Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-14-2018, 09:34 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


افتراضي مظاهر وآثار المخدرات



الحمد لله الذى أباح لعباده جميع الطيبات، وحرم عليهم الخبائث والمضرات، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ذو الفضل العظيم،وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المصطفي الكريم، صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه ومن سار على نهجهم القويم، وسلم تسليماً كثيراً.

أيها الناس: اتقوا الله تعالى، وتمتعوا بما أباح الله لكم من الطيبات، واشكروه عليها بأداء حقوقه التي أوجبها عليكم، فإن الشكر سبب لدوام النعم وازديادها.

واحذروا ما حرمه الله عليكم من المطاعم والمشارب، فلو كان فيها خير لكم ما حرمها عليكم؛ لأنه الجواد الكريم، وهو الرؤوف الرحيم.

ومن مظاهر هذا الداء وآثاره الشذوذ الجنسي، وجنون الشهوة، والذي ربما وصل إلى نكاح المحارم والعياذ بالله!.

يقول أحد الأساتذة: كُلِّفْتُ بالعمل بإحدى الدور التي تدعى"دور الأيتام"، استبشرت بذلك وفرحت، بدأت العمل بتلك الدار ورأيت هؤلاء الأيتام، أحببتهم وأحبوني، أطفال كأعمار الزهور.

مضت الأيام والليالي وأنا في تلك الدار لم يستوقفني شيء في تلك الدار مثل طفل يتيم أراه مهموما مغموما دائما، بل كثير التفكير، وأجده أحيانا يبكي، بدأت أراقبه فإذا هو على تلك الحال دائما.

بدأت أسأل من حولي عن الطفل، لماذا هو كثير التفكير؟ لا يجيبني أحد، عند ذلك استوقفت أحد الباحثين النفسيين وسألته عن تلك الحالة وقلت له: بالله عليك أخبرني عن حال هذا الطفل!.

سكت قليلا وقال: أرجوك لا تحرجني! كررت عليه الطلب فقال: إن والد هذا الطفل كان يتعاطى المخدرات، وذات مرة تعاطى المخدرات ففقد عقله ووقع على ابنته، ثم حملت وكانت حالتها النفسية سيئة جدا، بعد ذلك أنجبت هذا الولد، وهو كما ترى!.

قاتل الله المخدرات! قاتل الله المخدرات وصانعها ومروجها وحاملها! وإنا لله وإنا إليه راجعون! والحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به هؤلاء! كم من الشباب الذين أدمنوا ولم يجدوا مالا لشراء المخدر فكان الثمن أن يحضر للبائع كل يوم مجموعة من زملائه في المدرسة كزبائن! وهذه هي خطوات الشيطان، من مجرد تسلية إلى متعاطٍ إلى مروِّج، والثمن فلذات الأكباد، ومستقبل أسود، وأمل مفقود.

أيها الإخوة: هل رأيتم صورة المدمنين وهم ميتون أثناء أخذهم للجرعات ولم يتم اكتشافهم إلا بعد أن تعفنت أجسادهم وفاحت الروائح الكريهة منها؟ هل رأيتم تلك الصور التي نشرتها بعض وسائل الإعلام؟.

شاب في الثلاثين من عمره زاد الجرعة فانفجر مخه وخرج من أنفه ووجد بعد ثلاثة أيام متعفنا في غرفته؛ أتدرون على أي حال كان؟ وُجد ساجدا! وجد ساجدا على قطعة من المخدرات وقد تحجر الدم في وجهه وصدره فأصبح وجهه أسود كأنه قطعة فحم، والروائح الكريهة العفنة تملأ أرجاء الغرفة, لا إله إلا الله! أي خاتمة سيئة؟ وأي نهاية مؤلمة؟ وأي فضيحة وعار في الدنيا والآخرة؟!.

أيها الآباء والأبناء: هذه الصور تغني عن آلاف الكلمات وعشرات الخطب والمواعظ، إنها صور من الواقع لمن كان له قلب، إنها صور تحكي حالة إنسان يوم يصبح ألعوبة للشيطان، إنها صرخات في أذن كل عقل: إن الوقاية خير من العلاج، وإن الإيمان حصن من الشيطان.

اعلموا -أيها المسلمون- أنه مما حرم الله في كتابه، وعلى لسان رسوله، وأجمع المسلمون على تحريمه الخمر، التي هي"أم الخبائث"، قال -صلى الله عليه وسلم-: "لا تشرب الخمر؛ فإنها مفتاح كل شر".

وأخبر الله في كتابه أنها (رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ) [المائدة:90]، ووردت الأحاديث الكثيرة في تحريمها والوعيد على شربها، قال أنس بن مالك -رضي الله عنه-: "لعن الرسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الخمر عشرة: عاصرها، ومعتصرها، وشاربها، وحاملها، والمحمولة عليه، وساقيها، وبائعها، وآكل ثمنها، والمشتري لها أو المشتراة له"، كل هؤلاء ملعونون! كل هؤلاء ملعونون على لسان محمد -صلى الله عليه وسلم-!.

وقال -صلى الله عليه وسلم-: "لا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن"، وقال: "مدمن الخمر إن مات لقي الله كعابد وثن"، وقال: "مَن شرب الخمر في الدنيا ثم لم يتب منها حُرمها في الآخرة"، وقال: "لا يدخل الجنة مدمن خمر"، وقال: "إن عند الله عهد لمن يشرب المسكر أن يسقيه من طينة الخبال"، قيل: وما طينة الخبال؟ قال: "عرص أهل النار أو عصارة أهل النار: القيح والدم".

ومن شرب الخمر لم يتقبل منه صلاة أربعين صباحا، وجاء في الحديث إن النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إذا سكر فاجلدوه، ثم إن سكر فاجلدوه، ثم إن سكر فاجلدوه، فإن عاد في الرابعة فاقتلوه".

والخمر اسمٌ جامع لكل ما خمر العقل، أي غطى العقل، والمخدرات أشد حرمة من المسكرات، فالحشيش من الخمر؛ بل هو أخبث منه من جهة إفساد العقل والمزاج، وفقد المروءة والرجولة؛ فإن متعاطيها تظهر عليه علامات التخنث والدياثة على نفسه حتى تنحط غريزته الجنسية إلى طبع أقبح من طبع الحيوان؛ بل هي تقتله لا محالة.

اللَّهُمَّ باعد بيننا وبين خطايانَا كما باعدت بين المشرق والمغرب ونقنا من الخطايا كما ينقى الثوب الأَبْيَض من الدنس، اللَّهُمَّ إنا ظلمنا أنفسنا فاغفر لَنَا ذنوبنا وهب لَنَا تقواك واهدنا بهداك ولا تكلنا إِلَى أحد سواك، اللَّهُمَّ أعذنا بمعافاتك من عقوبتك وبرضاك من سخطك، واحفظ جوارحنا من مخالفة أمرك واغفر لَنَا ولوالدينا وَلِجَمِيعِ الْمُسْلِمِين الأحياء مِنْهُمْ والميتين بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ...............
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مظاهر وآثار التطرف الفكري ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 0 10-24-2017 07:12 PM
أضرار وآثار الإدمان على الفرد والمجتمع ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 0 05-15-2017 12:02 PM
ازالة الندوب وآثار حب الشباب صار ممكناً! احمد عوض ركن الام والفتاة 0 02-22-2014 01:52 PM
المشي إلى المساجد آداب وآثار الساهر المنتدى الأسلامى العام 7 09-20-2013 11:53 AM
عمل الإنسان نتائج وآثار؟ IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 04-13-2013 04:04 PM


الساعة الآن 07:29 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123