Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-29-2013, 06:20 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي ثلاثة هي الكفر


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة من الكفر بالله: شق الجيب، والنياحة، والطعن في النسب» رواه ابن حبان في صحيحه والحاكم.

رواية ابن حبان له: «ثلاثة هي الكفر...».

مضى معنا ثلاثة ثلاثيات تتحدث عن النياحة..

الأولى: عن أنس بن مالك رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ثلاثٌ لن تزال في أمتي: التفاخر في الأحساب، والنياحة، والأنواء» رواه أبو يعلى والضياء المقدِسي.

والثانية: الحديث السابق: "برئ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الصَّالِقَةِ، وَالْحَالِقَةِ، وَالشَّاقَّةِ" رواه البخاري ومسلم.

والثالثة في هذا الحديث.

قول النبي صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة من الكفر بالله» معنى ذلك: المراد أن ذلك من أعمال الكفار لا من خصال الأبرار. أو المراد كفر النعمة. أو سمي ذلك كفرا تغليظا وزجرا.

ومن السلف من كره تفسيرها لأن إطلاقها أبلغ في الزجر. وهذا هو الحق إن شاء الله، إلا عند الفتوى أو لطلاب العلم.

ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث خصال كفرية:

الخصلة الأولى: شق الجيب

الجيب: ما يفتح من الثوب ليدخل فيه الرأس، والمراد بشقه إكمال فتحه إلى آخره، وهو من علامات التسخط.

الخصلة الثانية: النياحة.

والنياحة: البكاء بجزع وعويل.

وقد كثرت النصوص التي تحذر من النياحة..

فقد ثبت في السنة أن النياحة كفر، وليست من طريقة المسلمين، وقد تبرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم منها..

فدل هذا الحديث على أنها كفر، وفي حديث آخر قال صلى الله عليه وسلم: «اثنتان في الناس هما بهم كفر: الطعن في النسب، والنياحة على الميت» رواه مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم: «لَيْسَ مِنَّا مَنْ شَقَّ الْجُيُوبَ، وَضَرَبَ الْخُدُودَ، وَدَعَا بِدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ».

ورسول الله صلى الله عليه وسلم بريء من كل نائحة، كما في الحديث السابق "برئ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الصَّالِقَةِ، وَالْحَالِقَةِ، وَالشَّاقَّةِ" رواه البخاري ومسلم.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبايع على ترك النياحة. قالت أم عطية رضي الله عنها: "أخذ علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم أَنْ لا نَنُوحَ، فَمَا وَفَتْ مِنَّا امْرَأَةٌ غَيْرَ خَمْسِ نِسْوَةٍ: أُمِّ سُلَيْمٍ، وَأُمِّ الْعَلَاءِ، وَابْنَةِ أَبِي سَبْرَةَ امْرَأَةِ مُعَاذٍ، وَامْرَأَتَيْنِ" رواه البخاري.

وهذا يدل على فشو هذه المعصية في أوساط النساء، وأسأل الله أن يصلحهن.

وعَنْ امْرَأَةٍ مِنَ الْمُبَايِعَاتِ قَالَتْ: كَانَ فِيمَا أَخَذَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَعْرُوفِ الَّذِي أَخَذَ عَلَيْنَا أَنْ لَا نَعْصِيَهُ فِيهِ: أَنْ لَا نَخْمُشَ وَجْهًا، وَلَا نَدْعُوَ وَيْلًا، وَلَا نَشُقَّ جَيْبًا، وَأَنْ لَا نَنْشُرَ شَعَرًا" رواه أبو داود.

وهذه الفعال كلها دليل الجزع والسخط وعدم الصبر على أقدار الله.

والمراد من الدعاء بالويل: قولهن عند المصيبة: واويلاه. والخمش فهو الخدش. ونشر الشعر: تفريقه.

والنياحة من أمور الجاهلية.. قال صلى الله عليه وسلم: «أَرْبَعٌ فِي أُمَّتِي مِنْ أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ لا يَتْرُكُونَهُنَّ: الْفَخْرُ فِي الأَحْسَابِ، وَالطَّعْنُ فِي الأَنْسَابِ، وَالاسْتِسْقَاءُ بِالنُّجُومِ، وَالنِّيَاحَةُ». وأبغض الأشياء إلى الله اتباع سنن الجاهلية، ففي صحيح البخاري، قال صلى الله عليه وسلم: «أَبْغَضُ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ ثَلَاثَةٌ: مُلْحِدٌ فِي الْحَرَمِ، وَمُبْتَغٍ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ، وَمُطَّلِبُ دَمِ امْرِئٍ بِغَيْرِ حَقٍّ لِيُهَرِيقَ دَمَهُ».

والنائحة متوعدة بالعذاب الأليم..

فقد قال نبي الله صلى الله عليه وسلم: «النَّائِحَةُ إِذَا لَمْ تَتُبْ قَبْلَ مَوْتِهَا تُقَامُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَعَلَيْهَا سِرْبَالٌ مِنْ قَطِرَانٍ وَدِرْعٌ مِنْ جَرَبٍ» رواه مسلم.

