Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-24-2016, 07:40 PM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


درس المنكرون للغيب قديما وحديثا





المنكرون للغيب قديما وحديثا

بالرغم من شمول القرآن والسنة على الأدلة القطعية التي تثبت الغيب والآخرة بما فيها؛ وبالرغم من وجود الآيات الكونية والإنسانية التي تدل على الخالق جلا وعلا ؛ إلا أن هناك من ينكر كل ذلك!!

فقديما على عهد النبي صلى الله عليه وسلم استبعد كفار قريش وجود بعث بعد الموت وجنة ونار ؛ وقد ضربوا لذلك الأمثلة؛ قال تعالى: {أَوَلَمْ يَرَ الْإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ * وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ * قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ} (يس:77 – 79)

قال الإمام ابن كثير في تفسيره: “جاء أُبي بن خلف [لعنه الله] إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده عظم رميم وهو يُفَتِّتُه ويذريه في الهواء، وهو يقول: يا محمد، أتزعم أن الله يبعث هذا؟ فقال: “نعم، يميتك الله تعالى ثم يبعثك، ثم يحشرك إلى النار”. ونزلت هذه الآيات من آخر “يس” : { أَوَلَمْ يَرَ الإنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَةٍ } ، إلى آخرهن.

وعن ابن عباس، أن العاصى بن وائل أخذ عظما من البطحاء ففتَّه بيده، ثم قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أيحيي الله هذا بعد ما أرى؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “نعم، يميتك الله ثم يحييك، ثم يدخلك جهنم”. قال: ونزلت الآيات من آخر “يس”.

وعلى كل تقدير سواء كانت هذه الآيات قد نزلت في أُبي بن خلف، أو [في] العاص [بن وائل]، أو فيهما، فهي عامة في كل مَنْ أنكر البعث. والألف واللام في قوله: { أَوَلَمْ يَرَ الإنْسَانُ } للجنس، يعم كل منكر للبعث.” أ.ه

وهناك موقف آخر خاص بالعاص بن وائل ونزل فيه آيات تتلى إلى يوم القيامة؛ قال تعالى:{ أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآَيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا * أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا * كَلَّا سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا * وَنَرِثُهُ مَا يَقُولُ وَيَأْتِينَا فَرْدًا }( مريم: 77 -80)

جاء في سبب نزول هذه الآية الكريمة؛ عَنْ خَبَّابٍ قَالَ: كُنْتُ قَيْنًا فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَ لِي عَلَى الْعَاصِ بْنِ وَائِلٍ دَيْنٌ فَأَتَيْتُهُ أَتَقَاضَاهُ. قَالَ: لَا أُعْطِيكَ حَتَّى تَكْفُرَ بِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ! فَقُلْتُ: لَا أَكْفُرُ حَتَّى يُمِيتَكَ اللَّهُ؛ ثُمَّ تُبْعَثَ. قَالَ: دَعْنِي حَتَّى أَمُوتَ وَأُبْعَثَ فَسَأُوتَى مَالًا وَوَلَدًا فَأَقْضِيكَ. فَنَزَلَتْ:{ أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمْ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا } ( البخاري ومسلم)

فهو يقول ذلك إنكاراً للبعث والغيب وسخرية واستهزاءً !! ولكن الله أخبره أنه سيأتي يوم القيامة فردا بلا مال ولا أهل ولا ولد!! كما في قوله تعالي: { وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ} (الأنعام:94)

أيها المسلمون: ولو نظرنا إلى الوقت الحاضر لوجدنا من الملحدين من يخرج علينا بين الفينة والأخرى؛ ينكر وجود الخالق جل وعلا ؛ أو الغيب أو البعث أو الجنة أو النار ……إلخ

وأكتفي بذكر مثالٍ واحدٍ حتى لا أطيل على أسماع حضراتكم؛ ” سافر أحد علماء الأزهر إلى أمريكا فقال: دعيت إلى إشهار عقد زواج ؛ وجئت لأملأ بيانات وثيقة عقد الزواج؛ فجئت إلى خانة الديانة؛ وسألت الزوجة؟ ما ديانتك؟ قالت لا أدين بدين!! قال: كل إنسان له ديانة حقا كانت أو باطلة! قالت: أنا لا أؤمن إلا بالمحسوس المشاهد؛ وأحسه بإحدى الحواس الخمس؛ وكل ما تؤمنون به غيب؛ فكان بجواره تليفون أرضي؛ فخلع منه السماعة؛ ثم رمى بها إلى أعلى؛ فسقطت السماعة على الأرض مرة أخرى؛ فقال لها: لماذا سقطت السماعة على الأرض ولم تظل فوق؟! قالت: هذا هو قانون الجاذبية الأرضية؛ فالأرض تجذب ما فوقها إليها! فأعطاها كأساً فارغاً وقال: لو سمحتِ املئي هذا الكوب جاذبية أو نصفه على قدر المستطاع!! قالت: إن الجاذبية لا يمكن مشاهدتها ولا تحس بإحدى الحواس الخمس؛ ولكن نؤمن بها ونعتقدها!! فقال: أتؤمنين بالجاذبية وهي مخلوقة وغير محسوسة ولا تؤمنين بخالق الجاذبية؟!! فقالت على الفور: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله!! فكتب الديانة: مسلمة!!!” ( العالم هو الأستاذ الدكتور/ محمد إبراهيم الجيوشي- رحمه الله- عميد كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة سابقا؛ وذكر ذلك في كتابه الدعوة الإسلامية؛ حينما كان يدرس لنا في مرحلة الإجازة العالية)

أيها المسلمون: ما أكثر الملحدون والمنكرون للبعث والغيب في هذا الزمان؛ وعليكم أن تواجهوا هذه الدعوات- الهدامة للدين والعقيدة- بالعقل والنقل!!

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هي الأطعمة المفيدة و الأطعمة الضارة للغدة الدرقية ؟ احمد عوض قسم الاسرة وتربية الاطفال 0 05-20-2015 07:06 PM


الساعة الآن 09:16 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123