Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-19-2016, 01:07 PM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


درس الدروس المستفادة من تحويل القبلة:





من الدروس المستفادة من تحويل القبلة:

إن تحويل القبلة من المسجد الأقصى بالقدس إلى المسجد الحرام بمكة المكرمة من الأحداث العظيمة في تاريخ الأمة الإسلامية،ذلك لأن فيه الكثيرَ من الدلالات،والإشارات،والتوجيهات،والفوائد،ولما ترتب عليها من نتائج،ومواقف.


و من هذه الدروس،و العِبَر:

1ــــ لله المشرق ،و المغرب، و سائر الجهات:

إن الجهة لا تفضُل إلا بتفضيل اللهِ لها،فَحَيْثُمَا وَجَّهْنَا اللهُ تَوَجَّهْنَا،فَالطَّاعَةُ فِي امْتِثَالِ أَمْرِهِ وَ لَوْ وَجَّهَنَا فِي كُلِّ يَوْمٍ مَرَّاتٍ إِلَى جِهَاتٍ متعددة؛فنحن عبيدُه وفى تصرفه،وَخُدَّامُهُ حَيْثُمَا وَجَّهَنَا تَوَجَّهْنَا.

2ــ مكانة النبي ـــ صلى الله عليه و سلم ـــ عند الله ـــ عز و جل ـــ :

قال تعالى:﴿قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ﴾ [البقرة:144].

و لم يقل : فلنولينك قبلةً نرضاها،و هذا هو وعد الله ـــ عز و جل ــــ له،قال تعالى:﴿وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى﴾[الضحى:5].

وعن عائشة أنها قالت للنبي ـــ صلى الله عليه و سلم ـــ :”ما أرى ربك إلا يُسارع فى هواك”. رواه البخاري(4510).

كم للنبي المصطفى من آيةٍ غرَّاءَ حارَ الفِكْرُ في معناها

لما رأى الباري تقلُّبَ وجهِهِ ولاَّه أعظمَ قِـــــــــبلةٍ يرضاها.

3ـــ تسليةُ النبي ـــ صلى الله عليه و سلم ـــ و أصحابِه :

قال ابن كثير :”في تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة المشرفة،وهذا ــــ والله أعلم ــــ فيه تسليةٌ للرسول ـــ صلى الله عليه و سلم ـــ،وأصحابه الذين أُخرجوا من مكة،وفارقوا مسجدَهم،ومصلاهم،وقد كان رسول الله ـــ صلى الله عليه و سلم ـــ يصلي بمكة إلى بيت المقدس والكعبة بين يديه،فلما قدِم المدينةَ وُجِّه إلى بيت المقدس ستة عشر شهرًا،أو سبعة عشر شهرًا،ثم صَرَفه الله إلى الكعبة بعدُ،ولهذا يقول تعالى:﴿وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾[البقرة/115]. تفسير القرآن العظيم(1/158).

4ـــ وسطية الأمة و شهادتها على الأمم:

من فضل الله على هذه الأمة أنها أمة وسط،عَدْلٌ خيار،و أنها ستكون شاهدةً على غيرها من الأمم،بل ستشهد أن الرسل قد بلَّغوا رسالاتِ ربهم،فمكانُها محمودٌ بين الأمم،قال تعالى:﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا…﴾[البقرة:143].

عَنْ أَبِي سَعِيدٍالخدري أنَّ رَسُولَ اللَّهِ ــــ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـــ قال:«يدعى نوح يوم القيامة،فيقول:لبيك وسعديك يا رب، فيقول:هل بلغت؟ فيقول : نعم، فيقال لأمته:هل بلغكم ؟ فيقولون:ما أتانا من نذير،فيقول : من يشهد لك ؟ فيقول: محمد وأمته،فيشهدون أنه قد بلَّغ :﴿وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ﴾،فذلك قوله جل ذكره﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا﴾والوسط العدل» رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ(4487).

إن الوسط من كل شىء هو مركز الاعتدال منه،ونقطة التوازن فيه،وإنما عبّر بالوسط؛لأنه بين الإفراط والتفريط.

