Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-17-2013, 09:37 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 


افتراضي من صور الإحسان إلى الجار

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن عائشة،رضي الله عنها،قال،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(ما زال جبريل يوصيني بالجارِ حتى ظننت أنه سيورثه)


رواه الإمام البخاري في صحيحه،والإمام مسلم في صحيحه،
فحقه من آكد الحقوق،وواجباتك نحوه من أولى الواجبات،


فخير الخلق خيرهم لجاره،ولا خير فيمن يبخل بالخير على لصيق داره،فعن عبد الله بن عمرو،رضي الله عنهما،قال،قال


رسول الله،صلى الله عليه وسلم(خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه،وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره)رواه الترمذي


وصححه الألباني،فعن عائشة،رضي الله عنها،قالت،قلت يا رسول الله،إن لي جارين فإلى أيهما أُهدي،قال(إلى أقربهما


منك باباّ)رواه أحمد والترمذي بإسناد صحيح،فبالإضافة للأجور العظيمة والحسنات الكريمة التي تفوز بها عند دعوته


وحصول صلاح سيرته وصفاء سريرته،إلاَّ أنك بدعوته تغنم خيره وتسلم شره،وتكسب ودَّه وتدفع صدَّه ،وتنال معروفه


وتنجو من أذاه،وحسبك من الخير،أن يأتي في ميزان حسناتك يوم أن تلقى الله،فعن سهل بن سعد،رضي الله عنه،قال،قال


النبي صلى الله عليه وسلم،لعلي رضي الله عنه يوم خيبر(انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم ، ثم ادعهم إلى


الإسلام،وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه،فو الله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خيرٌ لك من أن يكون لك حمر النعم)


رواه البخاري ومسلم،ومن أعظم أسباب السعادة في دار العبادة،أن يكرمك مولاك بجار صالح ناصح تأمنه على


عرضك ومالك،وتسلم من غدره ومكره وتنجو من غوائله وبوائقه،فعن نافع بن الحارث،عن النبي صلى الله عليه


وسلم،قال(من سعادة المرء المسلم،المسكن الواسع،والجار الصالح،والمركب الهنيء)والحديث صححه الألباني في


صحيح الجامع برقم ( 887)إنك لن تملك الناس بمالك وجاهك ،أو بقوتك،ولن تخضعهم بمكرك وكيدك،ولن تصل إلى قلوبهم


وعقولهم إلاَّ بإحسانك إليهم،وعطفك عليهم،ولطفك معهم،وحسن معاشرتك لهم، ومزيد اهتمامك بهم ، فكن ليناّ


هيناّ،سمحاّ قريباّ،سهلاً حبيباّ، ولا تكن فضاّ غليظاّ فتُهجر،أو قاسياّ يابساّ،فتُكسر،أو شديداّ عنيداّ،فتخسر،قال تعالى(فبما


رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاّ غليظً القلب لانفضوا من حولك)وعن عائشة،رضي الله عنها،قالت،قال رسول الله صلى


الله عليه وسلم(إنه من أعطي حظه من الرفق،فقد أعطي من خير الدنيا والآخرة،وصلة الرَّحم ، وحُسنُ الخُلق،وحسن


الجوار، يعمرن الدِّيار،ويزيدانَ في الأعمار)الشيخ الألباني،المصدر، صحيح الترغيب،الصفحة أو الرقم،2524


،والإحسان إلى الجار من أعظم علامات المؤمنين الأبرار،فعن أبي هريرة،رضي الله عنه،قال،قال رسول الله صلى الله عليه


وسلم(اتق المحارم تكن أعبد الناس،وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس،وأحسن إلى جارك تكن مؤمناّ،وأحب للناس ما


تحب لنفسك تكن مسلماّ،ولا تكثر الضحك ، فإن كثرة الضحك تميت القلب)أخرجه أحمد، والترمذي،قال الألباني في السلسلة


الصحيحة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم،ولكن يسعهم منكم بسط الوجه ، وحسن الخلق)


الراوي،أبو هريرة المحدث،الألباني،المصدر،صحيح الترغيب وحرمان الجار من الفضل،والشح معه والبخل من أكبر


علامات ضعف الإيمان بالواحد الديَّان،فعليك بحسن الخلق،ولين الجانب،وطيب المعشر،وجمال المظهر،لتفوز


بدعوة جارك،ومن صور الإحسان إلى الجار،وتقديم المعروف له،المشاركة في أفراحه ومناسباته السعيدة ، بحضورها ،


وتهنئته بها ، وخدمته فيها ، وإعانته عليها ، ومشاركته في إعدادها والقيام بلوازمها،دعوته لحضور المناسبات السعيدة


التي عندك ، ووضعه في مكانه اللائق بمثله ، وإظهار الحفاوة والعناية به والرعاية له ، ولا بأس من تكليفه ببعض المهام


ليشعر بمحبتك له وقربك منه وثقتك به،فعن عبد الله بن عمرو،رضي الله عنهما،قال،قال رسول الله صلى الله عليه


وسلم(ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر،فليكرِم جاره) رواه البخاري ومسلم،وزيارته في الله تبارك وتعالى،وإشغال مجلسه


بالذكر والخير،فعن أنس بن مالك،رضي الله عنه،قال،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(ما من عبدِ أتى أخاً له يزورهُ


في الله إلا نادى منادٍ من السماء،أن طبت وطابت لك الجنة،وإلا قال الله في ملكوتِ عرشه عبدي زار فيَّ،وعلىَّ قراُه،فلم أرض


له بقرى دون الجنه)صحيح مسلم،وتقديم الهدايا إليه ، فإن النفوس مجبولة على محبة من أهدى إليها وجاد بالفضل


عليها،فعن أبي هريرة،رضي الله عنه،عن النبي صلى الله عليه وسلم(تهادوا تحابُّوا)رواه احمد والبخاري،


عيادته في مرضه،واستغلال ذلك في دعوته،وتذكيره باللجوء إلى الله تعالى،والاستعانة به،والاعتماد عليه،فالمريض في حالة


ضعف بشري ينتظر اليد الحانية التي تمتد له بالصلة والمعروف ، وينبغي تذكيره بوجوب التوبة من


الذنوب،وإرجاع الحقوق إلى أصحابها، وحفظ عرضه وماله من بعده حال غيابه،والقيام على مصلحته إلى حين حضوره


وإيابه،وإيثاره بالمنافع وتقديمه على النفس بالمصالح(كموقف السيارة،والإيثار بالظل،إماطة الأذى وإبعاد القذر عن بابه)
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإحسان الى الجار abood المنتدى الأسلامى العام 2 08-18-2014 10:51 AM
الإحسان محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 5 05-02-2013 09:38 PM
فضائل الإحسان إلى الجار احمد العدلى المنتدى الأسلامى العام 6 03-27-2013 10:44 PM
فضائل الإحسان إلى الجار lahif المنتدى الأسلامى العام 11 03-22-2013 06:33 AM
الإحسان إلى الجار محمد صفاء المنتدى الأسلامى العام 6 03-01-2013 10:56 AM


الساعة الآن 10:40 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123