Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-2013, 12:20 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 


افتراضي من صفات الجـنـــــــــــــــــة

من صفات الجـنـــــــــــــــــة

إن من الإيمان بالغيب أن تؤمن بما وعد الله عباده المؤمنين، حيث وعدهم بجنات النعيم. تؤمن بهذه الجنة التي خلقها الله، وهيَّأها لتكون نُزلا لعباده المؤمنين، تؤمن بها، وبما أعد الله فيها من النعيم المقيم، وأن ذلك حق لا ريب فيه، وعدٌ صادق وخبر حق، يصدق به المسلم ويؤمن به، بل الإيمان به داخل في الإيمان باليوم الآخر الذي هو أصل من أصول الإيمان.
في حديث عبادة بن الصامت يقول : ((من شهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا عبده ورسوله، وأن عيسى عبد الله ورسوله، وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وأن الجنة حق، وأن النار حق، أدخله الله الجنة على ما كان من العمل))(1)[1].
فالمؤمن يؤمن بالجنة ونعيمها، ويعلم أنها حق لا يشك في ذلك، ذلكم أن الله جل وعلا أخبر بها في كتابه، وأخبر بها نبيه . أمر الله العباد بالمسارعة إليها: وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مّن رَّبّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاواتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ [آل عمران: 133]، سَابِقُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مّن رَّبّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ ءامَنُواْ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ [الحديد : 21].
دعا الله إليها: وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِى مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ [يونس: 25]، أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُواْ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ [البقرة: 221].
وعدها عبادَه المؤمنين، وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيّبَةً فِى جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوانٌ مّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذالِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة: 72]، جعل الله الأعمال الصالحة سببًا لدخولها برحمة أرحم الراحمين: تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [الزخرف: 72].
إن المؤمن في هذه الدنيا يجدُّ ويعمل ويرجو رحمة ربه، ويطمع في تلك الجنة، ويرجوها من مالكها، يرجوها ممن هي بيده، ويؤمل تلك الآمال في رب العالمين، يعمل الأعمال الصالحة، يخلصها لله، يستقيم على طاعة الله، يأخذ بكل سبب أخبر به الله ورسوله أنه سبب موصل إلى جنات النعيم، فيعمل به رجاء أن يكون من أهلها، رجاء أن يكون من سكانها، رجاء أن يكون ممن اختير لها وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ [القصص: 68].
إنها دار النعيم، إنها دار النعيم التي لا زوال لنعيمها، ولا انقضاء لنعيمها، إنها الدار العظيمة، إنه المقام الأمين، إنها النعمة الدائمة، نسأل الله أن يبلغنا وإياكم تلك الدار، وأن يجعلنا من سكانها برحمة أرحم الراحمين، إنه على كل شيء قدير.
فاسأل الله الجنة دائمًا وأبدًا، اسأل الله الجنة دائمًا وأبدًا، فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحياةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ [آل عمران: 185].
اسأل الله الجنة فهي النعمة العظمى، وهي الخير العظيم، فاسأل الله الجنة دائمًا وأبدًا، يقول : ((إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس الأعلى؛ فإنه وسط الجنة، وأعلى الجنة، وسقفه عرش الرحمن))(2)[2] قال رجل: يا رسول الله، أما إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ، لكني أسأل الله الجنة وأستعيذ به من النار قال: ((حولها ندندن)) (3)[3].
إن حب الجنة والشوق إليها جعل عباد الله الصالحين يتسابقون ويتنافسون في صالح العمل، رجاء تلك الجنة التي لا انقضاء لنعيمها، ولا زوال لخيرها.
