Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-23-2019, 08:12 PM   #1
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية محمود الاسكندرانى
 


افتراضي موازنة المسلم بين الخوف والرجاء

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

إن منهج المعتدلين من هذه الأمة هو الموازنة ما بين الخوف والرجاء، فكما أننا نرجو رحمة ربنا ونعلم سعتها ونقرأ في كتاب الله -جل وعلا- تقريبه لهذه الرحمة إلى عباده، إلا أننا نجمع مع ابتغائنا للرحمة ورجائنا لها نجمع معها خوفا وتعظيما لربنا -جل وعلا-.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

ولما وصف الله تعالى عباده المؤمنين قال -سبحانه وتعالى-: (يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا) [السجدة:16]، خوفا من عذابه، وطمعا في رحمته، فلابد أن يوازن الإنسان ما بين هذا وهذا.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

وقد بين النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أن رحمة الله تعالى واسعة؛ لكن العبد إذا فجر وطغى ولم يعمل بأسباب طلب هذه الرحمة عامله الله تعالى بغضبه عياذا بالله.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

وذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- حال قوم نوح -عليه السلام- لما أصابهم الطوفان، لما قالوا له (فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ) [هود:32]، فأمر الله تعالى السماء فأمطرت، والأرض فتفجرت، وإذا الماء يجري بسيل كالجبال، وفي هذه الأثناء كان الناس في فزع وخوف ورعب من هذا الماء الذي لا يستطيعون دفعه عن أنفسهم، ولا الهروب منه.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

قال -عليه الصلاة والسلام-: إن امرأة من قوم نوح تجري خوفا من الماء، يعني أن تغرق، فصعدت إلى جبل ومعها وليد لها صغير فأخذت تصعد الجبال والماء يعلو وهي تصعد والماء يعلو إليه وهي تصعد حتى مع تعبها وجهدها ومع شفقتها ورحمته بولدها وهي تجر ولدها لا تريد أن تتركه بالرغم من مشقة حمله معها، صعدت إلى أعلى الجبل وجعل الماء يزداد وهي ترى الماء يضرب الناس بعضهم ببعض غرقا، فصعدت إلى أعلى الجبل، فلما كاد الماء أن يُغرق ولدها ضمته إلى صدرها فارتفع الماء حتى وصل إلى صدرها فرفعته فوق كتفيها فلا زال الماء يرتفع حتى غرقت المرأة ثم غرق صبيها، قال -عليه الصلاة والسلام-: لو كان الله راحماً أحداً من قوم نوح لرحم المرأة برحمتها لصبيها، فهو عزيز منتقم، جل في علاه! يعاملنا برحمته ومغفرته؛ لكن سعة هذه الرحمة لا يجوز أن تدفعنا إلى المعاصي تلو المعاصي اعتمادا عليها.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ولا أبالي، سبب نزول المغفرة والرحمة عليك الدعاء والرجاء والتوبة، أما الذي يقيم على المعصية تلو المعصية ويعتمد على أن الله تعالى سيعامله برحمته، وما أدراك؟!.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

أُخرج أدم -عليه السلام- وحرمت ذريته من الجنة بثمرة أكلها من شجرة، فالإنسان يعتمد على خوفه من الله تعالى، ورجائه له.
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

أسأل الله -جل وعلا- أن يجعلنا ممن تشمله رحمته، اللهم ارحمنا برحمتك ...............
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,,,,,
محمود الاسكندرانى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ارتفاع الأسهم اليابانية مع تعافي أسواق الأسهم العالمية Hazem Ahlawy Forex News 0 10-20-2014 06:28 PM
برشلونة يريد مواصلة نغمة الانتصارات sympat05 الكرة الاسبانية 2 10-29-2013 09:40 PM
بين الخوف والرجاء ! abood المنتدى الأسلامى العام 3 07-27-2013 10:57 AM
بين الخوف والرجاء ejaish المنتدى الأسلامى العام 4 05-29-2013 08:54 PM
برشلونة يسعى لإستعادة الكبرياء أمام ميلان والريال يبحث عن مواصلة التفوق في مانشستر ahmed3dm2 الكرة الاسبانية 4 03-08-2013 08:56 PM


الساعة الآن 04:43 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123