Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-22-2018, 08:10 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


افتراضي الإصلاح بين الناس



الخلاف بين الناس والخصومة بينهم غريزة فطرية أودعها الله -عز وجل- في نفوس البشر منذ خلقهم، وجعل سبحانه وتعالى لهذه الغريزة أسباباً ومحركات تؤدي إلى غليانها في النفس، وثورانها في المجتمع، حتى بين القريب وقريبه، وبين والأخ وأخيه.

وأول هذه الأسباب: الشيطان: الذي يأمر بالفحشاء والمنكر، ويعد الفقر، أي أن يعبده المسلمون فعمد إلى التحريش بينهم، وزرع الخلاف والفرقة والشحناء في نفوسهم.

وثانيها: النفس الأمارة بالسوء، والهوى والشح والبخل.

وثالثها: شياطين الإنس من البشر: الذين يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غروراً، يسوؤهم اجتماع الأخلاء، وترابط الأقرباء، مما يحملهم على النميمة، والتحريش بينهم، واختلاق الأمور المفسدة للعلاقات، حتى يتصدع بنيان القرابة، وتتزعزع رابطة الأخوة، فيوجد الخلاف، وتثور الفتنة، وتنتشر القطيعة، حتى تفرق بين المحب وحبيبه، والقريب وقريبه، والصاحب وصاحبه، وحتى يهجر الولد أباه، والزوج زوجه، والأخ أخاه، والجار جاره، مما يفكك روابط المجتمع، ويجعله لقمة سائغة في أيدي أعدائه أياً كان جنسهم.

عندها تفسد النيات، وتتغير القلوب، وتتدابر الأجساد، وتظلم الوجوه، فتقع الحالقة التي تحلق الدين، وتذهب الأخوة الإسلامية.

وأبرز أثر ونتيجة للخلاف والخصام بين المسلمين: التهاجر والقطيعة، ولهذا نهى الله -تعالى- عن التهاجر بين المسلمين، وأمر بإصلاح ذات البين، وجعل ذلك من أعظم القربات، وأجل الطاعات؛ لأنه السياج المنيع الواقي للأخوة الإسلامية التي رغب فيها الإسلام، والدرع الحصين لوحدة الأمة التي حرص الإسلام على تماسكها وسلامتها، قال الله -تعالى-: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) [الأنفال: 1].
ولقد أخبر المصطفى -صلى الله عليه وسلم-: "أن من هجر أخاه سنة، فهو كسفك دمه".
وقال صلى الله عليه وسلم: "لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث، يعرض هذا فيعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام".

ولو لم يكن من شؤم الهجر والقطيعة إلا ما صح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين والخميس، فيغفر لكل عبدٍ لا يشرك بالله شيئاً، إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: أنظِرا هذين حتى يصطلحا".

لو لم يكن من شؤم الهجر والقطيعة إلا هذه العقوبة المتمثلة في رد الأعمال الصالحة، وعدم قبولها، لكان خليقاً بالمسلم الحريص على دينه، ونجاة نفسه، أن يبتعد عنه، ويحذر منه، ويعمل جاهداً على غض الطرف عن الزلات، والتجاوز عن الهفوات، والحرص على سلامة الصدور، وصفاء القلوب.

ولِما للهجر والقطيعة بين المسلمين الناتجان عن الخلاف والتخاصم بينهم من هذه الآثار السيئة، ندب الإسلام أتباعه إلى أن يبذلوا الوسع والجهد في الإصلاح بين الناس، رحمة بهم، وشفقة عليهم، وطمعاً في فضل الله -تعالى- ورحمته الذين وعدهما من أصلح بين الناس ابتغاء مرضاة الله -تعالى .

وقوة المسلمين أبداً إنما هي في تماسكهم وترابطهم، وإنما يكون فشلهم بتفرقهم، وانفراط عقدهم، يظهر ذلك جلياً واضحاً في قول الحق -سبحانه وتعالى-: (وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)[الأنفال: 46].

