Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-25-2013, 07:11 PM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


افتراضي ﴿فَلا تَخْشَوْا النَّاسَ وَاخْشَوْنِي﴾






الخشية


الخشية من الله وحده: إن المؤمن يقول الله أكبر.. فلا بد لهذا القول من ترجمة عملية.. وعلى ذلك فإن الخشية لا تكون إلا من الله وحده، سواء ذلك في تحكيم كتاب الله وحفظه من التحريف والتبديل أو في تبليغ رسالة الله والصدع بكلمة الحق أو في القتال والجهاد أو في غير ذلك.

1- خشية الله وحده في تحكيم كتابه: قال تعالى: ﴿فَلا تَخْشَوْا النَّاسَ وَاخْشَوْنِي﴾ (المائدة: من الآية 44)، إن كتاب الله تعالى فيه الهدى والنور.. يحكم به النبيون والعلماء المأمورون بحفظ كتاب الله من التحريف والتبديل والتغيير، هؤلاء يأمرهم ربهم بالعمل بما أنزله تعالى من الهدى والخير والصلاح، وألا يداهنوا أصحاب السلطان والمنتفعين من وجود الظالم.. فالمؤمنون يحملون هذه الأمانة ويؤدونها ولا يخشون أحدًا من دون الله تعالى..

فلا يبررون أعمال الظالم، ولا يصدرون الفتاوى المؤيدة لظلمه مقابل شيء من متاع الدنيا، فمتاع الدنيا كله متاع قليل! والتاريخ يحكي عن هؤلاء كما يحكي عن العلماء الذين يعلنون كلمة الحق مدوية عالية، لا يخشون إلا الله وحده الذي بيده الخلق والأمر.. ومن هؤلاء من تحمل الأذى في سبيل إصلاح الراعي والرعية.

2- خشية الله وحده في تبليغ الحق: يمدح الله تعالى: ﴿الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلاَّ اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا (39)﴾ (الأحزاب)، فهؤلاء يقولون الحق، ولا تمنعهم سطوة أحد عن تبليغ أمر الله، وكفى بالله ناصرًا ومعينًا.. وفي الحديث: "لا يحقرن أحدكم نفسه أن يرى أمر الله عليه فيه مقال ثم لا يقوله، فيقول الله: ما يمنعك أن تقول فيه؟ فيقول: رب خشيت الناس، فيقول: فأنا أحق أن يخشى"(19).

3- خشية الله وحده في القتال: يقول تعالى ﴿أَلا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (13)﴾ (التوبة).. إذا وجدت أسباب القتال فلا خوف ولا خشية من العدو؛ لأن الخشية لا تكون إلا من الله وحده،

ولكن ضعاف الإيمان يخشون الناس ﴿فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمْ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنْ اتَّقَى وَلا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا (77)﴾ (النساء)، ومن هنا فإن المؤمنين ﴿يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ﴾ (المائدة)، وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء من عباده، قال الزمخشري: إن قضية الإيمان الصحيح ألا يخشى المؤمن إلا ربه ولا يبالي بمن سواه(20).

آثار الخشية:

1- الخشية تمنع المعصية، قال سعيد بن جبير: الخشية هي التي تحول بينك وبين معصية الله(21)، وقد عرفنا من قصة يوسف عليه السلام كيف حالت الخشية بينه وبين الفاحشة!.

2- أخذ العبرة والانتفاع بالتذكرة، لقوله تعالى: ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى (26)﴾ (النازعات)، وذلك على أثر أخذ ربك لفرعون موسى عليه السلام، ويقول تعالى ﴿مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2) إِلاَّ تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى (3)﴾ (طه)، ويقول تعالى: ﴿سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10)﴾ (الأعلى).

3- الانتفاع بالإنذار: وذلك من أهوال الساعة ويوم القيامة ﴿إِنَّمَا أَنْتَ مُنذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا (45)﴾ (النازعات).

