Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-23-2019, 10:10 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


جديد الحرارة الشديدة لها حكمة عظيمة




هذه الحرارة الشديدة لها حكمة عظيمة لمن تأمل فيها !
أخرج البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: “اشتكت النار إلى ربها فقالت: يا رب أكل بعضي بعضًا، فأذن لها بنفسين نفس في الشتاء ونفس في الصيف فهو أشد ما تجدون من الحر وأشد ما تجدون من الزمهرير“.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

إن هذه الحرارة تذكِّرُ بنار الآخرة، بل لا قياس البتة، وإنما هي مجرد تذكرة لمن اعتبر بذلك؛ قال تعالى: (وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ) [آل عمران: 140]، وقال سبحانه: (وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ) [العنكبوت: 43].
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

إن مَن تذكر النار وعرف صفتها دعاه ذلك التفكر إلى العمل الصالح والتجافي عن دنيا الغرور؛ أخرج البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- في ذكر الملائكة الذين يلتمسون مجالس الذكر، وفيه: “إن الله -عز وجل- يسألهم وهو أعلم بهم فيقول: مِمَّ يتعوذون؟ فيقولون: من النار. فيقول: وهل رأوها؟ قالوا: لا، والله ما رأوها. فيقول: كيف لو رأوها؟ فيقولون: لو رأوها كانوا أشد منها فرارًا وأشد منها مخافة. قال: فيقول: إني أشهدكم أني قد غفرت لهم“.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

دلَّ الحديث أن من عرف النار كأنها رأي عين دعاه ذلك إلى الهرب منها بما يستطيع من عمل صالح، ولهذا سنمر سريعًا في هذ الخطبة على صفة النار، أعاذنا الله وإياكم منها .
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

ولهذا تكاثرت النصوص في التحذير من النار والأمر باتقائها فقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) [التحريم: 6]، وقال جل وعلا: (فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ) [البقرة: 24]، وقال سبحانه: (فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى) [الأعلى: 14]، وقال (إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ * نَذِيرًا لِلْبَشَرِ) [المدثر: 35- 36]، قال الحسن: “والله ما أنذروا بشيء قط أدهى منها” .
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

وأخرج الإمام أحمد من حديث سماك بن حرب قال سمعت النعمان بن بشير يخطب يقول: “سمعت رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- يقول: “أنذرتكم النار، أنذرتكم النار“، حتى لو أن رجلاً كان بالسوق لسمعه من مقامي هذا حتى وقعت خميصة كانت على عاتقه عند رجليه”.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

وأخرج البخاري ومسلم من حديث عدي بن حاتم –رضي الله عنه- قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: “اتقوا النار ولو بشق تمرة “.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

إن التخويف من النار نال الملائكة المقربين والأنبياء المرسلين، اقرؤوا في شأن الملائكة: (وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَهٌ مِنْ دُونِهِ فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ) [الأنبياء: 29]، واقرؤوا في حق الأنبياء (وَلَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا) [الإسراء: 39].
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

إن ذكر النار قد فلَق أكباد الصالحين وأطار نومهم، ولهذا قيل: “ما رئي مثل النار نام هاربها”.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

وقال يزيد بن حوشب: “ما رأيت أخوف من الحسن وعمر بن عبد العزيز؛ كأن النار لم تُخلَق إلا لهما“.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

وروى ضمرة عن حفص بن عمر، قال: بكى الحسن، فقيل: ما يبكيك؟ قال: “أخاف أن يطرحني غدا في النار ولا يبالي“.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

قال ابن أبي ذئب: حدثني من شهد عمر بن عبد العزيز وهو أمير المدينة وقرأ عنده رجل (وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا) [الفرقان: 13]، فبكى عمر حتى غلبه البكاء، وعلا نشيجه، فقام عن مجلسه ودخل بيته وتفرق الناس.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

كان سفيان الثوري لا ينام إلا أول الليل ثم ينتفض فزعًا مرعوبًا ينادي النارَ النار، شغلني ذكر النار عن النوم والشهوات، ثم يتوضأ ويقول على أثر وضوئه: “اللهم إنك عالم بحاجتي غيرُ معلم وما أطلب إلا فكاك رقبتي من النار”، وفي هذا المعنى يقول عبد الله بن المبارك -رحمه الله تعالى-:
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

إن ذكر النار وما فيها من أنواع العذاب يجب أن يكون داعيًا لنا على الإقبال على الطاعة والبعد عن المعصية .
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

قال إبراهيم التيمي: “مثلت نفسي في الجنة آكل من ثمارها وأعانق أبكارها، ثم مثَّلت نفسي في النار آكل من زقومها، وأشرب من صديدها، وأعالج سلاسلها وأغلالها، فقلت لنفسي: أي شيء تريدين؟ قالت: أريد أن أراد إلى الدنيا فأعمل صالحًا، قال: فقلت فأنت في الأمنية فاعملي“، فمن عمل صالحًا واستعاذ من النار أوشك أن ينجو من النار .
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

أخرج الترمذي وغيره من حديث أنس عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: “ما من مسلم يسأل الله الجنة ثلاثًا إلا قالت: الجنة، اللهم أدخله الجنة، ومن استجار من النار ثلاثًا قالت النار: اللهم أجره من النار“.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

النار هي عذاب الرب –سبحانه- يعذب بها من يشاء من عباده، ولها صفات عظيمة: فهي دركات، حرّها شديد وقعرها بعيد، ومقامعها من حديد، يهوي الحجر من شفيرها سبعين خريفًا ما يدرك قعرها مسالكها ضيقة، ومواردها مهلكة يوقد فيها السعير، ويعلو فيها الشهيق والزفير، أبوابها مؤصدة، وعمدها ممددة، يرجع إليها غمها، ويزداد فيها حرها”.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

النار فيها أودية من نار وجبال من نار فيها السلاسل والأغلال فيها المقامع والحيات والعقارب فيها طعام ذو غُصّة وشرابٌ من حميم لباس أهلها من نار، فهم يفترشون النار ويلتحفون النار قد طبقت عليهم: (لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ) [الأعراف: 41].
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

اللهم أعذنا من النار، وما يقرب إليها من قول وعمل .....
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
درجة الحرارة غدًا 40 وبعد غد تتراوح درجات الحرارة من 44: 45 حسام مشعل أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 0 05-25-2015 08:55 PM
كلمات عظيمة IMAM نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 1 06-25-2014 08:39 PM
حقا انها اية عظيمة abood المنتدى الأسلامى العام 3 10-15-2013 11:37 PM


الساعة الآن 06:38 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123