Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-15-2013, 01:35 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي من المسؤول عن تخلفنا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



من المسؤول عن تخلفنا


لا يخفى على ذي لب سليم، وعقل كامل، ما آل إليه حال الأمة الإسلامية من انحطاط وتخلف ورجعية فقد أصبحنا في ذيل القافلة بعد أن كنا على رأس الركب.. وانكفأنا إلى الخلف سراعا وعدونا يتقدم.. وأصبحنا نقاد كالحمل الرضيع.. بعد أن كنا نحن القادة... أصبحنا في الحضيض في كل المجالات ولكن:

المشكلة أننا إذا بدأنا الإحساس بالألم.. وبدأنا نشعر بالتمرد على هذا الواقع الأليم.. نجد المعاذير قد تبدت وألوانا من الحجج والبراهين الواهية قد برزت مسوغة ما نحن فيه من تقصير.. معلنة أن الأمر لا دفع له وأنه ليس بيدنا حول ولا طول... ومن أمثلة المعاذير:

الاعتذار بالقدر:


روي مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة "بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء"

وروى أحمد في مسند أن جابر قال: سمعت رسول الله يقول: "إن الناس قد دخلوا في دين الله أفواجا وسيخرجون منه أفواجاً" حديث حسن

الاعتذار بالماضي والآباء..


الاعتذار بحرب العالم لنا..


بمثل هذه الحجج التي يقدمها الشيطان وتسولها النفوس المريضة سبعمائة مليون مسلم في العالم الإسلامي يسامون سوء الخسف.. ويتلظون بنار الهوان.. وبهذا النهم السقيم الهزيل وبهذه الروح الضعيفة الخائرة يعطل المسلمون معاني الإسلام القوية.. ويصمون آذانهم عن نداءاته التي تتصدع لها الجبال.. ويعرضون عن رفع رايته والاستظلال بعظمته.

هذا الدفاع عن أنفسنا، وهذه الأعذار كلها مغالطات نفسية وحيل لا شعورية... ذلك أنها تريد أن تبرئنا من كل خطأ.. وتزيح عن كواهلنا مرارة الاعتراف بالتقصير..

كثير من المسلمين ينحون باللائمة على القدر وعلى الأيام وعلى الآباء والأجداد وعلى كيد الكائدين من الأعداء.. ولا يخطر في بال أحدهم أن يعود على نفسه بذرة من اللوم ويسير من العتاب يبصره بخطئه، ويضع يده على تقصيره

إن الاعتذار بالقدر حيلة شيطانية وخديعة من الإنسان لنفسه .

لقد دفع أصحاب رسول الله القدر بالقدر.. ودفعوا الكفر والفسوق بالاستبسال والجهاد..وغيروا وجه الدنيا وأطفؤوا عبادة الأوثان بالإيمان الصادق.

وهناك ثلاث مقامات:

1- إرادة كونية وشرعية. 2- أمر تعبدي. 3- تكثير سواد المسلمين.

إن معاذير المسلمين اليوم ليست معاذير صادقة.. إنها معاذير يصدق عليها قوله تعالى: "ولو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة".

كثير من المسلمين يحتجون بالقدر ويتخذون من حجتهم ذريعة للمضي في دنياهم وسعيهم من أجلها وتهالكهم عليها وقعودهم وتخاذلهم عن نصرة دين الله وهؤلاء يحرفوا معاني الأحاديث الصحيحة ليسوغوا ما هم فيه من تخلف.. مثل قوله "لا يأتي عليكم زمان إلا الذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم" فيستخلصوا منه أن الأمر ميئوس منه، فأي فائدة من الدعاء؟ وأي ثمرة من النداء؟

وهكذا تنحدر النفوس الضعيفة بالمعاني السامية فتنزلها إلى مستوى متدني.. وهكذا تفهم تحذير المسلمين ليكونوا على أهبة الاستعداد أنه دعوة لتيئيس الناس من العمل ومن الجهاد !

إن الله تعالى ورسوله قد أخبرانا بأن الشدائد تصيب المسلمين ويدال عليهم ويغلبون ليتبين المؤمنون ويتقدم المجاهدون.. ولو أن المسلمين أخذوا برأي هؤلاء اليائسين الميئسين لاستسلموا للتتار، ولغارات الصليبيين أبد الدهر.. ولما وجد من يحمل الراية في الأيام العصيبة ويقدم نفسه وماله في ساعات الشدة.