سارعوا ـ أيها الإخوة ـ إلى تلك الدار العظيمة التي فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، أبوابها ثمانية، من أنفق زوجين دعي: يا عبد الله، هذا خير، من كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، من كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، من كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، من كان من أهل الصيام دعي من باب الريان.
ما بين المصراعين من مصاريع أبواب الجنة كما بين مكة وهجر، فيها غرف يُرى ظاهرها من بطونها، وبطونها من ظهورها، فيها خيمة مجوّفة من لؤلؤة واحدة، طولها ستون ميلاً، فيها شجرة يسير الجواد المضمَّر مائة عام لا يقطع ظلها.
قال ابن عباس في قوله: وَظِلّ مَّمْدُودٍ [الواقعة: 30] قال: (شجرة على ساحل الجنة يخرج إليها أهل الغرف من أهل الجنة يتحدثون فيها، يسير الراكب في ظلها مائة عام ما يقطعها)(4)[4] .
أوراقها: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، بناؤها لبنة من ذهب، ولبنة من فضة، بلاطها المسك، حصباؤها الياقوت واللؤلؤ، ترابها الزعفران، جنتان فيهما من كل فاكهة زوجان، وجنتان فيهما فاكهة ونخل ورمان، أسماءٌ في الدنيا والحقائق مختلفة. قد ذُللت قطوفها، ودنت من متناوليها، يتناولها بسهولة وهو قائم، ويتناولها بسهولة وهو قاعد، ويتناولها بسهولة وهو مضطجع، أعطي كل واحد قوة مائة في الأكل والشرب؛ ليأكلوا ما طاب لهم، ويشربوا ما لذَ لهم، فيها أنهار من ماء غير آسن لا يتغير بطول المكث، وأنهار من لبن، هذا اللبن لا يتغير بحموضة ولا طول زمن، وأنهار من خمر لذة للشاربين، لا يصدع الرأس ولا يذهب العقل، وأنهار من عسل مصفى، ولهم فيها من كل الثمرات، كلما تناولوا من ثمارها شيئًا خلفه غيره، كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَاذَا الَّذِى رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْواجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:25].
يطوف عليهم لخدمتهم ولدان مخلدون، تحسبهم في جمالهم وامتثالهم لؤلؤًا منثورًا، يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مّن مَّعِينٍ بَيْضَاء لَذَّةٍ لّلشَّارِبِينَ لاَ فِيهَا غَوْلٌ وَلاَ هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ [الصافات: 45 ـ 47]، وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِئَانِيَةٍ مّن فِضَّةٍ وَأَكْوابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَاْ قَوَارِيرَاْ مِن فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً [الإنسان: 15، 16].
هم فيها في مقام آمنين قال جل وعلا: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِى مَقَامٍ أَمِينٍ [الدخان: 51]، أمنوا من الموت، وأمنوا من الهرم، وأمنوا من المرض، وأمنوا من انقطاع النعمة، فالنعيم دائم، والخير مستمر، قال جل وعلا: وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِى الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاواتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ [هود: 108].
فيها أزواج مطهرة من كل دنس، من بول وحيض ونفاس وقذر، لا يبولون ولا يمتخطون ولا يبصقون، إنما أكلهم وشربهم رشحة مسك، يخرج من جنوبهم رشحة مسك، كل ذلك من نعيم الله عليهم، قد أذهب الله عنهم الحزن، فهم يقولون: الْحَمْدُ للَّهِ الَّذِى أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ [فاطر: 34].
نزع الله الغل من صدورهم، فهم إخوان على سرر متقابلين، وَنَزَعْنَا مَا فِى صُدُورِهِم مّنْ غِلّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مّنْهَا بِمُخْرَجِينَ [الحجر: 47، 48].
هذا فضل الله ورحمته، فاطمع فيما عند الله من الثواب، اطمع فيما عند الله من الثواب، فالأمر يسير لمن يسره الله عليه، حافظ على فرائض دينك، واستقم على طاعة ربك، يناديهم منادٍ: يا أهل الجنة، إن لكم أن تحيوا فلا تموتوا، وإن لكم أن تشِبُّوا فلا تهرموا، وإن لكم أن تصِحُّوا فلا تسقموا، يناديهم مناد: يا أهل الجنة، خلود فلا موت، وأعظم ذلك أن يحل الله عليهم رضوانه، فيحل عليهم رضوانه فيقول: أحللت عليكم رضواني فلا أسخط عليكم أبدًا، وأعظم نعيمهم وأجلّه نظرهم إلى وجه ربهم في دار كرامته، فيناديهم منادٍ: يا أهل الجنة، إن لكم عند الله موعدًا لن يخلفكموه، فيقولون: ما هو؟ ألم يبيض وجوهنا؟! ألم يُسكنا الجنة؟! ألم ينجنا من النار؟! فيكشف الحجاب، فينظرون إلى وجه ربهم، فما أعطي أهل الجنة نعيمًا أعظم من ذلك النعيم، وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ إِلَى رَبّهَا نَاظِرَةٌ [القيامة: 22، 23]، إنها نعمة دائمة، وخير عظيم.
