Loading...



أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) Egypt News

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-28-2015, 08:03 PM   #1
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

خبر أزمة نقص الأدوية.. تهدد المرضي بالموت البطيء (تقرير)


كارثة جديدة يشهدها سوق الدواء المصري، فأدوية تعالج القلب و المخ و عدد كبير من الأمراض الحيوية باتت في طي النسيان، بعد أن اختفت من الصيدليات تدريجيا وتسببت في أزمة كبيرة في صحة المواطن المصري تُعرض حياة المئات للخطر و ربما للموت ببطء .
أطباء عاجزون عن علاج المرضى
أطباء يعانون من عجزهم من مداوة المرضى بسبب عدم إمكانية توفير دواء حيوي ناقص بإمكانه إنقاذ أرواحهم ، الدكتور خالد أمين طبيب النساء و التوليد يروي " لمصراوي" مأساة محققة يعايشها يوميا بسبب نقص عقار "ميزوتاك" بجميع بدائله ، و هي أقراص لا يتعدى سعرها الجنيهات السبع لكنه يعالج حالات نزيف ما بعد الولادة و الإجهاض و الذي يعد نقصه هو موت يومي محتمل لحالات يصعب السيطرة على نزيفها إلا بهذا الدواء لأن لديه فاعلية أكبر من غيره ، والأمر الغريب هو عدم وجود البدائل أيضا مما يفاقم من صعوبة الموقف .
أما الدكتور عبد العزيز محمد طبيب الأمراض العصبية أكد أن عقار آخر يسمى "ايبانوتين" يعالج حالات الصرع الطارئة اختفي أيضا من الصيدليات بكل بدائله، و نفذ مخزون عدد كبير من المستشفيات منه رغم أن سعره لا يتجاور الثلاثة جنيهات ، لكن في غاية الأهمية و عدم وجوده يجعل حياة المريض بين الحياة أو الموت .
الطبيبين أكدوا أن هناك أدوية أخرى في العديد من التخصصات أيضا ناقصة و يؤدي نقصانها إلى أزمة كبيرة، و ما يضع المريض في كارثة أكبر محققة هو أن عددا من الأدوية الحيوية التي يحتاجها المريض في قسم الاستقبال و الطوارئ و في تخدير عمليات الطوارئ لم تعد موجودة بالمستشفيات و لا يجدها أهل المرضى في الصيدليات الخارجية .
حجم الكارثة وأسبابها
قبل بضعة أشهر أصدرت الإدارة المركزية لشؤن الصيدلة و الدواء بوزارة الصحة و السكان قائمة كبيرة لنواقص الأدوية تضم 135 صنفا دوائيا ناقصا من السوق المصري، و تشمل أدوية هامة جدا مضادة للفيروسات ، و تجلطات الدم و أمراض الكلى و القلب و الصدر و أمراض النفسية و العصبية و غيرها .
قائمة الـ135 صنفا الناقصة من الصيدليات لم تتوقف في عند هذا الحد، فالعدد بات في ازياد واضح و أدوية عديدة لم يعرف عنها السوق شيئا منذ عدة أشهر ، مما أدى إلى تفاقم الأزمة بشكل كبير ، إذ أكد الدكتور أحمد فاروق، عضو مجلس النقابة العامة للصيادلة، أن عدد الأصناف الناقصة من حيث المواد الفعالة يصل إلى 200 صنف ، فينما عدد الأدوية الفعلي الناقص من السوق من حيث كأصناف دوائية مختلفة يفوق 800 صنف دوائي ، مما يعني أن الأزمة كبيرة جدا و في تزايد مستمر و تهدد حياة المصريين ، خاصة و أن منها مصلات شهيرة وأدوية لتذويب الجلطات و لعلاج الضغط و السكر و القلب .
أسباب عديدة أرجعها فاروق أدت إلى تفاقم المشكلة بهذا الحجم كان أولها عدم وجود هيئة مستقلة تحفظ الأمن الدوائي في مصر، و نظرة الدولة للدواء على أنه سلعة وليس أمن وطني يجب توفيره لكل المرضى في كل وقت، فضلا عن ارتفاع سعر الدولار الذي أدي الى نقص المواد الخام ، حيث أن الوضع المالي لمصر أثر على استيراد الشركات للمواد الخام ، مما أصل بالتبعية على كل شركات انتاج الأدوية .
ولفت عضو الصيادلة إلى أن هناك الكثير من وسائل الاحتكار التي تمارسها سلاسل كبرى الصيدليات تؤدي الى تعطيش السوق من الأدوية ، كما أن احتكار شركات المالتي ناشينونال لـ 62% من صناعة الدواء أثر بالسلب على شركات قطاع الأعمال و تقلص أعمالها و مبيعاتها و هذه الشركات كانت تحمي الأمن الدوائي ، كما أدى إلى خروج العديد من الشركات من المنافسة في صناعة الدواء ، و جعل شركات كثيرة بصدد الإفلاس بعد أن كانت تمد السوق المصري بالعديد من الأدوية الحيوية .
هيئة مستقلة للدواء هي الحل
شدد فاروق على أهمية وضع قرار تسعيري للدواء لضبط أسعار الدواء بما يحفظ مصالح الشركات و الصيدلي و على رأسهم المريض ، مؤكدا على ثقته في أن الدكتور أحمد عماد وزير الصحة و السكان قادرا على فعل ذلك خاصة وأنه قام باتخاذ قرارات هامة بالفترة الماضية في شؤن الصيدلية ، لافتا إلى أن قرار التسعير سيقوم بتحقيق التوازن المطلوب حيث يعمل على زيادة سعر الأدوية التي يكلف انتاجها اكثر من سعرها، و خفض سعر الأدوية المرتفعة الثمن بدون مبرر، مشيرا إلى ضرورة توفير الدولة لمخزون كافي من الدواء لعدم الخوض في مثل هذه الأزمة مرة أخرى .
و أكد أن انشاء هيئة عليا لإدارة شؤن الدواء ستكون هي المخلص للدواء و الأب الروحي له و التي ستعمل على حماية الدواء و اعتباره ملف أمن قومي بالبلاد، حيث أن أزمة نواقص الأدوية على سبيل المثال لم تحدث بأي دولة من الدول التي لديها هيئة عليا للدواء ، معربا عن أهمية وجود هيئة خاصة مستقلة للدواء تتبع رئاسة الوزراء و يديرها صيدلي متخصص ، مما سيضمن وجود حلول لإنهاء أزمات الدواء .
التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-29-2015, 01:15 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: أزمة نقص الأدوية.. تهدد المرضي بالموت البطيء (تقرير)

تسلم ايك ياغالى
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أزمة خبز فى «كفر الشيخ».. ومخابز فى القليوبية تهدد بالإضراب ابو رباب أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 0 02-27-2015 11:26 AM
من جديد أزمة الوقود تهدد محطات الكهرباء حسام مشعل أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 12-19-2013 08:42 PM
مطوية القاتل البطيء التدخين abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 04-19-2013 12:10 AM
بيرديتش يلوم فتيان الملعب في تلقيه عقوبة اللعب البطيء ببطولة دبي للتنس kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 3 03-01-2013 09:03 PM


الساعة الآن 01:23 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123