Loading...

العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأجتماعى العـــــــام°° .. :: > الأخبار العــالمية والعربية > الاخبار العــالمية


الاخبار العــالمية World News

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-15-2013, 01:00 AM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية مستر صُلاَّحَ
 

افتراضي المصرى اليوم : صابر عرب: راهنت أن مصر «ستنهض » بعد الثورة وخسرت الرهان (حوار)


المصرى اليوم

صابر عرب: راهنت أن مصر «ستنهض » بعد الثورة وخسرت الرهان (حوار)

فى أول حوار له عقب عدوله عن الاستقالة من منصبه الوزاري بحكومة هشام قنديل، وفي أول يوم عمل له بالوزارة بعد عودته، كشف الدكتور محمد صابر عرب عن أسباب وملابسات استقالته لـ«المصرى اليوم»، مؤكداً أن أحداث العنف التى شهدها الشارع فى الآونة الأخيرة وسقوط عشرات القتلى والمصابين والمشهد السياسى المتوتر إضافة إلى الأزمة المالية الطاحنة التى تمر بها وزارته بكل قطاعاتها، أبرز أسباب استقالته.

وأكد عرب أن ضغوط المثقفين وقيادات الوزارة وراء عدوله عن الاستقالة، وقال إن رئيس الوزراء طلب منه الاستمرار فى منصبه فى هذه الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد.

وأوضح «عرب» أنه ليس وزيراً إخوانياً، لافتا إلى أن «الإخوان» فى الوزارة ليسوا أغلبية وأن الحكومة والرئيس لا يتدخلان نهائياً فى شؤونه. وناشد القوى السياسية والحكومة معا أن يجلسوا للحوار مؤكدا أنه لا بديل عنه سوى «الضياع»، وحذر من أن وقف العمل بالتظاهر سيؤدى إلى الخراب الاقتصادى والأمني، وإلى نص الحوار:

? لماذ قدمت استقالتك فجأة من الوزارة؟

- عندما قررت الاستقالة لم أكن مدعياً بطولة، ولم أكن أرغب فى العودة مرة أخرى. ففى لحظة معينة ينتاب الإنسان شعور بالمسؤولية والرغبة فى الانسحاب بهدوء، وجاءت هذه اللحظة فى رغبتى للعودة إلى حياتى الطبيعية بعد رحلة عمل استمرت ما يقرب من الـ50 عاماً سواء فى إدارة العمل الثقافى أو إدارة المؤسسات، وحينما عدت بذهنى إلى الوراء، وجدت أننى شغلت مواقع عديدة، منذ كنت مسؤولاً عن دار الوثائق، مرورا بالهيئة العامة لدار الكتب، وشعرت بالارتياح، ليس لأننى أنجزت كل ما أود إنجازه، ولكن لما بذلته باجتهاد، وشعرت أن هذا يستوجب الراحة، ولذلك قررت الاستقالة، واللحظة كانت حرجة، واجهت فيها الكثير من العتاب سواء من الأصدقاء، أو الزملاء بوزارة الثقافة، وأن المسؤولية مشتركة فى لحظة من اللحظات الصعبة التى تواجهها مصر، وهذا يستوجب أن يكون كل واحد على ثغر من الثغور، ولذلك قررت العودة.

? كيف استقبلك الوزراء فى أول اجتماع لمجلس الوزراء؟

- كان هناك استقبال حافل من بقية لمجلس الوزراء، وامتدت الجلسة ساعات طويلة، لكنى استأذنت من رئيس الحكومة بالانصراف مبكراً، نظرا لأن هناك مهام متراكمة فى الوزارة بسبب غيابى فترة طويلة، وفى هذه الجلسة ناقشنا ملفات كثيرة منها قضايا تخص الاستثمار وملفات خاصة بالتنمية والتعليم ومشكلات الأمن فى الشارع.

