا أَنْفَقْتُ فِيهَا لَكَ. قَالَ: كَذَبْتَ، وَلَكِنَّكَ فَعَلْتَ لِيُقَالَ هُوَ جَوَادٌ، فَقَدْ قِيلَ. ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ ثُمَّ أُلْقِيَ فِي النَّارِ». رواه مسلم، وما بين المعكوفتين للنسائي.

دل هذا الحديث العظيم على وجوب الإخلاص، وكل عمل لا يمكن أن يكون صالحاً إلا إذا توفرت فيه ثلاثة شروط:

الشرط الأول: الإيمان بالله. فإن الكافر لا يقبل عمله. قال تعالى: }وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ{، وقال: }وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ{.

الشرط الثاني: أن يراد به وجه الله. فمن عمل ولم يخلص، أو أراد بعمله الدنيا، لم ينتفع بعمله. قال تعالى: }وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ{. وقال: }مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ{.

الشرط الثالث: متابعة النبي صلى الله عليه وسلم.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ» رواه الشيخان. وقال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ» رواه مسلم.

ولذلك قال الفضيل بن عياض رحمه الله في تأويل قول الله تعالى: }الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً{: أحسنه: أخلصه وأصوبه. قيل: يا أبا علي، ما أخلصه وما أصوبه؟ فقال: إن العمل إذا كان خالصا ولم يكن صوابالم يقبل. وإذا كان صوابا ولم يكن خالصا لم يقبل.

هؤلاء الثلاثة في هذا الحديث قاموا بأجلِّ الأعمال..

فالقتال في سبيل الله من أحب الأعمال إلى الله تعالى، قال الله: }إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ{.

وتعلم العلم وتعليمه من أفضل الأعمال، قال الإمام أحمد رحمه الله: "طلب العلم لا يعدله شيء إذا صحت النية". والله لم يأمر نبيه صلى الله عليه وسلم بأن يستزيد من شي إلا من العلم، قال تعالى: }وقل رب زدني علماً{. والله يقول: }يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ{. هذا في تعلم العلم. أما التعليم فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرَضِينَ حَتَّى النَّمْلَةَ فِي جُحْرِهَا وَحَتَّى الْحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الْخَيْرَ» رواه الترمذي.

والإنفاق من أعظم القربات، قال صلى الله عليه وسلم: «الصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ» رواه أحمد والترمذي.

لكن لما لم تكن النية لله عذبهم الله بهذه الأعمال.

ولذلك الله الله في الإخلاص.

وفي الحديث: أن الرياء محبط للعمل.

قل الجرجاني رحمه الله: "الرياء: ترك الإخلاص في العمل بمراعاة غير الله فيه" (التعريفات، ص 119).

وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم في غير ما حديث عن الرياء.. ففي صحيح ابن خزيمة ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «يا أيها الناس إياكم وشرك السرائر». فقالوا: يا رسول الله وما شرك السرائر؟ قال: «يقوم الرجل فيصلي، فيزين صلاته جاهدا؛ لما يرى من نظر الناس إليه، فذلك شرك السرائر».

والمرائي لا حظَّ له في الأجر:

كما هو الحال في هذا الحديث. ففي مسند الإمام أحمد، عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «بَشِّرْ هَذِهِ الْأُمَّةَ بِالسَّنَاءِ وَالتَّمْكِينِ فِي الْبِلَادِ وَالنَّصْرِ وَالرِّفْعَةِ فِي الدِّينِ، وَمَنْ عَمِلَ مِنْهُمْ بِعَمَلِ الْآخِرَةِ لِلدُّنْيَا فَلَيْسَ لَهُ فِي الْآخِرَةِ نَصِيبٌ».

والمرائي مفضوح في الآخرة:

ففي الصحيحين، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ سَمَّعَ سَمَّعَ اللَّهُ بِهِ، وَمَنْ رَاءَى رَاءَى اللَّهُ بِهِ». قال العلماء: أي يُفضح في الآخرة. ويؤيد هذا حديث الطبراني، عن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما من عبد يقوم في الدنيا مقام سمعة ورياء إلا سمع الله به على رؤوس الخلائق يوم القيامة».

والمرائي مخذول، يتخلى الله عنه:

ففي صحيح الإمام مسلم، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: أَنَا أَغْنَى الشُّرَكَاءِ عَنْ الشِّرْكِ، مَنْ عَمِلَ عَمَلًا أَشْرَكَ فِيهِ مَعِي غَيْرِي تَرَكْتُهُ وَشِرْكَهُ».

وعن محمود بن لبيد رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن أخوف ما أخاف عليكم الشركُ الأصغر». قالوا: وما الشرك الأصغر يا رسول الله؟ قال: «الرياء. يقول الله عز وجل -إذا جُزِيَ الناسُ بأعمالهم*-: اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا فانظروا هل تجدون عندهم جزاء » رواه أحمد.

وفي سنن البيهقي قال ابن عباس رضي الله عنهما: "من راءى بشيء في الدنيا من عمله وكله الله إليه يوم القيامة، وقال: انظر هل يغني عنك شيئا".

وفي الإحياء (3/ 296) "يقال: إن المرائي ينادى يوم القيامة بأربعة أسماء: يا مرائي، يا غادر، يا خاسر، يا فاجر. اذهب فخذ أجرك ممن عملت له، فلا أجر لك عندنا"

فما هي النعم التي عرَّفها الله لهؤلاء؟

أما المجاهد فعرفه نعمة الشجاعة، وأما المنفق فنعمة المال، والمعلم عرفه نعمة العلم.

والإخلاص من الأمور العزيزة التي تحتاج إلى طول مجاهدة. ومما يوضح نية الرياء أمور ذكرها علي رضي الله عنه بقوله: " للمرائي ثلاث علامات: يكسل إذا كان وحده، وينشط إذا كان في الناس، ويزيد في العمل إذا أثني عليه وينقص إذا ذم" (الإحياء 3/ 296).

وأقبح أنواع الرياء أن ترائي بما لم تعمل!

قال الفضيل بن عياض رحمه الله: "كانوا يراءون بما يعملون، وصاروا اليوم يراءون بما لا يعملون" (الإحياء: 3/296).

أي: يتشبع الإنسان بما لم يعط رياءً.

وفي الحديث عدم الاتكال على رحمة الله؛ فإن هؤلاء وقعوا في الشرك الأصغر ولم يغفر لهم، وعُذبوا بذنبهم، فحسن الظن أن يحسن الإنسان العمل ويرجوا رحمة ربه، والغرور: إساءة العمل والاتكال على رحمة الله.
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2013, 06:19 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2013, 06:37 PM   #3
مراقب عام على المنتديات
 
الصورة الرمزية MENOMAN
 

افتراضي

كل الشكر اخى الغالى على المجهود وفى انتظار كل جديد



تقبل خالص تحياتى
MENOMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2013, 07:27 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2013, 08:35 PM   #5
عضو نشيط
 

افتراضي

كل الشكر اخى الغالى على المجهود
السقا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 7 04-26-2013 11:57 PM
﴿فَلا تَخْشَوْا النَّاسَ وَاخْشَوْنِي﴾ ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 6 04-26-2013 05:41 AM
فُضِّلْنَا عَلَى النَّاسِ بِثَلَاثٍ... يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 04-24-2013 11:20 PM
أَتَانِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ، فَقَالَ: يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 7 04-17-2013 09:19 AM
يَجْمَعُ اللَّهُ النَّاسَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ nadjm نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 03-09-2013 03:10 PM


الساعة الآن 11:07 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123