Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-2013, 01:44 PM   #11
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 


افتراضي




الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف الألف



الحديث السادس والسبعون:
عن أبي أسماء الرحبي أن ثوبان حدثه أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «إن ربي زوى لي الأرض حتى رأيت مشارقها ومغاربها، وأعطاني الكنزين الأحمر والأبيض، وأن أمتي سيبلغ ملكها ما زُوِيَ لي منها، وإني سألت ربي لأمتي أن لا يهلكها بسنة عامة فأعطانيها، وسألته أن لا يسلط عليهم عدوا من غيرهم فأعطانيها، وسألته أن لا يذيق بعضهم بأس بعض فمنعنيها، وقال: يا محمد! إني قضيت قضاء لم يرد؛ إني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكها بسنة عامة، ولا أُظهر عليهم عدوا من غيرهم فيستبيحهم بعامة، ولو اجتمع من بأقطارها حتى يكون بعضهم هو يهلك بعضا هو يسبي بعضا، وإني لا أخاف على أمتي إلا الأئمة المُضِلِّين، ولن تقوم الساعة حتى تلحق قبائلُ من أمتي المشركين، وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان، وإذا وُضع السيف في أمتي؛ لم يُرفع عنها إلى يوم القيامة، وأنه قال: كل ما يوجد في مائة سنة، وسيخرج في أمتي كذابون ثلاثون كلهم يزعم أنه نبيّ وأنا خاتم الأنبياء؛ لا نبي بعدي، ولكن لا تزال في أمتي طائفة يقاتلون على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله.
قال: وزعم أنه لا ينزع رجل من أهل الجنة من ثمرها شيئا إلا أخلف الله مكانها مثلها، وأنه قال: ليس دينار ينفقه رجل بأعظمَ أجرا من دينار ينفقه على عياله، ثم دينار ينفقه على فرسه في سيبل الله، ثم دينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله.
قال: وزعم أن نبي الله -صلى الله عليه وسلم- عظّم شأن المسألة، وأنه إذا كان يوم القيامة جاء أهل الجاهلية يحملون أوثانهم على ظهورهم، فيسألهم ربهم -عز وجل- ما كنتم تعبدون؟ فيقولون: ربنا! لم ترسل إلينا رسولا ولم يأتنا أمر، ولو أرسلت إلينا رسولا؛ لكنا أطوع عبادك لك. فيقول لهم ربهم: أرأيتم إن أمرتكم بأمر أتطيعوني؟ قال: فيقولون: نعم. قال: فيأخذ مواثيقهم على ذلك، فيأمرهم أن يعمدوا لجهنم فيدخلونها. قال: فينطلقون حتى إذا جاؤوها رأوا لها تَغَيُّظًا وزفيرا، فهابوا فرجعوا إلى ربهم فقالوا: ربنا! فرقنا منها فيقول: ألم تعطوني مواثيقكم لتطيعوني؟ اعمدوا لها فادخلوا. فينطلقون حتى إذا رأوها فَرِقُوا، فرجعوا فقالوا: ربنا! لا نستطيع أن ندخلها. قال: فيقول: ادخلوها داخرين. قال: فقال نبي الله -صلى الله عليه وسلم-: لو دخلوها أول مرة؛ كانت عليهم بردا وسلاما»(1).

الحديث السابع والسبعون:
عن أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يومًا يحدث وعنده رجل من أهل البادية: «أن رجلا من أهل الجنة استأذن ربه في الزرع، فقال له: ألست فيما شئت؟ قال: بلى، ولكني أحب أن أزرع، فأسرع وبذر، فتبادر الطرف نباته واستواؤه واستحصاده وتكويره أمثال الجبال. فيقول الله –تعالى-: دونك يا ابن آدم؛ فإنه لا يشبعك شيء». فقال الأعرابي: يا رسول الله! لا تجد هذا إلا قرشيا أو أنصاريا؛ فإنهم أصحاب زرع، فأما نحن فلسنا بأصحاب زرع. فضحك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-»(2).

