Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-08-2013, 12:33 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 


افتراضي نعمـــــة الوقــــت




نعمـــــة الوقــــت



كان الإمام الشافعي رحمه الله تعالى يقول : ((لو تدبَّر الناسُ هذه السورة لَكَفَتْهُم )) .
{والعصر. إن الإنسان لفي خسر. إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر}.


العبرة ليست في إنفاق الوقت ، بل في استثماره ، فالوقت إذا أنفقناه ضاع ، أما إذا استثمرناه ، فسينمو ، ويؤتي ثماره في مستقبل حياتنا ، وللأجيال القادمة .

إذن كيف ينفق المسلم الزمن إنفاقاً استثماريا ؟ لئلاّ تُحقَّق به الخسارة ، إنَّ هذا ما يسمى في المصطلح الحديث (إدارة الوقت)

نستنتج أن الوقت عند المسلم أغلى من المال ، ذلك أن المسلمَ يدرك أن المالَ يمكن تعويضُه، بينما الوقت لا يمكن تعويضه.


الإنسان حينما يحرق مبلغاً كبيراً من المال يُحكَم عليه بالسَّفَهِ ، ويُحْجَر على تصرفاته ، ولأنه مركَّب في أعماق الإنسان أنّ الوقت أثمنُ من المال ، بدليل أنه يبيع بيتَه الذي يسكنه ولا يملك شيًا سواه ليُجريّ بثمنه عملية جراحية ، متوهماً أنها تزيد في حياته سنوات عدة ، فالوقت عند كل إنسان أثمن من المال ، وبناءً على هذه المُسَلَّمَة فإنّ الذي يتلف وقته أشدُّ سفهاً من الذي يتلف ماله .

إدارة الوقت هي فعلُ ما ينبغي ، على الوجه الذي ينبغي ، في الوقت الذي ينبغي ، الوقت من ذهب، بل أغلى من الذهب ، بل هو لا يُقدَّر بثمن ، إنه أنت ، ويعد الوقتُ أحد أربعة موارد أساسية في مجال الأعمال ؛ المواد ، والمعلومات ، والأفراد ، ثم الوقت الذي يُعدّ أكثرها أهمية ، لأنه كلما تحكّم الفرد في وقته بمهارة وإيجابية استطاع أن يستثمره في تحقيق أقصى عائد ممكن من الموارد الأخرى ؛ إذ أنّ الفرد عندما يدير وقته بشكل فعّال ، هو في الحقيقة يدير نفسه ، وعبادته ، وعمله ، ودنياه إدارة فعّالة .


كي نكون واقعيّين ، إنْ لم يكن بالإمكان استثمار كل الوقت ... فعلى الأقل يمكن أنْ نستثمر أكبرَ قدر من الوقت .

وعلى الرغم من هذه الأهمية الكبيرة للوقت ، فإنّ أكثر العناصر والموارد هدراً ، وإنّ أقلها استثماراً ، سواء من الجماعات ، أو من الأفراد ، هو الوقت ، ويعود هذا لأسباب عدّة ، أهمّها عدم الإدراك الكافي للخسارة الكبيرة المترتبة على سوء إدارته .


الوقت مورد نادر ، لا يمكن تجميعه ، ولأنّه سريع الانقضاء ، وما مضى منه لا يرجع ، ولا يعوَّض بشيء ، كان الوقتُ أنفسَ وأثمنَ ما يملك الإنسان ، وترجع نفاسته إلى أنه وعاءٌ لكل علم ، ولكل عمل ، ولكل عبادة ، فهو في الواقع رأسُ المال الحقيقي للإنسان ، فرداً ومجتمعاً.


ومن هذا المنطلق يعدُّ الوقت أساس الحياة ، وعليه تقوم الحضارة ، فصحيح أن الوقت لا يمكن شراؤه ، ولا بيعه ، ولا تأجيره ، ولا استعارته ، ولا مضاعفته ، ولا توفيره ، ولا تصنيعه ، ولكن يمكن استثماره وتوظيفُه ، أولئك الذين لديهم الوقت لإنجاز أعمالهم ، ولديهم أيضاً الوقت لمعرفة ربهم ، وعبادته ، والتقرّب إليه ، عرفوا قيمته ، هم يستثمرون كل دقيقة من وقتهم ، ولذا فإدارة الوقت لا تنطلق إلى تغييره ، أو تعديله ، أو تطويره ، بل إلى طريقة استثماره بشكل فعّال ، ومحاولة تقليل الوقت الضائع هدراً من دون فائدة

