Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > المنتدى الأسلامى العام


المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-26-2019, 05:23 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


افتراضي مَنْ تَعَرَّفَ إلى اللهِ في الرَّغَائِب.. عَرَفَهُ اللهُ في المَصائِب..



خلَقَ اللهُ -تعالى- الخلْقَ ولا غِنى لهم عن خالِقِهم.. وأمرَهم جَلَّ جلالُهُ أنْ يَشْكُروهُ في السرَّاءِ ويَلجَؤوا إليهِ في الضرَّاء.. ومَنْ تَعَرَّفَ إلى اللهِ في الرَّغَائِب.. عَرَفَهُ اللهُ في المَصائِب..

وكُلَّما أقبَلْتَ إلى اللهِ أقبلَ إليكَ.. وإنْ أعرضْتَ عَنه أعرَضَ عنك.. قالِ الله: (يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ) [المائدة: 54] نعم لمَّا أحَبُّوهُ أحبَّهم.. وقالَ: (نَسُوا اللّهَ فَنَسِيَهُمْ) [التوبة: 67]، نعم.. لمَّا نَسُوهُ استَحقُّوا النِّسيان..

أيُّها الإخوةُ الكرام.. أدركَ ذلكَ أقوامٌ عُقَلاء.. فعرَفوا لَجْأَتَهم إلى رَبِّهم.. الذي لا يُخَيِّبُ من رَجاهُ.. ولا يُضَيِّعُ من دَعاهُ.. ولا يَرُدُّ مَن أمَّلَهُ .. ولا يَنسى من سَألَه..

انظر إلى حبيبِكَ وقُرَّةِ عينِك محمدٍ -صلى الله عليه وسلم- وقد خرجَ إلى بدرٍ ليَنصُرَ الدينَ.. فإذا بينَ يديهِ جَيشٌ لا قِبَلَ لهُ بهِ.. فجعلَ يستغيثُ رَبَّهُ.. “اللهُمَّ إِنْ تُهْلِكْ هَذِهِ الْعِصَابَةَ مِنْ أَهْلِ الْإِسْلَامِ لَا تُعْبَدْ فِي الْأَرْضِ” (رواه مسلم).

ويُعيدُ ويَستَجيرُ.. ويَدعو دُعاءَ الكسيرِ.. دُعاءَ مَن ذَلَّتْ للهِ رَقَبَتُه.. وسَجدَتْ لَهُ جَبْهَتُه.. وفاضَتْ لهُ عَيناهُ.. فينظُرُ اللهُ إلى اليَدَينِ الداعِيَتين.. فإذا هُما يَدانِ طاهِرتانِ.. ما لَمَسَتْ حَراماً.. ولا أعطَتْ حراماً.. وينظرُ إلى العَينَين.. فإذا هما في الليلِ باكِيَتانِ .. وفي النهارِ مَغْضوضَتان.. وإذا الفَمُ الداعي في النهارِ مُسَبِّحٌ ذاكِرٌ.. وفي الليلِ مُتعبِّدٌ لِرَبِّه شاكِر.. فتهتَزُّ أبوابُ السماءِ.. بملائِكَةٍ أشدَّاءَ.. ويُنْصَرُ المُحِبُّونَ المُتَقرِّبون.. الذين أقبلوا إلى ربِّهم فأقبلَ عليهم.. تَعَرَّفوا إليهِ في الرَّخاءِ فَعَرَفَهم في الشِّدَّةِ..

أيها الإخوة المؤمنون: إذا حَلَّ الهَمُّ.. وخَيَّمَ الغَمُّ.. واشتَدَّ الكَرْبُ.. وعَظُمَ الخَطْبُ.. وضاقَتْ السُّبُلُ.. وبَارَتْ الحِيَلُ.. نادى المُنادي: يا اللهُ.. فيُفرَّجُ الهَمُّ.. ويُنَفَّسُ الكَرْبُ.. ويُذَلَّلُ الصَعْبُ.. (وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُون) [النحل: 53].

وإذا أجْدَبَتْ الأرضُ.. وذَبَلَتْ الأزهارُ.. وذوت الأشجار.. وغارَ الماءُ.. وقَلَّ الغِذَاءُ.. واشتَدَّ البلاءُ.. وماتَ الزَّرْعُ.. وجَفَّ الضَّرْعُ.. واستغاثَ الشيوخُ الرُّكَّعُ.. والأطفالُ الرُّضَّعُ.. والبَهائِمُ الرُّتَّعُ.. ونَادَوا جميعاً: ياااا الله.. فتَهْتَزُّ أبوابُ السماءِ.. ويُستجابُ الدعاءُ.. ويَنكَشِفُ البلاء.. (وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ) [الشورى: 28].

وإذا اشتَدَّ المرَضُ بالمريضِ.. وقَلَّتْ حيلَتُهُ.. وضَعُفَتْ وَسيلَتُه.. وعَجَزَ الطبيبُ.. وحارَ اللبيبُ.. نادى المُنادي: يااا الله.. (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُون * أَمَّن يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَن يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُون * أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِين) [النمل: 63- 65].

