Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-2013, 03:01 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي طاعة النبي صلى الله عليه وسلم ومحبته (2)


طاعة النبي صلى الله عليه وسلم ومحبته

أصحاب محمد ، أحبوا هذا النبي الكريم محبة صادقة، محبة تمكنت في قلوبهم، وظهرت آثارها على جوارحهم، رضي الله عنهم وأرضاهم.

فمن ذلكم ما أخبرت به عائشة رضي الله عنها أن رجلاً من أصحاب النبي أتى النبي قائلاً: يا رسول الله، والله إنك لأحب الخلق إلي، وإني كلما ذكرتك وأنا في بيتي لا تطيب نفسي حتى أخرج وأراك، ولكني إذا ذكرت أني ميت وأنك ميت، وأن منزلتك في الجنة عالية، فأنى لي النظر إليك؟! هذا الذي أقلقني وأتعبني، فسكت حتى أنزل الله: وَمَن يُطِعِ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ ٱلَّذِينَ أَنْعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِم مّنَ ٱلنَّبِيّينَ وَٱلصّدّيقِينَ وَٱلشُّهَدَاء وَٱلصَّـٰلِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً[النساء:69] [1].

قال ربيعة الأسلمي: قربت للنبي وضوءه ـ وكان يخدم النبي ـ فقال: ((سل يا ربيعة)) قال له: أسألك يا رسول الله مرافقتك في الجنة، قال: ((أوغير ذلك؟)) قال: هو ذاك، أسألك مرافقتك في الجنة، قال: ((يا ربيعة، أعني على نفسك بكثرة السجود))[2].



ولما قسم النبي غنائم حنين، وأعطى المؤلفة قلوبهم ترغيبًا لهم في الإسلام، ولم يعط الأنصار، وجدوا في أنفسهم شيئًا، فدعاهم وحدهم وقال: ((يا معشر الأنصار، ألم أجدكم ضلالاً فهداكم الله بي؟! وعالة فأغناكم الله بي؟! ومتفرقين فألفكم الله بي؟!)) فكلما قال شيئًا، قالوا: الله ورسوله أمنّ، قال: ((لو شئتم لقلتم: أتيتنا مطرودًا فآويناك، ومكذبًا فصدقناك، وفقيرًا فواسيناك، يا معشر الأنصار، لو سلك الناس واديًا وشِعبًا، لسلكت وادي الأنصار وشعبها، الأنصار شعار والناس دثار، أترضون أن يرجع الناس بالشاء والبعير، وترجعون بالنبي إلى رحالكم، المحيا محياكم، والممات مماتكم)) قال: فخضبت لحاهم بالدموع، وقالوا: الله ورسوله أمنَّ[3].



ومن محبتهم له أيضًا، كلما ذكروه ذرفت عيونهم شوقًا إليه، خطب الصديق بعد موت النبي بعام، فلما خطب قال: أيها الناس، سمعت رسول الله في مثل مقامي هذا من العام الماضي، ثم بكى رضي الله عنه، ثم أعادها فبكى ثلاث مرات، وقال: سمعته يقول: ((ما أعطي ابن آدم بعد الإخلاص خيرًا من العافية))[4].
ولما حضرته الوفاة قال لبنيه: يا بنيَّ إن مت اليوم فأسرعوا بجنازتي، فإن يومًا أكون بجوار محمد لمن خير الأيام وأحبها إليّ[5].



ولما طعن عمر رضي الله عنه دعا ابنه عبد الله، فقال: يا عبد الله، إن أهم ما يهمني أن أكون بجوار محمد وصاحبه، وإن ذلك أمرٌ بيد أم المؤمنين فأقرئها مني السلام، وقل لها: يستأذن عمر أن يدفن بجوار رسول الله وصاحبه، قال عبد الله: فأتيتها وهي تبكي حزنًا على عمر، فقلت: يقرئك عمر السلام، ويستأذنك أن يدفن بجوار رسول الله وصاحبه، قالت: والله ما كنت لأوثر أحدًا غيره، أخبره بذلك، قال: فلما رجع عبد الله إلى أبيه، وقالوا: هذا عبد الله أقبل، قال: أجلسوني، ما وراءك يا عبد الله؟ قال: هو ما تحب يا أمير المؤمنين، أذنت لك أن تدفن مع رسول الله وصاحبه، قال: يا عبد الله، لعل ذلك في حياتي، فإذا مت وصليتم علي، فمرُّوا بجنازتي عليها واستأذنوها لي، قال: فلما صلوا مرّوا بجنازته، فقالت: ما كنت لأوثره حيًا، وأحرمه ميتًا، ادفنوه بجوار رسول الله وصاحبه[6].
كل ذلك من محبتهم له رضي الله عنهم وأرضاهم، وإن المسلم الذي يحب رسول الله هو الذي يعظم سنته، ويعمل بها، وينقاد إليها، ويسمع ويطيع له .

نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من العاملين بشريعته، المتمسكين بها، الثابتين عليها، وأن يجعلنا ممن يرد عليه حوضه يوم القيامة، إنه على كل شيء قدير.

واعملوا رحمكم الله أن أحسن الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بجماعة المسلمين فإن يد الله على الجماعة، ومن شذ شذ في النار.

صلوا رحمكم الله على محمد ، كما أمركم بذلك ربكم، قال تعالى: إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب: 56]، وقد قال : ((من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشرًا))[7].



اللهم صل وسلم وبارك على سيد الأولين والآخرين، وإمام المتقين، وقائد الغر المحجلين، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين، أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر أصحاب محمد أجمعين، وعن التابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بعفوك وكرمك وجودك وإحسانك يا أرحم الراحمين.



[1] عزاه ابن كثير في التفسير (2/310 ـ 311) إلى ابن مردوية في تفسيره، والحافظ أبي عبد الله المقدسي في صفة الجنة، ونقل عنه أنه قال: "لا أرى بإسناده بأسًا". وقد أخرج نحوه الطبري في تفسيره (8/534 ـ 535) مرسلاً عن سعيد بن جبير ومسروق وقتادة والسدي والربيع بن أنس، قال ابن كثير (2/310) عن مرسل الربيع: "هو من أحسنها سندًا".
[2] أخرجه مسلم في كتاب الصلاة [489] عن ربيعة رضي الله عنه.
[3] أخرجه البخاري في المغازي [4330]، ومسلم في الزكاة [1061] من حديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه.
[4] أخرجه الطيالسي [5] وأحمد (1/3، 5، 7، 8)، والبخاري في الأدب المفرد [724]، وابن ماجه [3849] وغيرهم من طريق أوسط البجلي عن أبي بكر، وصححه الحاكم (1/529)، والألباني في صحيح الأدب المفرد [557].
وأخرجه أيضًا الترمذي في كتاب الدعوات [3558] من طريق رفاعة عن أبي بكر، وقال: "حديث حسن غريب من هذا الوجه عن أبي بكر رضي الله عنه".
ولفظه عندهم: ((بعد اليقين))، وليس ((بعد الإخلاص)).
[5] أخرجه أحمد (1/8) عن عائشة قالت: إن أبا بكر لما حضرته الوفاة قال: أي يوم هذا؟ قالوا: يوم الإثنين، قال: فإن مت من ليلتي فلا تنتظروا بي الغد؛ فإن أحب الأيام والليالي إليّ أقربها من رسول الله .
قال الهيثمي في المجمع (3/20): "فيه شيخ أحمد محمد بن ميسَّر أبو سعد، ضعفه جماعة كثيرون، وقال أحمد: صدوق".
[6] أخرجه البخاري في كتاب الجنائز [1392] بنحوه.
[7] أخرجه مسلم في كتاب الصلاة [384] من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما.

يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2013, 04:01 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية شادي1980
 

افتراضي

سلمت يداكـ على روعهـ اَختيارك
إختيار بمنتهى الذوق والروعهـ
يعطيكـم العافيهـ يارب
ننتظر منك المزيد من الروائع
شادي1980 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2013, 09:41 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2013, 08:16 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2013, 02:24 PM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي على الموضوع الرائع وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طاعة النبي صلى الله عليه وسلم ومحبته (1) يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 06-10-2013 02:24 PM
عدل النبي صلى الله عليه وسلم : يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 06-08-2013 07:53 PM
زهد النبى صلى الله عليه وسلم abood نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 05-07-2013 12:23 AM
حرص النبي – صلى الله عليه وسلم IMAM نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 03-16-2013 05:28 PM
صوت النبي صلى الله عليه وسلم محمودبخيت المنتدى الأسلامى العام 7 03-04-2013 09:52 PM


الساعة الآن 08:42 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123