Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2016, 05:13 PM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


درس حق المرأة في الميراث





حق المرأة في الميراث

كانت المرأة في الجاهلية محرومة من حقها من الميراث وليس هذا فحسب بل كانت كالمتاع ، تورث كما يورث!!

وجاء الإسلام فقضى على أكبر ظُلامة من ظُلامات الجاهلية للمرأة ، وهو حرمانها من الميراث!!!

وقد بنى الإسلام توزيع الأنصبة على الورثة على قاعدة عادلة : (للذكر مثل حظ الأنثيين) ، وهو عادل في ذلك ومنصف كل الإنصاف، فهو يلزم الرجل في مقابل ذلك بأعباء ، وواجبات مالية ، لا تلزم بمثلها المرأة: فالرجل يتزوج ويدفع المهر ، ويؤثث البيت ويعد السكن ، والمرأة تتزوج ويدفع لها المهر ، ويؤثث لها البيت ويعد السكن ، والرجل يتزوج فيعول امرأة (زوجته) وأولاداً.

فقد وضع الإسلام في اعتباره تلك الأعباء والتكاليف والالتزامات التي كلف بها الرجل حين أعطاه ضعف نصيب الأنثى في الميراث ، ولو دققنا النظر في مقدار ما يخسره الرجل من المال ، للقيام بتلك الأعباء والتكاليف ، لعرفنا أن الإسلام كان كريماً متسامحاً مع المرأة حين طرح عنها كل تلك الأعباء وألقاها على كاهل الرجل ، ثم أعطاها نصف ما يأخذ؛ والمرأة بهذا التشريع الكريم ربحت من جانبين:

الأول: قرر لها حقاً في الميراث ، ولم يكن لها شيء من ذلك في الجاهلية.

الثاني: قدر لها هذا الحق بنصف نصيب الذكر ، مع طرح كافة الأعباء والالتزامات المالية عنها.

ومن هنا يظهر مقدار تكريم الإسلام لها ، وتقديره إياها وفضله عليها.


وهناك دراسة قام بها أحد الباحثين في الشريعة الإسلامية لهذا الغرض، والتي تثبت أن المرأة تساوي الرجل في الميراث أو تأخذ أكثر منه في معظم حالات الميراث، وبالاستقراء ظهر الآتي:

– هناك (4) حالات فقط ترث فيها المرأة نصف الرجل.

– هناك (8) حالات ترث فيها المرأة مثل الرجل تمامًا، كما لو مات ميت عن أب وأم وابن.

– هناك (10) حالات أو تزيد ترث المرأة فيها أكثر من الرجل كما لو ماتت عن زوج وأب وأم وابنتان.

– هناك حالات ترث المرأة ولا يرث نظيرها من الرجال كما لو ماتت عن زوج – وأبو أم وبنت – وابن ابن.


أيها المسلمون: إن المرأة ضعيفة وقد حذرنا الرسول صلى الله عليه وسلم من منع حق الضعيفين؛ فقال: ” اللهم إِنِّي أُحَرِّجُ حَقَّ الضَّعِيفَيْنِ: الْيَتِيمِ وَالْمَرْأَةِ ” [أخرجه أحمد وأورده الألباني في السلسلة الصحيحة]. أَي: أُضيقه وأُحرمه على مَن ظلمهما.

إن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يرى بنور الله، أن هذين الضعيفين؛ يضيعان في العائلات الفاسقة، ويُأكلُ حقُهما على مائدة اللئام، في زمن شاعت فيه أخلاق اللئام، ونامت فيه أخلاق الكرام، حيث لا ناصحَ ينصحُ؛ ولا زاجرَ يزجر، فلا أبٌ صالحٌ، ولا ابنٌ فالحٌ. . الأبُ يُقْسِمُ قسمةً ضيزى، والابن يأكلُ ما ليس له، ثم هو يقول: قد باء والدي بالذنب! وليت شعري! ليته يعلمُ أن الإثم قد تحّملاه معًا، كالزانيةِ والزاني، ويموت الأبُ الذي لم يعدلْ؛ فلا الابنَ يشكرُ، ولا البنتَ تغفر. . الابن فوق الأرض حيًا يتمرغ في نعمةٍ ليست له، والأب تحت الأرض ميتًا يُحاسَب عليه، والبنت المظلومة بين هذا وذاك، تقول: اللهم العن هذا والعن ذاك!!!