4- التأثر بالقرآن: فالقرآن يتأثر به المؤمنون الذين يخشون ربهم لما فيه من المعاني والمباني، ولما فيه من الوعد والوعيد، والرجاء والخوف، فالقرآن ﴿تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ﴾ (الزمر)، إذا ذكرت آيات العذاب اقشعرت جلود المؤمنين، وإذا ذكرت آيات الرحمة تلين جلودهم وقلوبهم، وفي الحديث "إن من أحسن الناس صوتًا بالقرآن، الذي إذا سمعتموه يقرأ، حسبتموه يخشى الله"(22)

5- والعلماء يبكون حين سماع القرآن؛ لأنهم يخشون ربهم قال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا (108) وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا (109)﴾ (الإسراء)، وفي الحديث "عينان لا تمسهما النار أبدًا: عين بكت وجلاً من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله"(23)، والمرويات في هذا المعنى صحيحة متواترة.

6- الخشية من أسباب المغفرة: ففي الحديث: "إن رجلاً حضره الموت فلما يئس من الحياة أوصى أهله: إذا أنا مت فاجمعوا لي حطبًا كثيرًا، وأوقدوا فيه نارًا، حتى إذا أكلت لحمي وخلصت إلى عظمي، فخذوها فاطحنوها، ثم انظروا يومًا راحًا فاذروه في اليم، ففعلوا، فجمعهم الله فقال له: لمَ فعلت ذلك؟ قال: من خشيتك، فغفر الله له"(24).

جزاء الخشية: إن الجنة والفوز العظيم والمغفرة هي جزاء الخشية، يقول تعالى: ﴿وَأُزْلِفَتْ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34)﴾ (ق)، ويقول: ﴿وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَائِزُونَ (52)﴾ (النور)، ويقول: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (12)﴾ (الملك)، والآيات في ذلك لا تُحصى.

الدعاء وطلب الخشية: لما كانت الخشية هي منزلة العلماء وصفوة خلق الله، وكانت لها هذه الدرجة العالية عند الله، وكان جزاؤها المغفرة والجنة والفوز العظيم؛ لذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويعلمنا الدعاء لحصول هذه الدرجة.

ففي الحديث: "اللهم اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا.. الحديث"(25)،

وفي الحديث: "اللهم بعلمك الغيب، وقدرتك على الخلق أحيني ما علمت الحياة خيرًا لي، وتوفني إذا علمت الوفاة خيرًا لي، اللهم وأسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وأسألك كلمة الإخلاص في الرضا والغضب.. الحديث"(26).

اللهم إنا نسألك نفوسًا مطمئنة، توقن بلقائك، وتقنع بعطائك، وترضى بقضائك، وتخشاك حق خشيتك.

اللهم علمنا ما ينفعنا وأنفعنا بما علمتنا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين./
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 08:31 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

سلمت يداك يا غالي وجزاك الله الجنة وجعل عملك في ميزان حسناتك ودائما ننتظر كل جديد لك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 09:22 PM   #3
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

شكرا لكم على المرور
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 10:04 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي الغالي على موضوعك الرائع وجعله في ميزان حسناتك
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 11:02 PM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 11:51 PM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2013, 05:41 AM   #7
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

شكرا لكم احبابى على مروركم
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
﴿لا إله إلا الله﴾ تنفي أربعه وتثبت أربعة IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 04-21-2014 11:23 AM
تأملات في قوله - تعالى -: ﴿ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا ﴾ IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 03-08-2014 09:58 AM
فوائد من قوله تعالى: ﴿ واصبر نفسك.. ﴾ IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 02-23-2014 09:26 AM
﴿وجعلنا بعضكم لبعض فتنة ؛ أتصبرون﴾ IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 09-03-2013 08:47 AM
للتدبر: ﴿أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلًا﴾ IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 08-24-2013 11:31 AM


الساعة الآن 02:07 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123