Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2019, 03:10 AM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


افتراضي ينقضي رمضان ولكن زمان العمل الصالح لا ينقضي

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛


عاش المسلمون في هذا الشهر المبارك زمنًا فاضلًا، نهارُه صيامٌ وليلُه قيامٌ، عَمُرَتْ فيه المساجدُ بالطاعة والقرآن، ويتقلَّبون في لحظاته بين ذِكْر ودعاء وبَذْل وعطاء، القلوب مُخبِتة والجوارح مقبلة، فذاق المؤمنونَ فيه من طعمِ الإيمانِ وحلاوتِه، وها هي أيامه قد آذنت بالرحيل، وأوشكت على الزوال، والموفَّق مَنِ اغتنم باقيَ لحظاته؛ فالأعمال بالخواتيم، والعبرة بكمال النهايات، وَمَنْ كان في شهره منيبًا وفي عمله مصيبًا فليُحكم البناءَ، وليشكر اللهَ على النعماء، ولا يكن كالتي نقضت غزلَها من بعد قوة أنكاثا، فحفظُ الطاعةِ أشقُّ من فعلها، ومن دعاء الصالحين: “اللهم إنَّا نسألُكَ العملَ الصالحَ وحِفْظَه“.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

ومن كان مُقَصِّرا فليبادِرْ بالتوبة النصوح، فإن الباب مفتوح، قال عليه الصلاة والسلام: “رَغِمَ أنفُ رجلٍ دخَل عليه رمضانُ ثم انسلخ قبل أن يُغفر له“(رواه أحمد).
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

وكونوا لقَبول العملِ أشدَّ اهتماما منكم بالعمل، فإنما يتقبل اللهُ من المتقين، والمؤمن يجمع بين إحسان ومخافة، حاله كما قال سبحانه: (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ)[الْمُؤْمِنَونَ: 60]، قالت عائشة -رضي الله عنها-: “يا رسول الله، هم الذين يشربون الخمرَ ويسرقون؟ قال: لا يا بنتَ الصِّدِّيقِ، ولكن هم الذي يصومون ويصلون ويتصدقون وهم يخافون ألَّا يُتقبل منهم، أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون“(رواه الترمذي).
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

ولئن انقضى شهر رمضان فإن زمن العمل لا ينقضي إلا بالموت، قال عز وجل: (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ)[الْحِجْرِ: 99]، وقليلُ العملِ الدائمِ خيرٌ من كثيرٍ منقطعٍ، قال عليه الصلاة والسلام: “أَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ أدومُها وَإِنْ قَلَّ“(متفق عليه).
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

ومن علامة قبول الحسنة فعل الحسنة بعدها، وما أحسن الحسنة بعد السيئة تمحوها، وأحسنُ من ذلك الحسنةُ بعد الحسنةِ تتلوها.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

ومن فضل الله أن أعمال رمضان دائمة طوالَ العامِ؛ من تلاوة وصدقة وصيام وعمرة ودعاء وقيام، وغير ذلك مما شرعه الله لعباده على الدوام، وفي استدامة الطاعة وامتداد زمانها نعيم للصالحين، وقرة عين للمؤمنين، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ)[فُصِّلَتْ: 30]، وفي ختام رمضان بُشرى لأهل الصيام والقيام، قال عليه الصلاة والسلام: “مَنْ صام رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه، ومن قام ليلة القدرِ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه“(رواه البخاري)، “ومن قامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه“(متفق عليه)، “وللصائم فرحتانِ؛ فرحةٌ عند فِطْرِهِ وفرحةٌ عند لقاء ربه“(متفق عليه).
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

والحياة أنفاس معدودة وآجال محدودة، وإنَّ عُمْرًا يُقاس بالأنفاس لَسريعُ الانصرامِ، وفي انقضاء رمضان عبرةٌ بزوال الدنيا وما فيها، وكأنكم بالأعمال قد انقضت، وبالدنيا قد مضت، وحينها كلُّ عبدٍ مرهونٌ بعمله، والفائزُ مَنِ استجابَ لداعي ربه، وكان من المحسنين.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

خصَّ اللهُ ختامَ هذا الشهر بزكاة الفطر طهرةً للصائمينَ وطعمةً للمساكين، ومقدارها صاع من غالب قوت البلد يُخرجها المرءُ عن نفسه وعمَّن يعول، ووقتُ إخراجِها المستحبُّ قبل صلاة العيد، ويجوز تقديمُها قبل ذلك بيوم أو يومين، وإذا انقضى رمضان بغروب شمس آخِر أيامه يتأكد التكبيرُ إلى صلاة العيد، قال سبحانه: (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)[الْبَقَرَةِ: 185].
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

ومن صام رمضان وأتبعه سِتًّا من شوال فكأنَّما صام الدهرَ كلَّه، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)[النَّحْلِ: 97].
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

بارَك اللهُ لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني اللهُ وإياكم بما فيه من الآيات والذِّكْر الحكيم .......
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,,,,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2019, 01:08 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: ينقضي رمضان ولكن زمان العمل الصالح لا ينقضي

الحمد لله رب العالمين
تسلم حبيبي
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حرص السلف الصالح على طلب العلم ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 1 09-08-2017 09:01 PM
مداومة العمل الصالح بعد رمضان محمود الاسكندرانى المنتدى الأسلامى العام 2 07-11-2016 10:11 PM
فضل العمل الصالح في رجب الحرام ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 0 04-14-2016 07:53 AM
قبول العمل الصالح IMAM المنتدى الأسلامى العام 7 01-04-2014 08:06 PM
العمل الصالح abood المنتدى الأسلامى العام 5 10-08-2013 08:27 PM


الساعة الآن 06:39 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123