Loading...

العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأجتماعى العـــــــام°° .. :: > الأخبار العــالمية والعربية > أخـــبار مصر ( ام الدنيا )


أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) Egypt News

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2013, 06:52 PM   #1
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

خبر مؤشر الديمقراطية:السلطة التشريعية اتسمت بالصمت التام فى مواجهة الأزمات



الأداء الرقابي والتشريعي يعكس تربصاً بالسلطة القضائية وكل من يحاول الوقوف أمام النظام الحاكم
- مناقشات الموازنة عكست الأمية الاقتصادية لأعضاء المجلس

رصد مؤشر الديمقراطية الأداء الرقابي لمجلس الشورى المصري خلال شهر مايو الماضي، والذي جاء في معظمه يرسم ملامح الدولة الدكتاتورية التي تتزاوج فيها السلطة التشريعية والحزب الحاكم، ويخلو فيها الفصل بين السلطات بعدما أضحت سلطتا التشريع والتنفيذ تدار من قبل حزب واحد، واتجه أعضاء سلطة التشريع لتقييد الحريات والانتقام من الخصوم و الاقتصار على تنفيذ أجندة حزبية واحدة، وهو ما خلق فجوة كارثية بين السبيل الذي انتهجته سلطة التشريع وبين مشاكل المواطن المصري.

وأشار التقرير إلى مجموعة من الملاحظات الهامة والتي عكست عواراً واضحاً بالمحاور التي تم رصدها؛ حيث أكد التقرير علي أن المجلس في سلطته الرقابية التى ناقشت أكثر من 50 موضوعاً امتاز بالصمت التام لمجلس الشورى فى مواجهات الأزمات الحقيقة كما حدث في موقف المجلس من أزمتى الجنود المختطفين، وسد النهضة الأثيوبي.

وأكد المؤشر أن مناقشة المجلس للموازنة العامة عكست الأمية الاقتصادية للأعضاء حول آليات وضع ومناقشة بنود الموازنة العامة للدولة والتى ظهرت بوضوح فى تناسي وضع خطط مالية لبعض الهيئات والإدارات مثل الإرشاد الزارعي، كما تضمنت الموازنة أخطاء توازي الـ 6 مليار جنيه مصري، واعتماد ميزانيات مثل التعليم والتعاون الدولي على المعونات الأمريكية والأوروبية بشكل شبه كامل، والمحاولات المستمرة لفرض المزيد من الضرائب والرسوم والتي تكون أغلبها على المواطن البسيط.

وأظهر المؤشر الصراع الواضح بين السلطة التشريعية والسلطة القضائية حيث انتهج المجلس مسارا واضحا وعلنيا في التربص المستمر بالسلطة القضائية على هدى الحزب الحاكم وأخذ يحاول استعمال كافة الأساليب الممكنة من أجل مهاجمتها أو التقليل منها أو إظهارها في شكل الفاسدة، بعدما انتهج سياسة الاعتماد على مجموعة من المحتجين ضد مجلس الدولة بسبب عدم التعيين وتطرق المجلس للموضوع على أساس أنه أولوية أفرد لها مساحات شاسعة من وقته، وأخذ يتداولها بشكل يحاول فيه إضعاف السلطة القضائية، بالإضافة إلي التعليقات على الأحكام القضائية والتطاول على بعض رموز السلطة القضائية واستخدام الإطار التشريعي في التنكيل بالقضاة، في مشهد يعكس انتكاسة ديمقراطية جديدة ومحاولة إقامة مذابح تصفية حسابات و صراع على القوى بين حزب الجماعة الحاكم الذي سخر سلطتيه التشريعية والتنفيذية في البطش بالقضاء المصري.

وأضاف مؤشر الديمقراطية أن الدور الرقابى للمجلس اعتمد على إقصاء المعارضة داخل وخارج أسواره الأمر الذى وصل لمنع الكاميرات الصحفية من تغطية فاعليات أحد المؤتمرات، وامتاز أيضا الدور الرقابى بالسطحية وإلقاء الاتهامات التى يعاقب عليها القانون دون أسانيد كما حدث مع بعض المحافظين وممثلى الجهاز المركزى للمحاسبات.

وأشار التقرير إلى غياب الحكومة أو ممثليها عن الجلسات رغم خطورة الموضوعات التى كان من المقرر مناقشتها ،مما يعد اهمالا وغيابا واضحا للأدوار المتبادلة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية .

تابع المؤشر الأداء التشريعي للبرلمان من خلال ما طرحته جلساته من مناقشات مستفيضة كانت أو مقتضبة للعديد من مشروعات القوانين التي إتسمت في أغلبها بالعمل على تمكين الحزب الحاكم وخدمته في إدارة صراعاته مع العديد من الأطراف والبعد عن صالح المواطن الذي أصبح الضحية الأولى للسلطة التشريعية، من خلال رصد عشوائية الأداء التشريعى في مناقشة بعض مشروعات القوانين بعد البدء في مراحل المناقشة دون توضيح أية أسباب لهذا العزوف أو التوقف مثل قانون التظاهر الذي توقفت نقاشاته ثم بدأت فجأة، والاستعانة بأطراف من خارج المجلس لتمرير قوانين لقمع استقلال السلطة القضائية حيث لجأ المجلس للاستعانة بأوائل خريجى كليات الحقوق من عام 2000 إلى 2010 من الذين لم يتم تعيينهم بالنيابة أو الوظائف القضائية، كحجة للإسراع بتمرير قانون السلطة القضائية .

ورصد التقرير مناقشة المجلس لقوانين تزيد من القمع وتكبيل الحريات ومنها مشروع القانون الخاص بتنظيم العمل الأهلي ومشروع قانون التظاهر.

ورأى التقرير أن أداء النواب خلال هذا الشهر مثل انعكاسا واضحا لسياسة الاعتداء المستمر على الإعلام، واستخدام الاتهامات والسباب كسياسة، واللعب بأوراق الاتهامات و التشويش والإقصاء لكل من يعارض رأي كتلة الأغلبية، وجاءت جلساته مليئة بالألفاظ الخارجة بداية من رئيسه ومرورا ببعض الأعضاء .
التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معاني حروف الجر : الباء و التاء sympat05 الأقسام المنــــــوعة 0 10-26-2014 10:10 AM
أمريكا تواصل تجميد برامج تسليح لمصر حتى تحقيق تقدم في الديمقراطية! moklis أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 2 11-03-2013 08:35 PM
«الجزيرة» تقع فى فخ شهود العيان: اتصلت بهم لترويج العنف فنفوا وجود قتلى ابو ساره 2012 المنتدى الفضائى العام 6 10-09-2013 05:14 AM
مؤشر الديمقراطية: 1300 احتجاج فى مايو.. وتزايد انتهاكات حقوق العمل وتردي الخدمات ابو رباب أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 06-02-2013 07:38 PM
التمسك بالسنة يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 05-16-2013 09:40 PM


الساعة الآن 05:29 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123