يؤكد بعض العلماء منذ زمن قديم أنّ الوقت يمر بسرعة محددة وثابتة ، فكل ثانية أو دقيقة ، وكلُّ ساعة تشبه الأخرى ، وأن الوقت يسير إلى الأمام بشكل متتابع ، وأنه يتحرك نظام معين محكم ، لا يمكن إيقافه ، أو تغييره ، أو زيادته ، أو إعادة تنظيمه ، وبهذا يمضي الوقت بانتظام نحو الأمام ، دون أي تأخير أو تقديم ، ولا يمكن بأي حال من الأحوال إيقافه أو تراكمه أو إلغاؤه أو تبديله أو إحلاله ، إنه مورد محدد يملكه الجميع بالتساوي ، فعلى الرغم أن الناس لم يولدوا بقدرات أو فرص متساوية ، فإنهم جميعا يملكون الأربع والعشرين ساعة نفسها كل يوم ، والاثنين والخمسين أسبوعاً كل عام ، وهكذا فإن جميع الناس متساوون في ناحية المدة الزمنية ، سواء أكانوا من كبار الموظفين أم من صغارهم ، من أغنياء القوم أم من فقرائهم ، لذلك فالمشكلة ليست في مقدار الوقت المتوفر لكلٍّ مِن هؤلاء ، ولكن في كيفية إدارة الوقت المتوفر لديهم واستخدامه ، و هل يستخدمونه بشكل جيد ومفيد في إنجاز الأعمال المطلوبة منهم ، أو يهدرونه ، و يضيعونه في أمور قليلة الفائدة .


إدارةُ الوقت هي تحديدُ هدف ، ثم تحقيقُه ، قال تعالى :

{ أفمن يمشي مكباً على وجهه أهدى أمن يمشي سوياً على سراط مستقيم} (سورة الملك)



ولا شك أن من يمشي إلى هدف وغاية واضحة أهدى ممن يخبط خبط عشواء ، هذه حقيقة .

أيها الإخوة الكرام ، الوقت نعمة عظيمة ، تؤكد السنة المطهرة ما جاء في القرآن الكريم من أن الوقت من نعم الله على عباده ، وأنهم مأمورون بحفظه ، مسؤولون عنه ، فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ ؛ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ )) .


الوقت وعاء العبادة ، فالصلاة والزكاة والصيام والحج ونحوها عبادات محددة بأوقات معينة ، لا يصح تأخيرها عنها ، و بعضها لا يُقبل إذا أدي في غير وقته ، فهي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالوقت ، الذي هو عبارة عن الظرف أو الوعاء الذي تؤدى فيه .

ومما ورد عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الحثِّ على أداء العبادات في وقتها قوله حين سئل :

(( أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ قَالَ الصَّلَاةُ لِوَقْتِهَا وَبِرُّ الْوَالِدَيْنِ ثُمَّ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ )) .

الوقت في حياة النبي عليه الصلاة والسلام ، كان عليه الصلاة والسلام من أشد الناس حرصاً على وقته ، وكان لا يمضي له وقت مِن غير عمل لله تعالى ، أو فيما لا بد له لصلاح نفسه ، يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه يصف حال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( كان إذا أَوَى إلى مَنْزله جَزَّأ دُخولَه ثلاثة أجزاء : جُزءا للّه ، وجُزءا لأهلْه ، وجُزءا لنَفْسه ، ثم جَزَّأ جُزْءَه بَيْنَهُ وبين الناس ، فَيردُّ ذلك على العامَّة بالخاصَّة )).

(رواه الطبراني في المعجم الكبير)

آفة أخرى ، تصيب الناسَ ، التسويف ، غدًا ، وبعد غدٍ ، وسوف أتوب ، بعد انتهاء العام الدراسي ، و بعد تأسيسي المحل ، وبعد الزواج ، آفة أخرى هي التسويف ، قال الحسن البصري رحمه الله : (( إياك والتسويف ، فإنك بيومك ، ولست بغدك ، فإن يكن غدٌ لك ، فكن في غد كما كنت في اليوم، وإن لم يكن لك غد ، فلن تندم على ما فرطت في اليوم ))


الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2013, 01:14 AM   #2
عضو نشيط
 

افتراضي

و الله المشكل الذي جعل العرب متخلفين هو مشكل الوقت ؛ الغرب يؤمنون بمقولة "لا تؤجل عمل للغد" الا نحن العرب نؤمن بان "كل تأخير فيه خير "
mohamed_said غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2013, 05:47 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2013, 08:12 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2013, 09:37 AM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2013, 08:06 PM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

بارك الله فيكم على مروركم الطيب
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2013, 09:51 PM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

جزاك الله خيرا وأثابك
ونور الله عقلك
وقلبك بالإيمان
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:32 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123