الحديث الثامن والسبعون:
عن أنس قال: بينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذات يوم بين أظهرنا إذ أغفى إغفاءة، ثم رفع رأسه متبسما. فقلنا: ما أضحكك يا رسول الله؟! قال: «أُنزلت علي آنفا سورة»، فقرأ: بسم الله الرحمن الرحيم ? إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ?، ثم قال: «أتدرون ما الكوثر»؟ فقلنا: الله ورسوله أعلم. قال: «فإنه نهر وعدنيه ربي -عز وجل- عليه خير؛ كثير وحوض ترد عليه أمتي يوم القيامة آنيته عدد النجوم فيختلج العبد منهم فأقول: رب إنه من أمتي. فيقول: ما تدري ما أحدثت بعدك»(3).
__________
(1) أخرجه الحاكم (8390)، وقال: «هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه» ووافقه الذهبي.
(2) أخرجه البخاري: كتاب المزارعة، باب كراء الأرض بالذهب والفضة (2348)، كتاب التوحيد، باب كلام الرب مع أهل الجنة (7519).
(3)
أخرجه مسلم: كتاب الصلاة، باب حجة من قال: البسملة آية من أول كل سورة (400).



تابع معى بقية الأحاديث




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2013, 01:46 PM   #12
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 

افتراضي




الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف الألف



الحديث التاسع والسبعون:
عن علي -رضي الله عنه- يقول بعثني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنا والزبير والمقداد فقال: «انطلقوا حتى تأتوا روضة خاخ؛ فإن بها ظعينة معها كتاب فخذوا منها». قال: فانطلقنا تعادى بنا خيلنا حتى أتينا الروضة فإذا نحن بالظعينة، قلنا لها: أخرجي الكتاب. قالت: ما معي كتاب. فقلنا: لتخرجن الكتاب أو لنلقين الثياب. قال: فأخرجته من عقاصها، فأتينا به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فإذا فيه من حاطب بن أبي بلتعة إلى ناس بمكة من المشركين يخبرهم ببعض أمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «يا حاطب! ما هذا»؟ قال: يا رسول الله! لا تعجل علي، إني كنت امرأ ملصقا في قريش –يقول: كنت حليفا، ولم أكن من أنفسها- وكان من معك من المهاجرين من لهم قرابات يحمون أهليهم وأموالهم، فأحببت -إذ فاتني ذلك من النسب فيهم- أن أتخذ عندهم يدا يحمون قرابتي، ولم أفعله ارتدادا عن ديني ولا رضا بالكفر بعد الإسلام. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أما إنه قد صدقكم». فقال عمر: يا رسول الله! دعني أضرب عنق هذا المنافق. فقال: «إنه قد شهد بدرا، وما يدريك؟ لعل الله اطلع على من شهد بدرا فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم». فأنزل الله السورة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ) إلى قوله (فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ(1).

الحديث الثمانون:
عن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن العبد ليلتمس مرضاة الله ولا يزال بذلك، فيقول الله -عز وجل- لجبريل: إن فلانا عبدي يلتمس أن يرضيني، ألا وإن رحمتي عليه. فيقول جبريل: رحمة الله على فلان، ويقولها حملة العرش، ويقولها من حولهم، حتى يقولها أهل السموات السبع، ثم تهبط له إلى الأرض»(2).

الحديث الحادي والثمانون:
عن أبي هريرة قال: سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «إن عبدا أصاب ذنبا -وربما قال: أذنب ذنبا- فقال: رب أذنبت -وربما قال: أصبت- فاغفرْ لي، فقال ربه: أَعَلِمَ عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرْت لعبدي. ثم مكث ما شاء الله، ثم أصاب ذنبا -أو أذنب ذنبا- فقال: رب أذنبت -أو أصبت- آخر فاغفرْه؟ فقال: أَعَلِمَ عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرت لعبدي. ثم مكث ما شاء الله، ثم أذنب ذنبا -وربما قال: أصاب ذنبا-. قال: قال: رب أصبت -أو قال: أذنبت- آخر فاغفرْه لي. فقال: أَعَلِمَ عبدي أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ به؟ غفرت لعبدي –ثلاثا- فليعملْ ما شاء»(2).
_________________
(1) - متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب الجهاد والسير، باب الجاسوس (3007)، كتاب المغازي، باب فضل من شهد بدرا (3983)، باب غزوة الفتح وما بعث حاطب بن أبي بلتعة (4274)، كتاب تفسير القرآن، باب ?لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء? (4890)، كتاب الاستئذان، باب من نظر في كتاب من يحذر على المسلمين (6259)، كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم، باب ما جاء في المتأولين (6939)، مسلم: كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل أهل بدر رضي الله عنهم (2494).
(2) - أخرجه أحمد (22401)، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (10/335): رجاله رجال الصحيح غير ميمون بن عجلان وهو ثقة.
(3) - متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب التوحيد، باب قول الله تعالى: (يريدون أن يبدلوا كلام الله) (7507)، واللفظ له، مسلم: كتاب التوبة، باب قبول التوبة من الذنوب وإن تكررت الذنوب (2758).



