Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-24-2018, 05:00 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


افتراضي أسباب المجد والعزة



إن من سنن الله الثابتة أن من سار على منهج الله فاز ونجا وقاد ولو كان عبدا زنجيا، وأن من ترك دين الله فقد هلك وضل وضاع وإن كان سيدا مطاعا، تلك هي سنة الله، (وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً) [الأحزاب:62]، (وَلاَ تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلاً) [الإسراء:77].

فالأمة التي تأخذ بأسباب المجد والعزة، الأمة التي تسير على منهج الله تمجد وتسعد ويعمها الأمن والرخاء، أما إذا استبدلت طريق الله فقد ضلت وضاعت وهلكت وأصابها الذل والهوان، (وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ) [الشورى:30].

ولعلي أضرب لكم بعض الأمثلة على ما ذكرته آنفا: كانت مدينة "سبأ " في اليمن، كانوا يتنقلون من نعيم إلى نعيم، لا يخافون ظلما، ولا يُحرمون طعاما ولا شرابا، فغرهم الترف، كفروا نعمة الله، فدعوا الله أن يجعل بينهم وبين القرى التي بارك الله فيها، وهي الشام، دعوا الله أن يجعل بينهم وبينها فلوات ومفاوز وصحارى، فشتت الله شملهم عندما بطروا نعمته، فأذهب الله عزهم وثروتهم وأموالهم وأوطانهم، حتى إن السورة سميت باسمهم لعظم ما في قصتهم من العبرة والعظة.

وفي سورة "ن" يحكي الله لنا قصة أهل "ذروان" كما قال بعض المفسرين، وذلك أن رجلا كان صالحا، وكان له بستان، فكان يحنو على الفقراء، لكن؛ ما إن وُوري التراب حتى تآمر أبناؤه على عدم إعطاء الفقراء، فأقسموا أن لا يدخلنها عليهم مسكين، فغدوا قبل الفجر لجمع الثمار قبل أن يأتي إليهم الفقراء، ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين؛ فأرسل الله على جنتهم النار، ما تذر من شيء أتت عليه إلا جعلته كالرميم، فأصبحت كالصريم المقطوع، وأقبل بعضهم على بعض يتلاومون، ولكن حين لا ينفع الندم!.

الأمة المحمدية في عصر الصحابة حملت الأمانة بصدق، بلغت الدعوة بعزم؛ ففتح الله لها أغلاف القلوب، دخلت البلدان آنذاك، دخلت البلدان معمرة لا مدمرة، دخلتها بانية لها لا هادمة، دخلت تلك البلدان متآلفة متحابة لا ماكرة ولا مستعمرة، كانت لنا السيادة على الأرض ما يزيد على ثلاثة عشر قرنا.

ولقد يحضرني الآن ذلكم المشهد العظيم الرفيع المتواضع من عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: لما خرج من المدينة إلى بيت المقدس ليستلم مفاتيح بيت المقدس من النصارى رغم أنوفهم مرّ بمخاضة (وهي طين وماء) فنزل عن دابته وخلع نعليه، وخاض بالماء، فقال له أبو عبيدة: لقد صنعت اليوم -يا أمير المؤمنين- أمام أهل الأرض صنعا عظيما! فقام عمر فصكّ في صدره، وقال: "أوه! لو كان غيرك يقولها يا أبا عبيدة! كنتم أذل الناس، أحقر الناس، أقل الناس، أفقر الناس، فأعزكم الله بالإسلام؛ فمهما ابتغيتم العزة من غيره أذلكم الله".

نحن في عصر الفتن، نحن في عصر غربة الإسلام، يقول علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-: "يأتي على الناس زمان لا يبقى من الإسلام إلا اسمه، ولا من المصحف إلا رسمه، مساجدهم عامرة وهي خراب من الهدى"، وقال ابن مسعود -رضي الله عنه-: "إذا ظهر الربا والزنا في قرية فقد أذن الله بهلاكها"، وقال -عليه الصلاة والسلام- كما في سنن ابن ماجة: "خمس أعوذ بالله أن تدركوهن: ما ظهرت الفاحشة في قوم حتى أعلنوا بها إلا ظهرت فيهم الأوجاع والأمراض التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا، وما نقص قوم المكيال إلا ابتلوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان، ولا نقض قوم العهد إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فاخذ بعض ما في أيديهم، وما لم تعمل أئمتهم بكتاب الله إلا جعل الله بأسهم بينهم، وما منع قوم الزكاة إلا ومنعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يُمطروا".

هذا الحديث فيه مزدجر لقوم يعلمون: (قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانْظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) [آل عمران:137].

أقولها وبكل أسى، ومع الأسى جوى، ومع الجوى حزن، ومع الحزن ألم: ألف مليون مسلم -أكثر من مليار- لا تستجاب لهم دعوة؟! هذا السؤال يطرح نفسه، بل طُرح على الإمام إبراهيم بن أدهم: فقال -رحمه الله-: "لأن قلوبكم ماتت بعشرة أشياء:
1 - عرفتم الله فلم تؤدوا حقه .
2 - قرأتم القرآن ولم تعملوا به .
3 - زعمتم أنكم تحبون رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتركتم سنته .
4 - قلتم: إن الشيطان لكم عدو فوافقتموه .
5 - أكلتم نعم الله ولم تؤدوا حقها .
6 - قلتم: إن الموت حق ولم تستعدوا له .
7 - قلتم: إن النار حق فلم تهربوا منها .
8 - قلتم: إن الجنة حق فلم تعملوا لها .
9 - دفنتم موتاكم فلم تعتبروا بهم .
10 - انتبهتم من نومكم فاشتغلتم بعيوب غيركم عن عيوبكم".


أسأل الله -جل وعلا- بمنه وكرمه أن يجعلنا ممن ينصر دينه، ويعز أولياءه، ويحارب أعداءه .............
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-25-2018, 07:33 AM   #2
مشرف المنتدى الإسلامي العام
 

افتراضي رد: أسباب المجد والعزة

الله يعطيك العافية اخى الكريم
وبارك الله فيك
..................
zoro1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-28-2018, 11:06 PM   #3
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 

افتراضي رد: أسباب المجد والعزة

محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخيول تميز بين مشاعر السعادة والغضب لدى البشر sympat05 الأقسام المنــــــوعة 0 02-11-2016 09:12 PM
باقة المجد ali_dev متابعه الجديد واخبار سيرفر 3GYPTSAT 1 07-01-2014 09:31 PM
الأحد.. بدء تسليم 10 عمارات سكنية جديدة لشباب المتزوجين بالسويس ابو رباب أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 05-16-2014 07:42 PM
للرقة أسباب، وللقسوة أسباب : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 10-20-2013 09:44 PM
العدل في الرضا والغضب للشيخ عبد الرحمن الصاوي محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 5 05-02-2013 09:40 PM


الساعة الآن 07:12 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123