الصلح بين الناس من أجلّ الأخلاق الإسلامية التي حرص الإسلام على تربية أتباعه عليها، إذ به يُرفع الخلاف، ويقطع النزاع الذي ينشأ بين المتعاملين مادياً أو اجتماعياً، ويعود بسببه الود والإخاء بين الناس، لكونه مرضياً لجميع الأطراف في الغالب، قاطعاً دابر الخصام بينهم، محققاً للأخوة التي نشدها لهم الشرع الحنيف، ووصفهم بها في قول الله -تعالى-: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)[الحجرات: 10].

ولهذا عني القرآن عناية فائقة بالصلح بين الناس أمراً به، وترغيباً فيه، وتنويهاً به، وبأهله، قال الله -تعالى-: (لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا) [النساء: 114].
ووعد القائمين بالإصلاح بين الناس بالمغفرة والرحمة: (وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا) [النساء: 129].

ولقد بين المصطفى -صلى الله عليه وسلم- ما للصلح بين الناس من الأجر العظيم بقوله: "ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟" قالوا: بلى يا رسول الله، قال: "إصلاح ذات البين، فإن فساد ذات البين هي الحالقة".

ومن أجل هذا كان الإصلاح بين الناس من أبرز أخلاق الرسل صفوة الخلق -عليهم الصلاة والسلام-، كما قال سبحانه وتعالى على لسان نبيه شعيب -عليه السلام-: (إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ)[هود: 88].

وقال على لسان نبيه موسى وهو يخاطب أخاه هارون -عليهما السلام-: (وَقَالَ مُوسَى لأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ) [الأعراف: 142].

لما هاجر المصطفى -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة وجد ساكنيها من الأوس والخزرج كأشد ما يكون عليه التنافر والشقاق، لما كانوا عليه من الحمية الجاهلية التي كانت تولد بينهم الحروب الطاحنة على أتفه الأسباب، فقد جاء نقباؤهم إليه يبايعونه عند العقبة، وهم يقولون بلسان واحد: "إنا قد تركنا قومنا والقوم بينهم من العداوة والشر ما بينهم، وعسى أن يجمعهم الله بك، فسنَقدُم عليهم فندعوهم إلى أمرك، ونعرض عليهم الذي أجبناك إليه من هذا الدين، فإن يجمعهم الله عليك، فلا أجلّ ولا أعزّ منك".
فلما هاجر النبي -صلى الله عليه وسلم- إليهم، ودخلوا جميعاً في الإيمان، اصطلحوا، وزال ما بينهم من البغضاء والتنافر، وأصبحوا بنعمة الله إخواناً.

ليكن كل واحد منا عنصراً مصلحاً في الوسط الذي يعيش فيه، يجتمع الناس بسببك، تؤلف بين اثنين، وتصلح بين متخاصمين، فإن العديد من الأسر والعوائل فيها ما فيها من الخلافات، وسوء التفاهم، يصل أحياناً إلى سنوات وشكايات في المحاكم، وهم أحوج ما يكونون إلى رجل رشيد يجمع بينهم، ويؤلف بين قلوبهم، ويرفع الشحناء والبغضاء من صدورهم، فلماذا لا تكون أنت -يا عبد الله- هذا الرجل؟ أما أن نعيش سلبيين، يغلق الواحد منا عليه داره ولا هم له بغيره، فهذه سلبية مقيتة تتنافى مع الأخلاق الإسلامية.

فاتقوا الله واحذروا من العداوة والشحناء بينكم، واحرصوا -رحمكم الله- على إصلاح ذات البين، والتجاوز عن الهفوات والزلات، طلباًلمرضاة الله -تعالى-، وحرصاً على الابتعاد عن سخطه.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الآيات والذكر الحكيم ................
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2018, 08:19 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: الإصلاح بين الناس

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
باب الإصلاح بين الناس (من شرح الشيخ العثيمين لرياض الصالحين) zoro1 نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 0 12-05-2017 10:00 AM
فضل الإصلاح بين الناس abood المنتدى الأسلامى العام 2 06-29-2013 12:12 PM
الإصلاح بين الناس من عمل المرسلين ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 4 06-22-2013 10:17 AM
فضل الإصلاح بين الناس IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 05-07-2013 10:05 PM
الأخلاق الحميدة ( الأصلاح بين الناس ) ودلائله من القرآن الكريم محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 6 03-29-2013 04:04 PM


الساعة الآن 02:24 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123