ليس كلام الرسول بهذه المنزلة التي وضعوه فيها، ولكنه أجل وأرفع، وما غرض رسول الله إلا التنبيه للفتن، حتى إذا أدرك المسلم زمانها، أخذ حذره وأعد لها عدته.. وعاش عيشة اليقظ المتخفر، يخشى أشد الخشية أن تأخذه الفتن في مسيرتها وأن تطويه في ثناياها، ثم لنسمع قوله صلى الله عليه وسلم: "خير الناس في الفتن رجل آخذ بعنان فرسه خلف أعداء الله يخيفهم ويخيفونه، ورجل معتزل في بادية يؤدي حق الله الذي عليه" . ثم لنسمع قوله عليه السلام: "لن يبرح هذا الدين قائما يقاتل عليه عصابة من المسلمين حتى تقوم الساعة"... ابحث عنهم وانضم إليهم.

من أين أتي المسلمون: الآباء... الأعداء

"صنفان من الناس إذا صلحا صلح الناس.. وإذا فسدا فسد الناس: العلماء والأمراء" هذا حديث ضعيف

وليس الذي ينكَر أن العلماء هم حياة الأمة... ولكن الذي ينكر أن يقعد الناس حيارى كسالى ضائعين أو يحسبوا أنهم ليسوا مسئولين إذا افتقِد العلماء أو ضعفوا عن القيام بواجبهم... ولذلك وللأسف نجد عند هذا الصنف خور شديد ولا تجد لديهم حرارة الاندفاع في سبيل انقاذ الأمة، ولا تجد لديهم طمأنينة الواثق بعمله المؤمن بأن جهاد العامل المخلص - لا بد أن يلقى نصيبه من النجاح.. وأن من المستحيل جمع كلمة المسلمين..

هذا الطابع الذي طبع عليه المسلمون اليوم، قلة الاهتمام بشأن الأمة، وضعف الثقة والعزوف عن القيام بالواجب الأكبر والجهاد في سبيله، والاحتجاج بأن المسئولية تقع على العلماء والأمراء، هذا الطابع، وهذه المعاني هي أخطر ما يهدد الأمة الإسلامية.

اليأس والقتال والخور المميت والثقة المفقودة، كل هذه هي العدو الحقيقي والعقبة الكبرى التي تواجه المسلمين، أما العدو الخارجي؛ الصهيونية والصليبية والشيوعية، فكلها أمرها يهون إذا استطعنا أن نغير ما بأنفسنا لنقر فيها معاني الإيمان واليقين والصبر والجلد والثقة والعمل.

وقد أُتي المسلمون اليوم من قبل أنفسهم، وقذف الوهن في قلوبهم، والله تعالى يناديهم من علياء سمائه نداءه الأزلي:

"وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ".

ومن المؤسف أن أغلب الأمة تعتقد بأنه ليس على الأفراد تبعة... وأن التبعة على القادة .

نقول: لا يخفى على أحد أهمية القائد.. ولكن السؤال الذي يجب أن يطرح هو ما يلي: أكان القائد يعمل وحده؟ وما سر نجاحه؟ ولا شك أن القائد يحتاج إلى البيئة وإلى الجماعة التي تساعده وتقوم معه على الطريق.

إن الذين يلقون التبعة عن كواهلهم، ويحملون القيادة التبعة كلها، ينظرون إلى القضية من طرف واحد، ويحتجون بالدليل في أحد جوانبه.. وهم يشبهون بمن يقول إن الحب هو الذي ينبت الزرع، فيحسب السامع أن الحب قادر على إنبات الزرع وحده، والحق أن ذلك محال إذ لا بد من التربة، ولا بد للتربة من شروط.. فإذا لم تكن التربة جيدة كان النبات سقيما عليلا.. وعلى هذا فشأن التربة، ليس بأقل من شان الحب الذي يلقى فيها، وكذا الحال في الجماعة ليس شأنها بأقل من شأن القيادة في نجاح الأمة.

إذن فكل واحد منا على ثغرة من ثغور الإسلام.. فلا يؤتين الإسلام من قبلك

ولنعلم أننا كلنا مسؤولين.. والرسول يقول: "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته"
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-15-2013, 02:05 PM   #2
عضو سوبر
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
barcelonista غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-15-2013, 07:17 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-15-2013, 09:34 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-16-2013, 12:28 PM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيكم اخواني وجزاكم الله خيرا على مروركم الطيب بموضوعي
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2013, 12:57 AM   #6
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
ابو مهند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب : الصارم المسلول على شاتم الرسول الساهر الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 4 01-27-2014 06:25 AM
سيف الله المسلول .. فخر لكل مسلم abood نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 11-03-2013 05:29 PM
لقّبه الرسول بسيف الله المسلول خالد بن الوليد الساهر نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 09-28-2013 10:36 AM
زعيم سوري كردي يقول إن الأسد ليس المسؤول عن الهجوم الكيماوي ابو ساره 2012 الاخبار العــالمية 2 08-28-2013 04:37 AM
سيف الله المسلول خالد بن الوليد abood نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 08-23-2013 11:21 PM


الساعة الآن 05:11 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123