Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-26-2013, 08:22 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي ثلاثة حق على الله عونهم



عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ثَلَاثَةٌ حَقٌّ عَلَى اللَّهِ عَوْنُهُمْ: الْمُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَالْمُكَاتَبُ الَّذِي يُرِيدُ الْأَدَاءَ، وَالنَّاكِحُ الَّذِي يُرِيدُ الْعَفَافَ» رواه الترمذي. والحديث حسن عند أهل العلم.

أول أمر تجدر الإشارة إليه هنا أن على المسلم أن يعتقد أن الله يوجب على نفسه ما شاء، ولا يوجب أحد على الله شيئا، بل الله يوجب على نفسه ما شاء؛ إذ أنه لا سلطان لشيء على الله.

كتب الله على نفسه أن يعين ثلاثة، وقبل أن أبدأ معهم وألج إلى شرحٍ يخصهم أقول: يؤخذ من قول النبي صلى الله عليه وسلم: «حق على الله عونهم» أن العون يستمد من الله. وهذا هو معنى ما نقوله في صلاتنا: }إياك نعبد وإياك نستعين{. فالعون والتوفيق والسداد والرشد والهداية إلى الصواب من الله وحده. ولذلك إذا علم المسلم هذا فينبغي عليه أن لا يتعلق قلبه إلا بربه. ولْيعلم أنّ الله أذن له في اتخاذ الأسباب، فيتخذها ويعلم أن العون من الله مسبب هذه الأسباب. والاستعانة عبادة كما أرشدت إليه آية سورة الفاتحة، فصرفها إلى غير الله شرك، فمن استعان بغير الله فقد أشرك إذا استعان به في أمر لا يقدر عليه إلا الله تعالى.

أول المعانين: المجاهد في سبيل الله.

والمراد بالجهاد أمران:

جهاد الأعداء بالسلاح.

والجهاد بالعلم. فنشر الدين، وتعليم الناس، وإقراء القرآن، والذب على الإسلام بالرد على شبهات أعدائه ربما يفوق الجهاد بالسلاح؛ لأن الجهاد بالسلاح يقوى عليه كل أحد، أما هذا النوع من الجهاد فلا يقوى عليه إلا العلماء، أسأل الله أن يبارك في أعمارهم جميعاً. كل ذلك جهاد في سبيل الله. قال تعالى: }فَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا{ (الفرقان:52). وهذه الآية مكية، والمراد بها: الجهاد بالقرآن.

وقد نطقت الأحاديث بفضل الجهاد بنوعيه، ومما يدل لذلك حديث أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه الذي قال فيه: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: دُلَّنِي عَلَى عَمَلٍ يَعْدِلُ الْجِهَادَ؟ قَالَ: «لَا أَجِدُهُ، هَلْ تَسْتَطِيعُ إِذَا خَرَجَ الْمُجَاهِدُ أَنْ تَدْخُلَ مَسْجِدَكَ فَتَقُومَ وَلَا تَفْتُرَ وَتَصُومَ وَلَا تُفْطِرَ»؟ قَالَ: وَمَنْ يَسْتَطِيعُ ذَلِكَ؟ رواه الشيخان.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم -جواباً على من قال له: أي العمل أفضل؟-: «إِيمَانٌ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ». قال: ثُمَّ مَاذَا؟ قَالَ: «الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ». قِيلَ :ثُمَّ مَاذَا ؟ قَالَ : «حَجٌّ مَبْرُورٌ» رواه الشيخان.

وعند البيهقي قوله صلى الله عليه وسلم: «لقيام الرجل في الصف ساعة أفضل من عبادة ستين سنة».

ولا يمكن أن يجتمع دخان جهنَّم وغبار في سبيل الله؛ لقول نبينا صلى الله عليه وسلم: «لَا يَلِجُ النَّارَ رَجُلٌ بَكَى مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ حَتَّى يَعُودَ اللَّبَنُ فِي الضَّرْعِ، وَلَا يَجْتَمِعُ غُبَارٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَدُخَانُ جَهَنَّمَ» رواه الترمذي.

