Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-19-2013, 07:02 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي اوْصَانِي خَلِيلِي صلى الله عليه وسلم بِثَلَاثٍ:..

بسم الله الرحمن الرحيم .

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ: أَوْصَانِي خَلِيلِي صلى الله عليه وسلم بِثَلَاثٍ: بِصِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ، وَرَكْعَتَيْ الضُّحَى، وَأَنْ أُوتِرَ قَبْلَ أَنْ أَرْقُدَ» رواه الشيخان.

قول أبي هريرة رضي الله عنه : أوصاني خليلي، يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما النبي صلى الله عليه وسلم فلم يتخذ من أصحابه خليلاً، قال صلى الله عليه وسلم: *«لَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ خَلِيلًا، وَلَكِنَّهُ أَخِي وَصَاحِبِي، وَقَدْ اتَّخَذَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ صَاحِبَكُمْ خَلِيلًا» رواه البخاري ومسلم.

وبهذا نعلم أن الأولى أن يقال: النبي صلى الله عليه وسلم خليل الله، هذه أبلغ من قولهم: حبيب الله؛ فإن الخُلَّة أقوى درجات المحبة. قال الشاعر لمعشوقته:

قدْ تخلَّلتِ مسلك الرّوحِ منّي وبذا سُمِّيَ الخليلُ خَليلا

ولهذا يُقال: إن الله يحب المتقين، ولا يُقال: خليلهم؛ فالخلة أعلى من المحبة، ولا نثبتها إلا في حق إبراهيم ونبينا عليهما الصلاة والسلام.

وهذا الحديثان لا تعارض بينهما، فالخلة لها جانبان؛ فالنبي صلى الله عليه وسلم لا يتخذ خليلا من أمته، أما كل واحد من الأمة فيجب عليه أن يتخذ النبي صلى الله عليه وسلم خليلاً، فيقدمه بحبه على كل أحد، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ والناسِ أجمعين» متفق عليه.

ووصية النبي صلى الله عليه وسلم لصحابي من أصحابه وصية للأمة كلها، ودليل ذلك قول الله سبحانه: }وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا{. بل إن الخطاب في القرآن إذا توجه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن أمَّته داخلةٌ فيه ما لم يدل الدليل على غير ذلك، ولذلك قال تعالى: }يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ{.

الوصية الأولى: صيام ثلاثة أيام من كل شهر

وهذا يعدل صوم الشهر كله؛ فإن الحسنة بعشر أمثالها. فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «قال الله عز وجل: إِذَا هَمَّ عَبْدِي بِحَسَنَةٍ وَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبْتُهَا لَهُ حَسَنَةً، فَإِنْ عَمِلَهَا كَتَبْتُهَا عَشْرَ حَسَنَاتٍ إِلَى سَبْعِ مِائَةِ ضِعْفٍ، وَإِذَا هَمَّ بِسَيِّئَةٍ وَلَمْ يَعْمَلْهَا لَمْ أَكْتُبْهَا عَلَيْهِ، فَإِنْ عَمِلَهَا كَتَبْتُهَا سَيِّئَةً وَاحِدَةً» رواه الشيخان.

والصوم من أسباب النجاة من النار، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ عَبْدٍ يَصُومُ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ إِلَّا بَاعَدَ اللَّهُ بِذَلِكَ الْيَوْمِ وَجْهَهُ عَنْ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا» رواه البخاري ومسلم. وعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ جَعَلَ اللَّهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّارِ خَنْدَقًا كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ» رواه الترمذي.

وهو من أسباب دخول الجنة، قال نبي الله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، لَا يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، يُقَالُ: أَيْنَ الصَّائِمُونَ؟ فَيَقُومُونَ، لَا يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، فَإِذَا دَخَلُوا أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ » رواه البخاري ومسلم. ولمَّا جاء أبو أمامة الباهلي رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم يقول له: يَا رَسُولَ اللَّهِ مُرْنِي بِعَمَلٍ يُدْخِلُنِي الْجَنَّةَ. قَالَ له: «عَلَيْكَ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَا عَدْلَ لَهُ» رواه أحمد.

