Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > المنتدى الأسلامى العام


المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-11-2016, 05:26 AM   #1
عضو مميز
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


افتراضي يعيشُ الإنسانُ في حياته وبعد مماته في ثلاثٍ من أنواع الحياة




عبادَ الله / يعيشُ الإنسانُ في حياته وبعد مماته في ثلاثٍ من أنواع الحياة ؛ الحياةِ الدنيا ،وحياةِ البرزخ ،والحياةِ الآخرة ؛فالحياةُ الدنيا هي مزرعةٌ للآخرة ،وحياةُ البرزخِ هي التي تسبقُ الحياةَ الآخرة ، والتي تبدأُ بقبْض الرُّوحِ والعروجِ بها، ثُمّ إلى القبرِ وأحوالِهِ وأهوالهِ الْمُتَضَمّنَةِ لِضمة القبرِ وسؤالِ الملكينِ الذي يتحددُ به مصيرُ المرء، ويُفْسحُ له في قبره إنْ كان منَ الصالحين، ويُضيّقُ ويشتعلُ عليه إنْ كان من الطالحينَ, ويُعْرضُ عليه مقعدُهُ في الجنة ومقعدهُ في النّار، فَيسْتبشرُ الصالحُ, ويزدادُ الطالحُ غماً على غم, ويبقى الْمُنعّمُ منعماً والمعذبُ معذباً إلى يوم يُبعثون ، وقد وصف اللهُ تعالى الدّنيا بأوصافٍ مُتعددةٍ ؛ فوصفها بأنّها متاعٌ فقال ((ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا )) وبأنها عَرَضٌ فقال ((تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا )) وأنها زينةٌ ((تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا )) وأنها زهرةٌ ((وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا )) وأنها حَرْثٌ ((وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ )) وهذه الأوصافُ وغيرُها تدورُ حولَ معنىً واحدٍ، وهو ما أوْدَعَهُ اللهُ في هذه الدنيا مِنْ مُغْرِياتٍ ومَسرّاتٍ ومفاتِنَ؛ ابتلاءً للعباد، واختباراً لهم؛ لِيَسْتَبِينَ الصّالحُ من الطالح، ويتضحُ أمْرُ طالبِ الآخرةِ منْ طالبِ الدُّنيا، فالدُّنيا بِمَباهِجِها ومفاتنِها تبْدُو حُلوةً جميلة، كالنباتِ الأخْضر، لكنّ سُرعانَ ما تَغْدو حُطاماً لا قيمةَ لها ولا وزْن، كَحالِ الزّرع حينَ يَذْبُلُ وَيَصْفَرُّ ، واللهُ تعالى أيْضا يُحذّرُ الناسَ عُموماً، والمؤمنينَ خُصوصاً منْ مَغَبّاتِ هذه الدّارِ الفانية، فَيقولُ ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ )) ؛ إذْ أنَّ منْ طبيعةِ هذه الدارِ أنْ تَغُرَّ منْ فيها بمتاعِها وشهواتِها وملذّاتها، ومنْ طبيعة النّفس الْبشريّةِ الميلِ لهذه الأمورِ والتّشَوّفِ إلى الأخْذ منْها.
واللهُ تعالى يذمُّ من يُــؤْثِـرُ الدنيا الفانيةَ العارضةَ، على الآخرة الباقيةِ الخالدةِ، فَيقولُ سُبْحَانه: ((إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ * أُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ))
ويُـخْبِرُ سُبحانَهُ عنْ مصيرِ الطُّغاةِ الّذينَ آثروا الحياةَ الدُّنيا عن الآخرة فيقولُ : ((فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآَثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى )) ووصف سبحانه السوادَ الأعْظمَ من عبادهِ بأنّهم يؤثرون الحياةَ الدنيا على الآخرة، فيقولُ : ((بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ))
واللهُ تعالى يُقَرّرُ بِكُلِّ وضوحٍ وقوةٍ وصراحةٍ قِصَرَ هذه الحياةِ الدنيا وتفاهتِها، وتضاؤلـِها معَ حياةِ البرزخِ الطّويلةِ والّتي هيَ مُقدمةٌ لِلْحياةِ الآخرة ، والتي هي الحياةُ الحقيقيّةُ، كما قالَ تعالى ((اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ))
عبادَ الله / أيامُ المرءِ في هذه الدنيا قصيرةٌ ! سِتُّونَ سنةٍ أو ثمانونَ سنة أوْ مائةُ سنةٍ قدْ وُزّعتْ بيْن طُفولةٍ وبلوغٍ وشَيْخوخَةٍ ، وبين أكلٍ وشرب ونوم وعملٍ ثُم إنتقالٍ إلى حياة الْبرزخِ ، ولِذلكَ أوصَى النّبيُّ صلى الله عليه وسلم أحدَ الصّحابة ؛ وهيَ وصيةٌ لِجميعِ الأمّة حِينما وصَّى ابنَ عُمَرَ رضِيُ الله عنْهما ، يَقُولُ ابنُ عُمَرَ: أخذَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بـِمَنْكِبَيَّ ثم قالَ: ((كُنْ فِي الدُّنيا كأنَّك غريبٌ أو عابِرُ سبيلٍ)) وكانَ ابنُ عُمَرَ رضي اللهُ عنهُما يقولُ: "إذا أمسيتَ فلا تنتظرِ الّصباحَ، وإذا أصْبحتَ فلا تنتظرِ المساءَ، وخُذ من صحَّتك لِمرضكَ، ومنْ حياتِك لِمَوتِك" رواه البخاري.
فاتّقوا الله عبادَ الله واحذروا الدنيا وزينتَها ، واعْملوا لِدار الآخرة فالأيامُ تَـمْضي، والسُّنُونَ تَنْقضي، والأعْمارُ تَنْتهي، ولا يبْقى إلا صالحُ الْعَملِ بعْدَ انْقِضاءِ الْأَجَل .
اللهم رحمتك .. اللهم رحمتك .. اللهم رحمتك .
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2016, 06:29 AM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: يعيشُ الإنسانُ في حياته وبعد مماته في ثلاثٍ من أنواع الحياة

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2016, 10:11 PM   #3
عضو مميز
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 

افتراضي رد: يعيشُ الإنسانُ في حياته وبعد مماته في ثلاثٍ من أنواع الحياة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو ساره 2012 عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
جزاك الله خيرا أخى الكريم
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوز أنابل ميدينا وهاو تشينج تشان بلقب زوجي السيدات ببطولة نورمبرج kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 0 05-24-2015 06:17 PM
الإعلامية منى سلمان مرشحة لتقديم برنامج «الحياة اليوم» على قناة الحياة حسام مشعل المنتدى الفضائى العام 0 09-02-2014 10:03 PM
بر الوالدين في الحياة وبعد الموت.. أنواعه وفضله! IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 04-18-2013 12:37 PM
من جاء يوم القيامة بريئا من ثلاثٍ دخل الجنة: يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 04-17-2013 12:40 AM
علي جمعة ينعي استشهاد "البوطي": عاش حميدا ومات شهيدا.. ودل مماته على الظلمة الفاسقين ابو ساره 2012 الاخبار العــالمية 1 03-22-2013 10:21 AM


الساعة الآن 11:15 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123