Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-2016, 10:34 AM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


درس أحاديث عن الوضوء والصلاة






نستكمل ما بدأناه في بيان غريب بعض ألفاظ الحديث النبوي، ومعنا اليوم مجموعة من الألفاظ النبوية التي تندرج ضمن غريب الحديث، سنبيّن معانيها من معاجم اللغة وكتب غريب الحديث، إضافة إلى تتبع ورودها في كتب السنة، والفروق اللغوية بحسب السياقات الواردة فيها.

كِظَامَة: ورد الحديث في مسند أحمد والمعجم الكبير وسنن أبي داود وغيرهم عن أوس بن أوس الثقفي قال: «رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى كِظَامَة قوم فتوضأ».

والكِظَامَة بكسر الكاف: واحدة الكظائم، وهي آبار تحفر في الأرض متناسقة، ويخرق بعضها إلى بعض تحت الأرض، فتجتمع مياهها جارية، ثم يخرج عند منتهاها فيسيح على وجه الأرض.

وقيل: الكظامة: السّقاية، وقيل: الكِنَاسة (الموضع الذي تلقى فيها المُخَلَّفات)، ويقال: هي المرادة في الحديث كما حكاه النووي في شرح مسلم.

وفي مصنف ابن أبي شيبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه قال: كنت آخذا بلجام دابة عبد الله بن عمرو، فقال : كيف أنتم إذا هدمتم هذا البيت ، فلم تدعوا حجرا على حجر ؟ قالوا : ونحن على الإسلام ؟ قال : ونحن على الإسلام ، قلت : ثم ماذا ؟ قال : ثم يبنى أحسن ما كان ، فإذا رأيت مكة قد بُعِجَت كظائم ، ورأيت البناء يعلو رؤوس الجبال ، فاعلم أن الأمر قد أظلك، "قد بعجت كظائم": حفرت قنوات، ذكره ابن الأثير وابن منظور وغيرهما من أهل اللغة.

وكعادة ابن فارس في تلخيص المعنى الأصلي للكلمة ثم بيان التطور الذي حصل في دلالتها فيقول: الكاف والظاء والميم أصلٌ صحيح يدلُّ على معنىً واحد، وهو الإمساك والجمعُ للشَّيء. من ذلك الكَظْم: اجتراع الغَيظ والإمساك عن إبدائه، وكأنَّه يجمعه الكاظمُ في جوفه، وقد ورد في سنن أبي داود عن سهل بن معاذ عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من كظم غيظا وهو قادر على أن ينفذه، دعاه الله عز وجل على رءوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره الله من الحور ما شاء).

ومنه كَظْم التثاؤب أي: تغطية الفم وستره كما في صحيح مسلم عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (التثاؤب من الشيطان، فإذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع).

والكُظُوم: السُّكوت. والكُظوم: إمساك البعير عن الجِرَّة، والكَظَم: مخرج النَّفَس، يقال: أخذ بكَظَمِه كما في سنن ابن ماجة وغيره عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله عز وجل يقول : يا ابن آدم ، اثنتان لم تكن لك واحدة منهما ، جعلت لك نصيبا من مالك حين أخذت بكَظَمِك ، لأطهرك به وأزكيَك ، وصلاة عبادي عليك بعد انقضاء أجلك)، قال السيوطي: أي عند خروج نَفْسِك وانقطاع نَفَسِك، ومعنى ذلك قياس ما ذكرناه؛ لأنه كأنه منع نفسه أن يخرج، وإنما سميت البئر كِظَامة؛ لإمساكها الماء.

المَرَابض: في مسند أحمد وأصله في صحيح مسلم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إذا لم تجدوا إلا مرابض الغنم ومعاطن الإبل فصلوا في مرابض الغنم ولا تصلوا في معاطن الإبل)، ذكر ابن حجر أن مرابض الغنم جمع مربض وهو: موضع إقامتها على الماء، وقال أهل اللغة: هي مباركها ومواضع مبيتها ووضعها أجسادها على الأرض للاستراحة.

قال العيني: في مرابض الغنم "المرابض: جمع مربض- بفتح الميم- من ربض في المكان يربض إذا لصق بها وأقام ملازماً لها"، وقال ابن فارس: وربض الرجل وربضه: امرأته؛ والقياس مطرد، لأنها سكنه، والدليل على صحة هذا القياس أنهم يسمون المسكن كله ربضا. وقال الشاعر:

جاء الشتاء ولَمِّا أتخذ رَبَضَاً يا ويح كَفِّيَ من حفر القَرَامِيصِ
والقُرْمُوْص: حفرة تُحفر في الأرض تُوقد فيها النار.
ومن الكلمات المتعلقة بها: الرُّوَيْبِضَة: جاء في الحديث الذي رواه أحمد وابن ماجة وغيرهما عن أنس: (وتنطق الرُّوَيْبِضَة) فهو: الرجل التافه الحقير، وسمي بذلك لأنه يَرْبُض بالأرض؛ لقلته وحقارته لا يؤبه له، وحديث: (أنا زعيم ببيت في رَبَضِ الجنة) رواه ابن حبان وابن خزيمة وغيرهم، والرَّبَض: ما حَولَ المدينة؛ ومسكن كلِّ قومٍ رَبَض.

وِكَاءُ السَّهْ: ورد عند أصحاب السنن عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (وِكَاءُ السَّهْ العَيْنَان، فمن نام فليتوضأ)، قال ابن سِيْدَه: "وكلُّ ما شُدَّ رأسُه من وعاء ونحوه وِكَاءٌ".
ومنه حديث أبي سعيد في صحيح مسلم: (وعليكم بالمُوْكَى) هو بضم الميم وإسكان الواو مقصور غير مهموز ومعناه: انبذوا فى السقاء الدقيق الذي يوكى أي: يربط فوه بالوكاء، وهو الخيط الذي يربط به والله أعلم، ويقال: فلان يُوْكَأُ فلاناً أي: يُسْكِتُه يأمره أن يَسُدُّ فمه ويسكت، وهذا الفَرَس يُوِكي الميدان شَدَّا أي: يملَؤُه، وأصله أن يُمْلأَ السِقاء ماءً ثم يُوْكَى أي يُشَد.
قال أبو عبيد: "السه" حلقة الدبر، قال: وأصل الوكاء الخيط الذي يشد به رأس القربة، فجعل النبي -صلى الله عليه وسلم- اليقظة للعين بمنزلة الوِكَاء للقِرْبة، فاذا نامت العينان استرخى ذلك الوكاء، وحصل منه الحدث والريح أ.هـ
ومما جاء بمعنى الإمساك والمنع حديث أسماء في البخاري: (تصدقي ولا توكى فيوكى الله عليك) أي: لا تمسكي فيمسك فضله عنك كما أمسكت، وهو من باب المقابلة والمشاكلة اللفظية.


ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2016, 07:39 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية حبيب ايجيبت
 

افتراضي رد: أحاديث عن الوضوء والصلاة

متابعه رائعه ياغالي
حبيب ايجيبت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غريب الحديث في بعض أحاديث الوضوء والصلاة ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 1 10-23-2016 09:00 PM
34 بشارة بفضل الوضوء والصلاة abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 03-02-2014 08:57 AM
تعليم قدر الوضوء والصلاة abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 09-15-2013 12:11 AM
تحميل كتاب 34 بشارة بفضل الوضوء والصلاة abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 6 04-27-2013 01:21 AM
اولادنا والصلاة IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 04-26-2013 11:57 AM


الساعة الآن 02:14 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123