Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-2017, 04:01 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


جديد تأثير القرآن في الإنس والجن




قال تعالى: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ * وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنْ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنْ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ * وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنْ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ * فَأَثَابَهُمْ اللَّهُ بِمَا قَالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ) [المائدة: 82-85].



اللاَّم في قوله: (لَتَجِدَنَّ) لام القَسَم، والمقصود منها التَّأكيد، وزادته نون التَّوكيد تأكيداً. والتَّقدير: قَسَماً إنَّك تجدُ اليهودَ والمشركين أشدَّ النَّاس عداوة للمؤمنين. والسؤال هنا: لماذا ذُكِرَ اليهود مع المشركين؟



إنَّ السَّبب في ذكر اليهود مع المشركين: هو اجتماع الفريقين على عداوة المسلمين، فقد ألَّف بينهم بُغض الإسلام؛ فاليهود: للحسد على مجيء النُّبوَّة من غيرهم، والمشركون: للحسد على أنْ سَبَقَهم المسلمون بالهداية إلى الدِّين الحقِّ ونبذ الباطل.



وَذَكَر اللهُ -تعالى- أنَّ النَّصارى ألْيَنُ عريكةً من اليهود وأقرب إلى المسلمين منهم في قوله: (وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى).



والمقصود –إخوتي الكرام- أنَّ النَّصارى أقرب النَّاس من أهل المِلل المخالفة للإسلام, فهذان طرفان في معاملة المسلمين: (أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً) و (أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً), وبين الطَّرفين فِرَقٌ متفاوتة في بُغض المسلمين، مثل المجوس والصَّابئة وعَبَدة الأوثان.



والسَّبب في اقتراب مودَّة النَّصارى من المسلمين: هو وجود القسِّيسين والرُّهبان بينهم؛ لما هو معروف بين العرب من حُسْن أخلاق القسِّيسين والرُّهبان، وتواضعهم وتسامحهم. وكانوا منتشرين في جهات كثيرة من بلاد العرب يعمِّرون الأدْيِرَة والصَّوامع والبِيَع، وأكثرهم من عرب الشَّام، الذين بلغتهم دعوة النَّصرانية عن طريق الرُّوم، فقد عرفهم العرب بالزُّهد ومسالمة النَّاس، فوجود هؤلاء فيهم، وكونهم رؤساء دينهم، كان سبباً في صلاح أهل ملَّتهم.



وجاء عن ابن عباسٍ ومجاهدٍ وغيرهما: أنَّ المَعْنِيَّ في هذه الآية ثمانيةٌ من نصارى الشَّام، كانوا في بلاد الحبشة، وأتوا المدينة سنة سبعٍ للهجرة، مع اثنين وستِّين راهباً من الحبشة، مصاحبين للمسلمين الذين رجعوا من هجرتهم بالحبشة، وسمعوا القرآن وأسلموا. فالإشارة إليهم في هذه الآية تذكير بفضلهم، وهي من آخِرِ ما نزل.



معشر الأحبة.. وبيَّنت الآية الكريمة تأثُّر القِسِّيسين والرُّهبان بسماع القرآن؛ كما في قوله تعالى: (وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنْ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنْ الْحَقِّ) [المائدة: 83].



فإذا سمع هؤلاء القِسِّيسون والرُّهبان القرآن العظيم يُتلى عليهم اهتزَّت مشاعرهم، ولانَتْ قلوبهم، وفاضت أعينهم بالدَّمع تعبيراً عن التأثُّر العميق بالحقِّ الذي سمعوه. وهي حالة معروفة في النَّفس البشرية حين يبلغ بها التأثُّر درجةً أعلى من أنْ يفي بها القول، فيفيض الدَّمع؛ ليؤدِّي ما لا يؤدِّيه القول.



أي: أنَّ أعينهم تمتلئ من الدَّمع حتَّى يسيلَ منها، كفيض النَّهر. وفيض الإناء، وهو سيلانه عند شدَّة امتلائه. وسبب فيض الأعين: “ما عرفوا عند سماع القرآن من أنَّه الحقُّ الموعودُ به” .



أيها الإخوة الكرام.. وقد حصلت قِصَّة أخرى -قبل ذلك– للنَّجاشي، وأساقفته عند استماعهم للقرآن يتلى عليهم: فعن أمِّ سلمة -رضي الله عنها-، أنها قالت في شأن هجرتهم إلى الحبشة، بلاد النَّجاشي… فقال النَّجاشي: “فهل معكم شيء مما جاء به؟ وقد دعا أساقفته، فأمرهم فنشروا المصاحف حوله. فقال لهم جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه: نعم، فقرأ عليهم صدراً من: سورة كهيعص. فبكى- واللهِ – النَّجاشي حتى أخضل لحيتَه، وبكت أساقفته حتَّى أخضلوا مصاحفَهم . هكذا هو تأثير القرآن على عموم الإنس.



بَارَكَ اللهُ لِي وَلَكُمْ فِي الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ، وَنَفَعَنِي اللهُ وَإِيَّاكُمْ بِمَا فِيهِ مِنَ الآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ .....
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,,,
محمود الاسكندرانى متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2017, 06:49 PM   #2
مشرف المنتدى الإسلامي العام
 

افتراضي رد: تأثير القرآن في الإنس والجن

كل الشكر والتقدير لك اخى الكريم للجهد الطيب وللموضوعات المميزة
وجزاك الله كل خير اخى الكريم
وتقبل مرورى يا غالى
.................
zoro1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تأثير القرآن على الجهاز المناعى والعصبى abood المنتدى الأسلامى العام 3 01-16-2015 01:47 PM
العلاقة بين الإنس والجن IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 10-20-2013 02:02 AM
شاب يقرأ القرآن وهو تحت تأثير المخدر abood الصوتيات والمرئيات الأسلامية 3 06-11-2013 07:16 PM
الأخلاق الذميمة ( اللمز ) ودلائله من القرآن الكريم محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 6 04-07-2013 07:29 PM
الأخلاق الذميمة ( الهمز ) ودلائله من القرآن الكريم محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 4 04-05-2013 07:53 PM


الساعة الآن 04:38 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123