Loading...



منتدى الحوار العام General Discussion

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-2013, 02:17 PM   #1
صديق المنتدى
 

افتراضي شبابنا.. إلى أين!

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



شبابنا.. إلى أين!




إنّ العناية بالشباب والجيل الصّاعد في كلّ عهد وفي كلّ بلد، هي مسلك الأخيار وطريق الأبرار وسبيل المتّقين، ولا تفسد الأمّة وتهلك في الهالكين إلاّ حين تفسد أجيالها، ولا ينال الأعداء من أمّة إلاّ إذا نالوا من شبابها.


من الشّباب ينشأ العلماء العاملون، ومنهم يتخرّج الجنود والمجاهدون، ومنهم تتفتّق موارد الأمّة في مجالات الخير والصّلاح والسّداد. وإنّ قوّة عزيمة الشّباب في الإسلام لا تكون له إلاّ تحت سلطان دينه وعقله، لا أن يكون عبداً لشهواته وإرضاء نزواته ''فتَعِسَ عبد الدّينار والدّرهم''.

إنّ الشّهوات والملذّات وحبّ الرّاحة والركون إلى الكسل والخمول هو الذي يسقط الهمم ويفتر العزائم ويؤدّي إلى ما لا تُحمَد عقباه، وأنّ أوّل لبنة في بناء الشّباب وإصلاحه متوقّفة على العقيدة الإسلاميّة الصّحيحة ورسوخ الإيمان وصدق التّعلّق باللّه وحده والاعتماد عليه.

كثير من المربّين في عصرنا هذا لا يعيرون اهتماماً لهذه اللّبنة في تربية الشّباب، ذلك أنّ أغلب المناهج التّربويّة المعاصرة مفرّغة من قضايا الإيمان والعقائد، ولا تنشئ أبناءنا على الخوف من الله والرّغبة فيه والرّهبة منه، وما يترتّب عن طاعته من جزاء وما ينجرّ عن معصيته من عقاب.

ونتيجة لهذا الفراغ العقدي وغياب هذا البعد الإيماني عند شبابنا، نشأت فيه مظاهر الانحراف وتولّدت عنده أسباب تعاطي الجريمة والارتماء في أحضان الفساد والانحلال الخلقي، وتغلّبت عليه نفسه الأمّارة بالسّوء، فأقدم على الشّهوات، وسقط في بؤر الفساد، وانساق إلى نوادي الخراب، وتفتّقت عنده نوازع الشّر، واختفت عنده موارد الخير والتّحلّي بالفضيلة، ومرد ذلك إلى التّربية المشلولة الّتي نلقنها لشبابنا الصّاعد وجيلنا الطّامع.

وإنّ ممّا يشجّع على انحراف شبابنا وانحلاله وتفسّخه أيضاً غياب الرّعاية الأخلاقيّة، وذلك بالزّهد عن التّربية الإسلاميّة والآداب الّتي نشأ عليها سلفنا الصّالح، فشبابُنا اليوم هو في أمس الحاجة إلى الأخلاق الإسلامية والآداب المحمّدية الّتي نشأ عليها الرّعيل الأوّل من الصّحابة الكرام والتّابعين العظام ومَن تبِعَهُم بإحسان.

فأينَ حظّ شبابنا من التّربية الخلقيّة والآداب الإسلاميّة، وهي وإنْ وُجِدَت، فلا تعدو أن تكون معلومات نظريّة مفرغة من الجانب العملي والحسّ الإيماني الذي يدفع شبابنا إلى التحلّي بمكارم الأخلاق والاتّصاف بنُبل العادات وحصيف الصّفات، الّتي تتطلّب إعداد منهج تربوي متكامل وإيجاد مُرَبِّين يدركون استغلال قوّته في الخير، بتهذيب غرائزه في غير ما أباح الله بلا تمرد ولا انزلاق.

