Loading...




رمضــــــان مبارك شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ


إنشاء موضوع جديد   
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-22-2016, 04:43 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية حبيب ايجيبت
 


افتراضي إشراقات التميز في رمضان

إشراقات التميز في رمضان


الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:

فإن مظاهر التميز في شهر رمضان كثيرة، وآفاق الرقي فيه متعددة، وخصائص التجديد والحيوية فيه ظاهرة، بحيث يمكن أن يقال: إن رمضان هو شهر التميز في حياة المسلمين.
فمن مظاهر التميز في شهر رمضان:
أولاً: التميز النفسي والروحي:إن شهر رمضان يعين المسلم على الصدق مع نفسه، في معرفة أسباب صلاحها وفسادها، والانتقال بها إلى حال السمو والكمال، فهو يوفر الأجواء للاختلاء بالنفس ومحاسبتها ومناقشتها ومشارطتها، بغية الوصول إلى آفاتها، ومحاولة علاج هذه الآفات، حتى تزكو النفس وتشرق، فيسهل على المرء بعد ذلك قيادها, والتوجه بها إلى آفاق السمو والمعالي والخيرات.

ففي رمضان تفتح أبواب الجنة، وتغلق أبواب الجحيم، وتسلسل الشياطين، وهذا يعني إضعاف بواعث الشر في النفس الإنسانية، فإن الشياطين تعمل على إشعال تلك البواعث في النفس, وإذكاء نارها، حتى تصبح النفس البشرية أسيرة الشهوات والغفلات والتهتك الحيواني.
ويوم تسلسل الشياطين في شهر رمضان يتخلص الإنسان من شرور كبيرة، فيبدأ باعث الخير في نفسه يزداد، ويقوى سلطان النفس المطمئنة على الأمارة بالسوء، بسبب إضعاف الباعث الشيطاني، وتقوية الباعث الرحماني الذي هو من بركات وفضائل هذا الشهر الفضيل.
وقد بين ابن القيم – رحمه الله – أن المقصود من الصيام هو: (حبس النفس عن الشهوات، وفطامها عن المألوفات، وتعديل قوتها الشهوانية، لتستعد لطلب ما فيه غاية سعادتها ونعيمها، وقبول ما تزكو به مما فيه حياتها الأبدية)([1]).


فالصيام يضبط النفس الإنسانية عن الاسترسال في أسباب الغواية، وذلك بتضييق مجاري الطعام والشراب، التي هي في الحقيقة مجاري الشيطان، فإذا ما ضُيقت هذه المجاري والمسالك ضعف الشيطان جدًا، وأصبح غير قادر على الحركة والوسوسة، فإذا ما أضيف إلى ذلك اغتنام الأوقات في الطاعة والعبادة من صلاة وذكر وقراءة قرآن واستغفار اندحر الشيطان، وأشرقت أنوار النفس حتى أن الشيطان يفر من هذه النفس النورانية، ويبكي منها حسرة وندمًا.
وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا قرأ ابن آدم السجدة, فسجد اعتزل الشيطان يبكي يقول: يا ويله! أمر ابن آدم بالسجود، فسجد فله الجنة، وأمرت بالسجود فعصيت فلي النار» (رواه مسلم).
([1]) زاد المعاد: (2/28).

من كتيب إشراقات التميز في رمضان
خالد أبو صالح

المصدر: .:: منتديات الوليد ::. - من قسم: رمضانيات - موا ضيع رمضانية 2016, الخيمةالرمضانية 1437

التعديل الأخير تم بواسطة ( أسوتي النبي ) ; 20-Jun-2015 الساعة 11:18 PM
رد مع اقتباس رد مع اقتباس
الكاتب: SeIfElLaH #2
رد: إشراقات التميز في رمضان
ثانيًا: التميز العبادي:


إن تميز هذا الشهر بتنويع العبادات، جعل منه دوحًا غناء بما لا يمل منه المسلم من أزهار العبادات، وثمار الطاعات، ورياحين القربات.

فهو شهر القرآن كما قال تعالى: }شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ{ [البقرة: 185]، وكان جبريل يدارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن في شهر رمضان، ولذلك فإنه يستحب في هذا الشهر تلاوة القرآن وحفظه وتدبره ودراسته والاستماع إليه.

- وهو شهر الصيام: }فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ{ [البقرة: 185].

- وهو شهر القيام: «من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه» (متفق عليه).

- وهو شهر الجود والصدقات: (فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، فيدارسه القرآن، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة) (متفق عليه).

- وهو شهر العمرة والتوجه إلى الديار المقدسة: «عمرة في رمضان تعدل حجة» (متفق عليه)، وفي رواية: «حجة معي».

- وهو شهر الذكر والدعاء: «إن لكل مسلم في كل يوم وليلة دعوة مستجابة» (رواه البزار, وصححه الألباني).

فأي ملل يمكن أن يصيب المسلم, وهو يتنقل من زهرة إلى أخرى من تلك الزهرات التي طاب رحيقها، وفاح عبيرها، وانتشر أريجها, حتى ملأ الآفاق.

ولم يقتصر التميز العبادي في رمضان على التنوع، بل ظهر هذا التميز أيضًا في جانب اليسر ورفع الحرج، فالصيام يكون من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، وهي فترة ليست بالطويلة جدًا، بحيث لا يستطيع المرء تحملها، ولا القصيرة بحيث لا تعطي الفائدة المرجوة من الصيام.

وكذلك القيام ترك الشارع تحديد القدر الذي يقرأ من القرآن في كل ركعة؛ ليبقى الباب مفتوحًا أمام الناس ليتسابقوا فيه من الخيرات، كل حسب اجتهاده وهمته، ولذلك فإننا نجد من ينهي صلاة القيام في ساعة، ومنهم من ينهيها في ساعتين، ومنهم في ثلاث أو أكثر حسب الاستطاعة، وهذا جانب آخر من جوانب التميز العبادي في رمضان.
حبيب ايجيبت غير متواجد حالياً  
قديم 06-23-2016, 12:54 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: إشراقات التميز في رمضان

شكرااا لحسن المتابعة
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الطريق الى التميز بمنتديات ايجيبت سات noujoum منتدى الحوار العام 7 10-14-2015 11:00 AM
إشراقات قرآنية - جزء عم (2) abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 11-10-2014 09:48 PM
إشراقات القرآن IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 12-18-2013 03:28 PM
سواريز مفتاح التميز لآرسنال nedved1000 الكرة الإنجليزية 4 07-22-2013 03:34 PM
تحميل كتاب إشراقات الرقم سبعة في القرآن الكريم abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 06-01-2013 12:47 PM


الساعة الآن 06:13 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123