Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-25-2013, 05:32 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي ما يتبع الميت ...



عن أنسِ بنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يَتْبَعُ الْمَيِّتَ ثَلَاثَةٌ، فَيَرْجِعُ اثْنَانِ، وَيَبْقَى مَعَهُ وَاحِدٌ: يَتْبَعُهُ أَهْلُهُ، وَمَالُهُ، وَعَمَلُهُ. فَيَرْجِعُ أَهْلُهُ وَمَالُهُ، وَيَبْقَى عَمَلُهُ » رواه البخاري ومسلم.

قول النبي صلى الله عليه وسلم: «يتبع الميت»، أي: يصحبه إلى قبره.

ومن الفوائد اللغوية هنا أنه إذا حُذف المعدود جاز في العدد أن يذكر أو يؤنث.

فكيف يصحب المالُ الميت؟

المراد بذلك بعض ماله، فإنه قد يشيع بسيارته التي خلفها، وقد يكون مع ولده مال، ومالهم ماله قبل أن يموت، وهكذا. وليس المراد أن كلَّ ماله يكون معه. وفي السابق كان عبيد الميت يشيعونه، والرقيق مال.

وأما صحبة أهله له فواضحة.

وقد ورد في الحديث أن الميت يسمع قرع نعال أهله عند رجوعهم بعد دفنه.

وهذا الحديث يريد به النبي صلى الله عليه وسلم أن نحسن العمل..

والعمل الصالح له بركات عديدة في الدنيا، والبرزخ، والآخرة..

ففي الحياة الدنيا :

1/ يوضع القبول للصالحين في الأرض .

قال تعالى: } إِنَّ الَذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا{ (مريم: 96). فيُحبُّهم الناسُ بصلاحهم وقربهم من الله تعالى . وهذا المعنى جاء ذكره في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : «إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ عَبْدًا نَادَى جِبْرِيلَ: إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبَّهُ، فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ، فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ : إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ، فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ، ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي أَهْلِ الْأَرْضِ» رواه الشيخان.

2/ نيل محبة الله تعالى:

وهذا ما جاء ذكره في الحديث السابق، وفي الحديث القدسي الذي أخرجه الإمام البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللَّهَ قَالَ: مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ، وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ».

وهذه هي الغاية التي شمر لها المشمرون، وسعى لنيلها المخلصون، فأي نعيم يعدل هذا النعيم، وأي شيء أعظم من أن يحبك الله؟

3/ تكفير السيئات :

ومن منّا لا يذنب؟ من منا لا يعصي الله؟ يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: «وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ لَمْ تُذْنِبُوا لَذَهَبَ اللَّهُ بِكُمْ وَلَجَاءَ بِقَوْمٍ يُذْنِبُونَ فَيَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ فَيَغْفِرُ لَهُمْ» رواه مسلم. وليس المراد التحريض على الذنب، ولكنه حكاية واقع لا بد منه، فالذي نلام عليه تركنا للاستغفار ونحن نذنب.

وقال عليه الصلاة والسلام: «كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ» رواه أحمد والترمذي وابن ماجة.

لكنَّ الفرقَ بين الصالح وغيره أن الصالح إذا أذنب لم يتماد في غيه، ولم يسترسل في ذنبه، بل يقلع إذا ذُكِّر بالله، أما غيره بخلافه ، قال الله تعالى: }إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ* وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لاَ يُقْصِرُونَ{ (التوبة: 201-202).

فمن بركة العمل الصالح أنّ أهله يكفر الله ذنوبهم ..

قال تعالى :} وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى{ (طه: 32). وقال: }وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ{ (المائدة: 9). وقال: }فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ{ (الحج: 50).

4/ خير الخلق من يعمل بالصالحات:

فلا اعتبار للمال والجاه وكثرة الولد عند الله إذا فسد من أنعم الله عليه بذلك: }وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى{ (الليل: 11). وقال: }وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُم بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ جَزَاء الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ{ (سبأ: 37). وقال: }وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيهْ * يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ * مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيهْ{ (الحاقة: 25-29).

فكيف يتفاضل الناس عند ربهم ؟ بالعمل الصالح، وهذا من بركته ..

قال الله تعالى: } إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ{ (الحجرات: 13). وقال: }إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ{ (البينة: 7) .

5/ حفظ الله وولايته لأهل العمل الصالح:

قال تعالى :}وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ{ (الأعراف: 196). وقال: }إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ{(يونس: 9). وقال: }اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ{ (البقرة: 257). وقال سيد الصالحين صلى الله عليه وسلم: «احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ» رواه أحمد والترمذي.

وفي الحديث القدسي الذي مرّ معنا: «وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا، وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ».

6/ يحفظ الله الصالحين في ذريتهم.

وفي ذلك يقول ربنا: }وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا{ (الكهف: 82).

