Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-23-2016, 07:54 AM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


درس منزلة الوقف وأهميته في الإسلام





منزلة الوقف وأهميته في الإسلام

عباد الله: للوقف منزلة كبيرة في الإسلام؛ وهو أحد الأسباب التي تكون طريقا لزيادة الحسنات وتكثير الأعمال الصالحة في الدنيا والآخرة في حياة الفرد وبعد مماته ، وقد غفل عنه كثير من الناس في عصرنا الحاضر وانشغلوا في أمور الحياة والتكاثر في الأموال.

والوقف: هو حبس أصل المال، وتسبيل منافعه، طلباً للثواب من الله عز وجل.

والوقف الشرعي الصحيح هو ما كان على جهة بر من قريب، أو فقير، أو جهة خيرية نافعة، فهو صدقة جارية دائمة. قال القرطبي: ” إن المسألة إجماع من الصحابة ، وذلك أن أبا بكر وعمر وعثمان وعليا وعائشة وفاطمة وعمرو بن العاص والزبير وجابراً كلهم أوقفوا الأوقاف “.(تفسير القرطبي)؛ ويقول الإمام أحمد -رحمه الله -: « قد وقف أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووقوفهم بالمدينة ظاهرة، فمن رد الوقف فإنما رد السنة » ( الزركشي : شرح مختصر الخرقي).

ولأهمية الوقف في حياة الأمة أجازه الشارع الحكيم من الكافر لأن نفعه يعود بالخير على الأمة كلها، لكن الكافر يثاب على صدقاته في الدنيا، ولا حظ له من الثواب في الآخرة. فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: « إِنَّ اللهَ لاَ يَظْلِمُ مُؤْمِناً حَسَنَةً، يُعْطَى بِهَا فِي الدُّنْيَا وَيُجْزَى بِهَا فِي الآخِرَةِ؛ وَأَمَّا الكَافِرُ فَيُطْعَمُ بِحَسَنَاتِ مَا عَمِلَ بِهَا فِي الدُّنْيَا؛ حَتَّى إِذَا أَفْضَى إِلَى الآخِرَةِ، لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَةٌ يُجْزَى بِهَا».( مسلم).

أيها المسلمون: إن الوقف من أفضل الصدقات التي حث الله عليها، ورغَّب فيها رسوله؛ لأنه صدقة دائمة ثابتة في وجوه البر والإحسان؛ وهو من أجلِّ وأعظم أعمال القُرب التي لا تنقطع بعد الموت. فَعَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: «إذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إلاّ مِنْ ثَلاَثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ». ( مسلم). ” قال العلماء : معنى الحديث أن عمل الميت ينقطع بموته ، وينقطع تجدد الجواب له ، إلا في هذه الأشياء الثلاثة ؛ لكونه كان سببها ؛ فإن الولد من كسبه، وكذلك العلم الذي خلفه من تعليم أو تصنيف، وكذلك الصدقة الجارية، وهي الوقف “.(شرح النووي على مسلم). ؛

وهناك صور أخرى عديدة للوقف ذكرها النبي –صلى الله عليه وسلم- فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ؛ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:” إِنَّ مِمَّا يَلْحَقُ الْمُؤْمِنَ مِنْ عَمَلِهِ وَحَسَنَاتِهِ بَعْدَ مَوْتِهِ عِلْمًا عَلَّمَهُ وَنَشَرَهُ؛ وَوَلَدًا صَالِحًا تَرَكَهُ؛ وَمُصْحَفًا وَرَّثَهُ؛ أَوْ مَسْجِدًا بَنَاهُ؛ أَوْ بَيْتًا لِابْنِ السَّبِيلِ بَنَاهُ؛ أَوْ نَهْرًا أَجْرَاهُ؛ أَوْ صَدَقَةً أَخْرَجَهَا مِنْ مَالِهِ فِي صِحَّتِهِ وَحَيَاتِهِ يَلْحَقُهُ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ”.( ابن ماجه بإسناد حسن واللفظ له وابن خزيمة والبيهقي)؛ وقد وردت خصال أخرى بالإضافة إلى هذه نظمها الإمام السيوطي فقال:

