Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام


نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-13-2013, 04:43 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي إنَّ ثَلَاثَةً فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ؛ أَبْرَصَ وَأَقْرَعَ وَأَعْمَى



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ ثَلَاثَةً فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ؛ أَبْرَصَ وَأَقْرَعَ وَأَعْمَى، فَأَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَبْتَلِيَهُمْ، فَبَعَثَ إِلَيْهِمْ مَلَكًا، فَأَتَى الْأَبْرَصَ فَقَالَ: أَيُّ شَيْءٍ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: لَوْنٌ حَسَنٌ، وَجِلْدٌ حَسَنٌ، وَيَذْهَبُ عَنِّي الَّذِي قَدْ قَذِرَنِي([1]) النَّاسُ. فَمَسَحَهُ فَذَهَبَ عَنْهُ قَذَرُهُ، وَأُعْطِيَ لَوْنًا حَسَنًا وَجِلْدًا حَسَنًا. قَالَ: فَأَيُّ الْمَالِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: الْإِبِلُ. فَأُعْطِيَ نَاقَةً عُشَرَاءَ([2])، فَقَالَ: بَارَكَ اللَّهُ لَكَ فِيهَا.

فَأَتَى الْأَقْرَعَ فَقَالَ: أَيُّ شَيْءٍ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: شَعَرٌ حَسَنٌ، وَيَذْهَبُ عَنِّي هَذَا الَّذِي قَدْ قَذِرَنِي النَّاسُ. فَمَسَحَهُ، فَذَهَبَ عَنْهُ، وَأُعْطِيَ شَعَرًا حَسَنًا. قَالَ: فَأَيُّ الْمَالِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: الْبَقَرُ. فَأُعْطِيَ بَقَرَةً حَامِلًا فَقَالَ: بَارَكَ اللَّهُ لَكَ فِيهَا.

فَأَتَى الْأَعْمَى فَقَالَ: أَيُّ شَيْءٍ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: أَنْ يَرُدَّ اللَّهُ إِلَيَّ بَصَرِي فَأُبْصِرَ بِهِ النَّاسَ. فَمَسَحَهُ فَرَدَّ اللَّهُ إِلَيْهِ بَصَرَهُ. قَالَ: فَأَيُّ الْمَالِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: الْغَنَمُ. فَأُعْطِيَ شَاةً وَالِدًا. فَأُنْتِجَ هَذَانِ وَوَلَّدَ هَذَا([3])، فَكَانَ لِهَذَا وَادٍ مِنْ الْإِبِلِ، وَلِهَذَا وَادٍ مِنْ الْبَقَرِ، وَلِهَذَا وَادٍ مِنْ الْغَنَمِ.

ثُمَّ إِنَّهُ أَتَى الْأَبْرَصَ فِي صُورَتِهِ وَهَيْئَتِهِ، فَقَالَ: رَجُلٌ مِسْكِينٌ، قَدْ انْقَطَعَتْ بِيَ الْحِبَالُ([4]) فِي سَفَرِي، فَلَا بَلَاغَ لِي الْيَوْمَ إِلَّا بِاللَّهِ ثُمَّ بِكَ، أَسْأَلُكَ بِالَّذِي أَعْطَاكَ اللَّوْنَ الْحَسَنَ وَالْجِلْدَ الْحَسَنَ وَالْمَالَ بَعِيرًا أَتَبَلَّغُ عَلَيْهِ فِي سَفَرِي. فَقَالَ: الْحُقُوقُ كَثِيرَةٌ. فَقَالَ لَهُ: كَأَنِّي أَعْرِفُكَ، أَلَمْ تَكُنْ أَبْرَصَ يَقْذَرُكَ النَّاسُ، فَقِيرًا فَأَعْطَاكَ اللَّهُ؟ فَقَالَ إِنَّمَا وَرِثْتُ هَذَا الْمَالَ كَابِرًا عَنْ كَابِرٍ([5]). فَقَالَ: إِنْ كُنْتَ كَاذِبًا فَصَيَّرَكَ اللَّهُ إِلَى مَا كُنْتَ.

