Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-07-2017, 03:59 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


افتراضي إني سترتُ عليك في الدنيا







قال صلى الله عليه وسلم : (إنَّ الله -عز وجل- حَيِي ستِّير .. يحب الحياء والستر) رواه أحمد و أبوداود.
وأمرنا الله تعالى بالستر ..
والستر هو إخفاء ما يظهر من زلات الناس وعيوبهم.

إن الستر يطفئ نار الفساد ويشيع المحبة في الناس ..
ويورث الساتر سعادة وسترا في الدنيا والآخرة ..
كما أنه يثمر حسن الظن بالله تعالى وبالناس ..


إن الحدود كفارة لأهلها، ومع هذا استحب أهل العلم لمن أتى ما يستوجب الحد أن يستر على نفسه، ويتوب فيما بينه وبين ربه، ويكثر من الحسنات الماحية ..
وفي الصحيحين أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال:
يا رسول الله إني عالجت امرأة في أقصى المدينة وإني أصبت منها ما دون أن أمسها( استمتاع محرم بغير جماع ) فأنا هذا فاقض فيَّ ما شئت .. فقال عمر: لقد سترك الله لو سترت نفسك ..
فلم يرد النبي صلى الله عليه وسلم شيئا ..فقام الرجل فانطلق فأتبعه النبي صلى الله عليه وسلم رجلا دعاه وتلا عليه هذه الآية: وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين ..

فقال رجل من القوم : يا نبي الله هذا له خاصة ؟ ..
قال: "بل للناس كافة "..
وأصرح من ذلك وأقوى ما ورد من فعل المصطفى – عليه الصلاة والسلام – فقد جاء في حديث أبي أمامة المخرَّج في الصحيحين قال: "بينما رسول الله في المسجد ونحن قعود معه إذ جاء رجل فقال: يا رسول الله: إني أصبت حداً فأقمه علي .. فسكت عنه .. ثم أعاد فقال : يا رسول الله : إني أصبت حداً فأقمه علي .. فسكت عنه .. وأقيمت الصلاة .. فلما انصرف نبي الله .. قال أبو أمامة : فاتبع الرجل رسول الله حين انصرف .. واتبعت رسول الله أنظر ما يرد على الرجل .. فلحق الرجل رسول الله فقال : يا رسول الله .. إني أصبت حداً فأقمه علي ..
قال أبو أمامة : فقال له رسول الله : "أرأيت حين خرجت من بيتك .. أليس قد توضأت فأحسنت الوضوء ؟ قال بلى يا رسول الله .
فقال له رسول الله : فإن الله قد غفر لك حدك .. أو قال : ذنبك ".


والمتأمل في الحديث يتجلى له بوضوح عدم رغبة النبي صلى الله عليه وسلم مفاتحة الرجل في ذنبه الذي ارتكبه بل إنه أعرض عنه .. ولما انقضت الصلاة لم يبحث عنه وإنما انصرف ولحق به الرجل .. وكل ذلك يدل على التأكيد على أهمية الستر وفضله .. فأين من يتأمل هذا الهدي النبوي .
بل حتى الشهادة في مثل هذه القضايا ينبغي علينا أن نلاحظ أن ثلاثة أرباع الشهادة التامة فيها .. تنقلب ردعاً للشاهد وزجراً له عن التفوه بالشهادة .. كي يظل المخطئ في حماية من الستر ونجوة من العقاب .
وحسبك أن تعلم أن عدد الشهود ما لم يتكاملوا أربعة يعدون آثمين متلبسين بجريمة القذف .

