Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-28-2013, 01:52 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي ثلاث عقوبات في هذه الأمة



عن عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «فِي هَذِهِ الْأُمَّةِ خَسْفٌ وَمَسْخٌ وَقَذْفٌ». فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْمُسْلِمِينَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَتَى ذَاكَ؟ قَال: «إِذَا ظَهَرَتْ الْقَيْنَاتُ وَالْمَعَازِفُ، وَشُرِبَتْ الْخُمُورُ» رواه الترمذي.

ثلاث عقوبات أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بوقوعها في هذه الأمة..

العقوبة الأولى: الخسف

فما معنى الخسف؟ الخسف هو: "الذهاب في الأرض" (تفسير القرطبي13/318)، فهو ذهاب المكان ومن عليه وغيبوبته في بطن الأرض.

وهو عذاب الله لقارون لما بغى وأفسد، قال تعالى: }فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ ٱلأرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُنتَصِرِينَ{ (القصص:81).

وفي الصحيحين عن ابْنَ عُمَرَ رضي الله عنهما، أنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «بَيْنَمَا رَجُلٌ يَجُرُّ إِزَارَهُ مِنْ الْخُيَلاء خُسِفَ بِهِ، فَهُوَ يَتَجَلْجَلُ فِي الْأَرْضِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ».

يتجلجل: يغوص في أعماقها وباطنها من غير أن يصل إلى آخرها.

وهذا الرجل الذي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل: قارون، وقيل: غيره. والمهم أن الحديث دلَّ على أن من أسباب الخسف الكفر والكبر والعياذ بالله.

وعذب الله به بعضَ الأمم السابقة، قال تعالى: }وَمِنْهُمْ مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ ٱلأرْضَ{ (العنكبوت:40).

ودل الحديث الذي ذكرته أولا على أن الخسف سيقع في هذه الأمة..

وقد حذر الله العصاة من هذا العذاب، قال تعالى: }أَفَأَمِنَ ٱلَّذِينَ مَكَرُواْ ٱلسَّيّئَاتِ أَن يَخْسِفَ ٱللَّهُ بِهِمُ ٱلأرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ ٱلْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ{ (النحل:45).

وقال –عن الكافرين-: }إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ ٱلأرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفاً مّنَ ٱلسَّمَاء إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً لّكُلّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ{ [سبأ:9]. كسفا من العذاب: قطعا من العذاب كما صُنع بقوم شعيب عليه السلام.

وقد كان النبي يستعيذ من الخسف، وعلمنا ذلك، ففي حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَعُ هَؤُلَاءِ الدَّعَوَاتِ حِينَ يُمْسِي وَحِينَ يُصْبِحُ: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي، وَآمِنْ رَوْعَاتِي، اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ وَمِنْ خَلْفِي، وَعَنْ يَمِينِي وَعَنْ شِمَالِي، وَمِنْ فَوْقِي، وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي» رواه أحمد، وأبو داود وقال: قال وَكِيعٌ: يَعْنِي الْخَسْفَ.

ومن صور الخسف الزلازل التي تميد بالأرض فتخرب المدن بعد عمارها، وقد ذكر صلى الله عليه وسلم أن الزلازل تكثر بين يدي الساعة، ففي صحيح البخاري قولُ نبينا صلى الله عليه وسلم: «لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقْبَضَ الْعِلْمُ، وَتَكْثُرَ الزَّلَازِلُ، وَيَتَقَارَبَ الزَّمَانُ، وَتَظْهَرَ الْفِتَنُ، وَيَكْثُرَ الْهَرْجُ».

قال ابن حجر رحمه الله: "وقد وقع في كثير من البلاد الشمالية والشرقية والغربية كثير من الزلازل، ولكن الذي يظهر أن المراد بكثرتها شمولها ودوامها" (فتح الباري 13/87).

العقوبة الثانية: المسخ

وهو تغيير الصورة. تتحول صورة الآدمي إلى صورة حيوان أو غيره.

وهذه العقوبة حلت ببني إسرائيل الذين اعتدوا في السبت..

قال تعالى: }وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ ٱلَّذِينَ ٱعْتَدَواْ مِنكُمْ في ٱلسَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ{ (البقرة:65).

وقال تعالى: }وَجَعَلَ مِنْهُمُ ٱلْقِرَدَةَ وَٱلْخَنَازِيرَ{ (المائدة:60).

وعن ابن حبان: «لا تقوم الساعة حتى يكون في أمتي خسف ومسخ».

وعند الترمذي: «يكون في هذه الأمة أو في أمتي خسف أو مسخ أو قذف في أهل القـدر».

قال ابن تيمية: "المسخ واقع في هذه الأمة ولا بد، وهو واقع في طائفتين: علماء السوء الكاذبين على الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم، والمجاهرين المنهمكين في شرب الخمر والمحارم"

وقال: "إنما يكون الخسف والمسخ إذا استحلوا هذه المحرمات بتأويل فاسد، فإنهم إن يستحلوها مع اعتقاد أن الشارع حرمها كفروا ولم يكونوا من أمته، ولو كانوا معترفين بحرمتها لما عوقبوا بالمسخ كسائر من يفعل هذه المعاصي، مع اعترافهم بأنها معصية".