إعجاز عددي:

عدد آيات سورة البقرة(286)آية،و الآية التى ذُكر فيها قوله تعالى:﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا﴾هى الآية (143)،

مما يدل على أنها وسط فى كل شىء حتى فى موضع الحكم عليها بالوسطية فى القرآن الكريم.



5ـــ لا يُضيع الله عَمَلَ عاملٍ:

قال تعالى: :﴿وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ﴾[البقرة:143]؛تطمينًا لقلوب المؤمنين الذين وقع فى نفوسهم شىءٌ من صلاتهم،التي كانوا يصلّونها إلى بيت المقدس،وساورهم القلق فى شأن تلك الصلاة التي صلّوها إلى بيت المقدس، فكان أن تداركهم الله برحمته، وأنزل هذه الآية.

و قال عز و جل:﴿فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ﴾[آل عمران:195].

6ـــ سرعة استجابة الصحابة الكرام لأمر الله و رسوله ـــ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـــ :

عن عبدالله بن عمر قال:”بينما الناسُ في صلاةِ الصبحِ بقباءَ إذ جاءهم آتٍ فقال: إن رسولَ اللهِ ـــ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـــ قد أُنزلَ عليه الليلةَ, وقد أُمِرَ أن يستقبلَ الكعبةَ فاستقبَلوها. وكانت وجوهُهم إلى الشامِ، فاستداروا إلى الكعبةِ”. رواه البخاري(4494)و مسلم(526).

وهذا يدل على كمال طاعتهم لله،ولرسوله،وانقيادهم لأوامر الله ـــــ عز وجل ــــ رضوان الله عليهم أجمعين.

ولم يقل أحد منهم:ما هذا؟ ولم؟ وكيف؟؛ إذ إن من شأن المؤمن أن يتلقى أمرَ الرسول ـــ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـــ بالقبول والتسليم؛امتثالا لقوله تعالى:﴿وَما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا﴾[الحشر:7].

وفى قوله تعالى:﴿وَإِنْ كانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ﴾إشارةٌ إلى أن هذه المحنةَ التي امتُحِن بها المؤمنون كبيرةٌ،لا يجوزها بقلبٍ سليم،ونفسٍ مطمئنة إلّا الذين هداهم الله وثبَّت أقدامَهم على طريق الحق واليقين،﴿وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشاءُ إِلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ﴾ [البقرة:213].

7ـــ ﴿وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ﴾:

حين أمر الله نبيه ـــ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـــ أن يتحول بالمسلمين إلى المسجد الحرام فى الصلاة وجدها اليهود فرصةً سانحة للعمل،فأذاعوا أن محمدًا إنما فعل ذلك على حساب عقيدته،للخلاف الذي بينه وبينهم،وأن بيت المقدس هو قبلة الأنبياء جميعًا،فكيف استباح محمدٌ لنفسه أن يخرج على شريعة الأنبياء،وهو الذي يدعو إلى الإيمان بهم جميعًا؟ فإذا كان دينُه من عند الله،فهذا الذي فعله هو إبطالٌ لهذا الدين،وإعلان صريح بالخروج على أحكامه،وأما إذا كان ما يدعو إليه من دين هو من عمله، فإن له أن يغيّر فيه،ويبدّلَ كيف يشاء،على ألا يعقد صلة بينه وبين الأنبياء.

بمثل هذه التخرُّصات كان يلقى اليهودُ المسلمين،وقد أثاروا بهذه المقولات بلبلةً واضطرابًا،حتى لقد وقع عند بعض المسلمين أن صلاتهم التي اتجهوا بها إلى بيت المقدس لم تكن قائمةً على وجهها الصحيح.

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحويل القبلة دروس وعبر @ تحويل حالنا مع الله: ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 2 06-14-2014 10:45 AM
الدروس المستفادة من خطبة النبي - صلى الله عليه وسلم - في حجة الوداع الجزء الاول ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 5 10-12-2013 04:36 PM
الدروس المستفادة من الهجرة (2) abood نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 07-03-2013 07:37 AM
الدروس المستفادة من الهجرة (3) abood نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 07-03-2013 07:36 AM
الدروس المستفادة من الهجرة abood نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 07-02-2013 10:06 PM


الساعة الآن 08:39 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123