وإذا في بَطْنِ الأُمِّ اعترَضَ الجنينُ.. واشتدَّ الوجعُ وعَظُمَ الأنينُ.. وأوشَكَتْ الأمُّ على الهلاكِ.. وأيقَنَتْ المَمَاتَ.. ونادَتْ يااا الله.. فيَزولُ أنينُها.. ويَخرُجُ جَنينُها.. (.. إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [النحل: 77- 78].

فهو -تعالى- المَلاذُ في الشِّدَّةِ.. والأنيسُ في الوَحْشَةِ.. والنصيرُ في القِلَّةِ.. فكم من ذَنْبٍ مَغفورٍ.. وعَيْبٍ مَستورٍ.. وحاجَةٍ مَقْضِيَّةٍ.. وكُرْبَةٍ مُفَرَّجَةٍ.. وبَلِيَّةٍ مَرفوعَةٍ.. ونِعْمَةٍ مُتَجَدِّدَةٍ.. وسَعادةٍ مُكتسبَةٍ.. وشَقاوةٍ مَمْحُوَّةٍ..

أيها المسلمون: كم في أصْقاعِ الأرضِ من جُموعٍ قامَتْ تدعوا رَبَّاً جليلاً.. في سَاعَةٍ واحِدَةٍ.. بحاجاتٍ مُتَنَوِّعَةٍ.. وألسِنَةٍ مُختلفةٍ.. هذا يدعو بلُغَةٍ عَرَبيةٍ.. وذاك بأورديةٍ.. وثالثٌ بهِنديةٍ.. ورابعٌ بسَواحِليةٍ.. وخامسٌ وسادسٌ.. منهم مُذنِبٌ يسألُ ربَّه مَغفرةَ ذَنبِه.. ومنهم مريضٌ يدعوهُ أنْ يَشفي مَرَضَهُ.. ومنهم فقيرٌ يسألهُ سدادَ دينهِ.. ومنهم مَظلومٌ يسألُهُ نُصرَتَهُ.. ومنهم حَيرانٌ يسألُه دلالَتَهُ.. ومنهم.. ومنهم..

فسبحانَ من لا تشتبُهُ عليهِ اللُّغاتُ.. ولا تَلْتَبِسُ عندَه الحاجاتُ.. ولا تختلطُ عندَهُ الأصواتُ.. ولا يَتَبَرَّمُ بكثرةِ المَسائِلِ.. معَ كثرةِ السائلينَ وتَنَوُّعِ المِسئُولات.. بل يَسمعُ ضَجيجَ أصواتِهم.. باختِلافِ لُغاتِهم.. وكَثرَةِ حاجاتِهم.. لا يُشغُلُهُ سَمْعٌ عن سَمْعٍ.. ولا دَاعٍ عن داعٍ.. ولا حاجةٌ عن حاجَةٍ.. لا تُغلِطُهُ كثرةُ المسئولاتِ.. ولا يتبرَّمُ بإلحاحِ ذوي الحاجات..

أحاطَ بصرُهُ بهم.. وعِلمُهُ بنياتِهم.. وغِناهُ بِفَقْرِهم.. وقُدرتُه بعَجزِهم..
وفي لَحظةٍ واحِدَةٍ.. يَغفِرُ ذَنباً.. ويَستُرُ عَيباً.. ويَكشِفُ كَرْباً.. ويَجبُرُ كَسيراً.. ويُغني فقيراً.. ويُعلِّمُ جاهِلاً.. ويَهدي ضَاَّلاً.. ويَفُكُّ عانِياً.. ويَكسو عارِياً.. ويَشفي مريضاً.. ويُعافى مُبتلىً.. ويَقبلُ تائِباً.. ويَجزي مُحسِناً.. ويَنصُرُ مظلوماً.. ويَقصِمُ ظالماً.. ويُفرِّجُ همَّاً.. ويُشبِعُ جائِعا.. ويُرشِدُ حَيرانَ.. ويُغيثُ لَهْفانَ.. ويُقيلُ عَثْرَةً.. ويَستُرُ عَورةً.. ويُؤمِّنُ رَوعَةً.. ويَرفَعُ أقواماً.. ويَضعُ آخَرين ..........

الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2019, 05:59 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: مَنْ تَعَرَّفَ إلى اللهِ في الرَّغَائِب.. عَرَفَهُ اللهُ في المَصائِب..

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تونس بين الأمس واليوم moklis الاخبار العربية والخليجية 0 12-01-2013 09:00 PM
العلاقة بين الإنس والجن IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 10-20-2013 02:02 AM
منْ قَالَ إِذَا خَرَجَ مِنْ بَيتِهِ بِسمِ اللهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللهِ يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 07-23-2013 12:42 PM
مَنْ يُرِدِ اللهُ بِهِ خَيْراً يُصِبْ مِنْهُ : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 07-16-2013 01:09 AM


الساعة الآن 07:31 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123