Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-28-2018, 11:28 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


جديد الذنوب التي تعجل لصاحبها العقوبة في الدنيا




قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: “فِي قَوْلِهِ فِي آخِرِ الْآيَةِ: (وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)[النُّورِ: 31]، فَوَائِدُ جَلِيلَةٌ: مِنْهَا أَنَّ أَمْرَهُ لِجَمِيعِ الْمُؤْمِنِينَ بِالتَّوْبَةِ فِي هَذَا السِّيَاقِ تَنْبِيهٌ عَلَى أَنَّهُ لَا يَخْلُو مُؤْمِنٌ مِنْ بَعْضِ هَذِهِ الذُّنُوبِ الَّتِي هِيَ: تَرْكُ غَضِّ الْبَصَرِ وَحِفْظِ الْفَرْجِ، وَتَرْكُ إبْدَاءِ الزِّينَةِ وَمَا يَتْبَعُ ذَلِكَ، فَمُسْتَقِلٌّ وَمُسْتَكْثِرٌ، وَفِي السُّنَنِ عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَنَّهُ قَالَ: “كُلُّ بَنِي آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ“، (وَفِي الصَّحِيحِ) عَنْ أَبِي ذَرٍّ عَنْ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: “يَقُولُ اللَّهُ -تَعَالَى-: يَا عِبَادِي، إنَّكُمْ تُخْطِئُونَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا وَلَا أُبَالِي، فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ“



فيكون في الحديث حثّ على التوبة من هذه الذنوب التي لا يَسْلَم منها أحد.



إن الذنوب أنواع، فمنها الكبائر التي تحتاج إلى توبة خاصة كما قال سبحانه: (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ)[النِّسَاءِ: 31]؛ فالكبائر تحتاج إلى توبة خاصة، ومن الذنوب ما هو صغيرة، تكفَّر بالمصائب، والأعمال الصالحة، وتكفَّر باجتناب الكبائر، وكل الذنوب إذا لم يغفرها الله للعبد في الدنيا فهو معرَّض للعقوبة في الآخرة، غيرَ أن هناك ذنوبًا لها عقوبة في الدنيا مع عقوبة الآخرة؛ وذلك لشناعتها، وقُبْح عاقبتها.



(أخرج أبو داود، والترمذي، وابن ماجه في سننهم) من حديث أبي بكرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “ما من ذنب أجدر أن يعجِّل اللهُ لصاحبه العقوبةَ في الدنيا مع ما يدخره له في الآخرة، من البغي وقطيعة الرحم“. والبغي هو الظلم، والرحم هم: ذوو الأرحام والأقارب؛ كالعم، والخال، والعمة، والخالة، وأبنائهم، وبناتهم. وقطيعةُ الرحمِ: عدم وصلهم وزيارتهم والسلام عليهم.



اشتمل هذا الحديث على أحكام وفوائد نمر عليها سريعا:
منها: أن الظلم ظلمات في الدنيا والآخرة، يستحق صاحبُه العقوبةَ العاجلةَ في الدنيا فيراها قبل موته، وقد تضافرت الآيات والأحاديث في التحذير من الظلم يقول -تعالى-: (مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ)[غَافِرٍ: 18]، ويقول سبحانه: (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ)[إِبْرَاهِيمَ: 42].
عن أبي موسى -رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إن الله لَيُمْلِي للظـالم، فإذا أخـذه لم يفلته“، ثم قـرأ: (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ)[هُودٍ: 102]، وأعظم الظلم الشرك بالله. ومن أكثر أنواع الظلم انتشارا ظُلْم العمالة في حقوقهم، وإهانتهم، وعدم الإحسان إليهم، والمشقة عليهم بتكليفهم ما لا يطيقون.



ونستفيد من الحديث أن للرحم في دين الله شأنًا عظيمًا، يجب وصلُها، وتحرُم قطيعتُها، قال سبحانه: (فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ)[مُحَمَّدٍ: 23].



وصلة الرحم تكون: بالزيارة، والسؤال عن الحال، والاطمئنان على القريب، والتلطُّف بالخطاب، كما تكون بإهداء الهدايا المناسبة، والتهنئة فيما يحصل من الخير، ومساعَدَة المدين المعسِر في سداد شيء من دَيْنه، والسعي له في سداده، وبذل الجاه، وقضاء الحاجات، والدعاء بالتوفيق والمغفرة، وغير ذلك.



وصلة الرحم تزيد في العمر، وتبارك فيه، كما تزيد المال وتنميه، بالإضافة إلى تكفير السيئات، ومضاعَفَة الحسنات، وإرضاء الخالق -جل وعلا-، (روى البخاري وغيره) عن أنس -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “من أحب أن يُبْسَطَ له في رزقه، وَيُنْسَأَ له في أثره، فليصل رحمه“.



اللهم اجعلنا ممن يصل رحمه، ويتبرأ من الظلم صغيره وكبيره....
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شريح حديث تعجيل العقوبة فى الدنيا . zoro1 نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 0 02-15-2018 09:45 AM
هل من نتائج الذنوب العقوبة من الله ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 3 05-18-2014 10:48 AM
عبادة الله والأمور التي تعين على تحقيقها kkk000 المنتدى الأسلامى العام 4 03-12-2014 10:08 PM
كيف ستكون الكلمات بعده اي قموس بعده اي نواميس بعده اي متعةبدونكيـــــــCCcamـــــا bakar سيرفرات السيسكام المجانية 3 08-17-2013 01:24 PM
ثلاثة تعدل الدنيا : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 04-23-2013 08:25 AM


الساعة الآن 07:42 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123