وَأَتَى الْأَقْرَعَ فِي صُورَتِهِ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ مَا قَالَ لِهَذَا، وَرَدَّ عَلَيْهِ مِثْلَ مَا رَدَّ عَلَى هَذَا. فَقَالَ: إِنْ كُنْتَ كَاذِبًا فَصَيَّرَكَ اللَّهُ إِلَى مَا كُنْتَ.

وَأَتَى الْأَعْمَى فِي صُورَتِهِ وَهَيْئَتِهِ فَقَالَ: رَجُلٌ مِسْكِينٌ، وَابْنُ سَبِيلٍ، انْقَطَعَتْ بِيَ الْحِبَالُ فِي سَفَرِي، فَلَا بَلَاغَ لِي الْيَوْمَ إِلَّا بِاللَّهِ ثُمَّ بِكَ، أَسْأَلُكَ بِالَّذِي رَدَّ عَلَيْكَ بَصَرَكَ شَاةً أَتَبَلَّغُ بِهَا فِي سَفَرِ. فَقَالَ: قَدْ كُنْتُ أَعْمَى فَرَدَّ اللَّهُ إِلَيَّ بَصَرِي، فَخُذْ مَا شِئْتَ، وَدَعْ مَا شِئْتَ، فَوَاللَّهِ لَا أَجْهَدُكَ الْيَوْمَ شَيْئًا أَخَذْتَهُ لِلَّهِ([6]) .

فَقَالَ : أَمْسِكْ مَالَكَ، فَإِنَّمَا ابْتُلِيتُمْ، فَقَدْ رُضِيَ عَنْكَ وَسُخِطَ عَلَى صَاحِبَيْكَ» رواه البخاري ومسلم.

ما أجملها من قصة! وما أحسنها من موعظة!!

وفي القصة فوائد:

منها: أنّ الدنيا دار امتحان، وإنما أوجدنا الله فيها ليبتلينا، قال سبحانه: }تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ* الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ{[الملك/1-2].

ومنها: أنّ الملائكة يتشكلون، وهذا ورد كثيراً في السنة.

ومنها: الترفق والتلطف في معاملة أهل البلاء، فهؤلاء الثلاثة مما زاد البلاء عليهم اشمئزاز الناس. ومن هذا التلطف عدم إسماع المبتلى الدعاء الذي يقال عند رؤية أهل البلاء. فإن من السنة أن يقال: «الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً» رواه الترمذي. ومن قال هذا الدعاء لم يصبه ما رأى من البلاء، ولكن نص أهل العلم على أنه لا ينبغي أن يسمع المبتلى هذا الدعاء ممن يقوله بسببه؛ لئلا يجرحه.

ومنها: أن يحرص الإنسان على أن يكون ممن تدعو له ملائكة الرحمن، فلقد دعا الملك لهؤلاء الثلاثة بالبركة في المال فبارك الله لهم في أموالهم. ومن هؤلاء من يجلس لانتظار الصلاة.

وتتفرع عن الفائدة السابقة الفائدة اللاحقة، وهي:

أنّ الإنسان عليه أن يحذر من أن يدعو ملك عليه. وممن دعت عليهم الملائكة من أدرك رمضان ولم يغفر له، دعا عليه جبريل، وأمّن على الدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان الدعاء لحظة صعود النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر، فهل يُرد دعاءٌ هذا شأنه؟

ومن الفوائد: أنَّ النعم تزول بكفرانها وجحودها، وتبقى بشكرها، قال تعالى: }وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ{[إبراهيم:7]، وقال: }لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ * ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ{ [سبأ: 15-17]. فإن أردت بقاء ما أنعم الله به عليك فكن من القلة الشاكرة.

ومن أهم الفوائد: أنّ الإنسان عليه أن يتأدب مع الله في العبارة، فقد قال الملك: فَلَا بَلَاغَ لِي الْيَوْمَ إِلَّا بِاللَّهِ ثُمَّ بِكَ. وكثير من الناس يأتي هنا بحرف الواو الدال على التسوية، والتسوية لا تسوغ بين الخالق والمخلوق، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تقولوا: ما شاء الله وشاء فلان، ولكن قولوا: ما شاء الله ثم شاء فلان» رواه أحمد وأبو داود.

فلا تقل: لولا الله وفلان، ولكن قل: لولا الله ثم فلان.