? هل ناقشتم مشكلات وزارة الثقافة؟

- لم تكن قضايا الوزارة على جدول الأعمال، ولكننى حصلت على وعد من رئيس الحكومة، بتقديم دعم لاستكمال المشروعات التى كانت مفتوحة ولم تستكمل بسبب نقص التمويل فى بعض المتاحف والبنايات والأعمال الأخرى فى الوزارة، والتى كانت متوقفة منذ 5 أو 6 سنوات، وكان من المفترض أن ينتهى العمل فيها خلال العامين الماضيين.

? هل وعدك رئيس الوزراء بمبالغ محددة للوزارة؟

- لم يحدد مبالغ معينة، لكنه وعد باستكمال كل المشروعات، على أن أقدم دراسة وافية لهـــــذه المشروعات، ومن بينها مشروعات حصلت على موافقة نهائية للاستكمال مثل تطوير المسرح القومى، بسبب التدهور الشديد الذى طاله، وحصلنا على دعم من وزارة التعاون الدولى وجار تحديد الاحتياجات والمبالغ التى يحتاجها.

? ألم يجر كلام عن الاستقالة أو العودة بينك وبين «قنديل»؟

- لا، «قنديل» تحدث معى فى جلسة منفردة عن احتياجات الوزارة لاستكمال المشروعات التى كانت متعثرة لأسباب مالية فقط.

? وعود رئيس الوزراء كافية لحل الأزمة المالية فى تقديرك؟

- بالطبع لا، فالأزمة المالية مستمرة وقائمة فى كل قطاعات الوزارة ولا يوجد قطاع من قطاعات الوزارة إلا وبه أزمة مالية، فلدينا مسارح وقصور وثقافة ومكتبات، وكلها تحت الإنشاء والتطوير ومتعطل العمل فيها وهناك أزمات خاصة بعدم قدرتنا على تشغيل المسارح لأنها تحتاج إلى التطوير، ونعمل بها ولا نستطيع أن نقدم عملا مسرحيا بها لأكثر من أسبوعين، وبالتالى وزارة الثقافة فى أزمة حقيقية.

? أوضاع الثقافة أم لقمة عيش المواطن فى هذه المرحلة؟

- طبعا هناك مشكلات من أصعب ما تواجهه مصر فى هذه المرحلة، منها الوضعى الاقتصادى والأمنى، فى الاقتصاد نحتاج إلى أن نعمل بجانب التظاهر، وليس من المعقول أن تتوقف المؤسسات المنتجة وأن نقدم على قطع الطرق أو إيقاف القطارات أو المصانع ومن يشعر بأن متطلبات الثورة لم تتحقق عليه أن يثور دون أن تتوقف الحياة، لأننا مقبلون على ظروف صعبة. وأقدر تماماً أن الأزمة المالية موجودة على مستوى الدولة ككل، والثقافة جزء من هذا الكل، ولكن فى الوقت نفسه نأمل أن تكون هناك خطة لتمويل مشروعات الثقافة من جانب الدولة، فضلاً عن احتياجنا موارد لتنمية البشر وتدريبهم فى كل المجالات وتقديراً للظروف الصعبة التى تمر بها البلد سنعمل بالحد الذى يتاح لنا من موارد.

? ماذا تقصد بقولك فى البيان الذى أصدرته قبل أيام «المشهد السياسى أخرج المصريين عن تسامحهم»؟

- أقصد أن الأوضاع السياسية التى يتعرض لها البلد حالياً أخرجت المصريين عن صفات أساسية كانوا يتسمون، من خلال أسلوب تعاملهم مع الصراعات، فنحن افتقدنا فكرة التحاور فى حد ذاتها، وأصبحنا على قدر كبير من التوتر والعصبية، ولا أتخيل ألا تتوحد الأحزاب والقوى المعارضة لعمل برنامج واحد، والقوى الأخرى الحاكمة لابد أن يكون لديها رؤية وبرنامج واضح فى شتى المجالات ويجتمع ممثلون عن النظام ويضعون أجندة للحوار ووضع أولوياتنا فى المقدمة ولا نترك الاجتماع إلا إذا خرجنا بنتيجة محددة.

