Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-14-2019, 07:42 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


افتراضي هذه الدنيا ممرًا للدار الآخرة



لقد خلق الله هذه الدنيا وجعلها ممرًا للدار الآخرة، وأمرنا أن نتزود منها بالعمل الصالح، ولقد تكاثرت النصوص الشرعية في بيان هذه الحقيقة التي غفلنا عنها جميعا، إلا من رحم الله، فأصبح الواحد منا يعيش في هذه الدار وكأنه مخلَّد فيها، يعمل عمل الخالدين، ويبني بناء المغرورين، فأصبح ذكر الموت لدى الجميع من المنغِّصات، ولا يكرهون شيئا ككرههم لذكر الموت، لأننا عمَّرنا الدنيا وخرَّبنا الآخرة.
فالكل وإن طالت الأعمار راحِل، وبريق الدنيا مهما لمع زائل، وعمودها مهما استقام مائل.

هذه هي حقيقة الدنيا، متاع الغرور، إن في حياة كل مخلوق ساعةً تسمى ساعة الصفر، بل لحظة الصفر، هي التي عبر عنها المولى -جل في علاه- بقوله: (فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ)[الأعراف: 34]، وبقوله: (حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ)[الأنعام: 61]، لحظة في حياة كل مخلوق لو اجتمع من بأقطار الدنيا على أن ينقذوه ما استطاعوا، كما قال المولى -جل وعلا-: (فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتْ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ * فَلَوْلَا إِنْ كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ * تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ)[الواقعة: 83- 87].

هذه اللحظة -عباد الله- الكل يفر منها، ويخاف أن تفجأه وهو غير مستعِدّ لها، غير أن هذا الحذر لا يدفع القدر، فقد قطع الله على الناس الطريق بقوله: (قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ)[الجمعة: 8]؛ أيّ طريق سلكت بل هربت منه ستجد الموت يقابلك، وهذا التعبير عجيب، يدل على أن الإنسان يسلك الطريق المؤدي به إلى الموت، والموت لا ينتظره على الطريق بل يقابله يسير إليه أيضًا، وعند الالتقاء تكون ساعة الصفر، عندها يقف كل شيء في الحياة لهذه النفس، ويتجه إلى الدار الآخرة مخلِّفَا الدنيا بأَسْرِها وراءه، لا يأخذ منها شيئًا ألبتة، إلا عمله أيَّا كان صالحًا أو سيئًا، والعياذ بالله.

هذه اللحظة هي لحظة المنادي، لحظة إجابة الداعي إلى الدار الآخرة، لحظة أخفاها الله لا يعلمها أحد غيره -جل في علاه-، ليكون الإنسان مستعدًّا دائمًا ليوم الرحيل، (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)[الملك: 2].

إن للموت لفزعًا وهولاً عظيمًا، وعقباتٍ شديدةً تبدأ بسكرات الموت، ثم ضمة القبر، ثم فتنة القبر وسؤال منكر ونكير، ثم العذاب أو النعيم، كلها أهوال عظيمة لا ينجو منها إلا أهل الإيمان والعمل الصالح، فمن كان يخاف الموت فليستعد بالعمل الصالح، فإنه يهون عليك الموت وكرباته.

إن المتأمل في نصوص الكتاب والسنة يرى كيف حث المولى -جل وعلا- الناس للاستعداد لهذا اليوم، فناداهم باسم الإيمان بقوله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)[آل عمران: 102]، ولا يتسنَّى للمسلم أن يموت على الإسلام حتى يكون يقظًا كل لحظة خوفًا أن يُسلَب منه إيمانه وهو لا يشعر، خصوصًا في هذا الزمن الذي “يصبح الرجل فيه مؤمنًا، ويمسي كافرًا، ويمسي مؤمنًا ويصبح كافرًا“، والفتن تعصف بالناس عصفًا، والعياذ بالله.

لنكن على يقظة واستعداد، فالموت يأتي فجأة، لا يعرف صغيرًا ولا كبيرًا، ولا أميرًا ولا ضعيفًا، الناس كلهم عنده سواسية، يعرف المؤمن لتقبضه ملائكة الرحمة أو كافرًا لتقبضه ملائكة العذاب، والعياذ بالله.

اللهم أحسن خاتمتنا، واجعلها على التوحيد والسنة ......
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2019, 12:43 AM   #2
عضو مميز
 

افتراضي رد: هذه الدنيا ممرًا للدار الآخرة

بارك الله فيك
Mr.Mohamed Fatthy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بين عمل الدنيا وعمل الآخرة ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 1 08-06-2015 11:11 AM
لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الأخرة IMAM المنتدى الأسلامى العام 2 11-19-2014 10:20 AM
قيمة الدنيا أمام دار الأخرة IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 12-05-2013 12:41 AM
من عمر الدنيا وخرب الآخرة ابوعلي المنتدى الأسلامى العام 6 06-08-2013 07:38 PM
الدنيا سلم الآخرة abood المنتدى الأسلامى العام 3 05-25-2013 09:34 PM


الساعة الآن 06:39 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123