Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-23-2013, 08:32 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي فُضِّلْنَا عَلَى النَّاسِ بِثَلَاثٍ...



عَنْ حُذَيْفَةَ رضي الله عنه ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «فُضِّلْنَا عَلَى النَّاسِ بِثَلَاثٍ: جُعِلَتْ صُفُوفُنَا كَصُفُوفِ الْمَلَائِكَةِ، وَجُعِلَتْ لَنَا الْأَرْضُ كُلُّهَا مَسْجِدًا وَجُعِلَتْ تُرْبَتُهَا لَنَا طَهُورًا إِذَا لَمْ نَجِدْ الْمَاءَ، وأعطيت هذه الآيات من آخر سورة البقرة من كنز تحت العرش، لم يعطها نبي قبلي» رواه مسلم، وأحمد، والنسائي.

في صحيح مسلم لم يذكر الآيتين من سورة البقرة، وعلى هذا تكون الثلاثة: «جُعِلَتْ صُفُوفُنَا كَصُفُوفِ الْمَلَائِكَةِ، وَجُعِلَتْ لَنَا الْأَرْضُ كُلُّهَا مَسْجِدًا، وَجُعِلَتْ تُرْبَتُهَا لَنَا طَهُورًا إِذَا لَمْ نَجِدْ الْمَاءَ».

من هم الذين فُضِّلنا عليهم؟ الأمم السابقة.

بماذا فضلنا؟ بثلاث خصال..

الخصلة الأولى: جعلت صفوفنا كصفوف الملائكة..

والمراد بذلك الصفوف في الصلاة. والله تعالى قال عن الملائكة: }وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ{، أي: نقف صفوفًا في الطاعة. وقد ثبت عن العلاء بن سعد رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أطَّت السماء وحُقّ لها أن تَئِطّ، ليس فيها موضع قَدَم إلا عليه ملك راكع أو ساجد». ثم قرأ: }وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ{ رواه ابن عساكر في تاريخ دمشق.

والأَطيطَ: صوتُ الرحل والإِبلِ من ثِقلِ أحماله.

وأقسم الله بقوله: }وَالصَّافَّاتِ صَفًّا{. وهم الملائكة تصف في عبادتها صفوفًا متراصة.

فهذه الخصلة اختُصت بها هذه الأمة، أنهم يكونون صفوفاً في الصلاة..

ولذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه: «ألا تصفون كما تصف الملائكة عندَ ربها»؟ فقالوا: يا رسول الله، وكيف تصف الملائكة عند ربها؟ قالَ: «يتمون الصفوف الأولى، ويتراصون في الصف». فلابد من مراعاة هاتين المسألتين في الصلاة..

المسألة الأولى: إتمام الصف الأول ثم الأول..

فعن عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ وَصَلَ صَفًّا وَصَلَهُ اللَّهُ، وَمَنْ قَطَعَ صَفًّا قَطَعَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ» رواه النسائي.

وقال صلى الله عليه وسلم: «من سد فرجة بنى الله له بيتاً في الجنة، ورفعه بها درجة» أخرجه المحاملي في الأمالي.

وهنا أُشير إلى خطأ شائع لدى بعض إخواننا: أنه إذا جاء أحدهم ولم يجد فرجة في الصف جرّ إليه من يقف معه! هذا خطأ، وأما ما يروى من أنه صلى الله عليه وسلم قال لرجل صلى خلف الصف وحده: «ألا دخلت في الصف؟ أو جذبت رجلا صلى معك؟ أعد الصلاة» فهو ضعيف جدا كما قرره الألباني رحمه الله، قال في الضعيفة: "وإذا ثبت ضعفُ الحديث فلا يصحُّ حينئذ القولُ بمشروعية جذب الرجل من الصف ليصف معه؛ لأنه تشريع بدون نص صحيح، وهذا لا يجوز بل الواجب أن ينضم إلى الصف إذا أمكن، وإلا صلى وحده وصلاته صحيحة. وكذلك لو حضر اثنان وفي الصف فرجة، الراجح أن سدَّ الفرجة واجب ما أمكن، وإلا وقف وحده. أما حديث وابصة بن معبد أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يصلي خلف الصف وحده فأمره أن يعيد. فهو صحيح رواه أبو داود. وهو محمول على من لم يستطع القيام بواجب الانضمام إلى الصف وترك فيه فرجة، وبهذا قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله. انظر ارواء الغليل الحديث 541، ص 329"(السلسلة الضعيفة 2/322).

والمسألة الثاني: تسوية الصفوف.

وقد ثبت في الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنه ، أنه قالَ: أقيمت الصلاة، فأقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجهه، فقالَ: «أقيموا صفوفكم، وتراصوا؛ فإني أراكم من وراء ظهري». قال أنس: وكَانَ أَحَدُنَا يُلْزِقُ مَنْكِبَهُ بِمَنْكِبِ صَاحِبِهِ، وَقَدَمَهُ بِقَدَمِهِ.

والتراص: هوَ التضام، والتداني، والتلاصق. ومنه قوله تعالى: }إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ{ (الصف:4).

وفي هذا دليل على أن الإمام يُستحب له أن يقبل على المأمومين بعد إقامة الصلاة، ويأمرَهم بتسوية صفوفهم.

