Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-20-2016, 10:04 AM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


درس أهمية النظام في الإسلام






أهمية النظام في الإسلام

عباد الله: لقد خلق الله – عز وجل – هذا الكون كله بما فيه بقدر ونظام وتدبير محكم؛ وإن نظرة متفحصة مدققة في هذا الكون، يدرك بها المرء مدى تنظيم الله جل وعلا لهذا الكون، فالله جل وعلا يقول: {وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا} [الفرقان: 2]، أي أن كل شيء خلقه الله بقدر، قدر يحدد حقيقته، ويحدد صفته ومقداره، وزمانه ومكانه، وهذا كله من بديع صنع الله تعالى:{الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ} [السجدة: 7]. يقول الطاهر بن عاشور في تفسيره: ” إذا تأملت الأشياء رأيتها مصنوعة على ما ينبغي؛ فصلابة الأرض مثلا للسير عليها، ورقة الهواء ليسهل انتشاقه للتنفس، وتوجه لهيب النار إلى فوق لأنها لو كانت مثل الماء تلتهب يمينا وشمالا لكثرت الحرائق؛ فأما الهواء فلا يقبل الاحتراق.”(التحرير والتنوير )

ولو تأملنا في ملكوت الله في هذا الكون الفسيح لوجدنا الشمس والقمر والنجوم وجميع الكواكب تسير بنظام دقيق لا يصطدم أحدها بالآخر؛ وتصور – أخي المسلم- ما الذي يحدث لو خرج كوكب عن مساره، أو اصطدم نجم بآخر، أو طَغى بحرٌ على يابسةٍ أو غار فجأةً، تصور فساد المعايش واختلال الحياة؛ ولكنها الله سيرها بنظام دقيق يدل على قدرته وحكمته في هذا الكون. قال تعالى : { وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ * وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ * لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} ( يس : 37 – 40)

يقول ابن كثير:” ومن الدلالة لهم على قدرته تعالى العظيمة خلق الليل والنهار، هذا بظلامه وهذا بضيائه، وجعلهما يتعاقبان، يجيء هذا فيذهب هذا، ويذهب هذا فيجيء هذا . وقوله: { لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ } : قال مجاهد: لكل منهما حد لا يعدوه ولا يقصر دونه، إذا جاء سلطان هذا ذهب هذا، وإذا ذهب سلطان هذا جاء سلطان هذا. والمعنى في هذا: أنه لا فترة بين الليل والنهار، بل كل منهما يعقب الآخر بلا مهلة ولا تراخ؛ لأنهما مسخران دائبين يتطالبان طلبا حثِيثًا. ” أ.هـ ( تفسير ابن كثير بتصرف )

فكل شيء في الحياة والكون مقدر وموزون ومحسوب، قال تعالى: { إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ } (القمر:49)

وقد نقلت إحدى الصحف مقابلة مع أحد العلماء المتخصصين في هذا العلم، وهو عالم مصري ومدرّس في جامعة إلينوي في أمريكا، قوله: إن كل الظواهر التي يراها الناس عشوائية ومفاجئة حتى في مجال الطب كاضطرابات عمل القلب والسكتة القلبية المفاجئة، وما يحصل من الكوارث الطبيعية، بل حتى تأرجح أسعار الأسهم في أسواقها.. كلها لها نظام؛ فليس هناك شيء في هذا الكون خارج النظام والتدبير.

وهذا النظام الكوني العام يدلنا على وجود الخالق المدبر، وصفاته وأسمائه الحسنى؛ فحينما نرى هذا الوجود ونتأمل هذا الكون يدلنا على أن هناك موجد، وأن هذا الموجد عنده هذه القدرة، بل منتهى القدرة، والحكمة والعظمة والعلم، وإلا لما أمكن أن يكون هذا الكون بهذا الشكل.

وفِي كلِّ شيءٍ لَهُ آية ٌ………………. تَدُلّ على أنّهُ الواحِدُ

أيها المسلمون: جاء الإسلام سراجاً وهّاجاً إلى قيام الساعة ينظم للإنسان دقائق حياته، بما يُصلح دنياه وآخرته، في كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، فالإنسان لم يُخلق سُدى، ولم يُترك بلا هُدى، قال الله تعالى: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ} ( المؤمنون: 115)

يقول هنري سيروي وهو أحد مفكري النصارى إن “محمداً – صلى الله عليه وسلم- لم يغرس في نفوس الأعراب مبدأ التوحيد فقط، بل غرس فيها أيضاً المدنية والأدب والنظام”.

ولو نظرنا إلى الشريعة الغراء لوجدنا أنها لم تترك شاردة ولا واردة إلا تكلمت فيها ووضعت لها القواعد والمبادئ والأسس المنظمة لحياة البشر في هذا الكون .

وهذا ما لفت انتباه المشركين وأدهشهم وأثار إعجابهم. فعن سلمانَ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّه: ” قيل له: قد علَّمَكم نبيُّكم صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كلَّ شيءٍ حتى الخِراءةَ! قال: فقال: أجَلْ، لقدْ نهانا أن نَستقبلَ القِبلةَ لغائطٍ أو بولٍ، أو أنْ نستنجيَ باليَمينِ، أو أنْ نستنجيَ بأقلَّ مِن ثلاثةِ أحجارٍ…” ( مسلم )

ويحضرني قصة وموقف نبيل مع أحد علمائنا الأجلاء حينما سافر إلى بلاد الغرب فسأله أحدهم: أنتم تقولون أن كل شئ مذكور في القرآن. قال: نعم. قال: ائتني بدليل من القرآن أن هذا الشوال من الدقيق يصنع منه كم رغيف من الخبز ؟! قال له العالم: ائتني بخبّاز . فأتاه الرجل بالخباز فسأله العالم. فأجابه الخباز . فقال: أنت سألت الخباز ولم تأت بدليل من القرآن؛ قال: أتيت بدليل من القرآن. ألم تقرأ قوله تعالى: { فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} (النحل: 43) ؛ وهذا أهل الذكر في مجاله؛ فسكت الخصم ولم يرد .

أحبتي في الله: ومما يدل على أن ديننا الحنيف دين النظام؛ أننا درسنا في كليات الدعوة وأصول الدين؛ النظمَ الإسلاميةَ التي تشتمل على جميع جوانب الحياة كالنظام الاجتماعي؛ والنظام الاقتصادي؛ والنظام القضائي؛ والنظام السياسي….إلخ وهذه النظم كلها تضع القواعد والمبادئ والأسس التي يسير عليها الأفراد في جميع مناحي الحياة؛ وفق الضوابط الشرعية المستقاة من كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ليفوزوا بسعادة العاجل والآجل .

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهمية الإصلاح ومكانته في الإسلام ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 0 01-21-2016 10:39 AM
أهمية الرحمة في الإسلام ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 2 08-19-2015 10:24 PM
أهمية الرحمة في الإسلام ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 2 12-27-2014 11:26 AM
أهمية اللغة العربية في فهم الإسلام abood المنتدى الأسلامى العام 4 11-28-2013 07:45 PM
أهمية العلم في الإسلام يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 09-15-2013 10:23 AM


الساعة الآن 02:14 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123