فيا إخواني، سابقوا على هذا الفوز العظيم، واسألوا الله أن يوفقكم لها، فالأمر بيد الله، برحمة أرحم الراحمين، إنها دارٌ شمر لها الصالحون، واستبق إليها الموفقون، فجدّوا واجتهدوا عسى أن يجعلكم ربكم من سكانها، وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقّا [الأعراف: 44]، إذا استقر بهم القرار في تلك الدار، وَقَالُواْ الْحَمْدُ للَّهِ الَّذِى صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الأرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ [الزمر: 74].
إن الأمر حق لا شك فيه، فاجتهدوا، فعسى الله أن يمن علينا وعليكم جميعًا بتوبة نصوح، وعمل صالح برحمة أرحم الراحمين، ننال به تلك المنازل العالية، والدرجات الرفيعة.
أسأل الله لنا ولكم التوفيق والإعانة على كل خير.
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم.
يا أيها الناس، اتقوا الله تعالى حق التقوى.
اعمل صالحًا أخي، فإن الأعمال الصالحة لن تضيع عند الله. اعمل أعمالاً صالحةً فستجدها أمامك يوم القيامة، يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا [آل عمران: 30] يقول الله جل وعلا: فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنّى لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مّنْكُمْ مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِى سَبِيلِى وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأكَفّرَنَّ عَنْهُمْ سَيّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ ثَوَاباً مّن عِندِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ [آل عمران: 195].
اجتهد أخي ، واسأل الله في كل أحوالك، في ركوعك وسجودك وقيامك وقعودك، اسأل الله هذه الدار، التي إن ظفرت بها فقد ظفرت بالخير كله، إِنَّ الَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُواْ تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُواْ وَلاَ تَحْزَنُواْ وَأَبْشِرُواْ بِالْجَنَّةِ الَّتِى كُنتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِى الْحياةِ الدُّنْيَا وَفِى الآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِى أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ نُزُلاً مّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ [فصلت: 30 ـ 32].
إنها دار ونعم الدار، لمن جد واجتهد في طلبها من رحمة أرحم الراحمين، فالله جل وعلا يهدي لها عباده المؤمنين، فاستقم على الطاعة، عسى أن تكون من سكانها برحمة أرحم الراحمين.
واعلم ـ رحمك الله ـ أن أحسن الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد ..
"من خطب الجمعة بتصرف"...نفع الله بها وبنا وبكم..إنه نعم المولى ونعم النصير.
__________
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2013, 12:43 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2013, 01:03 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2013, 04:18 PM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية شادي1980
 

افتراضي

شكرا لك أخي
مجهود فوق الممتاز تسلم يداك
شادي1980 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2013, 09:30 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض صفات (عباد الرحمن) الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 09-29-2013 10:11 PM
صفات المنافق barcelonista المنتدى الأسلامى العام 5 07-07-2013 08:52 AM
من صفات اليهود : Mr. Mahmoud المنتدى الأسلامى العام 4 06-02-2013 01:43 PM
صفات حور العين khallil321 المنتدى الأسلامى العام 7 05-18-2013 09:35 PM
صفات المتقين yasser المنتدى الأسلامى العام 5 04-30-2013 10:47 PM


الساعة الآن 11:26 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123