وروى مالك في الموطأ عن نافع، أن عمر رضي الله عنه كانَ يأمر بتسوية الصفوف، فإذا أخبروه أنها قد استوت كبر.

الخصلة الثانية: وَجُعِلَتْ لَنَا الْأَرْضُ كُلُّهَا مَسْجِدًا، وَجُعِلَتْ تُرْبَتُهَا لَنَا طَهُورًا إِذَا لَمْ نَجِدْ الْمَاءَ

في رواية: «فأينما أدركت أحداً من أمتي الصلاة فعنده مسجده». إلا فيما ثبت النص بعدم صحة الصلاة فيه، فقد ثبت النهي عن الصلاة في المقبرة، والحمام، وأعطان الإبل، وكذلك الموضع المغصوب، والنجس؛ لاشتراط الطهارة لبدن المصلي وثوبه وبقعته.

وكذلك من عدم الماء أو ضرّه استعماله فله العدول إلى التيمم بجميع ما تصاعد على وجه الأرض، سواء التراب الذي له غبار أو غيره، كما هو صريح هذا الحديث مع قوله تعالى: }فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ{ (المائدة:6), فإن الصعيد: كل ما تصاعد على وجه الأرض من جميع أجزائها.

ويدلّ هذا الحديث على أن التيمم ينوب مناب طهارة الماء، ويفعل به ما كان يفعله بالوضوء، من الصلاة والطواف ومس الصحف وغير ذلك. والشريعة أنابت التراب مناب الماء عند تعذر استعماله، وهذا يدل على أنه إذا تطهر بالتراب ولم ينتقض وضوؤه لم يبطل تيممه بخروج الوقت، ولا بدخوله، وأنه إذا نوى التيمم للنفل استباح الفرض كطهارة الماء، وأن حكمه حكم الماء في كل الأحكام في حالة التعذر.

الثالثة: «وأعطيت هذه الآيات من آخر سورة البقرة من كنز تحت العرش، لم يعطها نبي قبلي»

وقد ورد في فضل هاتين الآيتين عدد من الأحاديث ..

من ذلك: ما ثبت عند الترمذي عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رضي الله عنه ، عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : «إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ كِتَابًا قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ بِأَلْفَيْ عَامٍ، أَنْزَلَ مِنْهُ آيَتَيْنِ، خَتَمَ بِهِمَا سُورَةَ الْبَقَرَةِ، وَلَا يُقْرَآنِ فِي دَارٍ ثَلَاثَ لَيَالٍ فَيَقْرَبُهَا شَيْطَانٌ». فإذا قرأت هاتين الآيتين في بيتك ثلاث ليال لم يقرب بيتَك شيطان .

ومن أحسن ما ورد في فضلهما قول نبينا صلى الله عليه وسلم في الصحيحين: «مَنْ قَرَأَ بِالْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ».

والمراد : من كل سوء . قال ابن حجر رحمه الله في الفتح (9/56) :" «كَفَتَاهُ»: أَيْ أَجْزَأَتَا عَنْهُ مِنْ قِيَام اللَّيْل بِالْقُرْآنِ. وَقِيلَ: أَجْزَأَتَا عَنْهُ عَنْ قِرَاءَة الْقُرْآن مُطْلَقًا سَوَاء كَانَ دَاخِل الصَّلَاة أَمْ خَارِجهَا. وَقِيلَ: مَعْنَاهُ أَجْزَأَتَاهُ فِيمَا يَتَعَلَّق بِالِاعْتِقَادِ؛ لِمَا اِشْتَمَلَتَا عَلَيْهِ مِنْ الْإِيمَان وَالْأَعْمَال إِجْمَالًا. وَقِيلَ: مَعْنَاهُ كَفَتَاهُ كُلّ سُوء. وَقِيلَ: كَفَتَاهُ شَرّ الشَّيْطَان. وَقِيلَ: دَفَعَتَا عَنْهُ شَرّ الْإِنْس وَالْجِنّ. وَقِيلَ: مَعْنَاهُ كَفَتَاهُ مَا حَصَلَ لَهُ بِسَبَبِهِمَا مِنْ الثَّوَاب عَنْ طَلَب شَيْء آخَر. وقَالَ النووي مَا نَصُّهُ: قِيلَ: مَعْنَاهُ كَفَتَاهُ مِنْ قِيَام اللَّيْل، وَقِيلَ مِنْ الشَّيْطَان، وَقِيلَ مِنْ الْآفَات، وَيُحْتَمَل مِنْ الْجَمِيع".
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2013, 10:38 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 09:48 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 10:59 AM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 11:20 PM   #5
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

بسم الله ما شاء الله دائما متميز بارك الله فيك على هذا الموضوع المفيد والمهم
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَك IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 04-05-2014 12:28 PM
نِعْمَتَانِ مَغبونٌ فيهما كَثيرٌ مِنَ النَّاسِ : الصِّحَّةُ ، وَالفَرَاغُ : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 07-25-2013 06:34 PM
وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 7 04-26-2013 11:57 PM
﴿فَلا تَخْشَوْا النَّاسَ وَاخْشَوْنِي﴾ ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 6 04-26-2013 05:41 AM
اوْصَانِي خَلِيلِي صلى الله عليه وسلم بِثَلَاثٍ:.. يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 04-20-2013 08:06 AM


الساعة الآن 03:43 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123