وقد ندب النبيُّ صلى الله عليه وسلم إلى صوم الاثنين، والخميس، والست من شوال، ويوم عرفة، وتاسوعاء، وعاشوراء، إلى غير ذلك..

الوصية الثانية: صلاة الضحى

ويكفي لبيان فضل هذه الصلاة حديث أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه ، عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: «يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ، وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى» رواه البخاري ومسلم.

والسلامى: المَفصل. وفي الإنسان ثلاثمائة وستون مفصلا، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «فِي الْإِنْسَانِ ثَلَاثُ مِائَةٍ وَسِتُّونَ مَفْصِلًا، فَعَلَيْهِ أَنْ يَتَصَدَّقَ عَنْ كُلِّ مَفْصِلٍ مِنْهُ بِصَدَقَةٍ». قَالُوا: وَمَنْ يُطِيقُ ذَلِكَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ؟ قَالَ: «النُّخَاعَةُ فِي الْمَسْجِدِ تَدْفِنُهَا، وَالشَّيْءُ تُنَحِّيهِ عَنْ الطَّرِيقِ، فَإِنْ لَمْ تَجِدْ فَرَكْعَتَا الضُّحَى تُجْزِئُكَ» رواه أبو داود.

ومن حاول أن يتصور نفسه بدون مفاصل كيف تكون حياته يعلم عظيم نعمة الله عليه بها.

وهذا الحديث من أدلة من قال باستحباب مداومة صلاة الضحى خلافا لمن قال: يَغِبُّ بها.

وأقل الضحى ركعتان، ولا حدَّ لأكثرها على الصحيح.

ولو صلاها أربعاً فأكثر لكان خيرا عظيماً، ففي سنن الترمذى، عن أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: «قال الله عَزَّ وَجَلَّ: ابْنَ آدَمَ، ارْكَعْ لِي مِنْ أَوَّلِ النَّهَارِ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ أَكْفِكَ آخِرَهُ». أي: أكفك من كل سوء.

وقد سمَّاها النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الأوابين، وبداية وقتها إذا ارتفعت الشمس قدر رمح، وأفضله عند حرارة الشمس قبل أن تنتصف في السماء.

الوصية الثالثة: الوتر

حكم الوتر سنة مؤكدة، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يداوم عليه في السفر والحضر. قال علي رضي الله عنه : الوتر ليس بحتم كصلاة المكتوبة، ولكن سن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: «إن الله وتر يحب الوتر، فأوتروا يا أهل القرآن» رواه أبو داود.

وقوله: «إن الله وتر»: واحد؛ ذاتاً وصفةً وفعلاً.

وأقل الوتر ركعة، قال صلى الله عليه وسلم: «من شاء فليوتر بخمس، ومن شاء فليوتر بثلاث، ومن شاء فليوتر بواحدة» رواه الحاكم.

وهذه الخمس والثلاث إن شاء صلاها بقعود واحد وتسليمة واحدة، وإن شاء سلم بين كل ركعتين، وهو الأفضل.

ووقت الوتر من صلاة العشاء الآخرة إلى طلوع الفجر، والأفضل آخر الليل لمن طمع أن يقوم آخره، وإلا أوتَرَ أوله. قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل؛ فإن صلاة آخر الليل مشهودة محضورة، وذلك أفضل» رواه مسلم.
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2013, 07:27 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2013, 08:35 PM   #3
عضو نشيط
 

افتراضي

كل الشكر اخى الغالى على المجهود
السقا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-20-2013, 08:06 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبو بكر الصديق رضي الله عنه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 1 06-05-2014 10:13 AM
أقوال رسول الله صلى الله عليه وسلم في عمر رضي الله عنه وفضائله abood نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 11-28-2013 07:55 PM
جبريل عليه السلام يسأل والنبي صلى الله عليه وسلم يجيب abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 11-18-2013 11:59 PM
الصحابية الجليلة الغميصاء خالة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 04-04-2013 08:19 AM
الصحابية الجليلة أم هانئ بنت عم رسول الله صل الله عليه وسلم ـــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 04-03-2013 11:22 PM


الساعة الآن 03:44 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123