تابع معى بقية الأحاديث




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2013, 01:48 PM   #13
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 

افتراضي





الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف الألف




الحديث الثاني والثمانون:
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر، فإذا وجدوا قوما يذكرون الله؛ تنادوا: هلموا إلى حاجتكم. قال: فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا. قال: فيسألهم ربهم -وهو أعلم منهم-: ما يقول عبادي؟ قال: تقول: يسبحونك، ويكبرونك، ويحمدونك، ويمجدونك. قال: فيقول: هل رأوني؟ قال: فيقولون: لا والله ما رأوك. قال: فيقول: وكيف لو رأوني؟ قال: يقولون: لو رأوك؛ كانوا أشدَّ لك عبادة، وأشد لك تمجيدا، وأكثر لك تسبيحا. قال: يقول: فما يسألونني؟ قال: يسألونك الجنة. قال: يقول: وهل رأوها؟ قال: يقولون: لا والله يا رب ما رأوها. قال: يقول: فكيف لو أنهم رأوها؟ قال: يقولون: لو أنهم رأوها؛ كانوا أشد عليها حرصا، وأشد لها طلبا، وأعظم فيها رغبة. قال: فمِمَّ يتعوذون؟ قال: يقولون: من النار. قال: يقول: وهل رأوها؟ قال: يقولون: لا والله يا رب ما رأوها. قال: يقول: فكيف لو رأوها؟ قال: يقولون: لو رأوها؛ كانوا أشد منها فرارا، وأشد لها مخافة. قال: فيقول: فأشهدكم أني قد غفرت لهم. قال: يقول ملك من الملائكة: فيهم فلان ليس منهم، إنما جاء لحاجة. قال: هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم»(1).

الحديث الثالث والثمانون:
عن ابن عمر أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «إنما بقاؤكم فيما سلف قبلكم من الأمم كما بين صلاة العصر إلى غروب الشمس. أوتي أهل التوراةِ التوراةَ فعملوا حتى إذا انتصف النهار عجزوا؛ فأعطوا قيراطا قيراطا، ثم أوتي أهل الإنجيلِ الإنجيلَ فعملوا إلى صلاة العصر ثم عجزوا؛ فأعطوا قيراطا قيراطا، ثم أوتينا القرآنَ فعملنا إلى غروب الشمس؛ فأعطينا قيراطين قيراطين. فقال أهل الكتابيْنِ: أي ربنا! أعطيت هؤلاء قيراطين قيراطين وأعطيتنا قيراطا قيراطا، ونحن كنا أكثر عملا؟ قال: قال الله -عز وجل-: هل ظلمتكم من أجركم من شيء؟ قالوا: لا. قال: فهو فضلي أوتيه من أشاء»(2).

الحديث الرابع والثمانون:
عن عبد الله بن أبي طلحة عن أبيه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جاء ذات يوم والبِشْرُ يُرى في وجهه، فقلنا: إنا لنرى البشر في وجهك، فقال: «إنه أتاني ملك فقال: يا محمد! إن ربك يقول: أما يرضيك أن لا يُصلّي عليك أحد من أمتك إلا صليت عليه عشرا، ولا يسلم عليك إلا سلمت عليه عشرا»(3).
__________________
(1) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب الدعوات، باب فضل ذكر الله عز وجل (6408) واللفظ له، ومسلم: كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار، باب فضل مجالس الذكر (2689).
(2)أخرجه البخاري: كتاب مواقيت الصلاة، باب من أدرك ركعة من العصر قبل الغروب (557)، كتاب الإجارة، باب الإجارة إلى نصف النها
(3) أخرجه النسائي: كتاب السهو، باب فضل التسليم على النبي صلى الله عليه وسلم (1283)، باب الفضل في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم (1295)، وقال الألباني في صحيح النسائي: حسن.ر (2268)، باب الإجارة إلى صلاة العصر (2269)، كتاب أحاديث الأنبياء، باب ما ذكر عن بني إسرائيل (3459)، كتاب فضائل القرآن، باب فضل القرآن على سائر الكلام (5021)، كتاب التوحيد، باب في المشيئة والإرادة حديث (7467)، باب قول الله تعالى: ?قل فأتوا بالتوراة فاتلوها? (7533).



