Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-23-2016, 08:55 AM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


درس دعوة إلى التفاؤل وعدم اليأس والثبات علي المبدأ






دعوة إلى التفاؤل وعدم اليأس والثبات علي المبدأ

لو أن رسول الله صلي الله عليه وسلم سلم نفسه لليأس والإحباط لما وصل إلينا هذا الدين ولكنه بهذه الرحلة العظيمة علمنا معني التفاؤل ظل صامدا علي أمل أن تنفرج الكربة ويزول الهم وحقق الله له ذلك فما كان بعد محن النبي وإيذائه وتعذيبه إلا منحة التكريم والتعظيم فنحن أمة الإسلام نحن أمة القرآن امة التفاؤل

{وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ }

وهذا حال نبي الله يعقوب عليه السلام الذي يصاب بفقد أحب أولاده ومع ذلك لا يتملكه اليأس فيخاطب أولاده ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس م روح الله إلا القوم الكافرون فلا تيأس مهما اشتدت الأزمات فما بعد العسر إلا اليسر وما بعد الضيق إلا الفرج وما بعد المحن والبلايا إلا المنح والعطايا

دعاه صلوات ربي وتسليماته عليه هذا أن يثبت علي مبادئه مهما كانت المغريات فيأتيه عتبة بن ربيعة ويعرض عليه الدنيا بما فيها من مال وملك وجاه وسلطان إنه عرض ما أعظمه في قلوب عشاق الدنيا وزينتها لكن نبينا لا يريد إلا الآخرة ولا هدف له إلا تنفيذ مهمته العظيمة التي كلف بها من الله سبحانه وتعالي وهي هداية الناس ودعوتهم إلي عبادة الواحد الديان

كان هذا العرض المغري كما جاء في سيرة بن هشام

أن عتبة بن ربيعة ، وكان سيدا ، قال يوما وهو جالس في نادي قريش ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس في المسجد وحده : يا معشر قريش ، ألا أقوم إلى محمد فأكلمه وأعرض عليه أمورا لعله يقبل بعضها فنعطيه أيها شاء ، ويكف عنا ؟ وذلك حين أسلم حمزة ، ورأوا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيدون ويكثرون ؛ فقالوا : بلى يا أبا الوليد ، قم إليه فكلمه فقام إليه عتبة حتى جلس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا ابن أخي ، إنك منا حيث قد علمت من السِّطة في العشيرة ، والمكان في النسب ، وإنك قد أتيت قومك بأمر عظيم فرقت به جماعتهم وسفهت به أحلامهم وعبت به آلهتهم ودينهم وكفرت به من مضى من آبائهم ، فاسمع مني أعرض عليك أمورا تنظر فيها لعلك تقبل منها بعضها . قال : فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : قل يا أبا الوليد ، أسمع ؛ قال : يا ابن أخي ، إن كنت إنما تريد بما جئت به من هذا الأمر مالا جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالا ، وإن كنت تريد به شرفا سودناك علينا ، حتى لا نقطع أمرا دونك ، وإن كنت تريد به ملكا ملكناك علينا ؛ وإن كان هذا الذي يأتيك رئيا تراه لا تستطيع رده عن نفسك ، طلبنا لك الطب ، وبذلنا فيه أموالنا حتى نبرئك منه ، فإنه ربما غلب التابع على الرجل حتى يداوى منه أو كما قال له .

حتى إذا فرغ عتبة ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يستمع منه ، قال : أقد فرغت يا أبا الوليد ؟ قال : نعم ، قال : فاسمع مني ؛ قال : أفعل ؛ فقال بسم الله الرحمن الرحيم حم تنزيل من الرحمن الرحيم كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون بشيرا ونذيرا فأعرض أكثرهم فهم لا يسمعون وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها يقرؤها عليه . فلما سمعها منه عتبة ، أنصت لها ، وألقى يديه خلف ظهره معتمدا عليهما يسمع منه ؛ ثم انتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السجدة منها ، فسجد ثم قال : قد سمعت يا أبا الوليد ما سمعت ، فأنت وذاك

ويمكنني القول أن القرآن الكريم مجد المسلمين الثابتين والمستمسكين بمبادئهم الرفيعة، كما أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان خيرُ مثالٍ للإنسان الثابت على مبادئه، فكان هو وأهل بيته يحمون المبادئ ويضحون في سبيلها بكل ما يملكون من مال ونفس، فكان الرسول يزداد ثباتاً وإصراراً كلّما زادت عليه المؤامرات من الكفار والظالمين، فبهذا الصمود والثبات تزلزلت قوى الظلم والكفر

فالمبادئ كما قيل لا تتجرسالة منون تبعا للمواقف والأحداث وإنما صاحب المبدأ لا يزحزحه عن مبادئ شئ مهما حيكت له المؤامرات ومها اشتدت عليه الأزمات ومهما عرضت عليه المغريات

فالثبات علي المبدأ إذا رسالة من أعظم رسائل الإسراء والمعراج ودرس من دروسه التي نستلهمها من روح هذا الحدث الجلل
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النور المبين IMAM المنتدى الأسلامى العام 1 03-25-2015 05:15 PM
دعوة الإسلام إلى المحافظة على الماء وعدم الإسراف فيها. ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 2 12-22-2014 10:54 AM
من علامات قبول الأعمال ، المداومة والثبات والتوفيق لعمل صالح بعده وعدم الرجوع إلى الذنب بعد الطاعة. ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 3 07-31-2014 09:59 PM
التفاؤل والأمل وأسوار اليأس IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 06-05-2013 11:00 AM
الخسران المبين ! محمد صفاء المنتدى الأسلامى العام 6 03-01-2013 01:38 PM


الساعة الآن 01:21 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123