? وهل يحل الحوار بين المعارضة والنظام الأزمة السياسية التى نمر بها؟

- هذا ما يحدث فى كل الدول التى حدثت بها ثورات مثلنا، فالثورات يعقبها دائما حالة من الفوران والغضب ثم الاستقرار، وأحيانا تحدث حروب أهلية طاحنة، أتمنى ألا تحدث فى مصر، فلابد أن تكون هناك أجندة للخروج من هذا الوضع، فنحن بلد كبير جغرافيا وفيه 90 مليون مواطن يريدون التعليم والعلاج والثقافة والأمان والسكن، ولذلك مسألة الحوار أمر مهم لأنه لا بديل له.

? ماذا لو استمر طرفا السلطة والمعارضة على موقفيهما؟

- البديل عن الحوار هو الضياع، مهما كانت درجة خلافنا ومهما كانت درجة شعور البعض بأن لديه وجهة نظر مختلفة 180 درجة عن الآخر، فلابد من الحوار، لأنه المخرج الوحيد، وبدونه الحرب والاستقطاب والصراع والقلق والتوتر، ولابد من وجود أجندتين واحدة تختص بالحلول السريعة، مثل التحول الديمقراطى وأخرى تتعلق ببرامج التنمية، والتعليم والصحة والخدمات والأمن ولا يوجد حل يعتمد على الإقصاء، وإلا لن نخرج من الأزمة.

? تتعاطف مع المعارضة أم السلطة التى تنتسب إليها بعملك كوزير؟

- الجانبان يحتاجان بأن يتحليا بروح المصريين التى نعرفها والتى اكتسبناها من التدين الوسطى الحقيقى الذى يختلف عن بقية الدول، لم يكن أحد يسأل الآخر ما هو دينك، ولم يكن الدين سبباً فى الاختلاف ورفض الآخر، وكانت مصر فى عشرينيات القرن الماضى يعمل بها اليهودى أستاذا للغات السامية فى كلية دار العلوم، ولم تكن هناك مشكلة داخلنا، والآن أصبحنا نقيم بعضنا وفقا للدين والتدين والليبرالية واليسارية والشيوعية، وهذا أمر لا يقيم وزنا لبناء الأوطان ويؤدى لمزيد من الفرقة والفتنة والاختلاف، والإساءة إلى الثورة، فنحن شركاء فى هذا الوطن وليس من حق فصيل أو جماعة أو حزب بذاته أن ينصب نفسه مالكا لهذا الوطن.

? قيل إن السبب وراء استقالتك تراكمات سياسية فاض بك الكيل منها؟

- هذا صحيح، فأنا كنت أتصور أننا سنندفع بعد الثورة مباشرة إلى المستقبل خلافا لما حدث، وكنت أراهن على أن المصرى بطبيعته اكتسب قدرا كبيرا من التسامح والوعى، وكنت أقول إن مصر تستطيع أن تستعيد ذاتها بشكل كبير على مدار التاريخ المصرى.

كنت أراهن بعد ثورة 25 يناير أن نستلهم هذا التاريخ العبقرى ونتجاوز المحن التى مرت بها الدول المماثلة لكنى فوجئت بأننا دخلنا فى وضع ماساوى، فعندما أشاهد وأنا فى بيتى على شاشات التليفزيون أماً مكلومة تبكى على ابنها لا أعرف للنوم طريقا لمدة يومين، وعندما أشاهد شابا كان يحلم بالمستقبل ثم فقد عينه، رغم ادراكى أن الثورات لها ثمن وضريبة، لكنى شعرت بأننا كلما تقدمنا خطوة رجعنا إلى الخلف 10 خطوات. وأتساءل دائما: أليس بيننا رجل رشيد؟ المرحلة ليست مرحلة تحقيق مصالح حزبية أو شخصية لكنها مرحلة وطن يترنح ويوشك أن يدخل فى متاهات لا نعلم متى نخرج منها، لذا فى لحظة معينة قررت أن أخرج من هذا المشهد.