تابع معى بقية الأحاديث




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2013, 01:50 PM   #14
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 

افتراضي





الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف الألف




الحديث الخامس والثمانون:
عن عدي بن حاتم قال: أتيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو جالس في المسجد فقال القوم: هذا عدي بن حاتم. وجئت بغير أمان ولا كتاب، فلما دفعت إليه أخذ بيدي وقد كان قال قبل ذلك: «إني لأرجو أن يجعل الله في يدي». قال: فقام فلقيته امرأة وصبي معها فقالا: إن لنا إليك حاجة، فقام معهما حتى قضى حاجتهما، ثم أخذ بيدي حتى أتى بي داره فألقت له الوليدة وسادة فجلس عليها وجلست بين يديه، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: «ما يفرك أن تقول: لا إله إلا الله فهل تعلم من إله سوى الله»؟ قال: قلت: لا. قال: ثم تكلم ساعة ثم قال: «إنما تفر أن تقول: الله أكبر وتعلم أن شيئا أكبر من الله». قال: قلت: لا. قال: «فإن اليهود مغضوب عليهم، وإن النصارى ضلال». قال: قلت: فإني جئت مسلما. قال: فرأيت وجهه تبسط فرحا. قال: ثم أمر بي فأنزلت عند رجل من الأنصار جعلت أغشاه آتيه طرفي النهار. قال: فبينما أنا عنده عشية إذ جاءه قوم في ثياب من الصوف من هذه النمار. قال: فصلى وقام فحث عليهم ثم قال: «ولو صاع، ولو بنصف صاع، ولو بقبضة، ولو ببعض قبضة يقي أحدكم وجهه حَرَّ جهنم أو النار، ولو بتمرة ولو بشق تمرة؛ فإن أحدكم لاقي الله وقائل له ما أقول لكم: ألم أجعل لك سمعا وبصرا؟ فيقول: بلى، فيقول: ألم أجعل لك مالا وولدا؟ فيقول: بلى، فيقول: أين ما قدمت لنفسك؟ فينظر قُدَّامَه وبعده، وعن يمينه وعن شماله، ثم لا يجد شيئا يَقِي به وجهه حر جهنم. ليق أحدكم وجهه النار ولو بشق تمرة، فإن لم يجد فبكلمة طيبة؛ فإني لا أخاف عليكم الفاقة، فإن الله ناصركم ومعطيكم حتى تسير الظعينة فيما بين يثرب والحيرة -أو أكثر- ما تخاف على مطيتها السرقة». قال: فجعلت أقول في نفسي: فأين لصوص طيئ؟!(1)

الحديث السادس والثمانون:
عن أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يصوم الاثنين والخميس. فقيل: يا رسول الله! إنك تصوم الاثنين والخميس؟ فقال: «إن يوم الاثنين والخميس يغفر الله فيهما لكل مسلم إلا متهجارين. يقول دعهما حتى يصطلحا».( 2)

الحديث السابع والثمانون:
عن عائشة: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول وهو بين ظهراني أصحابه: «إني على الحوض أنتظر من يَرِدُ عليّ منكم. والله ليقتطعن دوني رجال فلأقولن: أي رب! مني ومن أمتي، فيقول: إنك لا تدري ما عملوا بعدك، ما زالوا يرجعون على أعقابهم»(3).

الحديث الثامن والثمانون:
عن عبادة بن الصامت قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إني لسيد الناس يوم القيامة -لا فخر ولا رياء-، وما من الناس من أحد؛ إلا وهو تحت لوائي يوم القيامة ينتظر الفرج، وأنا بيدي لواء الحمد، فأمشي ويمشي الناس معي، حتى آتي باب الجنة، فأستفتح، فيُقال: من هذا؟ فأقول: محمد، فيقال: مرحبا بمحمد! فإذا رأيت ربي -عز وجل-؛ خَرَرْتُ له ساجدا شكرا له، فيقال: ارفع رأسك، وقل؛ تُطَعْ، واشفع؛ تُشَفَّعْ، فيخرج من النار من قد احترق برحمة الله وشفاعتي»(4).
_______________
(1) أخرجه الترمذي: كتاب تفسير القرآن، باب ومن سورة فاتحة الكتاب (2954) واللفظ له، وأصل الحديث متفق عليه.
(2) أخرجه ابن ماجه: كتاب الصيام، باب صيام يوم الاثنين والخميس (1740)، وقال الألباني في صحيح ابن ماجه: صحيح.
(3) أخرجه مسلم: كتاب الفضائل، باب إثبات حوض نبينا صلى الله عليه وسلم (2294).
(4) (صحيح) أخرجه الحاكم (82) وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي.



