Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-14-2016, 11:43 AM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


درس فوائد الصدقة وثمراتها في الدنيا والآخرة




فوائد الصدقة وثمراتها في الدنيا والآخرة

أحبتي في الله: للصدقة فوائد وثمرات كثيرة منها:

أولاً: أن الصدقة تطفىء غضب الله سبحانه وتعالى: كما في قوله صلى الله عليه وسلم: ” إن صدقة السر تطفىء غضب الرب تبارك وتعالى ” [الطبراني بإسناد حسن].

ثانياً: أن المتصدق في ظل صدقته يوم القيامة: كما في حديث عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:” كل امرئ في ظل صدقته حتى يقضى بين الناس ؛ قال يزيد: فكان أبو الخير مرثد لا يخطئه يوم إلا تصدق فيه بشيء ولو بكعكة أو بصلة “( أحمد وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما والحاكم وصححه)؛ وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: ” ورجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه “. (متفق عليه)

ثالثاً: أن الله يدفع بالصدقة أنواعاً من البلاء: كما في وصية يحيى عليه السلام لبني إسرائيل: ” وآمركم بالصدقة، فإن مثل ذلك رجل أسره العدو فأوثقوا يده إلى عنقه، وقدموه ليضربوا عنقه فقال: أنا أفتدي منكم بالقليل والكثير، ففدى نفسه منهم ) [الترمذي وابن خزيمة وابن حبان والحاكم وصححه]. وقال ابن أبي الجعد: «إنّ الصّدقة لتدفع سبعين بابا من السّوء» (إحياء علوم الدين)

فالصدقة لها تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجرٍ أو ظالمٍ بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها أنواعاً من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم وأهل الأرض مقرون به لأنهم قد جربوه.

رابعاً: أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك: وفي ذلك يقول صلى الله عليه وسلم: ” ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً .” [متفق عليه].

خامساً: أنَّ الصدقة مطهرة للمال: تخلصه من الدَّخن الذي يصيبه من جراء اللغو، والحلف، والكذب، والغفلة فقد كان النَّبي صلى الله عليه وسلم يوصي التَّجار بقوله: ” يا معشر التجار، إنَّ هذا البيع يحضره اللغو والحلف فشوبوه بالصدقة “. [ أحمد والنسائي وابن ماجة].

سادساً: أن صاحب الصدقة يدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له باب الصدقة: كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله، هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان “. قال أبو بكر: يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها: قال: ” نعم وأرجو أن تكون منهم .” ( متفق عليه ).

سابعاً: أنها متى ما اجتمعت مع الصيام واتباع الجنازة وعيادة المريض في يوم واحد إلا أوجب ذلك لصاحبه الجنة كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله قال: ” من أصبح منكم اليوم صائماً؟ قال أبو بكر: أنا. قال: فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ قال أبو بكر: أنا. قال: فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ قال أبو بكر: أنا، فقال رسول الله : ما اجتمعت في امرىء إلا دخل الجنة.” [مسلم].

ثامناً: أن الصدقة تطفئ الخطايا والذنوب والمعاصي: فعَنْ كَعْبِ بن عُجْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:”الصَّوْمُ جُنَّةٌ، وَالصَّدَقَةُ تُطْفِيءُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ”.( أحمد والطبراني والترمذي وصححه ). وقوله:” والصدقة تطفىء الخطيئة ؛ من الإطفاء أي تذهبها وتمحو أثرها؛ أي: إذا كانت متعلقة بحق الله تعالى. وإذا كانت من حقوق العباد فتدفع تلك الحسنة إلى خصمه عوضا عن مظلمته.”( تحفة الأحوذي)

تاسعاً: أن الصدقة شفاء من الأمراض العضوية: فمن تصدق بنية الشفاء شفاه الله من مرضه بإذن الله؛ فعن الحسن رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “داووا مرضاكم بالصدقة .” ( أبو داود في المراسيل والطبراني والبيهقي). يقول ابن شقيق: سمعت ابن المبارك وسأله رجل: عن قرحةٍ خرجت في ركبته منذ سبع سنين، وقد عالجها بأنواع العلاج، وسأل الأطباء فلم ينتفع به، فقال: اذهب فأحفر بئرًا في مكان حاجة إلى الماء، فإني أرجو أن ينبع هناك عين ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل فبرأ.

عاشراً: أن في الصدقة دواء للأمراض القلبية: كما في قوله صلى الله عليه وسلم لمن شكى إليه قسوة قلبه: «إذا أردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم» [رواه أحمد].

حادي عشر: أن الصدقة طريق الوصول إلى باب علام الغيوب: قال عبد العزيز بن عمير: «الصّلاة تبلّغك نصف الطّريق، والصّوم يبلّغك باب الملك، والصّدقة تدخلك عليه» (المستطرف للإبشيهي)

هذه بعض فوائد وثمرات الإنفاق والصدقات ؛ وهناك فوائد أخرى اقتصادية واجتماعية ودينية وأخلاقية لا يتسع المقام لذكرها؛ ويكفى القلادة ما أحاط بالعنق !!

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طعام الجن في الدنيا والآخرة semsema ahmed65 المنتدى الأسلامى العام 2 03-05-2014 11:47 AM
صراط الدنيا والآخرة barcelonista المنتدى الأسلامى العام 4 06-17-2013 12:58 AM
الدنيا ممر والآخرة هي المقر IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 04-29-2013 02:10 PM
حياتنا بين هموم الدنيا والآخرة IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 04-20-2013 07:35 PM


الساعة الآن 06:37 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123