عباد الله: انظروا إلى ورع نساء السلف في حرصهن على حق غيرهن في الميراث؛ يروي الحافظ ابن الجوزي رحمه الله: أن امرأة من الصالحات كانت تعجن عجينة، فبلغها – وهي تعجن – موت زوجها، فرفعت يدها منه، وقالت: هذا طعام قد صار لنا فيه شركاء. أي: أن مال الرجل إذا توفي انتقل وصار ملكاً لورثته الشرعيين، فلم يصبح لها وحدها، فلذلك رفعت يدها من العجين، وقالت: هذا طعام قد صار لنا فيه شركاء.

وأخرى كانت تستصبح بمصباح – يعني: بالزيت أو شيء من هذا – فجاءها خبر زوجها فأطفأت المصباح، وقالت: هذا زيت قد صار لنا فيه شركاء، يعني: ما يجوز لها أن تستقل بالانتفاع به.!!

يا مسلم! أيسرك أن تأكل ثمرةَ فاكهة ٍمسمومةٍ، أو أن تطعمها أولادك، أو أن ترى رجلاً غافلاً يهم بأكلها وتتركه؟ أيسرك ذلك ؟

لأكلُك حقًا ليس لك لهو أخفُ ضرراً من أكلك طعامًا مسمومًا يقتلك؛ إذا أن أكلَك حقًا ليس لك يؤدي بك إلى نار جهنم التي تشوي لحوم الظالمين!!

ولئن تتركَ ولدَك يشربُ سمًا زُعافًا؛ لهو خيرٌ لك وله من أن تتركه يأكل حق أخِته من إرثك الذي خلفت.

ولئن تُنقذَ إنسانًا من الوقوع في جريمة أكل حقوق البنات لَذَلك أعظمُ خيرًا وبركةً من إنقاذه من الموت. فالعملَ العمل.

أختم هذا العنصر بهذه القصة لشاب حرم أخواته الثلاث من الميراث؛ فماذا حدث له ؟!!

أخواته الثلاث طلبن منه حقهن من أبيهن المتوفى؛ ووعدهن في ليلة كذا أعطيكن حقكن ونكتب الأوراق الرسمية؛ وجاءت أخواته على الموعد؛ وكان قد جهز الأوراق والتنازلات؛ وحينما دخلن أمرهن بالتوقيع والبصمات؛ فوقعن وبصمن بحسن نية؛ وبعد التوقيع والبصمات وضع الأوراق في حقيبته وقال: اخرجن فليس لكن شئ عندي!! فقد أخذتن حقوقكن كاملة وهذه هي المستندات؛ فقالت إحداهن بعد أن رفعت يديها إلى السماء: حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا أخي؛ اللهم خذ لي حقي من أخي ؛ اللهم أرني فيه يوما ؛

وكأن أبواب السماء مفتحة فسقط على الأرض يصرخ ويستغيث؛ فحملوه إلى المستشفى فأصيب بشلل؛ شلت يده بدعوة مسكينة مظلومة؛ وقرر الأطباء أن حالته ميئوس منها؛ وظل عشرة أيام يصرخ من شدة الألم؛ وشكته أخته إلى أحد الدعاة؛ وجاء هذا الشيخ ليذكره بالله ورد الحقوق؛ فقال: يأخذوا كل مالي!! وأمر الأخ وكيله المحامي بإعطائهن حقهن غير منقوص؛ وتم تسليمهن حقهن كاملا ؛ فسر وجه أخته التي دعت عليه قبل؛ ورفعت يديها إلى السماء وقالت: اللهم اشف أخي ابن أمي وأمي!!

يقسم الشيخ – وقد سمعته بنفسي – والله وقف المريض على قدميه بقدرة الله واحتضن أخته وبكي وبكت أخته وبكى الجميع!!!

إنها دعوة مظلومة سرت بليل غفلنا عنها ولم يغفل عنها الله!! فإياكم وأكل الميراث ؛ وإياكم ودعوة المظلوم!!

لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا * * * فالظلم ترجع عقباه إلى الندم

تنام عينك والمظلوم منتبه * * * يدعو عليك وعين الله لم تنم



التعديل الأخير تم بواسطة ابو ساره 2012 ; 03-16-2016 الساعة 05:15 PM.
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم حرمان الإناث من الميراث ؟ ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 2 04-03-2015 10:06 PM
المحراب بين الجواز والإرتياب abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 1 12-08-2013 07:15 PM
ما هو المحراب؟ الشيخ وسيم يوسف الساهر الصوتيات والمرئيات الأسلامية 1 10-26-2013 12:31 PM
الفاروق عمر بن الخطاب ...شهيد المحراب الساهر نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 09-17-2013 11:16 PM
ظلم المرأة فى الميراث tariq المنتدى الأسلامى العام 5 07-02-2013 10:52 PM


الساعة الآن 09:34 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123