وفي جهاد الدعوة جاء حديث مسلم، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى كَانَ لَهُ مِنْ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا، وَمَنْ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنْ الْإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا».

المعان الثاني: المكاتب يريد الأداء.

هذا عبد كاتب سيده على مال يريد أن يعتق نفسه به.

والكتابة قد أمر الله تعالى بها: }فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا{ (النور:33). أي: صلاحاً في تقويم دينهم ودنياهم. وقال تعالى في حق المكاتبين: }وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ{ (النور:33)، وهذا أمر للسيد ولغيره من المسلمين. وجعل الله للمكاتب حق في الزكاة بقوله: }وفي الرقاب{. وهذا من عون الله تعالى لهم.

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ما هو أعم من ذلك، فقال: «مَنْ أَخَذَ أَمْوَالَ النَّاسِ يُرِيدُ أَدَاءَهَا أَدَّى اللَّهُ عَنْهُ، وَمَنْ أَخَذَ يُرِيدُ إِتْلَافَهَا أَتْلَفَهُ اللَّهُ» رواه البخاري.

والمعان الثالث: الناكح يريد العفاف

النكاح رتب الله عليه من الفوائد شيئاً كثيراً: عون الله، وامتثال أمر الله ورسوله، وتحصين الفرج، وغض البصر، وتحصيل النسل، والإنفاق على الزوجة والأولاد، فإن العبد إذا أنفق على أهله نفقة يحتسبها كانت له أجراً سواء كانت مأكولاً أو مشروباً أو ملبوساً أو مستعملاً في الحوائج كلها. وهو معين لأداء العبادات، وفيه تعاون الزوجين على مصالح دينهما ودنياهما، وبه تُحصل الذرية الصالحة.. إلى غيرها من واوات يعسُر حصرُها..

ومما دل عليه هذا الحديث مسألتان:

الأولى: أنَّ الزواج من سبل تحقيق العفة.

وهذا أمر معلوم، والأدلة على ذلك كثيرة. قال تعالى: }وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ{ (النور:33). وفي صحيح مسلم قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ، وَتُدْبِرُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ، فَإِذَا أَبْصَرَ أَحَدُكُمْ امْرَأَةً فَلْيَأْتِ أَهْلَهُ؛ فَإِنَّ ذَلِكَ يَرُدُّ مَا فِي نَفْسِهِ».

قال النووي رحمه الله: "قال العلماء: معناه الإشارة إلى الهوى والدعاء إلى الفتنة بها؛ لما جعله الله تعالى في نفوس الرجال من الميل إلى النساء، والالتذاذ بنظرهن وما يتعلق بهن، فهي شبيهة بالشيطان في دعائه إلى الشر بوسوسته وتزيينه له. ويستنبط من هذا: أنه ينبغي لها أن لا تخرج بين الرجال إلا لضرورة، وأنه ينبغي للرجل الغض عن ثيابها، والإعراض عنها مطلقاً"([1]).

والمسألة الثانية: أنّ من ثمرات العفة نيل معونة الله.
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2013, 08:50 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2013, 09:41 PM   #3
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

أخي الفاضل أسأل الله أن يجعل عملك في ميزان حسناتك ويحسن خاتمتك وبارك الله فيك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2013, 12:11 AM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
ابو مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2013, 07:37 AM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2013, 07:53 AM   #6
عضو مميز
 

افتراضي

شكرا جزيلا
mody kyle غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2013, 09:03 AM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2013, 03:26 PM   #8
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قال الله تعالى‏:‏ ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة يوسف سيف المنتدى الأسلامى العام 3 11-18-2013 11:40 PM
ثلاثة يسالك الله عنها astercc المنتدى الأسلامى العام 3 05-06-2013 11:42 PM
ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم؟ dr_amr75 المنتدى الأسلامى العام 3 05-01-2013 10:43 PM
ثلاثة يبغضها الله يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 04-03-2013 11:25 PM
ثلاثة يحبهم الله yazid1011 نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 03-16-2013 03:39 PM


الساعة الآن 08:22 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123