وعن أبي بكر رضي الله عنه قال: لو أخذت سارقا لأحببت أن يستره الله ولو أخذت شاربا لأحببت أن يستره الله عز وجل ( رواه الخرائطي في مكارم الأخلاق).
وعن مريم بنت طارق : أن امرأة قالت لعائشة: يا أم المؤمنين إن كَريَّا ( هو من يؤجرك دابته) أخذ بساقي وأنا محرمة ..
فقالت: حِجرا حِجرا حَجرا (أي: سترا وبراءة من ذلك)
وأعرضت بوجهها وقالت: يا نساء المؤمنين .. إذا أذنبت إحداكن ذنبا فلا تخبرن به الناس ولتَستَغفِرَنَّ الله ولتَتُب إليه ؛ فإن العباد يُعَيِّرون ولا يُغَيِّرون والله تعالى يُغَيِّرُ ولا يُعَيِّرُ" رواه الخرائطي في مكارم الأخلاق .


وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: من أطفأ على مؤمن سيئة فكأنما أحيا موءودة . رواه ابن أبي شيبة في مصنفه .
وعن العلاء بن بدر قال: لا يعذب الله قوما يسترون الذنوب.
وعن الضحاك في قوله تعالى: ( وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ) قال: أما الظاهرة فالإسلام والقرآن .. وأما الباطنة فما يستر من العيوب.

وعن الحسن البصري أنه قال: من كان بينه وبين أخيه ستر فلا يكشفه.
عن أبي الشعثاء قال: كان شرحبيل بن السمط على جيش فقال: إنكم نزلتم بأرض فيها نساء وشراب .. فمن أصاب منكم حدا فليأتنا حتى نطهره .. فبلغ ذلك عمر بن الخطاب فكتب إليه: لا أم لك .. تأمر قوما ستر الله عليهم أن يهتكوا ستر الله عليهم.
وعن عثمان بن أبي سودة قال: لا ينبغي لأحد أن يهتك ستر الله، قيل: وكيف يهتك ستر الله؟ قال: يعمل الرجل الذنب فيستره الله عليه فيذيعه في الناس.
وعن علام بن مسكين قال: سأل رجل الحسن فقال: يا أبا سعيد .. رجل عَلِمَ من رجل شيئا .. أيفشي عليه؟ قال: يا سبحان الله! لا.
يُحكى أن عقبة بن عامر صلى الله عليه وسلم كان له كاتب .. وكان جيران هذا الكاتب يشربون الخمر؛ فقال يومًا لعقبة: إنَّ لنا جيرانًا يشربون الخمر .. وسأخبر الشرط ليأخذوهم ..
فقال عقبة: لا تفعل عِظْهُمْ.
فقال الكاتب: إني نهيتهم فلم ينتهوا .. وأنا داعٍ لهم الشرط ليأخذوهم ..
فقال عقبة: ويحك. لا تفعل؛ فإني سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من رأى عورة فسترها كان كمن أحيا موءودة)رواه أبو داود .
وفي قصة المرأة التي زنت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فإنه صلى الله عليه وسلم أعرض عنها ولم يفرح بخبرها .. ولما أصرّت وألحّت على النبي صلى الله عليه وسلم تريد تطهير نفسها .. فلم يسألها عليه الصلاة والسلام كم مرة فعلت الزنا ..
بل لم يسألها من هو الذي زنى بك .. وتمنى أنها لو استترت بستر الله .


وجلس عمر بن الخطاب رضي الله عنه بين أصحابه .. وفيهم جرير بن عبد الله رضي الله عنه ..فخرج من أحد الجالسين ريح ..
فأراد عمر أن يأمر صاحب الريح أن يقوم فيتوضأ ..
فقال جرير لعمر: يا أمير المؤمنين .. أو يتوضأ القوم جميعًا.
فسُرَّ عمر برأيه وقال له: رحمك الله .. نِعْمَ السيد كنت في الجاهلية .. ونعم السيد أنت في الإسلام ........

الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2017, 05:36 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: إني سترتُ عليك في الدنيا

بارك الله لكم اخى
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حرص الحبيب عليك IMAM نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 05-17-2014 12:57 PM
- لربك عليك حقا ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 3 11-30-2013 10:58 PM
حق نفسك عليك Mr. Mahmoud المنتدى الأسلامى العام 4 06-18-2013 06:40 PM


الساعة الآن 12:24 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123