إنّ ممّا شجّع على ازدهار العصر الأموي واستقراره وشيوع الأمن والمدنيّة فيه، كما يقول المؤرّخون، التّربية الخُلقيّة الّتي كان يضطلع بها طائفة من المؤدّبين، اختصّوا في تلقين الناشئة من أبناء الأمراء والولاّة اللآلئ من الآداب والدرر من نبل الصّفات وفضائل الأعمال والحكم البهيّة والأخلاق الحميدة، وشاع في هذا العصر وجود طائفة المؤدّبين الّتي كانت وظيفتها تلقين الآداب والأخلاق، ومن أبرزهم ابن قتيبة الدّينوري الذي ألّف كتابين هما: ''الأدب الكبير'' و''الأدب الصّغير''، حويَا خلاصة تجاربه في النّصائح والمحامد والآداب الّتي ينبغي أن يتحلّى بها الشّباب المُعد للاضطلاع بأمور الأمّة.

وإنّ هجر الأخلاق الحميدة والتّنكّر للفضائل النّبيلة وعدم التّحلّي بالصّفات الطّيبة والعادات الحسنة، كان بسبب زُهدِنا فيما يربط شبابنا بأصالته، ويوثّق العرى نحو ماضيه المجيد، ويجدِّد صلته بمبادئ دينه الحنيف وتاريخ آبائه وأجداده الكرام. وهذه الغفلة هي الّتي جرّت شبابنا إلى ما نحن عليه، فنشأ في أحضانه مَن يتمرّد على الفضيلة بالجري نحو اعتناق الرّذيلة، ويتنكّر لتاريخ آبائه وأجداده ويدعو صراحة إلى رميه في مزبلة التّاريخ، ونشأ مَن يكفر بالإسلام ويرتدّ عنه باعتناق المسيحيّة، تحت تأثير المغريات الكاذبة والآمال الخادعة.

فمَتى تستفيق من هذه الغفلة، وتتوب عن هذه البلية وترجع إلى صوابك وتعود إلى رشدك، فحياة الأمم بشبابها، والشباب لا يحيَا إلاّ بالاستقامة، ولا يقوى إلاّ بالعلم، ولا يتحصّن إلاّ بالأخلاق، ولا يتطهّر إلاّ بالفضائل. قال تعالى منوّها بالفتية أصحاب الكهف ومُعلياً شأنهم: {نحنُ نقُصّ عليك نبأهُم بالحَقِّ إنّهُم فِتيةٌ آمَنوا بربِّهِم وزِدْنَاهُم هُدًى وَرَبَطْنَا على قُلُوبِهم إذْ قامُوا فقالوا ربَّنَا ربّ السّماوات والأرض لَنْ نَدْعُوَ مِن دُونِه إلهاً لَقَدْ قُلْنَا إذاً شَطَطاً} الكهف14 .
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2013, 09:38 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

سلمت يداك يا غالي و كل الشكر لك واصل تميزك وابداعك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2013, 08:05 AM   #3
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية مستر صُلاَّحَ
 

افتراضي

سلمت يداك يا غالي و كل الشكر لك واصل تميزك وابداعك
مستر صُلاَّحَ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-2013, 08:19 PM   #4
عضو مميز
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
kemo elgammal غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2013, 07:20 PM   #5
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

افتراضي

تسلم الايادى ياغالى
وبارك الله بك
متابعة ممتازة
تحياتى
التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السعودية في حالة تأهب بعد إنضمام أعداد غفيرة من شبابها للجهاد في سوريا sympat05 الاخبار العربية والخليجية 3 02-28-2014 11:11 AM
شبابنا بين العفاف والانحراف الساهر المنتدى الأسلامى العام 4 01-11-2014 09:44 AM
شبابنا في ظل التربية الإسلامية IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 06-22-2013 03:20 PM
حقوقيون: «مرسى» يسعى للقضاء على الثورة باعتقال شبابها ابو ساره 2012 أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 3 05-13-2013 05:51 PM


الساعة الآن 11:09 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123