العقوبة الثالثة: القذف

القذف: الرمي بالحجارة من جهة السماء.

وهو العذاب الذي عذب الله به قوم لوط لما كفروا وارتكبوا الموبقات فقال: }إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حاصباً إِلاَّ آلَ لُوطٍ نجيناهم بِسَحَرٍ{ [القمر:34].

وقال: }وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مّن سِجّيلٍ مَّنْضُودٍ * مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبّكَ وَمَا هِي مِنَ الظالمين بِبَعِيدٍ{ (هود:82، 83).

قال مجاهد: "ما الحجارة من ظالمي قومك يا محمد ببعيد. وقال قتادة وعكرمة: "يعني ظالمي هذه الأمة، والله ما أجار الله منها ظالماً بعد". (انظر تفسير القرطبي 9/83).

وهو العذاب الذي عذب الله به أصحاب الفيل، قال تعالى: }أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بأصحاب ٱلْفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ في تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مّن سِجّيلٍ{ (الفيل:1-4).

وقد حذر الله قريشا من هذا العذاب، قال تعالى: }أَمْ أَمِنتُمْ مّن في ٱلسَّمَاء أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حاصبا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ{ (الملك:17).

وقال: }أَفَأَمِنتُمْ أَن يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ ٱلْبَرّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا{ [الإسراء:68].

فمتى تنزل بالأمة هذه العقوبات؟

يجيبك نبيك صلى الله عليه وسلم: «إِذَا ظَهَرَتْ الْقَيْنَاتُ وَالْمَعَازِفُ، وَشُرِبَتْ الْخُمُورُ».

والقينات جمع قينة، والمراد بها الجارية المغنية، وليس الإشكال في كونها جارية، وإنما في كون الجاريةِ مغنيةً.

وكذلك المعازف، وهي: آلات اللهو، وهذا مما انتشر انتشارا عظيماً في هذه الأيام، ولا ينبغي لأحد أن يشك في حرمة الاستماع لهذه الآلات، وفي صحيح البخاري قول نبينا صلى الله عليه وسلم: «لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ». والبخاري علق هذا الحديث بصيغة الجزم، فالحديث صحيح عنده، وقد وصله الإسماعيلي في مستخرجه.

قال ابن حجر رحمه الله: "لا التفات إلى أبي محمد بن حزم الظاهري الحافظ في رد ما أخرجه البخاري من حديث أبي عامر وأبي مالك الأشعري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحرير والخمر والمعازف» الحديث.. من جهة أن البخاري أورده قائلا "قال هشام بن عمار" وساقه بإسناده، فزعم ابن حزم أنه منقطع فيما بين البخاري وهشام وجعله جوابا عن الاحتجاج به على تحريم المعازف، وأخطأ في ذلك من وجوه، والحديث صحيح معروف الاتصال بشرط الصحيح، والبخاري قد يفعل مثل ذلك لكونه قد ذكر ذلك الحديث في موضع آخر من كتابه مسندا متصلا، وقد يفعل ذلك لغير ذلك من الأسباب التي لا يصحبها خلل الانقطاع".

فدل هذا الحديث على أن هذه الأمة سينالها شيء من هذه العقوبات التي أخبر بها نبي الله صلى الله عليه وسلم..

فالواجب الحذر الشديد من معصية الله، فقد دلت النصوص على أن المعصية تفضي إلى ذلك، كالشرك، والبغي، وعقوق الوالدين، والتكبر، والاستماع إلى الأغاني والمعازف، وعدم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعمل قوم لوط، والغلو في الدين، والكفر بنعمة الله، والزنا، والربا، وشرب الخمر، كل هذه المعاصي ثبت في ديننا أنها سبب في نزول العذاب من عند الله.

أسأل الله أن يشملنا بعفوه، وأن يعاملنا بما هو أهله، وأن يغفر لنا، فوالله لو عاملنا بما نحن أهله لكان الهلاك أقرب إلينا من أنفسنا ..

وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ.

وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ.
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 03:57 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 05:36 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

بارك الله فيك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 06:26 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 09:32 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ
ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 09:43 PM   #6
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

سلمت يداك يا غالي وجزاك الله الجنة وجعل عملك في ميزان حسناتك ودائما ننتظر كل جديد لك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013, 10:04 PM   #7
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي على الموضوع الرائع وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-29-2013, 01:32 AM   #8
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي الفاضل وجعل عملك في ميزان حسناتك
ابو مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب صلاح الأمة في علو الهمة abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 05-29-2014 05:32 PM
أوباما يفرض عقوبات علي روسيا حسام مشعل الاخبار العــالمية 2 03-19-2014 05:11 PM
تربية ثلاث بنات احمد عوض ركن الام والفتاة 1 08-23-2013 07:49 PM
صاحب الهمة..يسبق الأمة ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 5 07-22-2013 12:50 AM
أوزيل: ثلاث سنوات هي ثلاث مرات نصف نهائي houari الكورة الأوروبية 3 04-10-2013 06:25 PM


الساعة الآن 09:43 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123