? هل سحل المواطن «حمادة» أمام قصر الاتحادية كان القشة التى أنهت علاقتك بالوزارة؟

- لم يكن هناك واقعة بعينها، ولكن المشهد كله برمته، ولم يكن هناك سبق إصرار لاستقالتى، ولكنى أشعر بمزيد من الضيق وكل يوم أدعو أن يمر على خير، وشعرت أن هذا الوضع المتوتر ينعكس على جميع العاملين فى الوزارة وعلى المثقفين والفنانين والكتاب.

? ألم تكن ضغوط العاملين بالوزارة أحد أسباب الاستقالة؟

- طبعا هناك ضغوط خاصة بمطالبات الموظفين الفئوية، وبعضهم يحصل على 500 أو 600 جنيه راتباً شهرياً، فكيف تطلب منه أن يفى بوظيفته، وهناك شباب منذ سنوات يعملون بنظام الأجر ولديهم مطالب بالتعيين ليشعروا بالاستقرار، وكل هذه المشكلات لا تترجم إلا بالفلوس، ولا يمكن أن ننحى المشهد من الضغوط المالية عن المشهد من الناحية السياسية.

? يقال إنك استطعت الإمساك بالعصا من المنتصف وترضى الطرفين «الحكومة والمثقفين معا»؟

- لن أتحدث عن نفسى أشعر بمشاكل وطموحات الناس، لذا شعرت بوطأة المسؤولية، وتجربتى فى مجلس الوزارء أننى لا أتحدث فى الثقافة فقط لكنى بصفتى وزيرا وإنما أنا معنى بكل الشؤون من النقل والمواصلات إلى الصحة والسكان والتعليم، فأنا وزير بالمعنى الذى يفهم قضايا المجتمع، ولست مجرد مثقف قادم من مناخ مثالى وأنتظر حينما يأتى موضوع عن الثقافة لأتحدث فيه ولا أقحم نفسى فى موضوعات لا أفهمها ولكن بحكم علاقتى بالريف والحضر والحركة الطلابية لدىّ وجهة نظر فى كل القضايا التى تعرض فى مجلس الوزراء.

? ماذا قال لك رئيس الوزراء عندما تقدمت له بالاستقالة؟

- قال لى إنه يحترمنى، وإنه حريص على وجودى، وإن اللحظة التى يمر بها الوطن تحتاج إلى أن أستمر فى منصبى لكى نتحمل المسؤولية معا ثم نرحل جميعا معا.

? يتساءل البعض لماذا تتمسك حكومة مرسى بك فى المنصب؟

- الوزارة فيها عدد من الإخوان، لكن الغالبية ليسوا كذلك، والوزارة تحتاج جهود العاملين فى كل المجالات، ولم يحدث أن تدخل أحد فى عملنا ولم نتلق أى توجيهات أو تعليمات ابتداء من مهرجان السينما ومعرض الكتاب وفى المسرح، لا يوجد عنوان مسرحية أو فكرة كتاب تم نشره ولا أى ملحوظة فى المهرجان. بأمارة إيه يتقال إن وزير الثقافة إخوانى «هاتولى أمارة واحدة» أو سبب واحد.

? تقدمت باستقالتك مرتين من قبل حتى أطلقوا عليك وزير الاستقالات؟

- استقالتى الأولى كانت منطقية، حيث إننى كنت فى حكومة الجنزورى مرشحا لجائزة الدولة التقديرية، وقالوا إن الحكومة سترحل قبل موعد التصويت على الجائزة إلا أننى فوجئت بأنها ستستمر لتسيير الأعمال، وهذا معناه أننى سأستمر وزيرا فى المجلس الذى أنا مرشح من خلاله، لذا استقلت، ولم يكن لدى أى شعور بأننى سأكون وزيرا مرة أخرى.