إذا مات ابن آدم ليس يجزى……………..عليـه من فعـال غير عشر

علوم بثـها ودعاء نـجل………………وغرس النخل والصدقات تجري

وراثة مصحف ورباط ثغر………………..وحفر البئر أو إجـراء نـهر

وبيت للغريب بناه يـأوي……………….إليـه أو بـناء مـحل ذكر


ويدخل في الوقف كل ما فيه نفع للمسلمين في جميع مجالات الحياة ولا سيما حاجاتهم الضرورية؛ وهذا يختلف باختلاف الزمان والمكان والحال والظروف والشدائد؛ فإذا كان الإنسان في بلد يموت فيه الناس من الجوع والعطش فالأفضل الوقف على إنقاذ الأنفس من الموت والجوع والعطش، والصدقة على القريب الفقير أفضل؛ لأنها صدقة وصلة؛ وإذا كان الإنسان في بلد فيه الأرزاق متيسرة، والناس محتاجون إلى العلم، فبناء المساجد ودور العلم أفضل وأعظم ثواباً.. وهكذا.

أحبتي في الله: لقد رفع الإسلام شأن كل من أوقف وقفا للمسلمين؛ وذلك بأن كل من انتفع بهذا الوقف فهو في ميزان حسناته إلى يوم القيامة؛ فعَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ؛ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:” مَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً حَسَنَةً فَلَهُ أَجْرُهَا وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا بَعْدَهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ؛ وَمَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً سَيِّئَةً كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ ” (مسلم)؛

يقول الإمام النووي:” هذا الحديث من قواعد الإسلام ، وهو : أن كل من ابتدع شيئا من الشر كان عليه مثل وزر كل من اقتدى به في ذلك العمل مثل عمله إلى يوم القيامة ، ومثله من ابتدع شيئا من الخير كان له مثل أجر كل من يعمل به إلى يوم القيامة.” ( شرح النووي).

ويقول الإمام الهيتمي: ” بشرى عظيمة لمن نسخ علما نافعا ، وهي أنه يكون له أجره وأجر من قرأه أو نسخه أو عمل به من بعده ما بقي خطه والعمل به ، وإنذار عظيم لمن نسخ علما فيه إثم وهو أن عليه وزره ووزر من قرأه أو نسخه أو عمل به بعده ما بقي خطه والعمل به”.( الزواجر عن اقتراف الكبائر )

أيها المسلمون: ما من أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إلا أوقف في سبيل الله ولكن كل صور الوقف لم تنقل عنهم وما نقل أقل مما لم ينقل كما في العنصر الثاني إن شاء الله تعالى؛ قَالَ جَابِرٌ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : مَا أَعْلَمُ أَحَدًا كَانَ لَهُ مَالٌ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ إِلا حَبَسَ مَالا مِنْ صَدَقَةٍ مُؤَبَّدَةٍ لا تُشْتَرَى أَبَدًا وَلا تُوهَبُ وَلا تُورثُ” (أخرجه الخصاف في أحكام الأوقاف). وهذا يدل دلالة واضحة على أهمية الوقف ومنزلته في الإسلام .

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2016, 05:16 PM   #2
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

افتراضي رد: منزلة الوقف وأهميته في الإسلام

التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منزلة الإيثار ومكانته في الإسلام ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 0 11-02-2016 07:59 AM
منزلة الشكر في الإسلام ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 0 04-20-2016 07:46 AM
منزلة الدعاء في الإسلام ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 1 06-24-2015 12:28 PM
الوقف في الإسلام صورة مشرقة لإبداعات العقل المسلم محمد صفاء المنتدى الأسلامى العام 6 02-24-2013 10:41 PM
الوقف في الإسلام محمد صفاء المنتدى الأسلامى العام 3 02-24-2013 09:24 PM


الساعة الآن 09:35 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123