تابع معى بقية الأحاديث




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2013, 01:52 PM   #15
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 

افتراضي





الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف الألف



الحديث التاسع والثمانون:
عن ابن عباس عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إني مُمْسِكٌ بحجزكم هلم عن النار، وأنتم تَهَافتون فيها أو تقاحمون تقاحم الفراش في النار والجنادب - يعني في النار- وأنا ممسك بحجزكم، وأنا فرط لكم على الحوض فتردون عليّ معا وأشتاتا فأعرفكم بسيماكم وأسمائكم كما يعرف الرجل الفرس -وقال غيره: كما يعرف الرجل الغريبة من الإبل في إبله- فيؤخذ بكم ذات الشمال، فأقول: يا رب! أمتي أمتي، فيقول -أو يقال-: يا محمد! إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك؛ كانوا يمشون بعدك القهقرى، فلا أعرفن أحدكم يأتي يوم القيامة يحمل شاة لها ثغاء ينادي: يا محمد! فأقول: لا أملك لك من الله شيئا قد بلغت، ولا أعرفن أحدكم يأتي يوم القيامة يحمل بعيرا له رغاء ينادي: يا محمد! فأقول: لا أملك لك من الله شيئا قد بلغت، ولا أعرفن أحدكم يأتي يوم القيامة يحمل قشعا فيقول: يا محمد! يا محمد! فأقول: لا أملك لك من الله شيئا قد بلغت»( 1)

الحديث التسعون:
عن أنس قال: حدثني نبي الله -صلى الله عليه وسلم-: «إني لقائم أنتظر أمتي تعبر على الصراط إذ جاءني عيسى فقال: هذه الأنبياء قد جاءتك يا محمد يشتكون -أو قال: يجتمعون- إليك ويدعون الله -عز وجل- أن يفرق جمع الأمم إلى حيث يشاء الله لغمِّ ما هم فيه، والخلق ملجمون في العرق، وأما المؤمن فهو عليه كالزكمة، وأما الكافر فيتغشاه الموت. قال: قال عيسى: انتظر حتى أرجع إليك، قال: فذهب نبي الله -صلى الله عليه وسلم- حتى قام تحت العرش فلقي ما لم يلق ملك مصطفى ولا نبي مرسل، فأوحى الله -عز وجل- إلى جبريل: اذهب إلى محمد فقل له: ارفع رأسك، وسل؛ تعط، واشفع؛ تشفع. قال: فشفعت في أمتي أن أخرج من كل تسعة وتسعين إنسانا واحدا. قال: فما زلت أتردد على ربي -عز وجل- فلا أقوم مقاما إلا شفعت، حتى أعطاني الله -عز وجل- من ذلك أن قال: يا محمد! أدخلْ من أمتك من خَلْقِ الله -عز وجل- من شهد أنه لا إله الا الله يوما واحدا مخلصا ومات على ذلك».( 2 )
الحديث الحادي والتسعون:
عن أبي ذرّ قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إني لأعلم آخر أهل الجنةِ دخولا الجنةَ، وآخر أهل النار خروجا منها؛ رجل يؤتى به يوم القيامة فيقال: اعرضوا عليه صغار ذنوبه وارفعوا عنه كبارها. فتعرض عليه صغار ذنوبه فيقال: عملت يوم كذا وكذا كذا وكذا، وعملت يوم كذا وكذا كذا وكذا، فيقول: نعم. لا يستطيع أن ينكر وهو مشفق من كبار ذنوبه أن تُعرض عليه. فيقال له: فإن لك مكان كل سيئة حسنة. فيقول: رب! قد عملت أشياء لا أراها ها هنا». فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت نواجذه.(3)
___________________

( 1) أخرجه أحمد (4027) مختصرا، البزار (204) واللفظ له، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2865).
(2) أخرجه أحمد (12824)، وقال الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (3639): صحيح.
(3) أخرجه مسلم: كتاب الإيمان، باب أدنى أهل الجنة منزلة فيها (190).