ومعنى ذلك أن جلدها يكون أجرب، ثم يوضع عليها سربال -وهو الثوب- من قطران، والقطران: مادة سريعة وشديدة الاشتعال، فيكون جلدها أجرب ويغطى بمادة شديدة الاشتعال، فما أكبرَ هذه الخسارة!

والواجب على الرجال أن يمنعوا النساء من النياحة، ففي الحديث عن أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها قالت: لَمَّا مَاتَ أَبُو سَلَمَةَ قُلْتُ: غَرِيبٌ وَفِي أَرْضِ غُرْبَةٍ! لَأَبْكِيَنَّهُ بُكَاءً يُتَحَدَّثُ عَنْهُ. فَكُنْتُ قَدْ تَهَيَّأْتُ لِلْبُكَاءِ عَلَيْهِ، إِذْ أَقَبَلَتْ امْرَأَةٌ مِنْ الصَّعِيدِ تُرِيدُ أَنْ تُسْعِدَنِي، فَاسْتَقْبَلَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالَ: «أَتُرِيدِينَ أَنْ تُدْخِلِي الشَّيْطَانَ بَيْتًا أَخْرَجَهُ اللَّهُ مِنْهُ» -مَرَّتَيْنِ-قالت: فَكَفَفْتُ عَنْ الْبُكَاءِ فَلَمْ أَبْكِ.

وهذا يدل على أن مجاملة النساء بالنياحة أمر قديم، وهو من أقبح ما يكون، تجد المرأة في أحسن حال، وصوت ضحكها يملأ الطرقات، فإذا دخلت بيت العزاء رفعت بالعويل صوتها، وأغرقت الأرض بدموعها، بنوع من التمثيل لا مثيل له، وكأننا أمام فيلم استعان فيه مخرجه بأبرع الممثلين. وهذا لا يليق بمؤمنة تؤمن بالله واليوم الآخر.

وأختم بتذكير بأمور ثلاثة تعين الأخت المسلمة على ترك النياحة والتخلص منها..

الأول: أن تعلم أن قدر الله نافذ، ومن مات لا ترده نياحة، وأجل الله لا يؤخر، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فعليه السخط. فمن الناس من تجري المصيبة عليهم وتكون سببا في رضاء الله عنهم بصبرهم، ومنهم من يجزع فتكون سببا لغضب الله عليهم، فتجمع المرأة بنياحتها على فقيدها بين خسارتين: فقد الميت، وفقد الدين.

ثانيا: التأمل في عاقبة الصابرين..

والصبركاسمه مر مذاقته لكن عواقبه أحلى من العسل

ثالثاً: العلم بأن الميت يُعذب بهذه النياحة..

فعن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: "أغمي على عبد الله بن رواحة، فجعلت أخته تبكي واجبلاه، واكذا، واكذا، -تعدد عليه- فقال حين أفاق: ما قلت شيئا إلا قيل لي: أنت كذلك"؟ رواه البخاري

وهذا هو الندب: تعديد شمائل الميت ولو لم يصحبه بكاء. وقال في النهاية: النهاية في غريب الأثر (5/33): "النَّدْب: أن تَذكر النائحةُ الميّت بأحسنِ أوصافِه وأفعاله".

ومعنى واجبلاه: أن هذا الميت مثل الجبل ملجأ لي وقد فقدته.

ثبت في سنن الترمذي عن أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِي رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا مِنْ مَيِّتٍ يَمُوتُ فَيَقُومُ بَاكِيهِ فَيَقُولُ: وَا جَبَلَاهْ، وَا سَيِّدَاهْ، أَوْ نَحْوَ ذَلِكَ، إِلَّا وُكِّلَ بِهِ مَلَكَانِ يَلْهَزَانِهِ: أَهَكَذَا كُنْتَ»؟

يلهزانه: أي يَدْفعانه ويَضْربانه. واللَّهْز: الضَّرب بِجُمْع الكَفَّ في الصَّدر.

الخصلة الثالثة: الطعن في النسب

أي: الوقوع فيها بنحو ذم وعيب، بأن يقدح في نسب أحد من الناس، فيقول: ليس هو من ذرية فلان، وذلك يحرم؛ لأنه هجوم على الغيب، ودخول فيما لا يعني، والأنساب لا تعرف إلا من أهلها.
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-29-2013, 07:21 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

بارك الله فيك وجعل عملك في ميزان حسناتك ونتمنى منك المزيد
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-29-2013, 07:58 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2013, 08:03 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-30-2013, 10:09 AM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2013, 06:15 AM   #6
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي

جزاك الله تعالى الجنه
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2013, 09:45 PM   #7
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
ابو مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكفر بالنعم IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 04-16-2014 08:39 PM
مفردة الكفر في القرآن IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 01-21-2014 11:04 AM
الإيمان ونواقضه أسباب الكفر الأكبر IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 09-14-2013 10:39 AM
امور خطيرة تصل بفاعلها حد الكفر ! IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 05-10-2013 10:33 AM
عبارة خطيرة جدا قد تودي بك إلى الكفر... astercc المنتدى الأسلامى العام 7 04-23-2013 02:55 PM


الساعة الآن 03:05 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123