فحفظ الله الغلامين بسبب صلاح أبيهما .

7/ العيش الكريم :

وليس بالضرورة أن يكون محصوراً في المال الوفير، والعطاء الجزيل! فكم من إنسان تكدست خزائنه بالأموال وهو من أتعس العباد في الحال والمآل؟!

ولكنها السعادة، والقناعة، وتسهيل الأمور، وراحة النفس، وانشراح الصدر، وطمأنينة القلب، قال تعالى: }مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ{ (النحل: 97).

مهما حاصره الفقر، لو قطن الجوع ببطنه لم يفارقه، لو لازمه العوز ملازمة ظلِّه، فهو سعيد مادام من المؤمنين الصالحين، وعد الله، ومن أصدق من الله قيلاً وحديثاً؟

8/ الاطمئنان لحظة الاحتضار:

قال تعالى: }إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ{ (فصلت: 30). قال ابن كثير رحمه الله: " } تَتَنزلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ{ يعني عند الموت قائلين: } أَلا تَخَافُوا{ مما تقدمون عليه من أمر الآخرة، }وَلا تَحْزَنُوا{ على ما خلفتموه من أمر الدنيا، من ولد وأهل، ومال أو دين، فإنا نخلفكم فيه، } وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ { فيبشرونهم بذهاب الشر وحصول الخير"([1]).

وأما بركة العمل الصالح في البرزخ :

فصاحبه:

1/ يفرح بمصيره:

فعن أَبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيّ رضي الله عنه قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «إِذَا وُضِعَتْ الْجِنَازَةُ، فَاحْتَمَلَهَا الرِّجَالُ عَلَى أَعْنَاقِهِمْ، فَإِنْ كَانَتْ صَالِحَةً قَالَتْ: قَدِّمُونِي، وَإِنْ كَانَتْ غَيْرَ صَالِحَةٍ قَالَتْ لِأَهْلِهَا: يَا وَيْلَهَا أَيْنَ يَذْهَبُونَ بِهَا؟ يَسْمَعُ صَوْتَهَا كُلُّ شَيْءٍ إِلَّا الْإِنْسَانَ وَلَوْ سَمِعَ الْإِنْسَانُ لَصَعِقَ» رواه البخاري.

2/ يسعد في قبره كما في حديث البراء الطويل.

وأما بركته في الآخرة:

1/ فأهله يخفف عليهم في الموقف:

فيوم القيامة يمر على الصالحين كما بين الظهر والعصر كما في الحديث الصحيح عن نبينا صلى الله عليه وسلم.

2/ وأعظم بركة ينالها الإنسان بعمله الصالح جنة الله ودار كرامته:

قال تعالى: }إِنَّ الذين آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا * خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا{ (الكهف: 107-108).

فيا أيها الإخوة: أما آن لنا أن نقبل على الله؟ أما حان وقت الجد في طاعة الله؟ كم ستبقى في هذه الحياة؟ لو ظللت ساجداً في التراب لله الوهاب عمرك كله لما عدل ذلك ساعة في جنة الله؟ فكيف تعرض عن الله والله لم يكلفك ذلك، إنما هو جد واجتهاد وعمل، مع مراعاة مصالح دنياك } وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ{ (القصص: 77)، إنما هو فعل للخيرات بحسب وسعك، وبعد عن المنكرات ، هل هذا محال؟ اللهم لا.

إن المشركين يندمون على شركهم وخلو صحائفهم من الصالحات:

قال تعالى: } وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُم مِّنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ * وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ{ (فاطر: 36-37). وقال: }حتى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ{ (المؤمنون: 99-100). وقال:} وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ{ (السجدة: 12). وقال: }يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ{ (الأعراف: 53).
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 06:03 PM   #2
عضو نشيط
 

افتراضي

بارك الله فيك
شاهر عبدالبديع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 06:14 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 08:30 PM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

سلمت يداك يا غالي وجزاك الله الجنة وجعل عملك في ميزان حسناتك ودائما ننتظر كل جديد لك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 11:09 PM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرا
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 11:57 PM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2013, 12:09 AM   #7
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
ابو مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شرح حديث ( يتبع الميت ثلاثة ) IMAM نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 1 09-24-2014 10:41 AM
نيمار سوف يتبع خطة محددة للعودة الى العمل مع المجموعة DR TAREK الكرة الاسبانية 1 08-08-2014 07:38 PM
ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه kkk000 المنتدى الأسلامى العام 6 01-26-2014 09:34 PM
ديوكوفيتش يتبع سياسة الخطوة خطوة في بطولة فرنسا المفتوحة kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 2 05-27-2013 06:38 PM
قصة في صفاء النية abood المنتدى الأسلامى العام 4 04-23-2013 02:55 PM


الساعة الآن 10:41 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123