تابع معى بقية الأحاديث




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2013, 01:54 PM   #16
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 

افتراضي





الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف الألف



الحديث الثاني والتسعون:

عن عبد الله -رضي الله عنه- قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: « إني لأعلم آخر أهل النار خروجا منها وآخر أهل الجنة دخولا الجنة؛ رجل يخرج من النار حبوا فيقول الله -تبارك وتعالى- له: اذهب فادخل الجنة، فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى، فيرجع فيقول: يا رب! وجدتها ملأى. فيقول الله -تبارك وتعالى- له: اذهب فادخل الجنة. قال: فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى. فيرجع فيقول: يا رب! وجدتها ملأى. فيقول الله له: اذهب فادخل الجنة؛ فإن لك مثل الدنيا وعشرة أمثالها -أو إن لك عشرة أمثال الدنيا-. قال: فيقول: أتسخر بي -أو أتضحك بي- وأنت الملك»؟! فلقد رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ضحك حتى بدت نواجذه، وكان يقال: ذلك أدنى أهل الجنة منزلة (1).

الحديث الثالث والتسعون:
عن تميم الداري، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة، فإن كان أكملها؛ كتبت له كاملة، وإن لم يكن أكملها؛ قال الله للملائكة: انظروا هل تجدون لعبدي من تطوع؟ فأكملوا بها ما ضيع من فريضة، ثم الزكاة، ثم تؤخذ الأعمال على حسب ذلك»(2).

الحديث الرابع والتسعون:
عن أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «أول من يدعى يوم القيامة آدم فتراءى ذريته فيقال: هذا أبوكم آدم، فيقول: لبيك وسعديك، فيقول: أخرج بعث جهنم من ذريتك، فيقول: يا رب! كم أخرج؟ فيقول: أخرج من كل مائة تسعة وتسعين». فقالوا: يا رسول الله! إذا أُخذ منا من كل مائة تسعة وتسعون فماذا يبقى منا؟! قال: «إن أمتي في الأمم كالشعرة البيضاء في الثور الأسود»(3).

الحديث الخامس والتسعون:
عن عياض بن حمار المجاشعي أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-قال للناس يوما: «ألا أحدثكم بما حدثني الله –تعالى- به في الكتاب؟ إن الله خلق آدم وبنيه حنفاء مسلمين، وأعطاهم المال حلالا لا حرام فيه، فمن شاء؛ اقتنى، ومن شاء؛ احترس فجعلوا مما أعطاهم الله حلالا وحراما وعبدوا الطواغيت، فأمرني الله -عز وجل- أن آتيهم فأبين لهم الذي جبلهم عليه، فقلت لربي أخاطبه: إني إن آتهم به؛ يَثْلَغْ قريش رأسي كما يثلغ الخبزة، فقال: امضه؛ أمضه، وأنفق؛ أنفق عليك، وقاتل بمن أطاعك من عصاك، وإني سأجعل مع كل جيش بعثته عشرة أمثالهم من الملائكة، ونافخ في صدر عدوّك الرعب، ومعطيك كتابي لا يمحوه الماء، أذكركه نائما ويقظانا، فأبصروني وقريشا هذه؛ فإنهم قد دموا وجهي وسلبوني أهلي وأنا مناديهم، فإن أغلبهم؛ يأتوا ما دعوتهم إليه طائعين أو كارهين، وإن يغلبوني؛ فاعلموا أني لست على شيء ولا أدعوكم إلى شيء»(3).
___________
(1) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب الرقاق، باب صفة الجنة والنار (6571)، كتاب التوحيد، باب كلام الرب عز وجل يوم القيامة مع الأنبياء (7511)، مسلم: كتاب الإيمان، باب آخر أهل النار خروجًا (186).
(2) أخرجه أبو داود: كتاب الصلاة، باب قول النبي صلى الله عليه وسلم كل صلاة لا يتمها (864)، وابن ماجه: كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها، باب ما جاء في أول ما يحاسب به العبد الصلاة (1426)، وقال الألباني في صحيح أبي داود: صحيح، وله شاهد من حديث أنس.
(3) أخرجه البخاري: كتاب الرقاق، باب كيف الحشر (6529).
(4) (صحيح) أخرجه الطبراني في الكبير (17/363، رقم 997)، ابن عساكر في تاريخ دمشق (34/451)، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في إبطال التحليل (3/379): حديث صحيح.