وفى المرة الثانية لم تكن استقالة رسمية لكنى عبرت وقتها على صفحتى بـ«الفيس بوك» عن حزنى لما يحدث فى البلاد وقت الإعلان الدستورى، ومن حقى أن أكتب على صفحتى رأيى الشخصى فى الأمور السياسية ورفضى لأى قرارات أرى أنها غير مناسبة أو ضارة بالبلاد، أما المرة الثالثة فكانت استقالة رسمية وسببها ذكرته.

? هل عدت إلى منصبك بحالة من الإحباط؟

- لا أريد أن أصفه بالإحباط لأن الإحباط معناه أننا نذهب للجلوس فى منازلنا لكنه قدر من التوتر والقلق والخوف من المستقبل والشعور بوطأة هذه المرحلة وهذا يستوجب أن نغير فى برامجنا وسياساتنا لأننا جميعا سندفع الثمن.

مصر لابد أن تقف على قدميها لأن بها مقاييس العمران والبناء ولابد أن تقوم لأنها من أقدم الدول فى العالم، وأعتقد أن مصر الجديدة قادمة.

? تردد أن مد معرض الكتاب أغضب منك جهات أمنية تحدثت معك بحدة وهو ما دعاك للاستقالة؟

- غير صحيح وعندما اتخذت قرار مد المعرض كان قرارا سليما، وكان لدينا بعض المشاكل المالية لأن المد لمدة يوم واحد يترجم إلى فلوس بسبب الأمن والحراسة والنظافة والكهرباء وتعاونا مع اتحاد الناشرين العرب وحددنا التزاماتنا. ولم يكن مطلوبا منا إخطار رئاسة الوزراء أو الجهات الأمنية لأنهم كان لديهم فكرة وكانت مؤسسة الرئاسة لديها رغبة فى مد المعرض واتصلوا بى وأبلغونى بذلك.

? قلت إنك عدت وفى انتظار الحوار الوطنى.. لماذا؟

- قلت إننى سأعود لفترة مؤقتة وإذا طالت سوف تكون شهرين أو ثلاثة حتى تنتهى الانتخابات، وقد يكون من بين الحوار الوطنى إقالة الحكومة وربما يحدث ذلك خلال أسبوع، لذلك أنا جاهز فى كل الأحوال.

? هل هناك شائعات أحزنتك خلال فترة ابتعادك؟

- عمرى ما عملت حاجة أخجل منها، وما أمارسه فى حياتى الخاصة أمارسه فى حياتى العامة.
مستر صُلاَّحَ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2013, 03:35 PM   #2
عضو سوبر
 

افتراضي

مشكور على المتابعة ياغالى
ahmed3dm2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2013, 09:12 PM   #3
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية مستر صُلاَّحَ
 

افتراضي

مستر صُلاَّحَ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
«الاشتراكي المصري»: تشويه شباب الثورة يخصم من رصيد النظام ابو رباب أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 09-29-2014 06:32 AM
كوسيلني : راهنت على أن أحرز هدف الفوز باللقب .. DR TAREK الكرة الإنجليزية 3 02-06-2014 10:39 PM
بالتليفزيون المصري يوم الاحد القادم فى حوار خاص حسام مشعل أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 12-06-2013 10:49 AM
المصرى اليوم : «الحرية والعدالة»: الشعب «لن يغفر» لمن تخلف عن حضور حوار «سد النهضة» شادي1980 أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 2 06-04-2013 06:11 PM
تشيلسي يتخطى ميدلزبره ويضرب موعدا ناريا مع مانشستر يونايتد محمد الفهد الكرة الإنجليزية 5 03-04-2013 03:26 AM


الساعة الآن 06:38 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123