ومن الفوائد ما جاء في كتاب القول المفيد على كتاب التوحيد: "أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم يقص علينا أنباء بني إسرائيل لأجل الاعتبار والاتعاظ بما جرى، وهو أحد الأدلة لمن قال: إن شرع من قبلنا شرع لنا ما لم يرد شرعنا بخلافه، ولا شك أن هذه قاعدة صحيحة".

ومنها عظيم قدرة الله الذي أذهب عنهم البلاء في طرفة عين.

ومنها: جواز الدعاء المعلق، إن كنت كاذباً فصيرك الله. وفي دعاء الاستخارة: «اللهم إن كنت تعلم أنّ هذا الأمر».

ومنها: ثبوت الإرث في الأمم السابقة، لقوله: ورثته كابرا عن كابر.

ومنها أنّ من صفات الله الرضى والسخط، ونحن نثبت معناها ونفوض كيفها؛ لأن الكيف لا يُعلم إلا بمشاهدة من أُريد تكييفه، أو بمشاهدة مثله، أو بخبر صادق يخبر عنه. وهذا منتف في حق الله تعالى.

قال ابن حجر: "وَفِيهِ فَضْل الصَّدَقَة، وَالْحَثّ عَلَى الرِّفْق بِالضُّعَفَاءِ، وَإِكْرَامهمْ وَتَبْلِيغهمْ مَآرِبهمْ، وَفِيهِ الزَّجْر عَنْ الْبُخْل؛ لِأَنَّهُ حَمَلَ صَاحِبه عَلَى الْكَذِب، وَعَلَى جَحْد نِعْمَة اللَّه تَعَالَى"([7]).

--------------------------------------------------------------------------------

[1] / أي اشمأزوا من رؤيتي. وفي رواية: «قَذِرُونِي الناس» على لغة أكلوني البراغيث.

[2] / هِيَ الْحَامِل الَّتِي أَتَى عَلَيْهَا فِي حَمْلهَا عَشْرَة أَشْهُر مِنْ يَوْم طَرَقَهَا الْفَحْل.

[3] / وَمَعْنَاهُ: تَوَلَّى الْوِلَادَة وَهِيَ النَّتْج وَالْإِنْتَاج. والمولِّد للغنم كالقابلة للمرأة ، والناتج للإبل.

[4] / الحبال: الأسباب. أي انتقطعت بيَ الحيل .

[5] / يعني : وَرِثْته عَنْ آبَائِي الَّذِينَ وَرِثُوهُ مِنْ أَجْدَادِي الَّذِينَ وَرِثُوهُ مِنْ آبَائِهِمْ كَبِيرًا عَنْ كَبِير فِي الْعِزّ وَالشَّرَف وَالثَّرْوَة

[6] / أي : لَا أَحْمَدك عَلَى تَرْك شَيْء تَحْتَاج إِلَيْهِ مِنْ مَالِي . وهذا كرم قلَّ مثلُه .

[7] / فتح الباري (6/503).
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-13-2013, 05:00 PM   #2
عضو مميز
 

افتراضي

الف شكر يا غالى
an_hm غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-13-2013, 10:12 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي على الموضوع الممتاز وجزاك الله خيرا
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-14-2013, 03:29 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-14-2013, 07:39 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي



الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-16-2013, 09:41 PM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

جزاك الله خيرا وأثابك
ونور الله عقلك
وقلبك بالإيمان

ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ضبط طبيب إخواني بحوزته 95 ألف قرص ترامادول و28 ألف منشط جنسي بالمنيا ابو ساره 2012 أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 2 02-07-2014 07:47 AM
واللهِ لو أنَّ القُلُوبَ سَلِيمةٌ لتَقطَّعت أسفاً مِن الحِرمَانِ abood المنتدى الأسلامى العام 4 02-04-2014 02:42 AM
إنَّ مَثَلَ مَا بَعَثَنِي الله بِهِ مِنَ الهُدَى والعِلْم يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 09-30-2013 12:18 PM
عن ابن مسعودٍ : أنَّ النَّبيّ كَانَ يقول : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 07-19-2013 09:30 PM
إنَّ الصِّدقَ يَهْدِي إِلَى البرِّ : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 07-16-2013 01:08 AM


الساعة الآن 11:33 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123