تابع معى بقية الأحاديث




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2013, 01:56 PM   #17
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 

افتراضي





الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف الألف



الحديث السادس والتسعون:

عن عياض بن حمار المجاشعي أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال ذات يوم في خطبته: «ألا إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني يومي هذا: كل مال نحلته عبدا حلال، وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم وحرمت عليهم ما أحللت لهم، وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا، وإن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم، إلا بقايا من أهل الكتاب، وقال: إنما بعثتك لأبتليك وأبتلي بك، وأنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء، تقرؤه نائما ويقظان، وإن الله أمرني أن أحرق قريشا. فقلت: رب! إذن يثلغوا رأسي فيدعوه خبزة. قال: استخرجهم كما استخرجوك، واغزهم؛ نغزك، وأنفق؛ فسننفق عليك، وابعث جيشا؛ نبعث خمسة مثله، وقاتل بمن أطاعك من عصاك. قال: وأهل الجنة ثلاثة: ذو سلطان مقسط متصدق موفق، ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم ، وعفيف متعفف ذو عيال. قال: وأهل النار خمسة: الضعيف الذي لا زَبْرَ له الذين هم فيكم تبعا لا يبتغون أهلا ولا مالا، والخائن الذي لا يخفى له طمع - وإن دق- إلا خانه، ورجل لا يصبح ولا يمسي إلا وهو يخادعك عن أهلك ومالك -وذكر البخل أو الكذب- والشِّنْظِير الفحاش»
قوله: (فيدعوه خبزة) أي يشدخوه ويكسروه كما يكسر الخبز .
وقوله: (لازبر له) أي لا عقل له يزبره ويمتعه مما لا ينبغي.

الحديث السابع والتسعون:
عن عبد الله بن مسعود أنه قال: «ألا إن الله يضحك إلى رجلين: رجل قام في ليلة باردة من فراشه ولحافه ودثاره، فتوضأ ثم قام إلى الصلاة، فيقول الله -عز وجل- لملائكته: ما حمل عبدي هذا على ما صنع؟ فيقولون: ربنا! رجاء ما عندك وشفقة مما عندك. فيقول: فإني قد أعطيته ما رجا وأمنته مما يخاف»(2).

الحديث الثامن والتسعون:
عن أنس قال: جاء رجل إلى النبيّ -صلى الله عليه وسلم- في الصلاة فقال: الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه. فلما قضى النبي -صلى الله عليه وسلم- الصلاة؛ قال: «أيكم القائل كلمة كذا وكذا؟ قال: فأَرَمَّ القوم. قال: فأعادها ثلاث مرات. فقال رجل: أنا قلتها، وما أردت بها إلا الخير. قال: فقال: النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لقد ابتدرها اثنا عشر ملكا، فما دروا كيف يكتبونها حتى سألوا ربهم -عز وجل-. فقال: اكتبوها كما قال عبدي»(3).


الحديث التاسع والتسعون:
عن ابن عمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما يَحكي عن ربه -تبارك وتعالى- قال: «أيما عبد من عبادي خرج مجاهدا في سبيلي ابتغاء مرضاتي؛ ضمنت له أن أرجعه بما أصاب من أجر وغنيمة، وإن قبضته أن أغفر له وأرحمه وأدخله الجنة»(4)
_______________
(1)أخرجه مسلم: كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها، باب الصفات التي يعرف بها في الدنيا أهل الجنة (2865).
(2)أخرجه الطبراني في الكبير (9/ 104/8532)، وقال الألباني في صحيح الترغيب الترهيب (630): حسن لغيره.
(3)أخرجه أحمد (12988، 13844).
(4)أخرجه أحمد (2/ 117) حديث (5977)، والنسائي ، كتاب الجهاد: باب ثواب السرية التي تخفق حديث (3126) ، وأصله في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .



ها قد إنتهينا من حرف الألف وإنتظرونى مع حرف الباء إن شاء الله




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف القاف محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 8 06-23-2013 08:10 PM
الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف الكاف محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 06-23-2013 08:10 PM
الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف العين محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 06-23-2013 08:07 PM
الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف الراء محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 06-09-2013 12:56 AM
الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة التى تبدأ بـ – حرف الخاء محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 06-09-2013 12:55 AM


الساعة الآن 07:14 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123